ۆنآسْـﮧ بنآٺ


هٍلآُ بـًڳ يـآ آلحَلۆۆـہ فًيّ منـٺديًآت ۆنآسْـﮧ بنآٺ ؤربِـﮯ مٍنّور
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نـﺳﻋﮃ ﺑآﻧﺿﻣ̝̚ﺂﻣ̝̚ﮑ ﻟﻧﺂ
 ﻣ̝̚ﻣ̝̚ﻧۆﻋ ﺂﻟآﺷھَہّآﺂړُ ﻣ̝̚ﻧﻋﺂ ﺑآﭠآ
 ﺂﻟﭠﯾ ﭠﺷھَہّړُ ﺳۆﭬ ﭠﻋﺂﻗ̮ـ̃ﺑ ﻟﻣ̝̚ﮃة ﺷھَہّړُ ﮑﺂﻣ̝̚ﻟ
المواضيع الأخيرة
» هدية للادراة
السبت أكتوبر 01, 2011 8:39 am من طرف طيوفــه

» بر الوالدين
الخميس سبتمبر 29, 2011 12:40 am من طرف سـكـون الليل

» تاليف من عندي قصة اختطاف ديمة بشار
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 10:05 am من طرف سـكـون الليل

» رانزي المدهشة
الخميس سبتمبر 22, 2011 4:09 am من طرف بنوته قموره

» الـعـشـقْ يـنـآـآدنـي وعمـري
الخميس سبتمبر 22, 2011 4:05 am من طرف بنوته قموره

» نكت حواملللللل
الإثنين سبتمبر 19, 2011 11:06 am من طرف سـكـون الليل

» صور انمي كيوت ^.^ ...
الجمعة سبتمبر 16, 2011 2:37 am من طرف بنوته قموره

» بنات حلوات انمي
الجمعة سبتمبر 16, 2011 2:36 am من طرف بنوته قموره

» ديكورات المطبخ
الجمعة سبتمبر 16, 2011 2:23 am من طرف بنوته قموره

» صور ديكورات
الجمعة سبتمبر 16, 2011 2:16 am من طرف بنوته قموره


شاطر | 
 

 رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:06 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم
اليوم اتيت لكم برواية
[توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية]
كاملة / حصرية
. .
. .
. .
BrB
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org

كاتب الموضوعرسالة
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:36 pm

اليوم الليله حفلة جينفر .. بعيد ميلادها ..

كبيــــــــــــــــــــــــــــــر حييييل ...

وجنااااان بمعنى الكلمه وهو بهالقصر ...


المدعويين كثاااار وبالجامعه نصها مدعوه ....

ومنهم من ابطالنا .. فيصل اكيد وشلته ..

صقر وشلته ...

بس نوف ونارا مو مدعويين لكنهم بيقطون يوسعون صدورهم شوي بالحفله ...

أميره درت ان فيه حفله وفيصل بيحظرها .. قررت انها تروح لها ...

ريان وبرهوم ودحوم بيروحون ....

ويزيد كالعاده يتابع نارا خفيه ...

.............

فيصل وهو واقف قدام المرايه ومبتسم راضي عن شكله ...

وهو لابس ....


(وبقلبه يقول ....

فديت قلبج ياجينفر هذا احلى مافيج راعية حفلات ووناسه ... هههههـ ...

(من جهه ثانيه .... صقر بسرعه طلع من دولابه أول لبس قدام عيونه وهو أصلا موب رايق للحفله لولا برهوم ودحوم اصرو عليه ... ...

...مع العلم انو صقر مايهتم بالمناسبه يعني يلبس اللي متعود عليه بدون مايهتم للأي احد .. ملابسه كلها سبورت بشكل غريب .. وهذا هو لبسه لهالليله ...


(وهو يطالع شكله بالمرايه تذكر ليان ....

عقد حواجبه يحاول ينساها .....

(أما نارا لبست مثل العاده أسود بأسود ...

بنطلون وبوت سبورت وقميص ضيق .. ألوانهم أسود وبس ...

دقت عليها نوف ...

-الو ...

-هلا حبيبي وينك جاهزه امرج ؟؟؟

-أي جاهزه وبسرعه لا تتأخرين نوف ..

-تامرين امر انتي .. ؤكي حبيبي دقايق ويايه لج ...

(ومن جهه ثانيه اميره في غرفتها بعد ماقررت تروح بدون علم امها اللي اكيد بتقول لها

لا مافيه روحه وش يوديك عند ناس ماتعرفينهم لا واختلاط بعد ...

وأخير وهي تطالع شكلها بالمرايه ...


وفوقها العبايه مفتوحه ....

تقول بصوت عالي شوي ...

انا اراويك يافصيلوه .... لازم الرجع كرامتي شوي من اللي قلته لي ...

(ريان وهو جالس بالصاله وحاط رجل على رجل يفكر بنارا اذا هي بتجي او لا ...

وكان لابس


وهو يقول للنفسه ... يارب عسى ماتنقلب حالتي بعد اليوم يارب مابي خلها تعدي على خير ...

يارب انا وش اللي ساويته ... أحها وانا عارف بمرضي ... وش نهايتي وياها بحبي لها ..

بس انا ابي اعرف اذا هي صج تحبني ولا لا ؟؟

(أما يزيـــــــد ...

قاعد يلبس جزمته وهو بهاللبس ...


جت على باله نارا .... بس مايدري ليه ابتسم لما تذكر شكلها ...

تنحنح شوي يبي يبعد هالابتسامه اللي مايدري وش سرها اصلا ....

(في قصر جينفر ...

الحفله ابتدت ....

الساعه ثمان الليل ....

فيصل دخل وهو يلتفت حواليه مبتسم على منظر الحفله الرائعه والقصر اجمل واجمل ...

حاس انه داخل روايه من روايات شكسبير الخياليه في هالقصر الكبير ...

جينفر تطالعه من بعيد وهي كانت بكامل اناقتها وجمالها المعتاد ...

راحت عند فيصل وهي مبتسمه بفرح عشان حبيبها اللي تمووت عليه ...

فيصل ابتسم لما شافها جايته ... فتح يدينه لها وهي اللي ماصدقت وضمته ...

هناها بصوت خفيف على عيد ميلادها ...

مسكته مع يده وراحت تبي تعرفه على معارفها وأصدقائها ...وماعندها غير كلمة ماي بوي فريند ...

الكل يحسدها على حظها بحبيبها القمه بالوسامه والأناقه ... والاخلاق وواظح عليه هادي ...ورزين ...

مر من جمبهم يزيد وهو يدور بعيونه على نارا بس ماحصلها ...

لقى وحده تدور بكاسات شراب خاليه من الوسكي ...

أخذ له وهو جالس على كنبه ينتظر نارا تبين ...

نارا وهي مع نوف دخلوا لحفله ...

الكل التفت عليهم بتقرف من اشكالهم الغريبه ... وليش لابسين هالملابس بهالمناسبه ..

نارا ماهمتها نظراتهم لها ولنوف .. وكملت طريقها بتروح توسع صدرها بأي شراب ويسكي ..

-نوف :~ نارو اسمعي ابي اقولج شي ...

-..................

-لا تكثرين من الشراب ترى انتي يروح عقلج بسرعه ولله خايفه عليج..

-ؤففففففففـ هذا اللي ناقصني انتي تعطيني نصايح ... وخري عني زين ..

(ريان وهو توه داخل شاف نارا رايحه صوب الكاسات والشراب ...

ابتسم وهو رايح لها ..

يزيد شاف ريان رايح للمكان معين ... قرر انه يتبعه ...

وقف وراح وراه ...

ريان من ورى نارا قال بصوت واطي ..

-حبيبتي هني وأنا مدري ..!!

-(نارا جمدت مكانها ماتوقعت بتحصل ريان هنا ...

(على صوت الموسيقى الهاااااديه ....

الكل هدى وعاشو وقتهم بهدوء وروقاااااااااان وسوالف وضحكات ...

لفت عليه نارا تطالعه تبي تتأكد انه هو ..

يزيد واقف من بعيد ويراقب الوضع بين ريان ونارا وهو خايف لو يصير شي ...

-(ريان مسك يد نارا وباسها وهو يقول :~ فديت قلبج تيننين من عرفتج ....

-..........................

-نارا حبيبتي ليش ساكته طول الوقت ابي افهم ؟؟؟؟

-شتبيني اقول ؟؟؟

-انتي مو جذي قبل .. انا اعرفج موب جذي موليه .. شنو اللي غيرج ....

-(طالعته وقلبها يعورها على حالها ... :- يعني ماتدري من وصلني لهالحاله برايك

-(عقد حواجبه :- لا !!!

-(جت بتتكلم بس فجأه لف عنها ريان وهو مسرع طالع من القصر ...

استغربت وش فيه .. بسرعه لحقته وطلعو برى ,...

يزيد تبعهم علطول ...

وقفت وهي تطالع ريان جالس عالكرسي برى بالحديقه المظظظظلمه ومنزل راسه بين رجوله وهو يهز روحه

ويأن بصوت خفيف ...

نارا خافت عليه .... حطت يدها على كتفه بس ريان وقف بسرعه وجرها مع يدها بقوه وهو يقول

بشخصيته الثانيه :- انتي شتبين لاحقتني بكل مجان ؟؟؟ اتركيني بحاااالي يابنت صج بديت اكره روحي بسببج

(نارا مجمده مكانها مو عارفه وش تقول ... يزي تحرك بيروح لهم بس وقف لما شاف نارا رايحه من عند

ريان وهي منزله راسها وواظح عليها الحزن ....

طالع ريان بكره كبييير ليش انه ماقدر حب نارا له ...

نرا بنت غير كل البنات تحمل بقلبها وداخلها غموووووض مو طبيعي ...

بنت صعب الواحد يفهم لها ...

يزيد انصدم من ريان اللي لف بسرعه ورى نارا وشدها بقوه له ثم ضمها وهو يقول بصوت واطي بين الهدوء

وصوت الموسيقى الهاديه طالعه لهم بالحديقه بشبه صوت من بعدها ...

نارا انصدمت من هالحركه بس ماقدرت تتحرك ..

حاسه بكل شي خدر بجسمها من الصدمه ..

مشوشه مو فاهمه أي شي

ملت من حالتها كرهت حياتها من هالحاله الي هي فيها مع ريان الغريب ...

يزيد يطالعهم من بعيد ...

علق نظراته عليهم وقلبه تزيد دقاتها ...

قلبه انقبض فجأه لما شاف هالحركه ...

غمض عيونه شوي وهو يسمع الموسيقى البعيده ويفكر بهالحركه ...

لما فتح عيونه ببطئ لقى ريان ماسك يدين نارا بقوه وهو يقول بتوسل :~

انا اسف ولله موب قصدي اجرحج بس كنت مخربط شوي يعني مدري شقولج ..

انشي حبيبتي اللي صار تو انسي وخلينا بواقعنا الحين ...

تكفين لا تكرهيني اذا شفتي مني هالحركات ولله موب قصدي ولله ...

-(عقدت حواجبها بس ماردت عليه ...

-سحبها للكرسي وجلسها جمبه وهو يقول :-

نارا ابي افهم انتي ليش بهالحاله جذي ؟؟؟ ليش ...ليش تتبعين الايمو ليش ؟؟؟

-(بهدوئها :~ مو انت كنت من الايمو ..

(ريان مارد عليها بس اكتفى بحركه وحده وهي انه سحب ذراعها يطالع الجروح والخطوط اللي مموسه نفسها

وواظحه آثاره صاير خطوط سودآ قديمه ...

طالعها ثم كمل :~ انا ماأتحجى عن الستايل ... انا اتحجى عن حالتج هذي ...

طالعي يدينج شلون ملعوبه فيها وألله العالم كيف باقي جسمج ...

انا يانارا كنت من الايمو كستايل وبس ... بس ماكنت متعمق بحركات الايمو ...

نارا حبيبتي سمعيني عدل ...

الايمو شخصيات منبوذه من المجتمع .. الايمو يودونك للطريج الهلاااااك بين الضلام والوحده ..

وانا مابيج تكونين وحيده جذي ...

حبيبتي انتي مو بس ستايل ... انتي أكثر من الستايل ... والدليل هالجروح اللي تجرحين فيها نفسج ..

نارا فيه شي يخليج تسلكين هالطريج الموحش ؟؟؟

-(ساكته وهي تطالعه يتكلم ... قالت بهدوء وكأنه ماحرك فيها ولا شي :~

أنــــــت السبب ...

-(يزيد كان يسمع كلامهم وهو متوزي ورى الشجر ....

-ريان سكت للحظات ثم قال بحنان اكبر وهو يشد على يدينها الصغيررره بين يدينه ...

نارا ممكن تسمعيني عدل ...

-...........................

-نارا اذا قصد جاني رحت وتركتج فصدقيني مو بيدي ... واذا قصدج انج

تتبعين الطريج اللي كنت عليه فأنتي غلطانه .. انا كنت ستايل وبس ....

طريجج غير عن طريجي السابق ..وبعدين ستايل او أكثر من ستايل .. كلها منبوذه من المجتمع

-مو محتاجه محبة احد ...

-بس انا مابيج تكونين منبوذه لأني اعرفج بنت تنحبين وتحبين وطيووووووبه ...

-(سحبت يدينها وهي تقول :~ ومنو قالك اني احب او ابي حد يحبني ...

-(ابتسم بلطف وبطريقته اللي خلاها تتعلق فيه ...

مسك يدينها مره ثانيه وهو يقول بابتسامه :~ يعني ماتبيني احبج !!

-(نزلت راسها وهي ساكته ...

-قولي لي ماتبيني احبج ؟؟

-....................

-طيب لا تتحجين لأنه مو بيدي .. قلبي يحبج غصب علي ...

-(سحبت يدها بقوه وهي تقول بحقد :~ انت واحد جذاب ... بكره بتقول ماحبج وبتتركني مثل ماتركتني قبل ..

(وقفت وهي مسرعه بتدخل القصر ...

يزيد منزل راسه وكلماتهم تتردد بأآذانه .... مايدري ليه قلبه يعوره ...

حاس بخنقه مايدري كيف يطلعها ...

رفع عيونه على ريان اللي ماتحرك من مكانه وهادي بدون أي حركه ...

دخل القاعه الكبيــــره وهو يدور على نارا ...

فجأه صدم بأميره اللي كانت تشرب عصير ...

لفت عليه معصبه لأن العصيرطاح عالأرض وانكسر ...

-انت هيه ماتشوف الله لا يعمينا ...

(يزيد مارد عليها بس اكتفى بكلمة ..

سوري ...

-لا موب سوري اذا على كلمة سوري ليش طلعو الشرطه عيل ؟؟؟

بس فجاه مالقت يزيد قدامها راح وطنشها ...

انقهررررررت وهي تسب بقلبها عليه ...

لفت بتروح تجيب لها كاس عصيرثاني ...

بس لقت فيصل واقف من بعيد ويضحك مع جينفر اللي لازقه بوجهه ...

ابتسمت بخبث وهي رايحه عندهم ..

-عبالك بتنحاش مني ..!!! لا ياحبيبي ... انا وراك والزمن طوييل..

-(التفت عليها وهو بقلبه .. اللـــهم طولك ...

-انتي شتبين الحين ابي افهم لاحقتني من العين لين هني كل ذا حب لي ؟؟

-(فتحت فمها وهي تقول بستهزاء :~ ايه تصدق ماعاد صرت اقوى فرقاك .. اقول طس عن ويهي ..

يايه اطلع جلمة ولد من عيونك يوم انك تتجرء وتقولها لي ...

-مسجينه لا يمكن اعتذر لج ... روحي بس عن ويهي احسن ...

-(طالعت جينفر بحتقار وقالت :~ هيه انتي ياشقرا ادخلي بخشته احسن ؟؟؟ وع عليج وعليه مدري شلاقيه فيه ..

وانت بطلع جلمة ولد من عيونك بس اذا عتذرت لي كل شي راح يكون ؤكي على ؤكي ...

-ماراح اقو لواذا عندج شي قوليه ...

-أي الجامعه بسجل فيها لو بالواسطات بعد وتشوف اذا ماطفشتك من حياتك فأنا ماكون اميروه ...

-طيب الحين ممكن تذلفين عن ويهي ترى موب رايق لج ...

-(أميره ماتحب احد يهينها ابدا عشان كذا قالت بصوت عالي :~

هيه انت .... ترى صج صجيتني صجيييتني كل يوم أحبج أحبج ... ياخي حدك هالشقرا

الخواجه وهدني بحالي ... لاحقني من العين لين هني كل ذا حب ؤفمنك يالغثيث ...

(الكل سمع كلامها اللي معليته بقوه .. التفتو على فيصل يطالعونه بابتسامه ساخره ..

فيصل فق خشته من الصدمه .. هذي شتقول مينونه ولا شنو ؟؟؟

بعد عن جينفر ولحق أميره ثم شدها بقوه وهو يقول :~ هيه انتي منو مصدقه روحج عشان تتشيطرين علي ؟؟

قالت ايش قالت احبها .. ياعمه احلمي على قدج فاهمه ...

فيصل لو بيحب ماراح يحب اشكالج ...

-(جرت يدها منه بقوه وهي تقول :~ ايه انت حدك ذيك اللي معطيتك اشكل ابو الخامس ولا قلتك ويه

واظح انك خااااق عليها لا تقعد ترقعها ؟؟؟

-(فيصل شبت بقلبه نار كانت طافيه من بعد الحفله ذي ... وموب رايق يتذكر السالفه مره ثانيه ...

مسكها مع ذراعها بأقوى شي لدرجة انها كتمت صرختها من الألم ...

-(قرب منها وهو يقول بصوت واطي :~ شفتي لسانج اذا ماعدليته وقسم بآيات الله لا أقصه لج بطريقتي ...

ولله لا اخليج تتحسفين على الساعه اللي عرفتيني فيها ..

وخصوصياتي لا تدخلين فيها يالملقوفه ... انا موب ناقص بزران مثلج فاهمه ؟؟؟

(دفها عنه ثم راح صوب بنات ثانيات غير جينفر وهو متعكر مزاجه ..

بسهوله جذب البنات وتلزقو فيه ...

اميره كانت تطالع الموقف وقلبها يشب قهررررر .. حست بعيونها غرقانه دموع من القهر ..

والألم بيدها ...

رفعت تطالع يدها ولقتها خطوط أصابعه اللي طبعت عليها وصارت حمرا مايله على بنفسجي شوي ...

رفعت عيونها وهي تغمض بقوه تبي تبعد دموعها ...

الانوار كانت خاااافته ... وبقوه .. والموسيقى الهاديه للحين على نفسها ...

بس شوي وشغلوا نوار صفرا اكثر ...

والموسيقى تغيرت الي موسيقى ثانيه مرحه شوي ..

طبعا غالبية اللي بالحفله اجانب ...

وقليل العرب بينهم اللي من الجامعه وغالبيتهم من غير الخليج ماعدا ابطالنا وكذا شخص ...

الموجودين بدو يرقصون بمرح أكثر ..

صقر ركب سيارته بيروح للحفله ...

وهو بطريق كان يفكر بليان ...

طوووول الوقت يفكر بليان ....

فجاه مع السرحان كانتبه للبنت اللي بالشارع ..

وبسرعه بغمضة عين صدم فيها ...

وقف السياره مرعوب من اللي صار ...

استوعب شوي انه صدم احد ...

نزل من السياره بسرعه وهو كان كاشخ ....

رفع راس البنت يطالع وجهها اذا صار لها شي ا ولاء ...

بس فجــــــــــــــــــــــــــــــــأه ...

انصدم من اللي تشوفه عيونه ...
ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآن

اللي خذت تفكيره مله قدامه الحين وبين يدينه ...

ماقدر يحرك نفسه حس بكل شي تجمد بجسمه من الصدمه ...

دقات قلبه بدت تعلى وهو يشوف وجه هالبنت اللي لطالما اشتاق لها ...

مو مصدق انها بين يدينه الحين ...

بس بين يدينه وهي مو بوعيها ...

ومغطيها الدم ....

طالع شعرها المقصوووووص قص بوي ...

حس بألم بقلبه عاللي سواه في هالبنت المسكينه ...

صحى من أفكاره بسرعه ..

ثم جملها بين يدينه للسيارته رايح للصوب المستشفى ...

لما وصل نزل بسرعه وهو شايلها بخوووووف وتوتر ....

لما دخل المستشفى نادى بصوت عالي عالدكاتره والممرضات يحون يساعدونه ...

لأول مره يحس بالخوف في حياته على أي شي ...

مايبي تضيع هالبنت اكثر ماهو ضيعها ...

مايبي يكون السبب اكثر في تعاسة حياتها وبعيدن يجي ويخلص عليها ....

لما دخلوها للغرفة الطوارئ ..

جلس صقر عالأرض متوترررر وخااايف ...

يارب يارب انك تكون بعونها ..

يارب انط تشفيها يارب ...

ياربيه انا ليش جذي حضي ..؟؟ ياربييييييييييه ليش انا ساويت بالبنيه جذي ...

هالبنت غريبه خذت لي كل تفكيري والحين بتاخذ مني روحي من الخوف ...

يارب يارب انك تشفيها وتخليها للأهلها يارب ...

ؤففف الحين كيف اعرف عنوان اهلها ؟؟؟ بس اكيد بيخافون عليها ..

احسن شي انتظر لين تتعافى يارب ...

(بعد ساعه ونص طلع الدكتور صقر كان منزل راسه بين رجوله بظييقه ....

رفع راسه وهو يقول بسرعه واقف للدكتور :~ هاه دكتور بشرني .. البنت صارلها شي ؟؟

-(الدكتور حط يده على كتف صقر وهو يقول :~ لا الرتاح البنت بعافيه بس فيها رضوض بسيطه على جسمها ...

ويدها صار فيها كسر بس عملنا الواجب وجبصناها لها ...

يعني البنت لازم لها راحه ...

-(صقر جلس على الارض بخيبة امل .... عض شفته وهو مقهوووور من حاله ..

صقر شسويت انت شسويييييت بالبنيه ...

ياربيه وش اسوي انا الحين ...

ؤفففففـ مني ؤف ....

(وقف بسرعه وهو متجه للغرفة ليان ...

لما دخل عليها بهدوء وبدون احد يدري لأنه ممنوع الزياره الحين ...

بس صقر مايقدر ينتظر اكثر ...

لما دخل لقاها متسطحه وهي نايمه ...

قرب اكثر منها ...

وقف يطالع وجهها وجمالها اللي ماقد لاحظه ابدا ...

بس يحس هالملامح مئلوفه له بشكل كبير ...

ملامح مميزه يعرفها زيييييين ....

بس مايدري وين شايف هالملامح ومو مهتم يعرف وين شافها ...

تنهد شوي وهو يفكر كيف كان عميان من هالجمال الغريب ...

وكان اللي قدامه مو عربيه ..

جمالها جمال اجنبي مو عربي ...

رفع عيونه على شعرها القصييييييير ... أول مره يلاحظ لون شعرها الفاااااتح مايل للأشقر شوي ..

لهدرجه كنت عميان انا قبل عن هالجمال ؟؟!! ...

(مد يده بتردد ... لمس شعرها القصير مره ...

حس بقشعريره بجسمه ليش يحس انه هو السبب ورى كل هذا ...

البنت ماكانت جذي وبهالملابس القبيحه والولاديه ؟؟؟

ياربيه انا وش سويت للبنت ...

دخلت عليه ممرضه .. الرتبك وبعد يده بسرعه عنها وطلع ...

وكل تفكيره بليان اللي نايمه داخل ...

رفع يطالع اكمامه ولقى الدم ملطخه ...

حمد ربه انه ماصار لها شي اكثر من كذا ...

(نرجع لحفلتنا ....

أميره جالسه وهي حاطه رجل على رجل وتهزها بقوه من التوتر والقهر اللي بقلبها من فيصل وتراقبه ..

فيصل حاس بنظراتها بس مالقاها وجه ...

الفت غيصل على جينفر وهو مبتسم ...

مسكها مع يدها وسحبها للفوق بالدور الثاني ..

جينفر ابتسمت له وهم راقين فوق ...

أميره وقفت ماتدري ليش عندها فضوب تلحقهم ...

بسرعه ركضت وراهم بدون مايحسون ..

فيصل قال لجينفر تنتظره بالصاله ...

دخل غرفه شوي .. ثم طلع

وكل هذا تراقبهم أميره ...

لما طلع ابتسم وهو يقول للجينفر تدخل للغرفه ...

لما دخلو اميره نقزت تتسمع عليهم لما سكرو الباب ...

بس ماسمعت غير صراخ خفيف مع ضحك ...

عقدت حواجبها ..!!

شسالفه ...

(شوي كشرت اميره من الفكره اللي جت ببالها وهي تقول ...

صج حقير ووسخ ...

بس ماحست الا بفيصل اللي فتح الباب فجأه وهي ملزقه اذنها عالباب ...

طالعها بدهشه !!! كيف تتصنت عليهم بهالطريقه ...

أميره الرتبكت شوي ثم ابتسمت تصرف ...

فيصل كشر بوجهها وهو يقول :~

صج وقحه ... وصلت فيج تتصنتين علي لين هني ...

(براهيم رفيج فيصل جاهم وهو يقول :~ هاه وريتها الهديه حقتها ؟؟

-أي وشفها داخل البنت بتطير من الفرحه ولو ان الهديه موب لذاك الزود ههه .. بس اه من افكارك انت ..

(أميره قزت بعيونها اخل الغرفه ولقت جينفر جالسه وهي فرحانه بهديه عباره عن

بيت ورد متوسط الحجم ...

شكله خقاق ...

أميره فهمت انه بيراويها بس هالهديه وان تفكيرها راح لبعيد مره ... سكتت خجلانه من نفسها ومن اللي فكرته بفيصل ..

لما دخل براهيم عنهم ... التفت فيصل على اميره وهو يقول :~ انتي ونهايتها وياج ؟؟؟

-(لفت بتروح بس فيصل شدها مع يدها بقوه ونزل فيها للتحت ...

وهو يجرها كانت مصدومه ماتدري وش تسوي ومو عارفه وش ناوي عليه هو ...

طلعو برى القاعه الكبيره بين الحدايق ...

بعيد عن ضجة الضيوف ...

هدوووووء ..

مافيه غير اميره وفيصل ..

قيصل ماسك اميره للحين ..

اميره نزلت عيونها على يده ..

فيصل حس بنفسه بس ماهمه ..

بالعكس مسك بيدينه الثنتين يدها وهو يقول ..

-بقولج شي عني ممكن تسمعينه ؟؟؟

- .................. (ساكته وهي تطالع عيونه الساحره )

-(ابتسم فجأه وهو يقول :~ أحبج ...

-(فتحت عيونها أقوى شي من الصدمه وماقدرت تتحرك ... وكأن قدر نارا ينعاد للأميره ..

فيصل ضحك علطول وهو يقول :~ علام البنيه جمدت ؟؟ قولي من البدايه انج تحبيني وانتهى الموضوع

بلا ماتلاحقيني او أي شي ... عادي اذا تحبيني ؤكي .. راح أعطيج ويه ..

بس الجلمه اللي تو لا تنطرين مني اقولها لأني لعوب ومو لم الحب موليه ..

ااذا تبيني وانا لعوب براحتج .. واذا اهم مالج قلبج وكرامتج لا عاد اشوف ويهج وانسي اللي بقلبج لي سواء حب او كره

-(حست باهانه لها .. بقهر سحبت يدها وهي تقول :~ مسجين واثق من روحك وايد ..!!

-(بابتسامه حلوه :~ مايحق لي !!!!

-هاهاهاااا منو اللي لاعب عليك وقايل لك انك حلو اصلا ؟؟؟ انت حدك بنقالي ...

-طيب بما اني بنقالي ليش تلاحقيني من مجان للمجان ..!!!

-لأني ابيك تقول اسف وبعدها ماراح تشوف ويهي ..

-على شنو ؟؟

-على كلمتك لي ... ولد ...

-هههههههههههههـ ...صج غبيه ... عموما انسي اقولج اسف ... مستحيييل اعتذر لج فاهمه ؟؟؟

يالله اختاري .. تهديني وتفجيني منج ولا بتكونين خويتي بس مع لعوب يعني موب جديه موليه ؟؟

(فيصل يقول لها هالكلام عشان يفتك منها ولا عاد يشوف رقعة وجهها اللي طفش منه ..)

-(ابتسمت وهي تقول بخبث :~ ولله شكلك انت اللي تحبني موب انا ..!!

-(كشر بقرف وهو يقول :~ قللت احبج انتي ..!!! (سكت شوي ثم ضحك بقوه :~

هههههههههههههههههههـ .. تبين تردين كرامتج لأني رفضتج ؟؟

-(فتحت فمها مفهيه من ثقته بنفسه الكبييييييره ... عضت شفتها وهي تقول :~

آخر واحد أفكر فيه هو انت فاهم .. والحين ضف ويهك عند حبيبتك قبل لا تبجي ..

-غايره ..!!

-(طفشت من جد منه وهذا هو اللي يبيه :~ ؤففففففففففففففـ صج واثق ثقه عميااااء .. يالله بس وخر عني ..

(لفت بتروح وسمعته يقول بصوت عالي:~

ياحلوه سمعي مقطع من هالشعر مني ....

(وقفت وهي ملقيته ظهرها ...
(ابتسم ثم قال :~

بعنا فينا واشترينا ...

ولا درينا بثمن ..

الغدر مننا وفينا ...

لا تقول من الزمن ...

الوهم يكبر ويكبر داخل الاوهام هم ...

الالم يكبر ونكبر داخل الالام غم ..

ليه ليه كل كف جبرتنا ... لملمتنا وكسرت ..

ليه كل كف حظنتنا .. شتتنا ورحلت ...

يعني هي هذي الحياه ..!!!!

(راح لها وهو يقول بصوت اشبه بالهمس ...

هكذا الدنيا تدور .....

(عقدت حواجبها مو فاهمه شي رفعت راسها ولقته رايح صوب القاعه داخل ...

سكتت تفكر وش قصده بقصيدته ؟؟ وآخر كلمه وش قصده مافهمتها ..!!!

(أخيرا قررت انها تروح من الحفله لأنها ماستفادت أي شي غير الحيره ...

فيصل وهو كان واقف مع جينفر التفت على اميره اللي دخلت تاخذ شنطتها ... التفتت عليه

وعلقت نظراتها عليه ... فيصل ابتسم ثم لف على جينفر وباسها مع خدها بشكل مفاجئ للجينفر نفسها !!!

أميره تنهدت بظيقه غريبه تحس فيها ... بعدت عيونها عنه ولفت طالعه من القصر كله ..

فيصل التفت عليها وهي ملقيته ظهرها طالعه ...

سكت للحظات وهو يفكر باللي سواه معها ..

هل هو كان قاسي معها ولا لا !!! بس هذي الطريقه الوحيده اللي تتركه بحاله ..

نسى موضوعها بسرعه ولا همته ...

أما اميره طول الوقت تفكر بكلاماته وآخر حركه له مع جينفر قدامها ...

(نارا وهي جالسه تطالع الاحتفال بعيد جينفر ...

حست بأحد جلس جمبها ..

مالتفتت وماهمها من اللي جمبها ...

يزيد قال :~ نارا ضروري تسمعيني ..

-..........................

-نارا عشان روحج لازم تسمعيني ... ضروري لصالحج انتي وبس ...

-..........................

-(تنهد وهو جاي بيقول السالفه بس مامداه الا ونوف جت قدامهم وهي تسحب نارا وتقول :~

انت ماتفهم هد نارا بحالها ..

(نارا طالعتها ثم سحبت يدها بقوه وهي تقول :~ ومنو انتي تتحكمين فيني .. لا انتي ولا هو ..

(لفت عنهم وراحت صوب الشراب والوسكي ..

يزيد حس بقهر ..

وقف رايح لها بس وقف لما شاف ريان جمبها ...

نارا التفتت على ريان بس ماتكلمت وبقت على نفس هدوئها ...

شربت الوسكي بدون ماتلتفت على أي احد منهم ...

جلست على الكرسي وهي مو بعقلها ...

يزيد وهو يراقب الوضع ...

ريان يحس بحب كبير لهالبنت الكئيبه والغااامضه ...

وده يضمها له ولا يتركها لأي احد ثاني ....

قرب منها وهو بنفسه يضمها بقوووه ...

يزيد وصلت معه من ريان كل شوي ضام البنت ..وهو متقرف أكثر من نارا ليش انها تسمح لواحد مثل هذا يضمها وكأنهم بكندا ولا مو عرب ... والحين يستغل الفرصه دامها سكرانه ..

راح بسرعه وشد ريان بقوه وهو يقول :~ هد البنت بحالها ياقذر ..

-(لف عليه ريان وهو رافع حاجب :~ ومنو حظرتك تيي تمنعني من حبيبتي ..

-(حس بنار جوى قلبه من كلمة حبيبتي .. بدون مايحس عطاه بوكس قوي ..

للعلم ان يزيد جسمه ضخم شوي ومعضل وقوي بشكل مو طبيعي ... بما انه يلعب حديد وأثقل انواع الحديد

يعني بضربه وحده يترك اللي قدامه يفقد الوعي .....

ريان طاح عالأرض وهو متألم بشكل مو طبيعي ... مسح الدم اللي نزل من فمه بس تفاجئ لما حس

بضرس من ضروسه يهتز من الضربه تو ...

رفع راسه بقهر بس حاس انه مو قاوي يقوم من الألم ...

الكل سكت يطالعهم ...

فيصل استغرب وش اللي صاير ...

جينفر توترت لا يخرب حفلها من هذولي ...

يزيد يضغط على يدينه بقووووه يحاول يضبط اعصابه اللي تلفت من هالليله ...

لو يوقف اكثر قدام ريان الحين يمكن يخلص عليه ..

عشان كذا التفت على نارا اللي مو حاسه بأي شي ...

رفعها بين يدينه وهو طالع من القصر كله ...

بقلبه نار يحاول يهديها من خلال تنهداته ....

سيارته سبورت وهي ...


ركبها بالكرسي جمبه وهي تتمتم كلام مو فاهمه ...

ركب السياره بقل صبر من ريان ...

ومشى بطريقه بسرعه ........................

(انتهى الجزء ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:37 pm

البـــــــــآب الثالث ...

الجزء الثالث ...


تولين مثل مانذكر انو هي مقرره تروح مع أمها للمزرعة جوجو ...

لبست لها لبس أنيق من ذوقها ... ذوقها الراقي ...

بالسياره ....

أم تولين :~ أقول تولين ..

-لبيه ..

-الحين جوجو رفيجتج مانخطبت .!!!

-(عقدت حواجبها :~ لا ليش تقلوين جذي !!!

-موب انتي بذاك اليوم قلتي اتها احتمال تتزوج ولد عمها وهو دكتور عندكم بالجامعه !!!

(تذكرت تولين انها قد قالت للأمها هذا الشي قبل لا تشوف الدكتور وتحبه ...
توترت شوي ثم قالت :~ لا ماما ماأدري عنهم احتمال ليش لاء .. بس الحين ماصار شي ...

(ظغطت على يدينها بقوه وهي تحس بجواتها شي من الألم ...

يمكن الم من ناحية صاحبتها واللي سوته من ورى ظهر جوجو !!!

بس لا تزال تحبه وهي على قرارها بالنهايه تتركه لجوجو ...

وهي تطلع من حياتهم ...

لما وصلو ...

نزلت تولين وهي شايله بيدها صحن شوكلت كبير وكان ثقيل عليها لأنو من قزاز ...

عند الباب واقف طلال وواحد ثاني ...

طلال لما شاف تولين فتح عيونه يبي يستوعب اللي قدامه صدق ولا لا ؟؟!!!
هذي شيابها هني !!!!

-أم تولين :~ تولين بنتي عطيه واحد من ذالريالين يشيله بدالج .. ثقيل عليج يابنتي ..

(تولين التفتت بتتكلم بس انربط لسانها لما شافت قدامها طلال ...

فضلت هي تشيله ولا تطلب من طلال شي...

بس طلال من أدبه وأخلاقه ومو عشان شي ثاني تقدم لتولين وهو يقول :~

عطيني اشيله عنج ...
-لا شكرا ..

-(طلال ماعبر كلمتها ومد يده للصحن ...
تولين اضطرت تعطيه ...

بالصدفه وبدون قصد من طلال حط يده فوق يد تولين من تحت علباله بيشيل الصحن ...

بس تولين من الربكه والروعه سحبت يدها بقوه وزلق منهم الصحن ...
أنكسر عالأرض والشوكلت تناثر بكل مكان بالشارع ...

طلال عقد حواجبه من حركة تولين وهو حس بيده لامست يدها بس انصدم من ردة فعلها ...

أم تولين حست بوجهها طايح من بنتها فقالت :~ معليش ياولدي لا تواخذنا ... ويالله كلها صحن شوكلت ماخسرنا شي ..

-(رفع راسه وابتسم وهو يقول :~ شدعوا ياخاله تكفي ييتكم عندنا ... وانتي عالعين وعالراس ..

(التفت على تولين وهو يقول بابتسامه للأم تولين :~ وتولين وحده من طالباتي وييتها وياج تسعدنا __^ ...
(تولين بقلبها ... الله ياخذ ويهك لا عاد تتحجى أكثر خققتني  )

طلال وخر عنهم عشان يدخلون على راحتهم ...
تولين لفت عليه وهي تقول بصوت واطي ماتدري اذا طلال سمعها ا ولاء ..

-سوري ...

(لما راحت طلال ابتسم لأنها صايره مرررره مؤدبه موب على عادتها بغرورها وكبريائها ومشياتها وهي رافعه راسها

وماتطالع اللي حواليها ..

بعكس الحين منزله راسها ومستحيييييييه من اللي سوته ...
جوجو سلمت على أم تولين بعدما حبت راسها ...

(نرجع لنارا ويزيد ...

يزيد لما دخل بيته الفخممممممم .. صحيح مو كبير ... بس أثاثه وتصميمه جدا جدا غاااالي

وذوق رائع ...

نارا بين يدينه شايلها وكانها ريشه من خفتها ومن قوته هو...
راح للغرفة الضيوف وحطها على السرير ..

الغرفه كانت مره مره كبيره .. وفخمه ...

راح ينادي الخدامه تجهز للنارا شاور من ريحتها الي تقرررررررررف ...

الخدامه تحاول في نارا توقفها على رجولها بس نارا سكرانه وهي موب قادره توقف على رجولها وطول الوقت تتحرك

وتخبط .... يزيد غطى وجهه بقل صبر مايدري كيف بيتصرف معها .. وهو مايبي يرجعها للأهلها وهي

بهالحاله ....

يزيد شال نارا على كتفه وهو رايح صوب الحمام ...
-فلورا روحي نادري ميري تيي تساعدج على ترويش البنيه ...

-ؤكي ...

يزيد حط نارا اللي متعلقه برقبته ونص واعيه ... يحاول يبعد نفسه عنها بس ماقدر البنت

لافه يدينها على رقبته بقوه وهي تهز راسها بالنفي انها ماراح تتركه ...

يزيد تنهد مايدري وش يسوي ... وهو خلقه بقلبه قهر كبيييير من حالة نارا كذا كنها بنت وسخه

متربيه بالشوارع ...

مسك يدنها بقوه وسحبها عن رقبته ....
نارا بطريقه غير اراديه منها جرت يزيد من بلوزته وطاحو بداخل البانيو اللي دااااافيه مويته ....

يزيد فتح عيونه مصدوم من اللي يصير ..

يطالع كيف نارا متعلقه فيه ولازقه جسمها عليه ....
مرتبك مايدري وش يسوي لها وهو اللي سبح مويه معها بذالبانيو ...

وهو يحاول يبعدها ومايبي يلمسها ابدا بس مو بيده هي متعلقه فيه ...

بنفس الوقت لما رفع عيونه على وجهها وهو يطالع الكحل السايل على خدودها ....
مد يده وهو يمسح بالفوطه الكحل .. وده يشوف وجهها طبيعيه بدون هالتشويه ...

يحس بقلبه بيطلع من مكانه وهي لازقه فيه بهالطريقه ...
جمد للحظات وهو مايقدر يشيل عيونه عنها ...

حاس بقلبه تعلى دقاته اكثر وأكثر ...

ماخطر بباله أبد انه البنت بتجيب له كل هالربكه والتوتر بداخله أو بتحرك من مشاعره ويحس فيها ....

طاحت عيونه على كتفها اللي نزلت بلوزتها من المويه ....

كشر بقرف وهو يطالع علامة السلام بتحفير في جلدها بشكل مقزز ومشوه ...

مسك يدها ورفع كمها ....

انصدم من الجروح الكثيره على جسمها وكلها واظح انها بالموس مجرحه نفسها ...
وهذي حركات الايمو ..

ماغير قوه بذالموس على جلودهم صلخ فيها  ...

من غير شعور وقهرررررر بعدها بقوه عنه وهو حده متقرف من الحاله اللي فيها نارا ...

يتمنى لو يقدر يسوي لها شي بس مايدري كيف نارا مو معطيته فرصه

واذا حتى على ريان ماسمعت منه بيجي هو عاد اللي بتسمع منه !!!!

طلع من البانيو ورفعها قبل لا ينزل راسها جوى المويه ...

مبعد عيونه عنها مايبي يشمئز أكثر منها وهي بهالحاله المقرفه ....

سمعها وهي تقول :~ ريان .... انت تحبني وانا أحبك ... خلاص نتزوج احسن حل هههههـ ..

ونسافر لكل شي ... يالله شتنطر ...

(وهي كانت تجر بلوزة يزيد ...

يزيد ماعاد تحمل اكثر الا وصرخ بصوت عالي :~

فلورآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ .. الله ياخذج كل ذا تدورين على ميري ..

(بسرعه وبخووووف من فلورا الخدامه :~

سوري بابا ...

-انتي وياها خذوه البنت مني وروشوها عدل ... واذا حسيتو انها صحت شوي أو حست عليكم

قولولي بسرعه انا بالصاله انطركم وبسرعه روشوها قبل لا تصحى أو شي ...

يزيد ماأمداه بيتحرك ويترك نارا الا والبنت تتمسك أكثر فيه وتستفرغ على ملابسه الرطبه ...
فتح فمه متقرف وهو يلعن على الخدامات ...

-خذوها مني بسرعـــــــــــــه ...

صك على اسنانه بقووووه وهو مغمض عيونه أقوى شي يحاول يضبط اعصابه لأنه هو من النوع

اللي يتنرفز بسرررررعه ولا يقدر يضبط اعصابه ...

طلع من الحمام ودخل للحمام ثاني يتروش ....
"""""""""""""""""""""""""""

(نرجع للمزرعه عند تولين وجوجو وطلال ...

جوجو سحبت تولين وهي تقول :~

يالله شرايج نروح نتمشى ورى المزرعه ...
-ؤكي يالله شورانا __^ ...

(طلعو بدون عباياتهم لأنهم بيروحون ورى المزرعه ومافيه أحد ...
وهم يمشون تولين تسولف ...

-جوجو شرايج بالجامعه نغير روتيننا شوي أحس اني مليت كل يوم على نفس الروتين ..

-يووووه هذا انتي توتي ماتواطنين الروتين !! بس يالله شورانا انتي قولي وانا وياج __^

-أمممممـ ماأدري مثلا نسحب على محاظراتنا وكل البنات ويانا ونفلها بالجامعه ..

-شلون نفلها يعني عطيني مثل ..

-ؤفففـ جوجو يالله عاد قاعده اتحجى من صجي وانتي تتريقين علي ..

-ههههـ لا بس يعني اقولج عطيني مثل عشان أفهم ..

-ماأدري نتفق ويى البنات ونشوف شبنساوي ... وأهم شي نسحب على يوم الأثنين ..

-وليش بالذات يوم الاثنين ...

-(ماتبي تقول لأنها اول محاظره للهم على الدكتور طلال وهي اللي تحاول تتجاهله وماعاد تكون قريبه منه

عشان تتعود من الحين على بعده وتحاول تنساه ...
-لا بس يعني يوم الاثنين ماأحبه موليه وعشان جذي قلت يوم الاثنين ..

-بس ماأبي يوم الاثنين دوري غيره ..

-(طالعت عيونها ثم قالت بهدوء وهي عارفه الاجابه بس تبي تسمعها احسن من جوجو :~

ليش !!!

-(ابتسمت :~ لأن الدكتور طلال علينا أول محاظره وبعد عشان سعدواعدني بشي ماأدري شنو !!

-سعد !!!

-أي سعد ماأدري يقول يوم الاثنين ابي اقولج شي ضروري مره...

-(تولين ماتدري ليش توقعت انه راح يفظح تولين عند جوجو بسالفة طلال ...
قالت بسرعه :~ لا انا قلت يوم اللاثنين يعني يوم الاثنين تبين تيين ويانا اهلين فيج ماتبين براحتج ...

-(جت بتتكلم بس طلال طلع عليهم وهو يصفق بيدينه ويقول :ْ

برافو برافو تولين بتعلم بنت عمي اسحبات لا وعلى يوم محاظرتي عندكم ...
وأطول محاظره بعد ...

(سكتو ثنتينهم مصدومات وبنفس الوقت توترو لأنه طلع عليهم وهم بدون عبايات ولا حجاب ...
بس طلال مالاحظ هالشي وهمه يفشل تولين على كلامها ...

-(كمل بنفس ابتسامته اساخره :~لا وبتنحشين الشله وياك بعد !!! ماشالله ... عموما براحتج .. بس بنت عمي لا تخربينها

مو جذي جواهر !!

-(بدون تفكير هزت راسها بايه وهي خاقه :~ أي ..

(تولين فتحت عيونها مصدومه من جوجو كيف انها فشلتها عند طلال ...

-(بس بكلمه من تولين قالت بغرورها :~ طيب من الأدب انك تشوفنا بدون عبايات ياريت تكمل حجيك اذا عندك بعد

مانكون بعباياتنا ولا !!!

-(طلال لاحظ هالشي وطاح وجهه ... صحيحي انه مايرضى وحده من طالباته تكلمه بهالطريقه بس مايقدر يقول شي

بما انه هو الغلطان ... تفشل ولف عنهم رايح ..

تولين ابتسمت بسخريه ولفت على جوجو وهي معصبه :~ جوجو ليش قلبتي علي جذي لهدرجه لعب بعقلج حبيبج ..!!

-لا موب على جذي بس ....
(لفت عنها تولين مقهوره .... بس جوجو مسكتها تحاول فيها ...

تولين سحبت يدها وهي تقول :~ خلاص عادي ماصار الا الخير .. بس خليني أدور لحالي شوي صج حاسه نفسي مخنوقه ..

-ؤكي ...

(تولين لفت من جهة الحصنه ....

وقفت عند الشبك وهي تطالعهم ....

نقزت الشبك بصعوبه بس كم بلوزتها نشب بالحديده وهي جوى عند الحصنه ...
تحاول تفكه بس ماقدرت حست وراها أحد لازق فيها ...

دقات قلبها علت وماقدرت توقف على رجولها عدل من الخوووووف ... خاصتا بهالظلام ....

(نروح للحفلة جينفر ....

فيصل وهو منسدح متكي بوسط البنات وعقله رايح من الوسكي اللي شربه ...
جينفر تطالعه وبفمها ابتسامة خبث تتلاعب ...

ريان نفس الحاله رايح عقله من الموقف اللي صار ومن بعدها جالس وهو يسكر وكأنه يبي يبتعد عن هالعالم

اللي مالقى منه أي راح هاو أي سعاده ....

يفكر بنارا ويزيد ...

بقلبه حقد وقهرررر منهم ...

ومن يزيد ليش يحرمه من ذيك اللحظه اللي تعتبر فرصته بما انه مايقدر يسوي أي شي ثاني مع

نارا وهو مريض ..

بذيك اللحظه كان بشخصيته وهو يحب نارا ... بس يزيد حرمه منها ....

نار تشتعل بقلبه وده يطفيها بس مايقدر ...

والشراب وسيلته الوحيده يبعد هالتفكير عنه ويروح للعالم ثاني بعيد عن همومه ...

جينفر جلست جمبه وهي تراقب بعيونها فيصل اللي رايح عقله من الشراب ... وهو بين البنات الاجنبيات ..

أما برهوم ودحوم واقفين يطالعون ريان صاحبهم اللي مايدرون وش صار عليه

وليش قاعد يسوي بنفسه كذا ...

دحوم :~ اقول برهوم ريان انا احس بينه وبين ذيج البنت الايمو شي ولا شرايك !!!

-اتوقع ولا ليش الولد ظرب ريان وأخذ البنيه معه ....

-طيب اذا كانو يعرفون بعض ريان ليش ينكر انه مايعرف البنت نـ .. وش اسمها !!

-مدري ولله بس فيها من كلمة نار ..

-هههههههـ الله يرجك لا وش نار مدري الظاهر رنا

-هههـ طيب وش علينا منهم خلنا بس نوسع صدورنا مع ذالبنات ..

-ياخي ولله مايعطونك ويه ...

-انا موب قاهرني غير ذاك الولد من يى بهالحفله وهو كل شوي مع بنت ..

-لا وحبيبته صاحبة العيد وهالقصر كله ...
-ياخي ياهو محظرظ بشكل موب صاحي ...

-الله رزقه بجمال واحنا ياتماسيح لنا الله بس خل عنك ..

-تماسيح بعينك أحنا حلوين بس البنات عميانات ماأدري شنو لاقين بذاك الأشقراني ...

-قلتها اشقراني منهم وفيهم عيل تبيهم ييون للعرب ..
-ياخبل ماعرفته انت !!

منو الاشقر !!

أي يامينون هذاك المغزلجي اللي ماترك بنيه بالجامع هالا وتعرف عليها ..

-لا تقول هو فيصل الظاهر

ايييييوا هذا هو ... ياخبل هذا ماله أصل بس عايلته امراتيه ...

-ؤما ماله اصل تتغشمر وياي انت ولا كيف ؟؟؟؟

-لا ولله صج معروف ان ماله اصل .. تلقاه ولد زنا من ذالأجانب اللي تارسه دبي ...
-ولله صراحه صدمتني بهالمعلومه ..

-امبلاك مدري وين عايش انت كل الجامعه يدرون ان ماله أصل .. ماتشوف كيف هايت ماوراه أهل

يربونه .. شف كيف مستغل وسامته ولا أحد وراه يسأل عنه .. ماغير حبيبته جينفر هي الوحيده اللي ملاحقته من مجان للمجان

تمووت فيه بس هو لعاااب وهي تدري عن هالشي بس مثل ماقلو لك الحب اعمى ....

-صراحه انت واحد داهي تونا داشين الجامعه وعرفت كل هالاخبار..

-تونا داشينها بعينك جم لنا من شهر واحنا بالجامعه يامينون ..

-هههت تصدق الايام سريعه ..

أي ولله صاج بهذي .. المهم لا يكثروتعال جدامي نروح نستهبل على ذيج الهنديه يعنبو جدها مازينها ...

-اخاف ماتعطينا ويه ؟؟؟

-تعال انا عندي اسلوب ... وش ناقصنا عن فيصل ...
(مامداه بحاكي الهندي هالا وهي لافه سافهته ...

دحوم فطس ضحك على برهوم ... برهوم تلعثم شوي مفتشل بس مسوي ماصار شي ...
(نرجع للتولين وهي واقفه وحاسه بنفس وراها ...

لما التفتت وهي متوقعه ولد وراها ...

بس الصدمه أكبر لما لقت ..

حصان واقف وراها وماتقدر تنحاش منه ...

تولين من النوع الخواااااف ماتدري وش تسوي غير انها تبكي علطول ....
رغم ان الحصان عادي بس واقف عندها ....

تولين يدها بدت تنتفض وهي تبكي من قلب وتردد على لسانها أمها ...

بهاللحظه طلال طب الشبك عندهم ثم مسك الحصان وهو مبتسم للحصان ....
التفت على تولين بس مانصدم من حالتها دامها قد بكت على حشره ....

-(تولين جلست على الارض بخوووف وهي ماقدرت تتحمل توقف أكثر من كذا رجولها ماعادت تشيلها ...

-انتي بخير ؟؟

-(مارت عليه بس حاولت تمسح دموعها بقوه وماتبي تبكي مره ثانيه قدامه زي المره اللي راحت ...
طلال التفت على يدها اللي رافعتها لأن الكم للحين معلق على الشبك ...

تقدم لليدها وهو يحاول يفك كم بلوزتها ....

تولين بهاللحظه تذكرت مايد وهو يحاول يفك بجامتها من حديده المرجيحه ببيتهم ...

وقفت عيان يقدر طلال يفك الكم .... حست بقربها منه وبقوووه ....
ماقدرت تشيل عيونها عنه ...

قريييييب مررررره منها ..

طلال حس بنظراتها عشان كذا توتر ماعاد قدر يفك الكم من الشبك ....

تولين تحاول تتنفس بصعوبه وهي ماتقدر تتحمل قربه منها اكثر من كذا ....

ودها تبعده عنها بس ماتقدر ...طلال بحركه غير متوقعه منه الفتفت على تولين وطاحت نظراتهم على بعض ...

لحظات صمت وهدووووووووووووووووء بين هالظلام وبعيد عن أي شخص ....

طلال بقلبه مايتخيل هالجمال اللي قدامه ...
حس بعيونها لمعه غريبه ...

وأصلا عيونها فاظحتها بحبها له ...

بس هو يبعد عن تفكيره هالأشياء بما انه دكتورها والمفروض مايشك بأي احد من طالباته هالأشياء ...

تولين تعبت موب قادره تتنفس من قلبها اللي تزداد سرعاته اكثر ... ودها الارض تنشق وتبلعها بعيد عن طلال بالذات ...
طلال أكثر شي جذبه لون عيون تولين اللي ماقد لاحظ لونها ابدا رغم انها سماويه فاااااااااتحه ...

تولين نزلت راسها ...

طلال توه يحس على نفسه رجع عيونه على كمها بيفكه بس من توتره شق الكم بقوه ....

شهقت تولين لأن بلوزتها هذي أحلى تمووووت عليها ...

تذكرت لما عصبت على مايد عشان بجامه ماتسوى وكيف هي الحين قالت بكل هدوء بعد ماقال طلال بالرتباك :~

ؤه ماقصدت معليش ...
-(ابتسمت بتوترررررر :~ لا عادي ...

لفت بتروح وطلال ماشال عيونه عنها ....

وبقلبه يسمي عليها من كل عين حاسد على هالجمال وانعومه اللي فيها ....

بس من رغم جمالها وهو معترف بهالشي الا انه تذكر جوجو والمسن وابتسم لأنه اشتاق لجوجو عالمسن ...
ماتوقع انه راح يتعلق بجوجو عالمسن وهو يحس انها بنت ثانيه ...

لأن جوجو من النوع اللي مايسولف وهاااديه ....

بس عالمسن مختللللفه وتعلق فيها من المسن ...
مايدري انها تولين مو جوجو ...

(نرجع للنارا ويزيد ....
بعد ماروشوها الخدامات ولبسوها نفس ملابسها اللي غسلوها ونشفوها ....

بناء على طلب يزيد ....

يزيد لما طلع من الشاور ...

تذكر نارا لما استفرغت عليه ...

ابتسم على شكلها وكيف ان معدتها ماتتحمل هالأشياء وهي عنيده تجرب كل شي ....

بس مصمم في قلبه انه يحميها من أي شي ..

حتى لو من ريان اللي تحبه وتموووت عليه ومحد وصلها للهالحاله الا ريان ...

يزيد يكره ريان لأنه السبب في تعاسة نارا من بعد اهلها ..اللي ماتعرفهم ولا احد يعرفهم ..

لما دخل غرفة الضيوف شاف نارا نايمه على السرير ....

طالع وجهها والاول مره يشوفها بدون كحل ...
شكثر هي تجنن بدون كحل ولا شي ...

جمالها بان رغم ان الحلق اللي مخرمته تحت شفتها وعند حواجبها مخربتها ومشوهتها ...

وحتى فيه على خذها خط أسود من جرح قديييييم ....

وحوالي عيونها اسود من التعب والحاله اللي هي فيها بهالحياه اللي عايشتها غلط بغلط ...

أشربيده على الخدم وهو يقول :~

ابيكم تحطون لها نفس الروج والكحل الكثير بوجهها ... وتلاقونه بشمطتها أكيد ...

الخادمات كشرو بوجيههم وكانهم يقولون لا كذا احلى من قبل تخوف ...

بس يزيد عطاهم نظره خلتهم يخااااوفون ويسوون اللي طلبه منهم يزيد ...

الخادمات يخاااوفووون حيل من يزيد وأصلا من جسمه كيف جثه وطويل يحسون برعب من هيبته ...

رغم انه طيب معهم بس اذا عصب عصب والكل يعرفه عدل من هالناحيه عشان كذا يتجنبون أي شي يخليه

يعصب ...

طلع من عندهم وهو مايتمنى يترك نارا بس مو بيده لأن وراها اهل اكيد الحين قلقانين عليها ...

تنهد من قلب وغطى يدينه بوجهه وهالشعر يتردد بأذانه ...

ذاكـ بس اللي لايمني جيتـــــــــه يلخبـــط كيانـــي ...
اللي بنبمظره ينشــــف دمـ قلبي في وريدهـ ...

قبل اشوفـــــــهـ اجمع له احلى القصــــــــــآيد والمعانــــيـ ...
وان لقيته ماعرفت اقولـــــه جمله مفيدهـ ...

الف مرهـ ... قبله اعد القصيده من لسانـــــي ..

ولنعن ابوه ان جيت عنده قمت اخربط في القصديه ....


(صوت الخدامه صحته من أفكاره بنارا ...
-خلاص بابا ...

(برم شفته وهو مستعد ينفذ اللي بباله ...

لما دخل وطالع وجهها ...
بقلبه يقول ...

أي هذي هي نارا ... بس موب نارا اللي احبها ...
تنهد وهو يبعد هالأفكار ويبدى بخطته ...

حملها بين يدينه بعد ماحط لها منوم بكاس مويه ...

ركبها السياره ومشى بطريقه للشقة اهل نارا ....

لما وصل ... نزل وهو رايح يدق جرس أول شقه بالدور الارضي ...

لما فتح له بزر صغير ...

-ياحلو ممكن خدمه منكـ وأعطيك هالدراهم ...
(الولد قال بسرعه :~ قول يمكن أقدر ..

-لا تقدر ... ابيك تروح للشقه رقم تسعه وتقولهم بنتكم نارا مصدومه بالشارع من زماان ...
-بـــس !!!! وكل هالدراهم عشان جذي ...

-يب __^ ... يالله بسرعه الحين ...انت تعرفها صح !!

-أي اكيد نارا بنت جيراننا شلون ماأعرفها ....

-طيب يالله بسرعه ساو اللي قلت لك عليه الحين ...

(لما رقى الولد .. يزيد بسرعه وهو يركض شال نارا وحطها بنص الشارع عالأرض ....
ركب سيارته وراح بعيد عنهم بس يراقب الوضع ...

(الدكتور محمد ابو مشاري ... لما قال له الولد الصغير ... ركض بسرعه لتحت ومعه مشاري ...

لما شافو نارا طايحه بنص الطريق ..

-(الدكتور محمد بخشونه :~ مشاري شل أختك ودخلها داخل ...

-(بتوتر :~ بس اخاف صار لها شي من الحادث ... والسياره انحاشت أكيد .. ماكو احد بالشارع ...

-(بحده اكبر :~ قلت لك دخلها داخل ونارا مافيها الا العافيه ... دخلها وبس ...
مشاري شال نرا بصعوبه لأن جسمه نحيف ...

يزيد حمد ربه ان خطته نفعت وبكذا مايقدرون يهاوشون نارا على تأخيرها لأنها علبالع=هم كانت مصدومه بالشارع ومحد درى عنها

الولد طلع يدور يزيد ... يزيد ابتسم على شكل الولد اللي يدور بالشارع ... تقدم بالشياره ثم وقف عنده وهو يقول :~

ممثل مبدع انت ههههـ ...

-(ابتسم الولد :~ افا عليك أي شي انا حاظر بالخدمه .... عطاه الدراهم ثم قال يزيد :~ عندك موبايل ؟؟

-أي أكيد وفيه أحد ماعنده موبايل هالأيام ..

أي فيه وليش مافيه المهم ... ابي رقمك يمكن احتايك بشي ثاني .... وشكلي بشغلك عندي وبتتجر ...
-(الولد ابتسم وهو يطالع سيارة يزيد الفخخخخمه والغاااااااااليه واظح عليها .... وهو يقول :~

أي واضح اني بشتغل عند واحد زقرت ...

-(ضحك يزيد ثم راح بعد ماتبدلو الارقام ونبهه ان السالفه تكون بينهم ...
(نرجع للأميرتنا ... أميــــــــــــــرهـ ...

جالسه بغرفتها بعد ماحققت أمها معها وين كانت وليش تأخرت .... بس تحمد ربها انو جراح مو موجود ...

جالسه على كرسيها تفكر في فيصل وكلمات القصيده ...
نفسها تفهم هو وش يقصد ..!!!

حاولت تفسر هالمعاني ومقصده بس الظاهر مع التفكير غلبها النعاس وهي على الفراش تفكر ...
غمضت عيونها بهدوء ونامت بعيد مع أحلامها ...

(بالمزرعه ....

-ماما يالله خلينا نروح ...

-(بصوت واطي :~ شفيج تولين !!!

-لا بس تعبانه خلينا نرد ...
-اصبري اصبري شوي عالأقل نكمل الساعه ...

(برمت شفتها متضايقه من اللي صار تو .. وبنفس الوقت تحس بداخلها فرح من الموقف ...

(في اليوم الثاني ....

الصبـــــــــــــــــــــــآح ...
في المستشفى ...

ليان فتحت عيونها ببطئ وهي تحس بألم فضييييع بجسمها ...
التفتت على اللي حاط راسه جمبها ونايم وهو على الكرسي ...

استغربت مين ووش صار لأنها ماتذكر شي من بعد الحادث ....

رفعت نفسها بصعوبه ....

مدت يدها بعد تردد ولمست كتفه وهي تقول بصوت مو واظح أبدا :~

منو .... !!!

(صقر رفع راسه اللي يعووووره من السهر امس وهو يطالعها ...
فرك عيونه بعدين طالعها ...

ليان بعدت نفسها شوي بخوف وقلبها بدت تزداد دقاته ...

صقر شاف حركتها كيف هي خايفه حيل منه ....

كبت قهره من حركتها وقال بابتسامه مصطنعه بسبب توتره :~

-الحمدالله على سلامتج ...

(ساكته وهي تطالعه ... رفعت المفرش وغطت نفسها فيه عدل وكأنها تحمي نفسها من صقر ...

صقر مد يده ليدها يبي يطمنها انو ماله داعي خوفها منه ...

بس بحركه سريعه بعدت يدها بخوووف منه ... نزلت راسها ماعاد تبي تطالع وجهه وتتذكر ذيك الصبحيه الشيييييييينه واللي كانت يوم

سيئ لها ...

صقر تنهد مايدري وش يسوي ....
-ليــــــان ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:39 pm

-..........................
-(مايدري وش يقول ....

تلعثم بكلمات وتمتمات بس تأكد بالنهايه انه ماعنده أي شي يقدر يقوله لها او يحق لها يقوله بعد اللي سواه فيها ...

ومايقدر يقول غير :~

ليان شتامريني فيه انا حاظر ...

-(بسرعه منها قالت :~ أطلع ...
(التفت عليها بسرعه وهو مصدوم كيف للهدرجه البنت تكرهه ولا تتحمل قعدته معاها لو ثواني ...

-وين بتروحين ...

-...........................

-طيب انا بوصلج المكان اللي تبين تروحين له ....
-...........................

-(وهو يفرك بيدينه بقل صبر لأنه مايتحمل أحد يسفهه .. بس هالمره يتحمل عشانها ليان مو أي احد ثاني ...
-طيب انا بوصلج للبيت أهلج ...

-(لما قال أهلج .... ليان ماقدرت تتحمل أكثر ... انفجرت من القهر وبالنسبه لها ان صقر هو السبب خلاها

تتأخر على أمها ولا عطتها الدوآ بذاك اليوم ...

-(ناظرته بقهر وقالت بصوت ملياااان حقد وكرررررررره :~

أهلي !!! أهلي !!!! أهلي اللي حرمتني منهم ..!!!

أمي اللي هي عندي كل أهلي حرمتني منها .... راحت وتركتني بسببك بسببك انت...

بسببك صرت وحيده أكثر من قبل ...

لا أهل ... لا رفيجات ..لا أخوان .... لا ناس يهتمون فيني أو يرعوني .. وأنا من مجان للمجان ادور لقمة عيشتي ...

حرمتني من أمي أهم شي بالدنيتي ... وحرمتني من انسان تمنيته من قلبي بس بسببك صرت

اكره كل ريال جدامي ... بسببك انت أكره حياتي اكثر من أول ...

وش تبي مني أكثر .. وش تبــــــــــــــي ... حرام عليك انا شساويت لك ...
ليش سويت فيني جذي ... ليــــــش ..

انا ماساويت لك أي شي ...
وحده بحالها ولا قد تعرضت للأي أحد تحط دوبك بدوبها ليش ...

موب حرام عليك ضيعتني جذي ...
لا بيت لا أهل لا دراهم تلبس وبالويل الاقي عيشتي بالاكل ...

وبعض الأحيان أظطر أدور ببقايا المطاعم في كيسهم ...!!!

هذا اللي انت تبيه هذا

...

(ليان ماحست بنفسها الا والدموع تنزل وهي ماتحس ....

صقر مجمد مكانه مايدري وش يقول ... يصدق الكلام اللي قالته ولا وش يسوي ..!!!

ومنهو الشخص اللي تمنته وهو حرمها منه !!!

ليان نزلت راسها بين رجولها وهي تبكي من قلب .... ماتدري وش تسوي بهالحايه اللي مالها أي قيمه ...
مستقبلها ضاع بسبب صقر ...

أمها راحت وبالنسبه لها بسبب صقر ...

الشحص اللي تمنته راح منها بسبب صقر برضو ...
شرفها كان راح يروح بسبب صقر ...
:::::

رفعت راسها وهي تقول بين دموعها ووجهها الاحمرررر :~

وكملتها بعد لما جبتني للمستشفى ... ليش ماتركتني أموت ...
ليش تبيني اذوق العذاب بهالدنيا ...

ليش ماتركتني أموت أحسن من هالعيشه اللي تلوع الجبد ...
(صقر يحس بأنفاسه تتصاعد ..

ليان دخلت الحمام وصقعت بالباب بقوه وهو يسمعها تبكي بقوه ومن قلب ...

صقر بلع ريقه وهو يحس بغصصصصه من اللي سمعه ...

كـــــــــــــــــــــــــــــــل هذا سويته فيها وانا ماحسيت بروحي !!!

مايقدر يسوي أي شي ...
والحركه الوحيده اللي سواها ...

هو أنه قام وطلع من المستشفى كله ...
يمشي وهو يحس انه وحيييد ومافي أي أحد حواليه ...

ركب السياره وه لحد الحين سااااكت وهاااادي ...

لما وصل البحر كعادته اذا حس بضييقه ....

نزل من السياره وهو قدام البحر ...

ليــــــــــــــــآن ....

ماأدري وش أقولج ... مـــــــــــآأدري شنو اساوي !!!

مآأدري ...
بس اللي اعرفه اني واحد حقير مايحرم ...

ياريت تقدرين تسامحيني ... ياريت ...
(مجموعة شباب سكرانين جو يتريقون عليه وهم مو بوعيهم ...

صقر موب رايق لهم بس هم تمادو شوي وقامو يدفونه ....

لف عليهم صقر وطلع كل حررررررررررته وقهره فيهم ...
مسك واحد واحد وطاح فيه ضرب ...

الكل على الأرض وصقر معهم منسدح من التعب ....

جلس وهو يمسك راسه يبي ينسى ليان بس مايقدر ...

-(بصوت عالي شوي وحالته تروع :~ ليــــــــآن ... ليش طلعتي بحياتي ...
ليش ليــــــــــــــــــــــــش ...

سامحيني ... سامحينـــــــــــــــــــــــــــــي ....

(وجهه أحمررر بس يتمنى لو يبكي عشان يطلع الكبته والضيقه اللي بقلبه ... حاس انه مخنووووووق ومو قادر يطلع هالخنقه ...
""""""""""""""""""""""""""""""""

(تولين لما قامت صباح يوم الجمعه ماوراها جامعه ....

نزلت تفطر ...
ولقت امها جالسه على الكنب وقدامعها أوراق كثيره وهي لابسه نظارات وتشتغل على هالأوراق ...

تولين بقلبها تتأفف وتقول :::

مرضين نفسيا مره ثانيـــــــــــــــــه !!!

(ابتسمت امها لما شافته وهي تقول :~ تولين أفطري شفيج واقفه ...

-ماما أول شي يسعد لي صبااااحك ياعسل ....

(وجلست جمب امها وباستها على خدها ... ثم كملت :~

وثاني شي ... ياماما ياحبيبتي .. من صباح الله مريضين نفسيا ...
-هذولي يهموني مثل ماأنتي تهميني ...

-ماتخافين منهم !!!

-هههههـ الله يخس بليسج ... لا أبد هذولي مثل عيالي ...
-طيب مافيه حلات تخوف شوي ...

-الا فيه حالات تنخاف منهم ... لأنهم فجأه ينقلبون عليج ...

-شلون !!!!

-هذولي يتسمون انفصام الشخصيه وهو مرضهم ....

-ليش عندج مرضا جذي !!!

-أي ثنين ...

-صج !!!!

-أي تعالي وأعرفج عليهم ...
-(عقدت حواجبها بروعه :~ لا لا شنو الروح وياج بسم الله علي ... أنا بالويل استحمل اللي عقولهم كامله ..

عاد تبيني اتحمل اللي عقولهم على قد يهالهم ... لا واللي يعافيج بعديني عنهم احسن ....

(ابتسمت وهي تقول :~ عيل روحي عن ويهي خليني انتهي من شغلي بروح بعد شوي للمستشفى واذا تبين

تيين تقدرين تيين بأي وقت ...

(وقفت وهي رايحه للطاولة الفطور :~ لا اييج ولا شي ... بس انتي اللي تعالي وياي يوم من الايام للجامعه ...

ولله وناسه لو تيين وياي ... على الاقل ماأقعد ويى ناس حدهم طالعين من خشمي ...
-افا بس افا يابنتي عيب عليج وش هالحجي عن رفيجاتج ..!!!

-خليها ع ربج بس ...
-أي صح بقولج عن مايد ...

-وييييييييييع شنو ياب سيرته هذا بهالصبح ...
-تولين ترى بزعل عليج ...

-خلاص خلاص سكت ... ايوا شنو فيه السيد مايد ...
-بيسافر برى يكمل دراسته ...

-فكه ...
-توليييييييين ...

-(وهي تضحك :~ ولله اسفه اسفه موب قصدي بس طلعت غصب علي ...
-المهم انه بييي اليوم هو وخالتج عازمتهم أنا ...

-وانا طبعا ماراح اطلع لكم ..

بتطلعين غصب عليج ..
-مامآآآآآآآآآآآآ 

-بلا ماما بلا هم .... بتطلعين غصب عليج ... هذي اخر مره تشوفينه فيه ...
-(بصوت واطي :~ الساعه المباركه ماعاد اشوف ويهه هالغثه ...

-شقلتي ...
-لا سلامتج ماما __^ ...
""""""""""""""""""""""""""""""

نارا فتحت عيونها ببطئ وصعووووبه ....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآي راسي ... آآآآآححححـ .....

شنو هذا ...!!!

(تحاول تتذكر امس شصاير بس ماتتذكر ...

وهي بالحمام تتروش ....

تتذكر لية امس ... وهي مع ريان بالحديقه وشنو اللي قالها اياه ...
(كشرت وهي تقول :~ وهذا علباله خايف على مصلحتي يعني ..؟؟؟ ...

(تذكر ت يزيد وكشرت اكثر ...

ؤففففففـ ناس تقرف وربي ... بكل مجان الاقيه ....

ولله لو يزيدها وياي بملاحقه لا أراويه الشغل على اصول ...

متعود علي اسكت له بس ولله ثم ولله لو اشوفه مره ثانيه جدام عيوني لا أشرشحه شرشحه جدام

اللي سوى واللي مايسوى ...
قلة حيى ولله ...

لما انتهت ...لبست الروب وطلعت من الحمام ...

بس تفاجئت لما شافت مشاري جالس على سريرها ...
رفع عيونه يطالعها ...

-(بهدوئها المعتاد :~ ماتقدر تنتظر لين ما ألبس لي لبس ... زوي وانا ماأدري تدخل علي جذي وتطالعني ...

عدال لا تاكلني بعيونك ... استح على ويهك واطلع برى غرفتي ... قلة حيى ولله بذالعالم ...
الله يقرفكم كلكم ...

(وقف مشاري وهو يتقدم لها ومبتسم ...

-تدرين انج أختي وبنفس الوقت موب اختي ...!!! صح ....

-(مطنشته وهي تدور بدولابها على بجامه ...

-(ابتسم بخبث ولزق فيها من ورى وهو يقول بصوت واطي :~

علطول خليج جذي بدون أسودج وكأآبتج ذيج .... جذي انتي قمه بالجمال ...
(وهي تصك على اسنانها بقوه .. كيف انم شاري رجع بقلة حياه مره ثانيه معها وكانها موب اخته ...

نارا تحاول تضبط اعصابها ...

-(بتمادي من مشاري :~ خلينا ننسى اننا اخوان بالتربيه ويى بعض لو دقيقه وننسى الدنيا ومن فيها ....

خلينا نعيش حياتنا للحظات بس ...

انا اسليح وانتي تسليـــ ....

(ماأمداه يكمل كلمته الا والتفتت عليه لما طلعت من رف دولابها مبردها الحاااد وشقت به وجهه من فوق ....
-(صرخ بقوه من الألم :~ آآآآآآآآآآآآآآآآآه ياجلبــــــه ....

(لمس فوق حاجبه عالجرح ولقاه ينزف دم وبقوه بعد ...
طالعها بعيوووون كلها كره وحقد ...

-يالمتوحشه يالمريضه يالكئيبه ... مينونه انتي مينونه !!!!!

(تنهدت وهي تتأفف وبنفس الوقت راضيه على اللي سوته فيه ...

وبقلبها يستاهل اكثر وهذا موب شي ....

(مسكها مشاري مع يدها بقووووه وهو يقول بتهديد وحقققد :~ ولله تندمين على هالساعه اللي مديتي يدج علي فيها

يابنت الشوارع ... ياللي مالج اصل ....

(نارا هااااديه ولا كأن يدها تعورها من مسته القويه لها .... بالنسبه لها تعرف آلاآم اكثر من انها تتألم عشان مسكة يد بذراعها ...

لما تركها وطلع ...
ابتسمت والأول مره ... بس بينها وبين نفسها والأول مره ...

ابتسامه فيها نوع من السخريه على مشاري وعلى عامة الناس اللي تحقرهم وتعتبرهم حثاااااااله وأنانيين ومن بينهم أمها وأبوها ...
والدكتور محمد ...
""""""""""""""""""""""""""""""""

فيصل وهو نايم بغرفه من غرف قصر جينفر وجمبه جينفر نايمه ...

فتح عيونه بصعوبه وبرضو فيصل راسه يعوره وكل أبطالنا من ذيك الليله الطويله والمتععععبه وللبعض مؤلمه وللبعض

غير معنيه وروتينيه ...

لما لقى جينفر جمبه نقز من السرير وهو متقرررف ....

-هذي شنو يابها على سريـ .....

(سكت وهو يطالع المكان اللي هو فيه ..

ذكر ليلة امس كي انه سكر فيها كثيييييير ....
لبس بلوزته بسرعه وطلع وهو يلعن جينفر بقلبه ....

صحيح مغزلجي درجه أولى بس عمره مانام جمب بنت ....

وهو يمشي بالشارع رايح يركب سيارته ...

مسك راسه اللي يعوررررره وبقووووه ....
-آآآآآخخخخـ .... هالجلبه ماوقفتني امس عن الشرب ....

بس عارفج عدل ليش ماوقفتيني عن الشرب ... انا الروايج ياجينفر ... شغلي وياج يوم الأحد بالجامعه ...

(لما ركب سيارته وهو رايح للشقته ....

مر على البحر ... فكر لو ينزل ويشم له شوية هوى لعل وعسى يصحصح راسه من العوااار ...
جلس قدام البحر ...

وتفكيره رايح وجاي على وتين وعبادي ...

أمس عبادي ماجى بالحفله ....

أكيد هو ووتين عايشين رومنسياتهم !!!!

(حس بضيييقه .. التفت شوي بس استغرب لما شاف شاب متكوم على نفسه بدون حركه ...

راح يشوف وهو يقول :~

اقدر اساعدك أخوي !!!!

-(صقر رفع راسه لأن هالصوت موب غريب عليه ...

بس كل الثنين انصدمو لما شافو بعض ...

صقر !!!!! فيصـــــــل !!!

(كل واحد منهم تأفف ... فيصل لف بيروح بس وقف يقول لصقر :~

طالع الجو شلون بيمطر ... احسن لك تمشي قبل لا تمطر ....
-(تنهد ثم قال بسرعه :~ فيصل ....

(التفت عليه وهو يقول :~ هلا ...

-مشغول !!!

-لا ...
-طيب شرايك نروح لمقهى رايق ... ونمخمخ روسنا شوي بالشيشه !!

-(بقرف :~شيشـــــــــــــــــــه !!! ولله انك شايب ...
-(وقف وهو يقول :~ أمش بس وجرب انت ...

-ليش انت قد جربت الشيشه ...

-لا بس ابي اجربها اليوم ....

-لا موب لازم تبي زقاره عطيتك اما شيشه الله يلوع جبدك مانيب رايج وياك ...

-ؤفففـ يالييييييل الخكر ياناس .... اقول بتمشي وياي ولا أروح ...
-(رفع حاجبه بعدم اهتمام :~ روح حد ماسكك ...

-(برم شفته ثم قال :~ خلاص بلا شيشه بلا هم عطني زقاره وخلنا نروح للأي كافي ...
(ابتسم فيصل ثم مد له الزقاره ...

-ولاعه طيب ...

-(فيصل معه بس حاب يطلع صقر من جو الكأآبه شوي :~ دبر نفسك ...

-(طلع الزقاره من فمه وهو يقول :~ بذمتك تستهبل وياي ولا شلون !!!

-لا من صجي مامعي ولاعه ...
-زقاير بلا ولاعه !! شتبي انت ..؟؟

-ولا شي __^ ...
-ؤففففـ بس ... بلا زقاره بلا هم ...

(رمى الزقاره ووطاها برجله وهو يقول :~ عندك اسلوب كيف تسد نفس الواحد من طل شي ...
-هذي مدحه __^ ...

-(التفت عليه يطالعه شوي ..... وهو حده طفشااان ..... بس مايدري ليه قلبه نغزه وبقووووووه ...
حس بقلبه راح يطلع من مكانه ....

شبـــــــه عظيييييـــــــــــــــــــــــــــم بينه وبين ليان ....

ياليييل انا شفيني بديت اتوهم هالبنيه بكل مجان ..!!!!

فيصل عقد حواجبه ومستغرب من نظرات صقر .... أشر بيده وكأنه يقول هيه شتطالع !!!

وخر هيونه صقر وهو يتعوذ من الشيطان اللي خرف بمخه وحسسه ان ليان قدامه بس بهيبة ولد ...
-طيب ودنا للأي مجان ابي اغير جو ...

-(ابتسم فيصل :~ الحال من بعضها ... وأحسن شي لنا نغير فيه جو جامعتنا ...

-(بقرف :~ شنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو !!!!

-(ضحك بصوت عالي :~ ههههههههههههههههههههاااي ... شفيك اخترعت ياريال !!!! أتغشم روياك بسم الله علي بس ...
امش امش بس نروح للأي كافي جدام البحر أحسن حل ...

-يبتها ولله ... يالله مشينا ....
""""""""""""""""""""""""

أميره طالعه من الجامعه وهي منتهيه من اوراقها اللي سجلت بواسطه لأنها من نص السنه ....

وهي مبتسمهوتقول بقلبها :~ ولله وصرت بين يديني يافصووووول ...
نشوف شنو تاليتها وياك ...

صدمت بواحد .... لما رفعت عيونها متعوره من جشمه وهي تقول :~

ماتشوف انت !!!!

-(رفع حاجبه وهو يقول :~ تعدلي وياي وتحجي عدل ....

-(وهي تتخصر بطنزه :~ ليه ومنو تكون حظرتك !!!

-دكتور بالجامعه ... واسمي الدكتور طلال ....
-(بلعت ريقها وهي تقول بقلبها ....

حتى الدكتور مزيون !!!! ياليييل ليل هالجامعه ...؟؟ بتييب لي الشيب من هالمزايين ولله !!

-ؤه معليش موب قصدي ولله __^ ...

-لا ولو..... بس المره اليايه طالعي طريجج احسن __^ ...

-انشالله دكتور __^ ... الا شنو تدرس ؟؟؟

-ليش انتي طالبه هني !!!

-(بقلبها ... لا هناك ....يعني شايفني هني ومعي اوراق شرايك يعني ... ولله عالم تتفلسف ....
-أي نعم هني __^ ...

-(الدكتور مستغرب من حركات اميره كنها بزر جدامه تستهبل وكل شوي تبتسم بقوه بعدين تروح الابتسامه بسرعه !!

خبله ذالبنت ...

-طيب ماقلت لي شنو تدرس !!!

-أدرس قسم الـ ......... مادة الـ .............
-(وهي تصقعه مع كتفه بدون ماتحس مسويه ميانه :~ يووووه قهر عيل ماتدرسني !! يالله خيرها بغيرها أخوي ...

(رفعت عيونها عليه وهي تشوفه كيف يطالعها مصدوم من حركاتها والميانه عليه ...

حست على دمها شوي فبتسمت بتوتر وهي تقول :~

ولله ان الشغل ذابحني ولين فوق راسي ولا جان الود ودي ايلس وياك أكثر شوي ... بس تعرف الاشغال والدنيا الله يعيننا بس ويعيين اخواننا المسلمين ...

(لفت وراحت عنه ..... طلال مصدوم بالدبايه بس فجاه فقع ضحك عليها ,,,,

وش تحس فيه ذالبنت !!!!!


أنتهى البارت ....


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:40 pm

البــــــــــــــــــــآب الرابع ...

الجزء الـــــــــــــــــــــأول ...



فيصل وصقر ساكتين بدون أي كلمه ....

كل واحد وبهمه مايدري وش يسوي او شنو يقول للثاني ....
بعد صمت طوويــــــــــل ...

-صقر :~ فيصل ....

-هلا ...

-لو وحده انت طفشتها من حياتها ودمرت لها عيشتها شنو راح تساوي عشان تسامحك !!!

-هه أقل شي بساويه أعتذر منها ...

-طيب الاعتذار ماراح تقدر تنطقه من اللي ساويته ... بعطيك مثل ... انت بالنسبه لها خسرت عايلتها بسببك وراحو بدون رجعه ...
شلون بتقدر تنطق اسف على اللي ساويته ... كيف لك ويه تقول جذي !!!

-(تكتف وهو يفكر ثم قال :~ حالتك صعبه هه ... طيب بدور أي طريقه عشان ترضى ...

يعني مثلا ماراح اتركها تروح من يديني ابد ... هذا اذا كنت احبها ... بس ولله اذا ماتهمني ..

راح اعتذر سواء وافقت على الاسف ا ولاء ... على راحتها ...

اما اذا كنت احبها .... يمكن ماراح اخليها تروح من يديني ...
بس تدري .. انت تسأل الشخص الغلط .. شخص مايعرف شي اسمه الحب ... وفاشل فيه ...

دور احد ثاني تسأله .. هذا من رايي ...
-لا يكفيني جوابك .. اني ماأتركها ... وانا فعلا ماراح اهدها بحالها ...

-(رفع رجوله على الطاوله ثم قال :~ طيب صقر ... ماودك تطلب لنا شي ...بما اني انا المعزوم !!!

-(طالعه ثم قال :~ اعذرني مانتبهت ... فكري مشغول شوي .. هاه شتبنا نطلب ...
-ممكن اسألك سؤال قبل كل شي ...

-تفضل ....
-البنيه هذي اللي تتحجى عنها تو .... انت تعرف وينها اليحن !!!
-(سكت شوي ثم قال :~

تقريبا ...!!

-كيف يعني ...
اهي بمجان ماراح تطول فيه ...

-واذا طلعت من هالمجان بتعرف وين بتكون بعدين !!!

-(صقر توه يلاحظ ثم قال :~ لا ...

-عيل انت مينون ... البنت بتروح من ايدك وانت يالس هني ...

-(بلع ريقه شوي اللي نشف ....

وقف بسرعه وحط يده فوق كتف فيصل وهو يقول :~ أطلب اللي تبيه على حسابي ... فيصل ماراح انسالك هالمعروف ...

-(غمز له وهو يأشر له انه يروح بسرعه )

نصح صقر ولا يدري شلون ينصح نفسه ....

خسر أهله اللي ربوه ...
خسر صاحبه الغالي بسبب خيانه ...

خسر حبه الأول بسبب أعز انسان له ...
وبقى وحيد بدون أي شخص يسند ظهره عليه ولو ثواني ...

صقر ترك فيصل بهمه وهو علباله فيصل انسان مستانس بحياته ...

(من جهه ثانيه ...

ليان تجمع طاقتها وهي تحاول توقف على رجولها تبي تطلع من المستشفى ...

لما وصلت البوابه ... لفت تطالع المكان اللي هي فيه بالشارع ...
بس هي ماتدري وينها ... المكان مرررررررره رااااقي والمستشفى اللي كانت فيه جدا جدا راقي ...

توهقت ماتدري شلون ترجع للحارتها الفقيره ....

لما مشت كم خطوه بالرصيف ...

شدتها يد بقوه من كتفها ...
وهي متعوره رفعت عيونها على صقر اللي واقف قدامها وهو يقول :~ وين رايحه ...

-(كل ماشافت صقر لازم دقات قلبها تزيد اكثر وأكثر ... لفت بتروح بس صقر جرها بالشارع وركبها السياره غصب عليها ...

ليان التفتت عليه وهي تقول بخوف :~ على وين ماخذني !!

-(شغل السياره وهو يقول :~ على اللي تبينه .. بس انا لازم أكون أعرف انتي وين عايشه ...
-ماراح اقولك ...

-بتقولين غصبن عليج ...

-.........................
-ليان ردي علي ....

-بنفس الشارع اللي لقيتني فيه ...
-انا ابي بيتج ...

-ماعندي بيت ...

-(التفت عليها مستغرب ثم قال :~ شلون يعني !!!

-قلت لك ماعندي بيت ...
-عيل وين تنامين فيه ..

-....................
-ليان ردي ...

-..........................
-ؤففففففففففـ انا صبري نفذ ... (لف بقوه للشارع ثاني ومشى بسرعه اقوى ... الرتاعت ماتدري وين بيوديها ...

لا يكون بسوي نفس حركته اللي قبل ....
لا مستحيل .. بس يمكن ليش لاء ....

(صقر لما وصل عند قصــــــر كبيــــــــــــــــــــر .. وهو بيته هو واخوه ...
التفت عليها وهو يقول :~ يالله نزلي ...

-....................

(مافي فايده من هالبنت ... نزل بسرعه وسحبها من السياره للداخل ... كانت بتصرخ بس سكر على فمها وبقوه وشالها ...
فكر بخوف لو يكون اخوه عبدالمحسن موجود وشاف هالبنت بين يدينيه .. ولله بيذبحه على هالتصرف ...

لف من الباب اللي ورى ... ودخل منه لين غرفته ...

لما وصل غرفته دخلها وهو يقول ... لا يطلع منج أي صوت فاهمه ... انا شوي بروح اشيك عالبيت وأرد لج ...
ليان خاااااايفه يسوي لها شي هالمجنون ...

صقر يبيها تسامحه بس الظاهر .

بدل مايكحلها قاعد يعميها ...

قفل الباب وراه ثم نزل يدور على عبدالمحسن وعرف انو مو موجود الحين ..

لما سأل الخدامه قالت انه مارجع للحين ...
راح للغرفته .. وهو يفكر بتصرفه هذا اللي مايدري ليش تصرف كذا ...

دخل غرفته وهو منزل عيونه مايطالعها سكر الباب بعده وهو يقول :~

اذا ماعندج بيت تنامين فيه خلاص نامي هني (هو قاصد يقول هالكلام عشان تقول وين بيتها ) ...
ليان ماردت عليه .. وهي ساكته ...

هالبنت مامنها فااايده ابدا ...

قرب منها أكثر وهو يبيها تخاف وتعترف وين هي ساكنه ...
بس البنت تبتعد وماتتكلم ...

صقر وصلت معه ... لف عنها يفكر هالبنت وش يسوي فيها مايدري ...
واخيرا قال :~

طيب بهدج بس على شرط ...

-....................

قلت علج على شرط قولي شنو ولا بتيلسين هني ومافي طلعه !!!

-شنو ...
-(صحيح صوتها بالويل ينسمع بس اهم شي انها ردت ...

تنهد وهو يقول :~ هذا كرتي .. فيه عنواني ورقمي وكل شي يخصني ... ليه وياج وأي وقت تحتاجيني دقي علي او تعالي على هالعنوان ..

(طبعا العنوان موهالبيت .. لا بيته الثاني وهو عباره عن شقه فخـــــــــــمه قريبه من الجامعه ...

مد لها الكرت .. وبتردد خذته لأن هذا الحل الوحيد تفتك منه وتطلع ...

لما خذته وقفت وهي تقول :~ والحين ابي اطلع ...

(سكت وهو ماوده انها تروح من قدامه ...

عطاها ظهره عشان تطلع براحتها ...

لما وصلت الباب لفت عليه وهي تقول بصوت خفيف :~

ماأدل الطريج !!!

-(ابتسم عالخفيف والتفت عليها ... مسكها مع يدها وهو بنفس الوقت مستانس انها طلبت شي منه ..

رغم ان طلبها عفوي بما انها في بيته ....

انصدمت من حركته وهو ماسك يدها ويمشون ...لما طلعو من القصر وقف وهو يقول :~

انا اوديج للشارع نفسه اذا ودج ...
-(اكتفت انها تهز راسها بالموافقه ...

(فتحت الباب وركبت ورى ... حس بقهر من حركتها بس سكت وسلك للوضع ...

مشى بالطريق وهم ساكتين ... وصقر كل شوي يسرق نظره لها من المرايه ....
بس ليان كانت تطالع الشباك وسرحاااانه بهمومها ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""

تولين جالسه وهي حاطه رجل على رجل وتطقطق بالجوال ومو لم لا أمها ولا خالتها ولا مايد ...

مايد كل دقيقه يطالعها وبنفس الوقت متنرفز من حركاتها وكأنهم مو موجودين عندها ...
سكت ولا تكلم ... بس خالتها قالت :~

تولين شفيج بعيده عننا وساكته .. تعالي وتحجي ويانا ,,, ولله القعده بدون سوالفج ولا شي ...

-(ابتسمت تولين اللي تموووت على خالتها بعد ... قربت منهم وهي مبتسمه وتقول :~

يالبا قلبج ياخاله بس .. بس انا زعلانه عليج ..

-افا بس افا لييش ...
-كم لج ماييتينا ..!!

-وليش انتم ماتيونني ..!!!

-مايد :~ هههـ أي ولله أمي دوم قاعده لحالها وانتو السايق عندكم بأي وقت وينكم عننا ...
-تولين :~ ولي شانت ماتييبها .. ولد ببلاش !!!

-انا ماقصرت وياها كل ماقالت ودني عندهم يبتها لكم .. طيب قولي لي شلون صالتنا !!!
-تتغشمر وياي !!!

-لا من صجي .. يالله جاوبي !!!

-أمممممـ بيج ...
-(ضحكو عليها كلهم ... تولين استغربت وش فيهم ... كمل مايد كلامه :~

شفتي انج انتي القطوعه ... كل مايتنا امج ماتيينا انتي .... ولون البيج من أي عهد صابغينه ...

-(مافهمت شي بس مقهوره منه ومن فلسفته عليها لأنه حجر لها ..)

-ياطويلة العمر لون صالتنا غيرناها وصبغناها بلون بيذنجاني ...

-ياااي شكله طلع حلو _^ ..

-انتي تعالي وشوفيه ... وبما اني بسافر خلاص ماعاد فيه شي يمنعتج من الييه عند امي ولا ؟؟

(كلهم سكتو من ذبة مايد على تولين ... تولين ماتدري وش تقول .. تلعثمت لأنه بجد أحرجها قدام امها

وخالتها ... حست بقهر كبييير منه ... شكثر تكرهه هاللآدمي ماتدري ليه ...

ابتسم مايدوالتفت على خالته أم تولين وهو يقول :~

اقول خالتي ...
-لبيـــه ياولدي ..

-شرايج تروحين وياي للايطاليا وتدرسين وياي ...
-عيل بتروح للايطاليا وانا حسبالي دوله ثانيه ...

-تولين :~ عيل شنو بتصير عندهم باللهجه .. هندي يمكن هههههـ ...

-أم تولين :~ ليش !!!

-تولين :~ وه بس هذولي أحلى مافيهم لهجتهم ...
-أم مايد :~ وه بسم الله على ولدي كله يهبل .. لا حجياته ولا شكله ولا اخلاقه ... الله يحرسك ياولدي بس ..

-(مايد التفت على تولين وهو مبتسم ويطالعها بنظرات زي اللي لقطي وجهك ...

تولين تنرررفزت أكثر وأكثر من الوضع بينهم ... وقفت وهي تقول ..

-عن أذنكم بروح احاجي رفيجتي شوي ...

(لما راحت مايد وقف ولحقها .. طلع للحوش بس مالقاها ... لما التفت بيروح سمعها وهي تتكلم بالجوال وتقول ..

-الحين انا ابي افهم انتش ناوي عليه ويى جوجو .... أي هي قالت لي انك تبيها بموضوع يوم الاثنين ...
لا تقولي ولا شي .... كيف يعني موضوع خاص .... سعد لا تتلاعب وياي انا قلت لك عن سالفة لأني وثقت فيك ومابيك تقول

لجوجو أي شي ..كنت ابي نصيحـ ...... شنو يعني مالها دخل هالسالفه .... ايوآ .... طيب انا اقولك .. ولله ولله لو أدري انك قلت

لجوجو أي كلمه عن سالفتي ويى طلال .. قسم باآيات الله راح تندم ... لا مو تهديد ولا شي بس حجي وحبيتا قولك اياه ... أي انا مو مستعده أخسر

صداقتي ويى جوجو .... ولله غصب علي حبيته ومو بيدي وبعدين انت مالك علاقه بخصوصياتي وانا الغلطانه اللي قلت لك عن السالفه ...
بس صدقني لو أدريـ ..... لا تقاطعني وتسكتني واعرف منو تتحجى معاه .... طيب اذا مو هامتك انا قول لها وشوف شنو راح يصير

فيـ ............... (طوط طــــــوط طــــوط ...)

طالعت الخط ولقته سكر بوجهها ... حست بقهررررررر مو طبيعييي ...
-هين هين ولله لا أراويك اشغل ياسعد ... ولله لا أخليك تلزم حدودك على هالتسكيره بويهي ...

(لما لفت بتروح طاحت عينها بعين مايد اللي واقف وهو مصدوم من اللي سمعه ..


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:40 pm

تولين ماهمها اذا كانت طاحت من عينه ولا لا ... قالت بغرور وتكبر :~

انت شنو شايف جدامك يني ولا وحش !!!!

(مارد عليها للحظات ثم قال بهدوء :~ تولين ابي اقولج كم جلمه وبعدها الله يوفقج ...
(تكتفت وهي تقول :~ أخلص بسرعه مو رايقه لأني ...

-اذا الواحد يبيع صداقته عشان قلبه فماهو حايش بسعاده طوووول حياته حتى لو حصل على هالشي وسلبه من رفيجه ...

صدقيني هالأنسان عمره ماراح يعرف طعم راحة الضمير والراحه والسعاده مع اللي يبغاه وسلبه من صاحبه ...

أناصحيح طلعت من حياتج مثل ماطلبتي وأنا اعتربج بنت خالتي وبس وعلى عيني وراسي وسعادتج مع اللي تبينهم تهمني ...

عشان جذي طلعت بدون أي جلمه ... بس بما اني حسيت انج على طريق غلط بغلط ماودي اسكت ولا اقول أي شي ...
انتي تدرين انج ماراح تشوفيني الا بعد سنوات .. يمكن سنه يمكن ثلاث يمكن أكثر ماأدري ...

عشان جذي ابيج تفهمين حجيي اللي قلته عدل ولا تنسينه ... اذا تبين سعاده صج خلي ضميرج صاحي ولا ينام لو ساعه ...
وصحبه لا يمكن تتعوض صدقيني ... عموما الله يوفقج ... وأبيج ماتكرهيني كعادتج لأني راح أهدج على راحتج ...

أحنا عيال خاله وبس ... يعني أعتبريني مثل أخوج ...
(ابتسم لها وهو يقول :~ يالله خلينا ندش داخل ..

(مشت بدون أي كلمه وكلماته تدور براسها ومشوش تفكيرها ... )

لما انتهو وهم واقفين عند الباب بيطلعون ...
مايد يسلم على خالته ويحب راسها وهو يودعها بما انه علطول راح يروح للمطار الحين ...

-يالله ياولدي انتبه لنفسك وكان بالود ودي الروح وياك للمطار بس تدري دوامات بكره من صباح ربي ...
-ولو ياخاله شنو هالحجي يكفيني حجيج هذا ... وشوفتج ... يالله ادعيلي عاد اشوف أمي ماتدعي لي __^ ..

-أم مايد :~ أفا الحين تبريت من دعواتي جدام خالتك وبنتها ...

-هههههههـ لا أفا عليج انتي الغاليه عاد وانا الحين اذا رحت من بيفطرني ويهتم فيني كل يوم ... الله لا يحرمني لا منكم ولا من

دعواتكم ههههـ ...
-(تولين قالت بدون ماتحس وهي تمزح والأول مره :~ ههههـ الضاهر الأخو مايبي غير دعواتكم مو شي ثاني ...

(مايد رفع عيونه عليها بسرعه مستغرب من اسلوبها الرايق معاهم وهو موجود ... حس براحه عالأقل انها

كذا معاه عالأقل قبل لا يسافر لأنه من اليوم وهو يعتبرها مثل أخته والضاهر عشان كذا البنت صارت ؤكي معاه ...
ابتسم لها وهو يقول :~ وانتي الحين بتقلبين الغاليين علي ...

-(تكتفت وهي تقول بمزح :~ طيب انا بدعي لك شرايك !!!

-لا واللي يعافيج أخاف تطيح فيني الطياره ههههههـ

(ضحكو عليها علطول وهي ساكته بس شوي ضحكت معهم وخذت الوضع مزووووح x مزوووووح __^ ...
-يالله عيل ياولدي خلنا نمشي قبل لا تطير الطياره عنك ...

-(التفت عليهم وهو يقول :~ يالله ياخاله فمان الله ولا تحرميني من صوتج موب خلاص تسحبون علي لأني بعيد __^ ...

-(وهي تضمهوتقول :~ ولله ياولدي بشتاق لسوالفك ومزحك ويانا ومن شوفتك ...
(غرقت عيونها دموع ... تولين ماتحملت تشوف أمها كذا بس ساكته بدون أي حركه او كلمه وتطالعهم ...

مايد ضمها مره ثانيه وهو يقول :~ افا بس ياخاله تبجين وانا هني .. عيل بتخليني ابطل الروح

وانا توني ادري اني غالي عندج ...

-ولله ياولدي غلاتك من غلاة بنيتي تولين ... عسى الله يسعدكم وتوكنون من نصيب بعض ...
(تلعثمو مايد وتولين وهم مايدرون وش يقولون ...

بس مايد انقض الوضع وهو يقول :~ تولين الله يسعدها مع اللي يرتاح له قلبها .. ولا تجبرونها على شي هي ماتبيه تراها غاليه

عندي ومثل أختي ... (التفت على تولين وهو يقول بابتسامه :~ ماوصيج ياتولين انا اعرفج ذوقج حلو ..

ابيج تجهزين لي عروس يحبها قلبج ... لازم اذا رجعت ابي اتزوج على ايدج هاه توعديني __^ ...

(تولين اختبصت من كلامه ماتوقعته يقول كذا ابدا بس بنفس الوقت الرتاحت لأنه شالها من تفكيره

وهي اللي ماتوقعت راح يهدها بحالها ابد ... اكتفت بهز راسها يعني ؤكي ...

الخاله وأمها منصدمين من مايد ومن تولين ... بس مايدرون وش السالفه ..

وبنفس الوقت ضاقت صدورهم لأنهم يبونهم للبعض .. بس الظاهر الدنيا مو على كيفهم والعيال هم أخبر بحياتهم ...

تولين رفعت عيونها على مايد وهو معطيهم ظهره بيطلع ورى أمه ...

تولين بهاللحظه تذكرت هالمقطع من الشعــــــــــر ...
لملمـــــــــــــــت احساسكـ ..!!

شعــــــــــــــــــوركـ وقلبكـ ..!

خــــــــــــلــآص بتسافـــــــــر ..!!

(لما سكر مايد الباب ضغط على يد الباب بقوه وهو مقهور لأنه خسر حبه وللأبد ..

حبه اللي مايقدر ينساه ابدا ...
توليــــــــــــــن بالنسبه له كل حياته ...

صحيح ان مايد ملامحه ملامح خليجي على بدوي وخشنه ... ويخفف عوراضه واللي يشوفه يعطيه عمر أكبر من عمره بالعشرينات

مايد رجال بمعنى الكلمه ... وعرف الحب من كان صغير مع تولين اللي تكرهه وماتبادله هالشعور ابدا ...
أسمر وحواجبه عريضه وسودا مرسومه ...نظراته دايم تكون حاااده بس اذا شاف تولين تلمع بالحب والحنان وبنفس الوقت قلبه يدق بالألم

من تولين القاسيه واللي تعذب من غرورها وكبريائها الكريييييه ...
(خـــــــــــــــــلــآص يامايد البنت ماهي لكـ .. اتركها بحالهــــــآ والله يوفقها وانت الله يوفقك مع غيرها ...

انا من اليوم راح احاول انساها حتى لو اتعذب ... كافي رفض منها لي ... ماعاد فيني اخسر كرامتي جدامها للأبد ...
هي بحالها وانا بخالي وكل واحد يشوف طريقه ... الله يعين بس ...

..............

صبــــــــــــــــــــآح يوم الأحد ... أول يوم من بداية الاسبوع ...
بالجــــــــــــــامعه ...

نارا وهي تمشي .... طلعت بوجهها نوف ...

-نوف :~ نارو ليش أمس كله أدق عليج ماتردين !!!

-(مطنشتها ..)

-(نوف رغم انها معصصصبه بس تدري ان هالاسلوب ماينفع مع نارا ... ابتسمت وهي تمسكها مع خصرها وتقول :~

وحشتينـــــــي ...

-(تنهدت بقل صبر ... سحبت يدها بقوه من خصرها وهي تقول بهدوء :~ روحي عن ويهي ...

-نارو انتي تدرين منو تحجين وياه ...!!

-هه نوف .. ومن تكونين !!!

-وحده تموووت فيج .. وتعشق ترابـ ....

-(قاطعتها وهي تقول :~ أشششششـ يرحم ؤمج ماني رايقه على هالصبح اسمع هالحجي ...

(لفت عنها نارا وراحت من طريق ثاني ....

نوف عضت شفتها بقهرررررررر من نارا .... ودها تأدب نارا عشان ماتحاكيها بهالطريقه الوقحه مره ثانيه ...
نوف اللي محد يقدر يطول لسانه عليها ... بي نارا دوم حاقره نوف وهذا اللي يقهرها واللي يقهرها اكثر انها ماتقدر تسوي لها شي

لأن نارا هي حبها الوحيـــــــد والكبيــــر..

نوف ملت من حالتها مع نارا كل يوم ماتعطيها وجه وتنهان قدامها ...
نوف عزمت انها تفرض نفسها بالغصب على نارا حتى لو اضطرت يكون بالقوه ...

حب جنوني ماتقدر تشيله من قلبها لنارا ...

حب محرم .... حرمــــــــــــــه ربي ...

بس للأسف بنــــــــــــــــــــآت كثير لاهين بلهوات الدنيـــــــــــآ...

حـــــــــــب قد يكــــــــــون في قلبهم حب عفوي أو جاذبيه ....

فيذهب بهم الشيطان الى التفكير بغير الصداقه ... واذهاب الى الحب المحرم ...

لمــــــــــآذا لا يكون هذا الحب الذي يشعرون به حب كأصدقــــــآء ....

حـــــــــــب ووفــــآء الى من الرتاح قلبهم لها ...

ماأجمل الصداقه بمشاعر الوفاء والحب الصادق والشريــــــــــــــــــــــف والطــــــــــآهر ...

وعدم اللجوء الى ماحرمه ربنا ....

فتيات أو أولاد ... يحبون من نفس جنسهم ...
وبعد أيام تتطور علاقتهم أكثر الى هز عرش الرحمــــــــــــــــــــن ...

الكثيــــــــــــر يقول ...
أوقـــــــــــآت مراهقه وسوف تذهب ...

ولكـــــــــــــن في الحقيقه ...

فهي أوقات قد أغضبت ربنــــــــــــــآ وهزت عرشه بدون تفكير سليم من انسان أو انسانه مؤمنه بربها ..

وقد حرم الله الحب بين الأناث ...
والحب بين الذكور ...

فلماذا الفتيات أو الفتيان لا يفكرون بعقلهم قليلا بأن ذلكـ يغضب ربهم الأعلى ...
ربهم هو الذي خلقهم للعبادته ...

لما العصيان له واتفكير بأن ذلك شيئ عادي وطبيعي ...
وقد حرمه ربنا وهؤلاء العباد يتجاهلون ماحرمه الله ...

كما عاقب قوم لوط على ذلكـ من شدة غضبه عليهم ...
فلمـــــــــــآذا لا نفكر بذلكـ الشيئ ...

حب محرم يغضب الله ...
(ويهز عرشـــــــــــــــــــــــــــــــــــه )

((( الله يكافينا بس من شر وساوس الشيطان ويهدي كل مسلم ومسلمـــــــــه ..))) ...
وللأسف كثرو عندنا البويات ...

وكثرو عندنا من الذكور اللي يتشبهون بالنساء ...
الله يهدي الكل يـــآرب ...

فنحن أخوان في الاســـــــلامـ ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:41 pm



(أحـــــــــم .... عدنــــــــــــــــــآ __^ )


فيصل وهو جالس على الكرسي بالحديقه ...
شاف وتين جالسه مع عبادي وضحك مع بعض ...

وتيــــــــــن هذي البنيه اللي حبها قلبي ...

بس ليه جذي ليه !!!

(من ورى أميره غمضت عيون فيصل بيدينها وهي تقول بابتسامه وتخشن صوتها :~

من أنــــــآ ...!!!

(فيصل رفع يدينه ولمس يدينها وهو يقول :~ أمممممممـ برهوم ..!!! بس لا هذي يدين بنيه ...

(مسك يدينها زين وهو يقول :~ لا هذي يدين بزر مو بنت ... منو!!!

(أميره حست بقهرررر ... من قبل يقول ولد والحين يقول بزر ...
صحيح يدينها صغيره بس عاد مو لدرجة انه يقولها بزر ...

دفته مع راسه وهي تقول :~ يالله اشوف .. اعتذر بسرعه ...
(التفت وهو مكشر لأنه عرف الصوت ...

-وييييع هذي انتي !!!!

-لا هذيج .. اقول اخلص علي واعتذر ... (وكملت بغرور :~ وراي محاظره ...
-(بروعـــــــــه :~ شنـــــــــــــــــــــــــو ...!!!! ...

-(فتحت عيونها وغمضتها بسرعه مرتاعه :~ هيه انتش فيك خرعتني جذي ..!!!

-(مد يده على اذنه وهو يقول :~ عيذي عيذي ماسمعت ..!!

-(رفعت كتبها بثقه وهي تقول :~ أي انا من اليوم ورايح بهالجامعه عشان جذي اعتذر وخلص نفسك وخلصني ...
مثل انت ماتبي تشوف ويهي ترى صدقني الشعور متبادل ...

ياللــــــــــــه أعتذر ....

-(لف عنها وتعدل بالجلسه وهو يقول :~ ماراح أعتذر واذا عندج شي ساويه آخر همي انتي ...

(تعضض شفتها من القهر وهي تقلد صوته بطنزه :~ مارآح اعتذر ... (كملت بصوتها :~

بتعتذر غصب عليك وتشوف انا ولا انت يالفتى المغرور ...
-(ضحك :~ شنو هذي الفتى المغرور .. شكلج تطالعين افلام كثير ولا!!!!

-مالك خص بحياتي الخاصه ...
-ؤحلى ياخاصه اقول طيري عن ويهي بس ...

-أطير ولا أركض .. هاهاهاهاها سخيفه مايحتاج تقول ...
-(ناظرها بنص عين :~ الا تبي تصير ظريفه بالقوه ...

-ظريفه ولا مملوحه هاهاها ... اقول اعتذر وخلصني بس ...
(وقف وتركها لحالها...

-هيه هيه هيه انت وقف وقف وقف ...

(وقفت قدامه وهي تقول بعناد :~ أعتذر أعتذر أعتذر أعتذر .. ولا صدقني راح أطلع روجك بهالجامعه ...

-(تنهد بطفش :~ ساوي اللي تبينه بس اعتذار ماراح اعتذر ....
(مشى وطنشها ... لما مشت بتلحقه صدمت بنارا ....

أميره بلعت ريقها لما شافت انها هالبنت اللي تخوف .. كلها على بعضها خفاش ...
ابتسمت بتوتر لنارا ... بس نارا طالعتها بطرف عينها وهي تقول :~

ماكان ناقصني الا مطافيق مثلج ...!!! ...

(أميره ودها ترد عليها بس ماتدري ليش خافت من هالبنت ... حتى مارفعت عينها على نارا ولا طالعت وجهها عدل ..

بس لمحتها ...

لما راحت عنها نارا دورت بعيونها على فيصل بس اختفى ... حست بقهرررررر ...

طالعت ساعتها وشهقت .. المحاظره بدت من ربع ساعه وهي هنا ...!!

وهي تركض رايحه للمحاظرتها مرت من عند تولين اللي جالسه وحاطه رجل على رجل وتهزها بقوه من القهر تنتظر

سعد ....

تولين كل ثانيه ودقيقه تدق على جوجو تسألها اذا سعد معها أو لا ...
-ياربيييه هذا وينه الحين بتبذى محاظرتي مع طلال وهذا مابين للحين ... ولله مااخليك ياسعد أنا الراويك

الشغل ...

(بعد كم دقيقه طقت الساعه على ثمان ... خلاص ماعاد تقدر تنتظر أكثر بالمبنى ..

الظاهر سعد ماراح تلاقيه ...

قامت بتلحق على المحاظره ....

لما وصلت القاعه ... طقت الباب بأدب ودخلت وهي منزله راسها وتتذكر سالفتها آخر مره مع طلال ...

طلال لما رفع عيونه وشافها تولين قال بحده وهو اصلا ناسي سالفته معها بالمزرعه ولا كأنه قد شافها قبل

لأنها ماتعني له أي شي أبـــــــــــــــدا ...
-ليش تأخرتي ...

(تولين كانت تدور بعيونها على سعد ولما طاحت عينها بعين سعد اللي جالس بالصف الثالث ...
عطته نظره حقد ... بس سعد ماعبر نظرتها ولا طالعها ابدا ...

طلال انقهر لي شانها سافهته ...
-توليـــــــــــــــن أحاجيج ...

-(التفتت عليه بسرعه لأنها توها تنتبه له وقالت من غير شعور :~ لبيـــــــه ...

(الكل ضحك بالقاعه عليها ومن كلمتها ... تولين حطت يدها على فمها مقهوره من كلمتها المتسرعه ...
طلال ماعبر للموضوع أي اهميه وقال بنفس الحده :~ ليش تأخرتي ... !!!

-..............................

-اذا عندج جواب قولي ولا اطلعي برى .. ماعندي استعداد ادخلج وانتي متأخره جذي ...
-(بدون ماتطالعه :~ بس يادكتور أنا ماتأخرت كثير .. كلها كم دقيقه ...

-طالعي الساعه جم ...!!!

(الســـــــــاعه كانت ثمان وربع والمحاظره باديه من ثمان ...

ماقدرت تقول أي كلمه وفضلت لو تسكت ...
-عيل ماعندج أي شي تقولينه ..!!!

-............................

-(لف على الصبوره وهو يكتب ويقول :~ تولين اطلعي وسكري الباب وراج ولا تعطلين علينا المحاظره

أكثر من جذي ...
(رفعت عيونها عليه وهي تطالع كيف ماعبرها نهائيا ...

قلبها يعورها ...
انسان تحبه تمووووووت فيه ...

يتعامل بقسوه معاها ليش ليــــــــــــــش ....

.............
تولين ماعندها استعداد تنهان كرامتها قدام الطلاب كذا ...

راحت وجلست على كرسي من الكراسي عناد فيه وهي بقلبها قهررر منه ...
يالله خلني اشوف ايدكتور طلال شنو بتساوي فيني الحين .. وربي ماأقوم عناد فيك انت بالذات ...

ماعاش من يهيني حتى لو انت اللي اعشقك ...

(طلال رفع حواجبه والتفت عليها مندهش من حركتها ...

ابتسم ابتسامه واظح عليها السخريه وهو يقول :~ اعتقد قلت عالباب موعالكرسي ..!!

(ماردت عليه ولا حتى طالعته ...
بالعكس حطت رجل على رجل ولفت نظرها على الشباك تطالع اللي رايح واللي جاي برى بالحديقه ...

-(طلال يكره تصرفاتها وتكبرها وغرورررها :~ تولين أطلعي برى أحسن لج .. قبل لا اتفاهم معج بطريقه ثانيه ..

-(التفتت عليه وهي رافعه راسها وكأنها تقول يالله ورني وش بتسوي ...)

-يعني جذي ..!! ماراح تطلعين ..؟؟

-(ابتسمت بطنزه وكأنها تقول وأخيرا فهمت )

(طلال منصدم من وقاحه مثل كذا عمره ماقد درس أحد وتعامل معه بهالوقاحه ...
هز راسه بؤكي وهو بقلبه يتوعدها ...

جلس على الكرسي قدام الصبوره وحط رجل على رجل ... طلع نظراته ولبسها وفتح له كتاب

الماده وهو يقول :~

-ماراح أعطيكم أي شي وماراح أطلعكم الا بعد ماتنتهي وقت محاظرتي يعني بعد ساعتين ... وماأبي ولا كلمه بينكم ..

واللي اسمعه يتحجى بحسب له غياب اليوم على ساعتين ...

الا اذا طلعتو اللي متأخره وتعاند ....

(كل القاعه التفتو على تولين وكأنهم يقوون اطلعي برى وفكينا من هالتعذيب ...

ساعتين بدون أي كلمه ولا أي شي !!!!

أجل محاظره ابرك من هالقعده ....

-(وحده من أصل مصري قالت :~ تولين ماتئطعيش علينا المحازره ..

-(وحده بحرينيه :~ تولين ياريت تطلعين ..

-(لبنانيه :~ مابدنا تعطلين علينا المحاضره مشان عنادك ...

-(سوري :~ بليز اطلعي وخلينا نكمل المحاضره احسن من هالأعده ... بليز ازا ممكن ...
-(سعد وجوجو التفتو على تولين يطالعونها بصمت بس يراقبون وضعها بهالفشيله اللي هي حطت نفسها فيها ..

لو اختلقت أي عذر من البدايه او طلعت ماكان صار كذا ...
(طلال سرق نظره عليها وهو كان يطالع الكتاب ... ابتسم بسخريه عليها كيف انها حطت نفسها بنفسها في هالموقف اللي

لا تحسد عليه ابد ...

بدل ماواحد يقولها اطلعي صارو الكل يبونها تطلع ...
تولين خنقتها العبره وهي بهالوضع المحرج ...

عضت شفتها بقهرررررررر للدرجة انها تمزقت شفتها من قوة عضتها بدون ماتحس وتكتل دم بسيط ...

بلعت ريقها وهي تحاول تكبت الدموع اللي بتطلع ...
وقفت بسرعه ومشت للباب ...

وقفت عند الدكتور طلال تطالعه ...

طلال ماعطاها وجه ولا حتى رفع راسه بس اكتفى انه يفتح الصفحه الثانيه من الكتاب وكأنه مو معبرها وينتظرها

تطلع وتخلصه ...

ماعاد قدرت تتحمل وطلعت ...

مامداها تسكر الباب الا نزلت دموعها وبقوه بدون ماتوقف ...
أول مره تنحط بهالموقف المحرج بحياتها ..

وياليت من أي أحد ....

هذا طلال ... اللي تحبه حطها بموقف عمرها مانحطت فيه ...
ركضت للدورات المياه (اللــــــــــــه يكرمكمـ ) ...

بسرعه دخلت الحمام وسكرت الباب بقوه ...

بدت تبكي بصوت أعلى شوي ...
وهي تفكر بطلال ...

ليش جذي لي شانا حظي جذي ...

من البدايه ماحبيت الا حبيب رفيجتي ...
وبعدين هذا اللي احبه يحتقرني ويقسى علي دوووم وكأني بزر عنده ...

ياربيه ليش حالتي جذي ليشي اربي حظي جذي ..

ليشي اقلبي ماحبيت الا طلال ليش ليش ...
ولله مو بيدي انساه ولله مو بيدي ...

ياربيه لو بيدي كان تركت الجامعه ... بس امي لا يمكن توافق ...

ياربيه وش اسوي ....

(كملت بكيها بعيد عن الكل .. صحيح فيه بنات يدخلون ويستغربون من اللي جوا تبكي بس تولين ماهمها ..

لأنها مو حاسه بأي أحد ابدا ...

(نرووووووح للجهه ثانيه وبعيـــــــــــــــــده ....
عند ليان .....

وهي توها طالعه من عند رئيسها بالشغل...

طلعت وهي تركض رايحه صوب الاشاره بتبدى عملها من أول وجديد ....
من بعيد كان فيه شخصين يراقبونها ....

يراقبونها بكل مكان تروح له ويرصدون كل الحركات اللي تسويها ....
""""""""""""""""""""""""

نرجع بأوساط الجامعـــــــــــــــــــه ....

عند فيصل وهو توه طالع من محاظرته ...

يتمغط بقووووه وهو يقول بصوت عالي ومامعه أحد :~

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخخخخخـ مابغى ينتهي هالغبي ينتهي من محاظرته .. ماكان ناقصني الا

باكستاني يقرق فوق راسي انقلش .. ولله لولا الصبر ولا كان قد توطيت فيه هاللي ماينفهم منه ولا كلمه ...

الحرف يدبله من كثر مايضغط عليه بحجيه ...
(لف فمه بطفش بس حس ان الكل يطالعه .. التفت حواليه عليهم وهو يطالع كيف اشكالهم

مندهشين منه ....

ضحك بقلبه ثم لف عنهم ولا عبرهم .... المفروض يتفشل بس هو مايهمه هالأشياء ...

دخل يدينه بجيوبه وهو يغني بصوت عالي أغنيه يابانيـــــــه يسمعها من سماعاته بالجوال مخزنها ...

من الحماس يمشي وهو يهز خصره عالخفيف...

أي احد يمر عليهم علطول يطالعونه مصدومين منه .. وكأنه مبسووووط للآخر درجه ...

مايدرون انه من الطفش والهم اللي بقلبه يساوي جذي ...

لما مر على بنتين يابانيات ومعاهم ولد ياباني ... ابتسمو له لأنهم فهمو كلامه ...

فيصل من كثر مايسمع هالأغنيه حفظها رغم ان الكلام نصه ماينفهم ...

فيصل لما شافهم وقف عندهم وهو يهز خصر ويسحب البنتين بيده يبيهم يغنون معه ويرقصون ...
البنتين طالعو بعض وعاجبهم الوضع ... بدو يستهبلون معه ويرقصون ...

الولد قام معهم وبدآ يرقص ويتسهبل معاهم ...

صقر مر عليهم وهو حد اخلاقه موصله معه .. لما طاحت عينه على فيصل ابتسم على شكل فيصل وهو يستهبل ..

وكيف ان استهباله مايليييق ابدا .. لأن فيصل جسمه شوي عريض وطويل .. وهو بين هالبنتين المملوحات وصغنونات ...

راح عنده وهو يأشر بيده ويقول بصوت عالي عشان يسمعه فيصل :~

فصووووووووول ينييت ...
(فيصل سحب صقر مع يده وهو يقول :~ قلدني ولا عليك انت ...

-هههههههههههههههههـ ... الله يخس بليسك لا انا ماعندي استعداد استحي هههههـ شوف كيف الكل يطالعكم ...
-(بصوت عالي :~ برااااحتك...

-ااااااخ ياخي اسمعك بلا هالصراخ موب انا اللي حاط على اذاني سماعات هههههـ ....

(فيصل كمل استهباله مع البنتين ...

كان قدامهم كرسي جلس عليها صقر وطلع سماعات جواله وشغل له اغنيه مصرقعه شوي عشان تغير جوه

وينسى سالفة ليان شوي ... وهو يسمع يطالعهم ويضحك ...

عبادي مر على فيصل اللي مو منتبه له ابدا وخاااش جو بالرقص ...

ابتسم ابتسامه خفييفه كيف اشتااااق مووووت لفيصل ....

واشتاق لاستهباله معاه ....

مقهووووور مرررره كيف انه خسر صداقة فيصل بهالبساطه عشان بنت ...

نزل راسه بضيقه ودخل المبنى ...

مرت بجمبه أميره وهي بعكسه طالعه من المبنى ...

لما التفتت على فيصل وهباله مع البنتين والولد ...
ضحكت علطول كيف ان الوضع اعجبها ...

علطول من غير شعور صفت معهم وهالثانيه بدت تستهبل معهم ...

فيصل مانتبه لها ....

لفت أميره على فيصل وسحبت سماعه وحده من اذنه ولزقت فيه تبي تسمع ...

الا والثانيه بدت تغني بصوت مرررره عاااالي والمشكلع كلماتها صارت هنديه مو يابانيه .....
وكيف أشكالهم كأنهم سكرانين مايدرون وش يقولون ويخربطون بالحكي ...

صقر انسدح ضحك عليهم ...

فيصل التفت مقهور من أميره ... صقعها مع راسها وسحب السماعه يبي يحطها بأذنه ...

بس اميره بدت بعنادها وسحبت اسماعه وهي تقول بصوت واطي مسويه تهدد :~

أعتذر وأتهدها لك __^ ...

(فيصل بيرد عليها بس سكت لما شاف جينفر واقفه من بعيد بالحديقه تاكل ايسكريم ومو منتبهه لهم ..

فسخ السماعه الثنيه وعطاها مع الجوال وهو يركض رايح صوب جينفر وتركهم ...

لفو البنتين والولد وأميره وصقر وكل الموجودين على فيصل اللي راح فجأه عنهم وكأنه يبي يلحق على شي ...

(فيصل لف جينفر مع كتفها بقوه عليه وهو يصرخ بوجهها عن سالفة الليله قبل امس

ومن حركتها الوقحه معاه .. وهي تدري شكثر فيصل رفض ينام معها ...

الكل يطالع فيصل كيف عصب فجأه على جينفر ويهزئها قدام الكل وهي ساكته ومنزله راسها ماترد ....

جينفر ماردت لأنها تمووووت على فيصل وماتبيه يزعل منها ابدا ... بس هذيك الحركه طبيعيه عندها

بما انها موب أجنبيه وماتعرف شي اسمه عيب أو حرام ...
وهي تحس انها ماسوت أي شي غلط ...

صقر وقف وراح عندهم وهو يقول :~

فيصل الله يهديك خلاص طالع ويه البنت بتبجي من حجيك ... خلاص اهدى تكفى الرحم البنيه ساكته

من أول ماهزئتها ... بعدين حجيك ولله قوي بحقها جدام الكل يسمع ...
-هدني اعلمها كيف تحترم أي رغبه اقولها عليه ... خلاص بالغصب يعني اساوي اللي تبيه ...

-طيب هي متعوده على هالحركات بعيدن هي مالها ذنب انت قلت لها بنفسك انك سكران ..

-أي ليش ماوقفتني ... وليش اصلا نامت وياي بنفس السرير ...

-يامعووود ولله عادي ... ياخي انعم بشبابك شوي ... خل البنت تحقق امنيتها شوي وياك ههههههـ .. وبعدين

انت معروف مغزلجي درجه ؤلى وش بتفرق يعني عندك !!!

-صقر ان مغزلجي بس موب لهدرجه عاد من الوقاحه وقلة الحيا ....

(أميره واقفه وراهم وتسمع كل الكلام ... صحيح انها مافهمت نص كلماته مع جينفر بالانقلش ...
لأنها موب لذاك الزود بالانقلش بس عالأقل فهمت طرف الموضوع ...

ماتدري ليش حست بضييييييقه وقهررررررر من فيصل وجينفر ...
-صقر خلاص الله يهديك يالله خلنا نروح ... بعدين تراها بنيه يعني موب حلوه ترفع صوتك على بنيه ..

(فيصل اقتنع بكلام صقر .. التفت على جينفر وعطاها نظره حاده ...

لما مشى مع صقر مرو على أميره اللي واقفه وهي تطالع فيصل بصممممت وهدوووء ...

فيصل رفع حاجب وابتسم لها وهو يقول :~ لا يكون خفتي مني ههههـ ... ترى هالويه بطلعه لج اذا زودتيها وياي ولاحقتيني من مجان لمجان ..

(غمز لها بمزح وراح ...

أميره واقفه بدون أي حركه وساااكته ... ماتدري ليش قلبها يعورها من اللي سمعته ...
بمجرد فكرة ان فيصل نام مع وحده خلتها تمووووت ضيقه وغيره ...

نزلت عيونها على جوال فيصل معها ...
التفتت بتلحقه بس مالقته ...

استغربت وين تلاقيه هذا الحين ولو انها ماودها تشوفه لو على الاقل اليوم بسبب اللي سمعته ...

لما فقدت الأمل انها تلاقيه ...

نزلت تحت بالصاله المعروفه عندنا .... اللي دوووم تكوون خاااليه من أي شخص وهاااديه ...

اميره اعجبها المكان ...
جدا هادي ومرييييح عن لجة الجامعه وصجتها ... وزحمتها ...

جلست على الدرج وهي تطالع جواله ...
ماتدري ليش انتابها فضوووول انها تفتح الجوال ..

كانت واثقه انه حاط قفل ..

بس استغربت لما انفتح معها ....

فتحت على الصور ... لقت صور بنت مشلوله على الكرسي .. بس مملووحه وجمبها فيصل ضامها وهو

مبتسم ...
وصوره ثانيه واقف مع هالبنت نفسها ومعهم بنت ثانيه وهي العنود ومعاهم امهم زينب وتركي ...

استغربت من الوضع شوي ...
كيف ان فيصل اشقر وملامحه اجنبيييه .. وأهله هذولي اكيد ملامحهم خليجيه اصل وفصل ...

أميره ماتدري ان فيصل بدون أصل ...

عشان كذا استغربت الوضع ....

لقت من بين الصور جينفر وهي لازقه في فيصل وبعض الصور غالبيتها تبوسه مع خده وهو عادي عنده الوضع ...

حست بقهر منه .. علباله مايبي ينام معها وهو مستانس بهالصور على تلزقها فيه وبوساتها له ....

ومن بين الصور لاحظت على صوره كانت فيها العنود وفيصل واقفين قدام البحر ... فيصل يطالع البحر والعنود

تطالعه وسرحااانه فيه ...

حست بينهم شي بس بعدت هالشي من راسها لأنو واضح على فيصل مو معبر هالبنت بكل الصور الموجوده عنده ...

ظغطت على زر تبي تطلع من القائمه بس طلعت لها صفحه المذكره وكانت مليانه ...

طاحت عينها على كلمات شدتها ...
قرتها بفضول ...وهي مايلـــــــي ...

ليش يادنيــــــآ انتي ضدي ...
ليش القدر وياي يعذبني ...

ليش يادنيا حياتي كلها مئاسي ...

ليش العالم اناني ....

قد أكون بيوم لا أعلم من أنا بهذه الدنيا ...

ولكن افضل من حالتي الآن وأنا بين عالم لا ترحمني ولا ترحم وضعي ...
هل انا مضلوم امض الم كي يحصل معي كل هذا ...

ولدت وحيد بعيد عن اهلي ...

وهاأنا الآن وحيد من أي احباب لدي ...
لا أسره حقيقيه ...

ولا أسره ترعاني وتعطف علي ...
ولا صديق وفي يخونني ...

ولا فتاة قد احببها قلبي وكل روحي وانفاسي ...

ماذا افعل و........

(قطع عليها صوت أحد ينزل من الدرج لعندها بالصاله ...
بسرعه خبت الجوال ووقفت ...

لما طلحت عينها على الشخص اللي ينزل انصدمت لأنه شافته بالجوال عند فيصل ...
وهو تركي .. معقوله يكون هذا هو اخوه !!!!

اخوه اللي بالصور ...
تركي رفع عيونه على اميره اللي مدقره تطالعه ...

رفع حاجب مستغرب وهو يطالعها ...
بس استغرب ان اميره مارفعت عيونها عنه ...

وقف قدامها وهو يقول :ْ~ مضيعه شي بويهي ..!!!

-(انتبهت على نفسها :~ هاه ...

-اقول عفوا مضيعه شي بويهي ....

-(حست من لهجته فيها نوع من السخريه ... عشان كذا قالت بطنزه أكبر منه :~ أي ...

-(عقد حواجبه بستهزاء:~ شنو !!!!

-(ببرود :~ جزمه ....

(لفت عنه ورقت بالدرج .... تركي فتح فمه مصدوم من ردها الوقح واهانتها له ...
لف ورقى الدرج وهو يشدها مع عبايتها :~ هيه هيه هيه انتي عيدي عيدي بالله ماسمعت شقلتي ..!!!

-(قربت من اذنه وهي تقول ببرووود :~ قلت لك مضيعه جززززززمه بوجهك ... والحين تلايط عن ويهي ...
(لفت عنه ورقت الدرج ...

تركي ماتحمل القهر اللي بقلبه كيف هالبنت اهانته بطريقه قويه ....
لحقها بسرعه ...

وبنفس المكان ...

نارا مرت من جمب أميره وتركي اللي يلحقها ...

دخلت نارا دورات المياه (الله يكرمكم ) ....
طلت بكذا حمام ثم فتحت آخر حمام ولما جت بتسكره ..............................

دفته بقوه عليها نوف تبي تدخل معها ........................................


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:42 pm

الجـــــــــــــــــزء الثــــــــــــــــــآني ...

نوف دفت الباب بقوه على نارا ....

نارا واقفه تطالع نوف وهي تحاول تضبط اعصابها من هالحركه ....

نوف ماعطتعها مجال حتى تفكر ... علطول تهجمت عليها بشكل مقزز ...

نارا دفت نوف بقوه برآ الحمام وهي تقول :~

صج تخبلتي ..!!

-(نوف ولا كأنها سمعت أي كلمه رجعت بتتهجم على نارا ... بس نارا عادت نفس الحركه ودفتها بأقوى لدرجة

ان نوف طاحت عالأرض ....
-(نارا وهي تتكلم بشمئزاز :~ هيه انتي ينييتي ولا شلون ..!!!

-(رفعت عيونها وهي تقول :~ أي ينيت بحبج ... بس انتي اللي اضطريتيني على هالحركه ... انتي ماتفهمين قد شنو احبج !!!

-(تنهدت بقل صبر وهي تقول بصوت عالي :~ ماكــــــــــــــــــآن ناقصني الا شاذه مثلج ...
(لفت بتروح بس نوف وقفت تبي تمسك نارا ...

ومن هنا بدآ الطقاق بينهم .... نارا والأول مره بحياتها تطآق مع أحد باليدين ...
ماعاد تحملت وقاحة نوف أكثر ....

كان صوتهم عالي ونوف تهاوش بعكس نارا اللي تطاق معها بدون أي كلمه ...
اللي خارج دورات المياه يسمعون الصوت ومرتاعين شسالفه ...

ريان كان قريب من دورات المياه (الله يكرمكمـ )

التفت على بنت وهو يقول لها :~ دخلي شوفي شسالفه !!!

(نارا فتحت صنبور المويه ولما تعبى شدت شعر نوف بقوه رغم انه قصير مره وبعدها دخلت راسها

بالمويه .... نوف تحاول تقاوم وتطلع راسها من المويه بس موب قادره نارا اقوى منها وهي ماسكه شعرها للدرجة الألم

ومغطستها بقوه ....

-(نارا تقول بين اسنانها من الكره :~ اذا انتي ماتربيتي يالـ ##### فدوري لج وحده مثلج يابنت الـ #####

(لما دخلت البنت وتركت الباب وراها مفتوح .. انصدمت من اللي تشوفه ... نارا صايره متوحشه وهمجيه ...

ريان كان برآ بس لما شاف من بعيد نارا فتح عيونه موب مستوعب اللي يشوفه ...

البنت تحاول تمسك نارا بس نارا دفتها وزياده تفلت عليهاوهي تقول :~ لو تقربين مني يالـ #### ولله لا أطلع

باقي كرهي عليج يالـ ######

(البنت خافت من نارا اللي صايره متوححححشه فجأه وهذي اللي ماكان لها لا صوت ولا وجووود بالحياه كلها من يوم ولدت ...
وصدق لي قالو ...

اتق شر الحليم اذا غضـــــــــــــــب ...

ريان وهو يطالع من برآ ماتحمل ...
هالبنيه تساويها وتقتل البنت ...

(ماستحمل ودخل الدورات رغم انها نسائيه وممنوع عليه الدخول ...

مسك نارا وشدها بقوه مع كتفها ثم دفها بعيد وهو يقول بعصبيه :~ انتي مينونه !!!! البنت بتموت بين ايدينج وانتي

تحاولين تقتلينها !!!!

(نوف جلست على الأرض وهي تحاول تجمع انفاسها وتتنفس زين ...

نارا رفعت عيونها ببرود وغمووض على ريان وهي تعدل قميصها لما جرها ريان ...

ريان جلس عند نوف وهو يقول :~

-انتي بخير !!!...

(نوف تهز راسها بـ ايه ...

-(بصوت واضح عليه الحقد :~ انت شنو اللي مدخلنكـ بحمامات البنات !!!

-(طالعها :~ اللي دخلني ينونك وانا اشوفج بتقتلين البنت ...
-وانت شكو ... بعد عن ويهي أحسن ...

(مشت بخطوات سريعه وجرت شعر نوف وهي تبي تطلع كل طاقتها بالكره عليها بس ريان من القهر دف نارا بقوه على الأرض وهو يصرخ بوجهها :~

-هيه انتي اصحـــــــــــي ...

(نارا رفعت راسها على ريان بصمـــــــــــــــت وهدوء .... وبعيونها معاني وراها الف غموض وغموض ...

ريان وهو ريان ماعاد صار يفهمها ابدا ... حتى لمعت الضعف لما تشوفه ماعادت موجوده بعيونها ابدا ...

حاس بذنب لأنه هو ورى حالتها المتدهوره أكثر وأكثر .. بالعكس لما رجع لحياتها مره

ثانيه قلبت شخصيتها أكثر هدوء وكأآبه وغموووض ...
مايدري اذا هالبنت للحين تحبه ولا لاء ...

صج غريييبه وماتنفهم ابدا ...

وقفت نارا وبحركه منها بسيطه طلعت من الحمامات بدون أي كلمه بس اكتفت بنظره ماقدر يفسرها

ريان ...
نوف رفعت عيونها على ظهر نارا اللي رايحه عنهم ...

ماتحملت اهانتها فقامت بسرعه وطلعت من الدورات تلحق نارا ...

من ورى نارا سحبتها نوف وبقوه وهي تقول :~ عبالج بتذليني بحبج يالمينونه والله لا أخليج تندمين عالساعه اللي

تكبرتي علي فيها ..

(كل هذا الحين صار قدام عيون يزيد اللي مصدوم ...

تحرك بيقوم يدافع عن نارا بس طلع قدامه ريان وتدخل بينهم قبله عشان كذا وقف وهو يطالعهم على بعد خطوات قليله ...

الكل اجتمع مصدومين من هالثنتين الهمجيات كل وحده متوحشه أكثر من الثانيه ...

ريان يحاول يفك بينهم بعكس الكل واقف ومرتاع من الطقاق المتوحححش ولا طقاق عيال ...
نوف ماعاد تحملت همجية نارا عليها أكثر واهانتها قدام الكل ..

سحبت حزام جنزها بسرعه اللي حاااد مع نهايته وحديد ....

رفعت يدها بسرعه تبي تدخلها بجسم نارا ...

بحركه سريعه من يزيد مسكها بقوه ودفها عالأرض ...

سحب الحزام منها ورماه بعيد ...

ريان كان ماسك نارا ...

والكل مصدوم من يزيد اللي فجأه طلع بوقت جدا صعب .....

-(يزيد في قلبه ناااار على نوف كيف انها تجرئت تمد يدها على نارا ...

قال بصوت يحاول يكون فيه هادي بس واظح عليه الحقد :~

-بفعلتج هاي راح تنطردين من الجامعه ... وياأنا ولا انتي يالـ..(ث سكت لأن ماوده يتلفظ بكلمات موب من مستواه

اللي الرفع من هالكلمات البذيئه ...

نارا سحبت نفسها من ريان ووقفت قدام يزيد وهي تقول يهدوء :~

-منو طلب منك مساعده !!!

-(أكتفى بالصمت .. لف بيروح عنها بس نارا ماعطته فرصه ...

شدته مع تيشيرته وهي تقول :~

انت آخر واحد اسمح له يتدخل بحياتي ...

شنو يعني عبالك الحين بنظري السوبر مان اللي انقذ حياتي ..!!

افضل اموت ولا انت تطلع بويهي ...

الناس كلهم حثالـــه .. لكن انت الحثاله الرفع منكـ يا #####

لاحقني بكل مجان وعاملي فيها المدافع وماأدري شنو ...

تدخل بحياتي ليش ... انا ماطلبت منك أي شي تطلع بويهي دايم ليييش ليــــــــــش ...

(يزيد لف عنها وراح بدون مايرد عليها ...

ريان بهاللحظه تدخل وجر يزيد مع تيشيرته وهو يقول بسخريه :~

شفت شلون مسوي لي فيها العاشق المغرم وبالأخير اهانتك جدام الكل ..!!!

قلت لك من البدايه لا تدخل بس انت واحد سـ######

(يزيد يقدر يتحمل اهانات نارا لأنها نـــــــــــآرا مو أي احد ثاني ...

لكن مايسمح لأي أحد ثاني يغلط عليه عشان كذا بسرعه لف على ريان وشده بكفه وهو يقول بتهديد :~

-اسكت احسن ماأكسر لك راسك مثل ذاك اليوم ... موب لصالحك تتلاعب وياي يــــــــــــآ ... حلو ...

(نارا سحبت كتف يزيد وهي تقول بغضب :~ هيه انت ... ترى صج زودتها ... ورب الكعبــــــــه لو ماتهدني بحياتي لحالي

شفني اقولك جدام الكل ولله ولله لا أشرشحك بمراكز الشرطه كل يوم يالـ##### ...
هذي تاليتها تييني انت يالـفـ######

(ريان ابتسم بستهزاء على يزيد ....

تنهد يزيد مايدري وش يسوي بهالموقف ... لو يتظارب مع ريان موب لصالحه مع نارا ..

موب خايف من تهديها بس خايف يهدم كل اللي بناه من سنتين ...

دف ريان بقوه ...

التفت على نارا وقال :~

عيل انتبهي لروحج وطالعي حقيقة الناس اللي انتي مغشوشه فيهم ..

أولتها نوف وتاليتها بتكون ..(ثم التفت على ريان بكره ... لف عنها ولا كمل كلمته ...

نارا تطالعه وهو رايح عنها ....

التفتت على ريان بهدوء وهي تقول :~ وانت بعد ماعاد ابي اشوفك جدامي ..

... ثم نقلت نظرتها على مكان نوف بس مالقتها موجوده ...

دخلت يدينها بجيوبها وراحت عنهم ولا كأن أي شي صار ...

وهي تمشي شافت من بعيد تولين طالعه من المبنى وهي تمسح دموعها ...
ابتسمت بسخريه على هالناس وهي تفكر كيف انه البنت عامله حالها الكل بالكل والحين اللي يشوفها يرئف بحالتها وهي تبكي ...

(نرجع لتركي وأميره ...

أميره وهي تمشي شدها من ورآ تركي وهو يقول بحقد :~

هيه انتي منو حظرتج عشان تتحجين وياي جذي !!!

(أميره بعدت يده بقوه عن ذراعها وهي تتأفف وتقول ببرود :~

ؤففففـ محد قد قالك انك علكه وصمغ وكل شي من انواع التلزق ياللزقه..

(ضغط على يدها بقوه وهو يقول :~ انتي حطيتي راسج براسي وتحملي ماييج يا....

(قطع عليهم صوت شاب واقف وراه بخشونه وهو يقول :~

-الولد اللي يمد يده على بنت عمره ماكان رجال ...

(التفت تركي على الشاب وهو يقول بحتقار ويطالعه من فوق لتحت :~ ومنو انت عشان تعلمني المرجله !!!

(الولد بكل هدوء سحب يده من ذراع أميره وهو يقول :~

وانت تعرف المرجله أصلا !!!

(تركي رفع يده بيتظارب مع الشاب بس بحركه سريعه من الولد عكف يد تركي وهو يقول بهدوء أكبر من قبل :~

اذا فكرت اتظارب مع أحد تظاربت مع مراجل موب مع ورعنه يمدون يدينهم على بنات !!

(تركي وهو يتألم :~ آآه أه أأه فج ايدي فجها بتكسرها آآه أه ...
(الولد دفه ثم لف عنهم وراح ...

أميره بسرعه لحقته وهي تقول :~ لو سمحت ممكن لحظه شوي ..!!

-(بدون مايطالعها :~ أنا ماساعدتك لعيونك ... بس ماتحمل أحد يرفع ايده ويتمرجل على بنات وهذي كل السالفه يعني لا

تكبرين السالفه ...

-طيب اسمحلي اقولك ماجان له داعي تدخل لأن قدني بعطيه (كووع __^ ) على ويهه ..

<~ (مثيرة المشاكل .. لووول __^ ) ...

(ماطالعها ومشى بطريقه ... بس مالقى الا أميره تتركه بحاله قبل لا تفصفص نسله كله ....

-(وقفت قدامه وهي تقول :~ لهجتك موب امراتيه موليه ..!!! انت من وين ...!!

-(مارد عليها وكمل طريقه وهي تلحقه بجمبه ..)

-طيب اسمع خلنا حبايب واصحاب وبلا هالتطنيش شوي ... شرايك !!!

-(تنهد بقل صبر ولا رد عليها ..)

-تنهد لين بكره انت تدخلت بسالفتي لازم تتحمل الباقي عيل ... انا اسمي أميره __^ ...

هاه شرايك باسمي ؟؟؟

-(طالعها بنص عين وهو بقلبه ... تستخف دمها هذي ولا ايش .!! )

-لا تقعد تطالعني جذي مسوي شايف نفسك علي ... بأي مستوى انت !!!

-(مارد عليها بس دق جواله ... رد وهو يقول :~

ياهلا وغلا ولله ... بخير عساك بخير ... لا توني ماطلعت من الجامعه ... أي شويات بس وأكون عندك علبال

ماأطلع وأجيك ... ؤكي حبيبي يالله اشوفك ...

(مامداه يسكر الخط الا قالت أميره وهي تنغزه مع كتفه وتغمز له :~

أحلـــــــــــــــــى آآآآ .... شنوه الحركات .. حبيبتي ومدري شنو ...

-(التفت عليها وهو رافع حاجب :~ أولا انا قلت حبيبي موب حبيبتي .. من وين تسمعين انتي باللاهي !!!

-(طرقعت بأصابعها بحماس وهي تقول :~ أي عرفت انت من وين ... من السعوديه صح .. الا الا لهجتك سعودي اصل وفصل ..

شرايك فيني انفع محققه ولا ..!!

-(ابتسم لها ابتسامه تسكيته وراح عنها طالع برآ الجامعه ...

(شخصيتنا الجديده هو .....

الــأســــــــــم :~ راكــــــــــــــآن ...

العمـــــــــــــر :~ 27 سنه ...

الدولـــــــــــه :~ السعوديــــــــــــــــه .. وبتحديد من الريــــــــــآض ....

بعض المعلومـــآت عنه :~

سافر للدبي عشان يكمل دراسته بهالجامعه ....

شخصيته :~ هاااادي جدا ... يحب المكتبه ويقرى فيها الكتب الثقافيه ... من عادته المعروووفه من كان صغير

أكل العلــــك ... بعض الناس يشكون انه مايعيش بدون عليك ...

أوصاف شكلـــــه :~ طوله عادي بس جسمه رياضي درجه أولى ....

لون بشرته قمحيــــه ...ملامحه خشنه شوي ... واللي يشوفه يحس انه الولد وراه شر للأبعد الحدود ...

بس لما يبتسم .. تتغير ملامحه كليا الى ملامح طفل مملوووح ... واللي مملحه أكثر غمازته على خذه اليمين ...

يحلق عوارضه بس يحب يكثر سكسوكته من تحت وهذا اللي محليه أكثر ...
وفيه ميزه جاذبه الكل حواليه ... ذوقه الرااااقي في الملابس وكشخه للدرجه ملحوووظه للكل ...

((وبص ... مع العلم ان هذي الشخصيه حقيقيه __^ بس الفرق الوحيد وهو الأسم غيرناه حفاظا للحقوق هيااع ))

..................

أميره لفت بسرعه وهي تفكر بهالولد ...

صدمت بصدر فيصل .. لما رفعت عيونها عليه ...

-(فيصل :~ هه شفيج مبتسمه وشاجه الحلج !!

-أعتذر وأقولك ...
(صقر كان توه جاي بس يوم سمع كلمة أميره ضحك علطول وهو يقول بمزحه :~ باللاهي ماينفع اعتذر بداله .. ولله ايشيخه رحمت

وظعكم هههههههههـ ...

-(ناظرته بطرف عينها وهي تقول بصوت واطي :~ ضحكت من سرك بلا ...
-(فيصل نغز صقر وهو يقول :~ البنيه تحش فيك ههههـ عقلها ...

-(صقر :~ له له له ؤما تحشين فيني شدعوآ ..!!!

-(لفت على فيصل وهي تقول :~ بعد بس عن ويهي يابخيكم بس ... ولا تتوقع اني نسيت الاعتذار ..

يبيلك تعتذر مرتين .. على جلمة ولد وعلى جلمة بزر ... واذا زودت كلمه ثانيه بتزيد الاعتذارات صدقني ...
-(صقر بصوت واطي للفيصل :~ الله يصبرك على هالبنيه وقسم بالله ياهي علك بالحلج ...

-(فيصل بملل :~ خلها ع ربك ياشيخ ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:43 pm

(نروح للدكتور طلال ... على وقت المغرب ... الســــآعه 6 ونص ...

جلس على المسن وهو يفكر بجوجو ويتمنى لو يلاقيها متصله ...

من جهة تولين فاتحه المسن والنت بكبره بس تاركته ومتدده على الكنبه تفكر بالموقف اللي صار اليوم ...

سمعت صوت عالمسن أحد يكلمها ... فكرت لو تقوم وتحطه ؤف لاين ...

قامت وهي متكاسله ورافعه شعرها لفوق ...

بس لما شافت المحادثه من طلال حست بقلبها راح يوقف ...

جلست علطول عالكرسي ...

-ْْْْْْْْْ <~ هذا الرمز يعني (طلال) ...

-***************** <~ وهذا الرمز يعني (تولين) ....

ؤكـــــي ....
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ

مرحبــــــآ ...
-**********************

ياهلا ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ

شلونج ؟ __^

-************************* (وهي تكتب بدون نفس وكاااارهته بقوووه )

بخير ... وانت ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ

بخير دامج بخير ^__^ ..
-************** .

دومز ...

-ْْْْْْْْْْْْْْ (استغرب من ردودها المختصره )

جواهر فيج شي ؟؟
-**************************

لا ليش ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ

مدري بس حاس يعني فيج شي ..؟؟
-************************

لا مافيه شي ريح ...

-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ (فتح عيونه على كلمة ريح !!!! )

ريح !!! شلون يعني ..؟

-******************* (وهي تتأفف )

ريح يعني الرتاح مافيني شي ... فهمت ؟؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ

جواهر شسالفتج الحين ..!! مساويلتج شي وانا مدري !!!

-***************** (صكت على اسنانها بقوه مقهوووووره لأنه يفكر بجوجو وهي المجروحه آخر همه )

لا ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ

طيب شفيج جذي ؟

-*******************(تولين فكرت لو تتم وهي تحاكيه بهاللجه موب من صالح جوجو لأنها هي اللي زعلانه موب جوجو ...

حرام شذنبها جوجو هي اللي تتوهق بهالسالفه .. خلني احاجيه بصراحه احسن ....)

أقول طلال ..

-ْْْْْْْْْْْْْ (ابتسم على كلمة طلال بس ثم قال :~

سمي ...

-********************* (وهي بقلبها الله يسمك ... استغفر الله بس )

حركتك اليوم مع تولين ماتلاحظ انها شوي قاسيه بحقها ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ

وليش ماتقولين انها هي الغلطانه من البدايه لو هي طالعه وفاجتنا كان احسن لها وأحسن للكل
-*********************

بس هي ماتأخرت وايد وعلى الاقل جان تركتها وتصرفت معها تصرف ثاني بينك وبينها بس موب جدام الكل ..؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ

نرفزتني للآخر درجه وحركتها تعتبر اهانه لي وتنزيل من احترامها لي جدام الكل وكيف تبيني ماأرد أعتباري جدام

الكل وهي اللي مستهينه فيني عند الطلاب ..

-*************** (بقلبها تقول ....يعني تبي تفهمني ان اللي هامينك الطلاب موب جوجو ... )

آهآ ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ

شنو يعني آهآ !!!
-*******************

لا ولا شي بس براحتك انت وتصرفاتك ولو ان تولين ماتستاهل كل اللي تسويه فيها ... ماأدري ليش حاط دوبك بدوبها !!
-ْْْْْْْْْْْْْْْ

انتي تحسين جذي ولا هي اللي قايلة لج !!!
-**********************

لا أنا اقول جذي هذا اللي اشوفه جدامي ... بس تولين عمرها ماحجت لي شي عنك ... والمشكله انها بس تكتم بقلبها

وتترك همها بقلبها لحالها وانت كل يوم طالع لها بمشكله ...
-ْْْْْْْْْْْْْْ

طيب انتي وش تبين توصلين له بنهاية هالموضوع ؟
-******************

لا ولا شي بس اقولك يعني ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ

جواهر ...
-***********************

هلا ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ

انتي وش رايج .. شلونا تعامل معها وانا بساوي اللي تقولينه لي ...

-********************** (انصدمت من اللي كتبه لها او بالاحرى لجوجو ... بقلبها ... صج حقير تدور على رضى بس جوجو

يعني ... طيب طيب انا اراويك ...... ........ حطت رجل على رجل وستنشقت هوآ وكأنها تبي تشجع نفسها

وترجع حيويتها وثقتها بنفسها مثل قبل :~

يعني انت تبي رضاي ولا رضى تولين ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْْ

صراحه ...
-*******************

أكيد ...
-ْْْْْْْْْْْْْْ

ابي رضاج ...

-***************** (تولين تحاول تتجاهل كلمته وتتمسك بثقتها في نفسها )

عيل (جت بتكتب اعتذر بس هونت .. لأنو مو معقوله تكتب مثل هيك اشياء لطلال وبنفس الوقت دكتور مستحيل

يسوي هالشي )

عيل سامحها وأحسب لها حظرور بذاك اليوم ...

-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ (تردد شوي ثم قال )

خلاص ؤكي ... بس آخر مره تدافعين عن تولين عندي ؤكي ^__^ ..

-*********************** (كشرت وهي تكتب بنرفزه )

اذا ماعاد تميت بحركاتك وياها جذي ... ولا ترى صج انا اللي بزعل موب تولين ...
ْْْْْْْْْْْْْْْْْْْ

كلش ولا زعلج عاد ^__^ ولو ان تولين ماتنهضم موليه بس بتحملها لعيونج بس (*__^ )

-***************** (بدت تعضض شفتها من القهر ... لا وبعد هو ويى ويهه يحط لها فيس يغمز ..)

طيب انا بطلع تامرني على شي ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْْ

لااا لا تقولين توني ماخذت اخبارج وأخبار عمي ... يالله عاد خليج وياي شوي بس ...

********************..

بس يعني !!!
-ْْْْْْْْْْْ

يالله عاد يعني مالي خاطر عندج ..؟؟
-*******************

ؤكي (وكتبت وهي تضغط على قلبها وكأنها تضغط على روحها بتطلع )

ؤكي لعيونك انت وبس ماراح أطلع .. وبحط ؤف لاين عشان محد يقلقني وانا احاجيك ...

-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ (ابتسم من قلب طلال يوم قرآ الكلمات )

لعيوني صج ومن هالحجي ولا تجاملين (*__^)
-******************

شدعوآ .. انا قد حجيي وماأعرف اجامل .. ولو (^__^)

-ْْْْْْْْْْْْْْ (ابتسم وهو يحس بسعاااده موب طبيعيه بقلبه من كلامها )

جواهر ...

-********************** (تنهدت وهي تكتب بهدوووء وتحاول تكبت دموعها لا تنزل )

لبيه ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ

لبا قلبج ... تذكرين حجي أهلنا اننا لبعض ؟

-********************* (أختبصت ماتدري وش تقول )

أي ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ

بس انا غبي لما قلت لا انا وجواهر موب لبعض ... صج ماعرفتج ولا عرفت قيمت جالا

من حاجيتج عالمسن .. تدرين شنو أحلى شي صار لي بحياتي ؟
-********************

شنو ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْْ

اني درستج بالجامعه وحاجيتج عالمسن ... صج صج ياجواهر ماأكذب عليج عرفت لج شخصيه ثااانيه

شخصيتج صج حلوه بعكس اللي كنت أشوفه ومتوقعه ... يعني تصرفاتج بالواقع غير الحين ..

-****************** (بقلبها .. هذا لا يكون قاعد يسب جوجو هالخايس .!!! )

هذي مدحه ولا سبه يعني ؟
-ْْْْْْْْْْْْْ

لا وربي مدحه .. بالأول استغربت اسلوبج بالمسن غييير عن اللي أشوفه وأعرفه ... بس صج لما صرت اقرب منج

عالمسن احس اني عرفتج عدل وفهمتج ...
-******************

يسلمو ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ

سوري اذا احرجتج .. طيب خلينا نغير السالفه وعطيني اخبارج انتي (*__^) ..

-****************** (بقلبها ... وهذا ماعنده الا هالغمزه يعل عيونك تتـ .... ثم سكتت وهي تكتب )

لا انت عطني اخبارك لأني انا كالعاده لااا جديد .. تعرف يعني كيف وضعي .. بس انا وابوي بالبيت لا شي جديييد (^__^)
-ْْْْْْْْْْْْْْ

لا صج ترى الله يعينج ماأدري شلون متحمله بالبيت بروحج جذي ..
-*****************

يالله خلها ع ربك بس ترى تولين تجيني من فتره لفتره كل ماطلبت منها .. يعني هي ماليه وقتي شوي ...
-ْْْْْْْْْْْْْ

عيل سوت خير تولين شوي كككككـ ..

-***************** (بدت تعضض شفتها مره ثانيه مقهوووره منه ... وهذا كل شوي بيقعد يتريق علي

ياهل عنده انا ياهل !!! ؤففففففـ بس الله يصبرني )

اصلا انا بدون تولين ولا شي (تولين ماتدري شلون كتبت هذي بس أكيد من القهر بدون ماتحس )
-ْْْْْْْْْْْ

الله يخليكم حق بعض ...
-********************

أأمين يارب ... تسلم ...

(شويات وشويات ثم دخلو جو سوالف وضحك ... تولين نست فيها همها وجرحها منه اليوم ...

تسولف معه وهي حدها مستااااانسه .. مين قدها تسولف مع اللي تحبه بكل حريه ... وبين كلمه وكلمه يقولها

كلمه تحرجها ويدل على اعجابه فيها .. أو بالأحرى اعجابه باللي يحسبها جوجو ... صحيح انها تدري انو كل

هذا مو لعيونها ... بس عالأقل تحقق مرادها شوي وبالنهايه يحلها الف حلال ...
""""""""""""""""""""""""""""""


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:44 pm

(بالمستشفى .... أم تولين جالسه في مكتبها وهي تعالج حالتها النفسيه من كل مريض ومريض يدخل عليها ...

بعد كذا مريض سمعت صوت تكسير قزاز ...

طلعت بسرعه وهي تطالع ريان مصدومه من حالته اللي من اسوء الى اسوء هالأيام ماتدري ليش ماعاد صار ينتظم

للأدويته ...

مسكوه الأمن بسرعه بس ام تولين علطول قالت :~

هذا مريض وعنده انفصام يعني مايحتاج كل هالضجه .. الحين بيرجع لحالته الطبيعيه .. هدوه يالله هدوه ...

(لما تركوه مسكته ام تولين مع ايده بقوه عشان يهدى ودخت معاه بالغرفه ...

ريان لما جلس عالكرسي .. ساااكت مايتكلم ...

-(ابتسمت ام تولين وهي تقول :~ ريان ...شنو تبي تشوب ..!!!

(رفع راسه لها وعيونه ذبلااانه وواظح عليه التعب ... بحركه من حواجبه على انه حزين وهو يقول :~

دكتور هانا تعبان .. انا مليت من حياتي مليت وربي مليت .. كل يوم من شخصيه لشخصيه ولله ماهي حاله ..

لما حبيتا لحياه وتمسكت فيها وتمنيت اني موب مريض عشان بنيه .. بنيه يادكتوره من لحظه ولحظه قاعده تكرهني

بنيه احبها بس موب قادر اعترف لها بمرضي .. دكتور هانا خايف لو اقولها تبتعد اكثر ماهي الحين تبتعد عني وماعادت تهتم فيني

مثل قبل ... دكتوره اخاف تحب غيري ولله انجن ولله اموت لو تحب هذاك الولد ...

دكتوره انا مليت مليت وربي مليت ساعديني تكفين ... قولي لها قد شنوا حبها وماأبي اخسرها ولا حتى أأذيها ...

انا صرت اخاف من نفسي عليها .. اخاف يوم اساوي لها شي موب قصدي وبدون ماأحس ...

دكتور هانا مليت ساعدين واللي يعافيج أنا صرت اكره روحي من هالحياه اللي اعيشها ...

ماهي حاله من شخصيه لشخصيه ...

ياريت كنت للحين بمصحة اللي من نفس حالتي ولا اني جدام بنت احبها وخايف عليها من روحي واتعذب بين العالم ...

دكتوره حتى بالكلاس صرت اساوي اشياء جدام الطلبه بدون شعور ... بعضهم يضحكون والبعض يخاف مني ..

دكتوره شساوي بحالتي شساوووي ... ياريت ربي ياخذ روحي وافتج ... يااااااااارب يااااا ...

(قطعت عليه وهي تحاول تكتم عبرتها :~ استغفر ربك وربي بيطول بعمرك وصدقني هالبنت

بتكون من نصيبك وموب من نصيب حد ثاني ... ولا تسمح للأي حد ثاني ياخذها منك ...

بس انت استمر على علاجك وصدقني راح تكون طبيعي مثل غيرك .. بس انت الله يهديك صاير

تترك علاجك وعشان كذا شخصيتك دوم تنقلب لانك موب نضامي مع الدوآ ... اذا صج تحب البنت

استمر وانتظم على ادويتك ولا تترك احد ياخذها منك ... ومنو قالك انك ماتقدر تعيش حياتك لأن فيك هالانفصام ..

بالعكس تقدر تتزوج اللي تحبها وتحافظ على دواك بكل اوقاته ... صحيح راح يكون فيه اعراض بس راح تكون

اعراض جدا خفيفه وموب مخيفه موليه للدرجة انك تخاف من نفسك على حبيبتك ...

استمر على دواك والولد اللي تتحجى عنه لا تسمح له ياخذ منك حب حياتك واللي انشالله تكون من نصيبك ..

ريان حبيبي انت تقدر تعيش حياتك مثل غيرك ومع اللي تحبه ...

ريان انت قول لها عن مرضك ولا تخاف اذا هي تحبك راح تستمر وياك وتخاف عليك وبتنتبه لك ...

وبتكونون حق بعض ...

بس ماقلت لي شنو اسمها __^ ...

-(هدى ريان شوي من كلماتها اللي ريحته كثير وقال :~ نارا ... اسمها نارا ...

-(ابتسمت :~ حتى اسمها مميز وحلو ...

-(رفع عيونه عليها وهو يقول بابتسامه صفرآ :~ تصدقين دكتوره هي تكره اسمها بس انا اقولها حلو ...

وهي موب مصدقه .. قالت شنو قالت الكل يتريق عليها ويقول نار ... هههـ

(ثم سرح بنارا بحب وحنااااااااان ...

ريان يحب نارا بشكل جنووووني وغير طبيعي ....

لدرجة خوفه من نفسه عليها ...

حب مافيه آدمي يحب مثل حبه ...

ريان من اليوم عزم ان نارا تكون له ومول لغيره ...والفضل يعود لله ثم الدكتوره ام تولين ...

(ام تولين اكثر شخصيه تهتم فيها هي ريان ...

تحس فيه رجوله وبنفس الوقت طيبه مافي زيه أحد ...

ووفي جدا للكل ... يحب الناس وغير اناني نهائيا ...

ابتسم للدكتوره ثم قام عنها بعد ماعطته الادويه بالترتيب وعلمته كيف ياكلها بشكل انتظامي بأوقات خاصه .....

لما وقف بالشارع تذكر استنشق الهوآ وهو معزم بحياة جديده ....

نـــــــــــــآرا لي أنا وبس ...

(بسرعه رآح للبناية نارا ودق عليها عالجوال ...

نارا وهي جالسه بغرفتها كالعاده منسدحه على السرير بدون أي حركه وكأنها ميته ومافيها أي حياة نهائيا ...

بس مثل ماهي تفكر بريان ...

ريان ونارا للبعض رغم كل المصاعب .... بس انشالله ابطالنا يقدرون يتخطون هالمصاعب ويكونون للبعض ...

بدون ماتتحرك خذت الجوال جمبها وردت بدون ماتطالع المتصل :~

-ريان :~ آلـــو ...

-نارا :~ منو ؟

-أنا .. آآآآ ... أنا ريان ...

-شتبي ؟

-طلي من دريشتج ...

-(وقفت وطلت من الشباك ... شافت ريان واقف تحت بالشارع وهو مبتسم ويأشر لها ...

-ريان :~ نارو ممكن تنزلين .. ابي اراويج شي __^ ..

-(بتردد :~ ثواني بس ...

(سكرت الخط ... لبست بوتها السبورت وطلعت بخطوات أسرع ....

ماكان أي أحد موجود بالشقه ....

لما طلعت بالشارع ... لقت ريان واقف يطالعها بابتسامه ...

نارا تذكرت ايام طفولتهم مع بعض ...

يااااااااااه شقد اشتقت لهذيك الأيام ...

هي وهو وبس ...

مشت عنده بهدوء ...

(ريان مد يده لها وهو يقول بابتسامه حلللوه :~ يالله مسكي ايدي وخليني اوديج لمجان تحبينه ...

بتردد مدت يدها .. علطول سحبها وهو يركض ... نارا بتوتر وهي تركض معه وقفت وسحبت يدها منه وهي تقول :~

ريان ممكن تفهمني شسالفه ... انا صج موب فاهمتنك ...

(حس بقلبه يعوره لأن مرضه السبب ... تقدم لها وهو يمسك بيدينها بحنان ويقول :~

نارا خليك واثقه مني وبس ... نارا اذا شفتي مني أي تصرف يضايقج تكفين تكفين لا تزعلين مني او تشيلين بخلطرج مني لأنه

اكيد موب قصدي وغصب علي ...

-وليش غصب عليك تجرحني دوم ...

-(ضغط على يدينها وهو يقول :~ نارا انتي تدرين اني احبج وأموت فيج وأعشق الهوآ اللي تتنفسين منه ...

نارآ انتي ماتدرين قد شنو انا احبج .. لو احجي من اليوم لين بكره والله ماراح تصدقين حجيي ...

بس خليج واثقه فيني ولا تخلينا نبتعد عن بعض مثل هالأيام الليطافت صايره مثل السجين بقلبي ...

يالله خلينا نروح الحين وبراويج مجان انا وانتي نحبه وذكرانا دووم وللأبد ...

للأول مره بحياتها من بعد ماتركها بذيك السنين ,,,, تبتســـــــــــــــــــم ....

مسك يدها وركض معاها متشوق للمكان وهي معه ...

نارا تطالعه وهي تحس برااحه من زمااان ماحست فيها من بعده ....

(نروح للشخصيـــــــــــــه لطالما اشتقتو لها ....

عبدالمحسن ....

وهو بالقصر ... صارت اخلاقه زففففت وكل شي يتنرفز منه ...

صقر كان جالس يطالع له فلم وبنفس الوقت يفكر بليان ...

-(بعصبيه من عبدالمحسن :~ صقر شتسوي !!!

(صقر رفع راسه مستغرب من عصبية عبدالمحسن فجأه عليه وعلى كل الخدم ...

-خير اخوي شفيك ؟؟

-بالله انت ماوراك اختبارات كل يوم على ذالحاله جدام التلفزيون ..!! و24 ساعه برآ برآ برآ ...

متى بتصير مسؤل عن تصرفاتك متى ..؟؟ صقر قوم جدامي بسرعه قووم ...

(صقر فز بخوف من عبدالمحسن اللي صاير مااااينطاااق ابدا ...

عبدالمحسن مسك اخوه مع ذراعه وسحبه للبرآ القصر في الكراج ...

وقفو قدام سيارة صقر وعبدالمحسن يأشر على العفط البسيط ورى السياره

وهو يقول بهواش يخوف :~ صقر انت ياهل للحين تصدم سيارات خلق الله !!!

اليوم داقين علي يقولون شنو ادفع تكاليف السياره اللي انت حظرتك صدمت فيها ... انت معطيهم رقمي بكل بجاحه قايل

شنو دقو على اخوي وهو بيتفاهم معكم .. بالله شنو تسمي هالتصرف هاه ... يهال ولا مراهقه !!!

(صقر تذكر السالفه اليوم لما صدم بسياره وهو يرجع لورى بيطلع من ملابق الجامعه ... كان طفشاان

مررررره وعشان كذا عطاهم رقم اخوه وهو راح ... بس ماتوقع من عبدالمحسن هالردة الفعل

العنيفه ...

عبدالمحسن صاير يخوووف وعصبي هالأيام ليش مايدري ...

-(صقر بالرتباك :~ماكان قصدي ولله ...

-(حط يدينه على خصره يتنهد بقوه وهو يطالع السقف وكأنه يقول يارب انك تعطيني الصبر اللي نفذ بسبب هالولد ...

-(بدون مايطالع صقر قال بحزم :~ روح عن ويهي وقسم لو تعيد هالحركات راح اتصرف وياك تصرف ثاني ...

(صقر معقد حواجبه مصدوم من اخوه اول مره بحياته اخوه يرفع صوته عليه ...

يعرف اخوه حنووون للآخر درجه بس ليش صايركذا ماينطااااق ابدا ويخوف اليوم حييل ...

راح بدون مايقول أي كلمه ...

عبدالمحسن ركب سيارته وطلع يشم له هوى شوي وهو يبي ينسى العم اللي بقلبه ...

وهو يفكر بشكل مشوش ....

الله ياخذ الساعه اللي عرفتج فيها ...

خذتي مني كل شي ورحتي مره وحده ...

وينج يالخسيسه وينج ...

وينــــــــــــج يامــــــــــايـــــــــا وينج !!!

(جت على باله ليان وحس بقلبه يضعف ويدق بقوه ....

ليان آآآآه شكثر اشتقت لج حيــــــــــــل ...

وينج انتي الثانيه وينج ...

يارب بس من هالحاله اللي انا فيها ...

مايا من جهه وليان من جهه ...

وماني قادر الاقي ولا وحده منهم ...

(نرجع للصقر اللي دخل غرفته وهو يفكر بحالة اخوه الغريبه ..

رمى روحه على السرير وماحس بنفسه الا وهو ناااايم بسابع نومه من التعب بالجامعه اليوم ...
"""""""""""""""""""""""""""

نرجع للعاشقين نارا وريان ...

ريان غطى عيون نارا بيدينه وهو يقول :~

واحد

ثنيـــــــــــــــــــن ...

ثـ ..

ثـــــآآآ ...

ههههههـ ...ثـــــــــــــآآآآ

-(نارا :~ يالله عاد قول ثلاثه بسرعه حمستني ..

-ههههـ طيب بعيد ...
1
2
ثــــآآآ

هههههههههـ خلاص خلاص صج عاد ىخر مره ...
1 . 2 . 3 .

(بعد يده عن عيونها ...

نارا وهي تشوف نفسها بين بحيره مليانه ضفادع وخاااااليه من أي شخص ثاني لأن هالمكان هم اللي مكتشفينه

من لما كانو صغار ...وهااادي جدا وأصوات الصراصير بالمكان عاليه ...

ابتسمت وهي تتنهد برااااحه كبيييييره وتتذكر ايمهم وهم يحاولون يمسكون الضفادع ...

-(ريان :~ هاه شرايج نعيد لحظات طفولتنا ونشوف منو اللي بيجمع اكثر عدد من الضفادع ...

-(التفتت عليه وهي تبتسم :~ وكالعاده انت تهااايط وبالأخير ماتمسك ولا واحد عالأقل ...

-مشكلتي ان يديني ناعمه وتزلق منها الضفادع بسرعه ...

-(رفعت حاجب وهي مبتسمه :~ لاا عاااد احلف بالله .. امووت انا عاللي يصرفون هههـ ...

-(وهو يقول بصوت عالي يصرخ رفرحه :~

يانـــــــــــــــــآآآس فديت انا هالضحكــــــــــــــــه ياعاااالــــــــــــــــم ...

وه ياربي ضحكه تجنني انا

(ثم طالعها وهو يقول باستهباله اللي لطالما اشتاقت له :~

الرحميني يابنت الأوآدم وخفي على شوي ماعاد فيني حيييل أكثر ...

(ضحكت نارا على شكله وهي تقول علبالها مغروره :~ ؤكي ؤكي خلاص رحمتك .. نعفي عنك ليوم واحد ياغلام ...

يالله لجمع الضفااادع هجوووم ههههـ ...

-(وهو يوقف علباله متحمس :~ هجوم هجوم واي نوت ...

(طبو بالبحيره اللي اطرافها تزحلق ...

ونارا وريان حالتهم صعبه كل واحد مايمديه يمسك ضفدع الا ويزلق على مقفاه ويفلت منهم الضفدع ...

(نروح عنهم الحين ونرجع للبطلتنا ... ومنزمااان عنها فديت قلبها ...

ليووونه ...

وهي تمشي راجعه من عملها للبيت المهجور ....

فجأه طلعو قدامها شخصين ومسكوها بقوه ....

ليان تحاول تصارخ بس هم مسكرين على فمها ويقولون :~

أمشي جدامنا بسرعه ....

ليان تحاول تقاوم بس دموعها نزلت بسرعه وقلبها ينادي بأسم بأمها وعبدالمحسن ...


انتهـــــــــــــــــى البارت الثاني ...

وانتظروني في بالجزء الثالث من الباب الرابع


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:44 pm

البـــــــــــــــــآب الرابع ...

الجزء الثـــــــــــــآلث ...


(بنهاية الدوام .... ...

أميره وهي تطالع فيصل من بعيد ... تروح له وتعطيه الجوال ولا لا ..؟

رآحت بسرعه وبدون تفكير عشان تفتك من الجوال لا بعدين يقول انها سارقته منه ...

-(على بعد خطوات وهي تنادي فيصل :~ فيصـــــــــــــــــــل خذ موبايلك بسرعه ...

(ماأمداه يلتفت الا البنت حاذفته عليه من بعيد ... فيصل الرتاع وبالصدفه مسك الجوال ...

عصب منها بغت تكسر الجوال من طفاقتها ...

بس أميره ماعطته فرصه علطول اختفت مالقاها ...

................................


الســـــــــآعه 10 ونص الليل ...

فيصل منسدح على كرسي قدام البحر ...

وهو يطالع السماء والنجوم اللي صايره واظحه لأن انوار الشارع خفيفه ...
داخل تفكيره >>>>

لو أنا الحين بين عايلتي اللي دمي من دمهم ...

شكان راح يختلف ... بتكون أسوء من حالتي يعني الحين ولا بتكون أحسن ...

طيب يوبه ليش ساويت جذي ..!!! عندك سبب باللي ساويته فيني ولا لا ...!!!

يمه من انتي ويينك ... انتي يبتيني بالحلال ولا بالحرام ...

هه .. أكيد بالحرام ولا لي شانا الحين مشتت بالشوارع لا عايله ولا اصدقاء ولا أي احد يوقف بجمبي ...

عندي أسأله كثيره لهالناس اللي وصلوني لهالحاله الحين ...

آآآآه ياعبادي ... ياليت لو أقدر أسألك هالسؤال بس ...

ليش خنتني .. وخذت مني اللي احبها .. واللي تكون حبي الاول والأخير ...

ولا يدي (جدي) ... ليش ساويت فيني جذي ... ليش تكرهني ... وآنا شكوا ذا اهلي يابونني بالغلط ... وتركوني

يعني خلاص انطبقت السما على الارض لأني بدون أصل .. يعني جذي تعاملوني لأني بدون أصل !!!

والسؤال اللي محيرني أكثر ... هل انا صج مثل ماقال الكل ... عرقي موب عربي !!!

معقوله يكون صحيح هالحجي ..!!!

طيب لو كنت موب عربي اكون شنو عيل !!!

ياربي وش هالعيشه اللي كلها أسأله بدون أجوبه !!! ...

(فتح جواله ودق على منى ...

(من جهة منى كانت جالسه على الكرسي وهي مع أهلها بالصاله ويسولفون ماعداها هي اللي صايره تسكت

كثير من لما راح عنهم فيصل ...

صحيح يدق عليها دوم بدون علم اهلها بس ولو مشتاقه تشوفه ...

رفعت جوالها ولما شافت المتصل فيصل راحت عنهم وهي مبتسمه مستانسه ...

أمها زينب شافتها وشكت بوضعها !!! بس علطول شالة فكرتها السيئه وهي تقول بقلبها ...

لا شنو تحب أحد .. من اللي بيعطيها ويه وهي بهالحاله ... بس مين هاللي شاغل لها بالها دووم ..!!

منى ردت وهي بعيد عن أهلها ...

-آلو ...

-(ابتسم :~ يافديت ولله هالصوت ... وحشتيني موووت يادوبى ...

-فصول صج ولله لك فقده بالبيت ... طيب مارديت علي لو بمسج انك ترجع لنا ...

-(تنهد :~ منى كيف تبيني الرجع لذل مره ثانيه ..؟؟ ماأقدر وبعدين انا اللي تاركهم وهم ماصدقو على الله ...

بالله اسألج فيه أحد ياب خبري وسأل عني أو حاتاني ..!!! فيه أحد فكر فيني من بعد مارحت ...

صدقيني تلاقين كل واحد منهم يقول هذي الساعه المباركه اللي راح ...

رغم اني ماكنت مثقل على أي أحد وبالعكس موب مقصر مع أحد ...

بس خلاص بما اني مالي أصل .. يحكم علي الكره من الناس ومن أهلي اللي ربوني على الذل بكل شي ...

ماكنت متصبر الا عشانج .. بس خلاص بالنهايه ماعاد قدرت استحمل وانا اسمع كل هالاهانات لي ...

منى كل واحد وبقله كرامه مايقدر يهينها عشان أحد ....

... منى !!! انتي وياي بالخط .؟

-(بين دموعها :~ طيب انا شذنبي تتركني ..!!

-(سكت شوي ثم قال بهدوء :~ شرايج نتقابل بمجان !!! صج واحشتني ياشينه ...

-(تمسح دموعها :~ بس أهلي ماراح يتركوني الروح لحالي الا بحاله وحده ...

-شنو ؟

-مع العنود .. وأكيد هي ماراح تفظح سالفتنا ... فيصل تدري العنود مرضت من بعد ماتركتنا ...

-منى بليز لا تكملين ...

-فيصل ... ولله العنود تحبك .. ماتشوف حالتها صايره قليل تتحجى ودموعها تنزل بسرعه على اتفه الاسباب ...

حالتها من أسوء لأسوء ....

-منى يكفي لا عاد تكملين ...

-طيب ماراح أكمل بس ماقلت لي وين نتقابل ...

-العنود بتيي وياج !!

-أكيد ولا مستحيل يهدوني الروح لحالي ...

-(فيصل مشتاق لمنى عشان كذا ماقدامه حل الا انه يتقبل الوضع :~ ؤكي شرايج بكافي الـ ..........!!

-ؤكي خلاص ... بكره عالعصر ...

-خلاص عيل اشوفج بكره ... __^

-فديت قلبك ولله موب مصدقه اني بشوفك ...

-ههه اصبري لا تصيبيننا بعين بعدين تتفركش الخطه __^ ..

-لا انشالله خلاص ماشالله هههـ ...

-يالله عيل روحي نامي ليش صاحيه لحد هالوقت .. بالعاده تنامين من الساعه تسع شصارلج ..؟

-مدري خربت الظاهر __^ ...

-لا عيل انظبطي لا اصطرج بكره ...

-يؤ علطول بتصطرني ..

-أي شعبالج ههههـ .. يالله ياحلو انتبهي لروحج ...

-انشالله وانت بعد ... يالله فمان الله ...

(سكر الخط وحطه على صدره وهو لازال على نفس سدحته ...

رجع بتفكيره لكل الامور اللي مرت بحياته وكيف يقدر يوقف نفسه على رجوله ويعيش حياته عدل

بدون مايحتاج للأي احد ثاني ....

آآآآآآآآآآآآآآخ بس متى أتخرج ... يوم مناي اني اتخرج وبعدها اكيد راح الاقي الوظيفه اللي اتمناها ...

(في مركــــــــــــــــــــــــــــز الشرطــــــــــــــــــه ...

ليان واقفه وهي تحاول تحبس دموعها ....

-(الضابط بعصبيه :~ شنو اسمك بسرعه .. تحجى وقول لنا وين مجان اللي وياك بالتهمه ...

-(ودها تقول تهمة شنو بس ماتقدر من خوفها تحس لسانها انربط ماعادت تقدر تتكلم ...

-(بعصبيه أكبر :~ قلت لك شنو اسمك ولله بتندم ...

-(بالويل قدرت تنطق اسمها بين دموعها وشفتها اللي ترتجف :~ ليـ .. ليان ...

-شنو ..!!! ماسمعتك ..

-ليــان ...

-(صقع بالطاوله بعصبيه وهو يقول :~ تتغشمر وياي ولا تستعبطني ؟؟ قول اسمك ولا ولله بتخيس بالسجن ..

-(ودها تجلس لأن رولها ماعاد تقدر شيلها من الخوف ... :~

انا اسمي ليان ...

-شنو هذي ليان ..؟؟ اذا بتجذب اجذب صح موب تييب لي اسم بنيه .. يالله قول لي اسمك الكامل وولله ولله لو بتجذب مره

ثانيه بتشوف شي مايسرك ...

-آآ ... أنا بنت موب ولد ... وأسمي بس ليان ...

-(وقف الضابط وهو اللي ماعاد قدر يتحمل اكثر من كذا صبر .. له ساعتين وهو يحاول ياخذ منها معلومات ..

بس ماأخذ لا حق ولا باطل ... شدها بقوه مع بلوزته ورفع راسها من جهته ... استغرب من ملامحها ... صج هذي بنت

ملامحها بنت بس ليش مسويه كذا بحالها ...

-انتي بنيه ..!!

-(هزت راسها بنعم ...

(حك دقنه شوي وهو يفكر ثم قال :~ وحده حلوه مثلج تدخل بهالمواضيع واتهم ..!!

انتي شنو اللي مدخلنج بالمخدرات وياهم ..!!!

-(رفعت عيونها برعب وهي تطالعه ... :~ مخدرات ..!!!!!

-(ابتسم بسخريه :~ عبالج ماتدرين انج تشتغلين ويى مهربين مخدرات ..؟؟؟

-مـ .. مممـ ... مهربين ..!!! مخدرات ..!!

(طالعته مره ثانيه وهي تهز راسها بالنفي وتقول بصوت كله خوف وتوسل :~ وو .. ولله ماأدري عن شنو تتحجى ...

-قولي لي اسمج الكامل ولا تدرين عطيني هويتج ...

(نزلت راسها بأسى ... بنت بدون هويه بدون أصل بدون عياله لين متى بتتحمل هالعبئ بروحها قدام الكل ...

-(قال لها بصوت أعلى خشن :~ قلت لج عطيني بطاقتج ...

(ليان تعبت نفسيتها ماعاد تدري وش تقول ماتقدر تنطق بحاجه اسمها ..

انا بدون هويه ولا اصل ...

شلون تقدر تقول كذا للمره المليون عند الناس ...

نزلت دموعها بضعف .. هذا اللي تقدر عليه ..

تبكي وبس ...

-(مسك راسه بقل صبر ثم قال بهواش :~ طيب عطيني رقم أي أحد من أهلج ... وقولي لي

اللي وياج غـ ......

(قطع عليه صوت شرطي يقول :~

لقينا ثلاثه من اللي معها .. ومن بينهم رئيسهم بالعمليه التهريب ...

-دخلهم ...

(لما دخلو .. التفت ليان وهي تمسح دموعهم تحاول تميز من هذولي ...

واحد منهم رئيسها بالشغل ...

والثاني والثالث يشتغلون مثل شغلتها عند هالرئيس ....

-(الضابط بقول بحده واظحه :~ وين الرئيس بالتهريب بينكم ..؟؟

(كلهم ساكتين ...

الضابط سعود بتهديد :~ قلت لكم وين الرئيس ولا وقسم بالله كلكم بتتحملون عقاب أكبر من العقاب حقكم ...

(الثنين رفعو روسهم على رئيسهم ... سعود فهم ان هذا هو الرئيس بتهريب المخدرات ...

بعد التحقيق الطويل .. وليان من جهه ثانيه جلست على الارض ماعاد قدرت توقف أكثر رجولها ماتشيلها ابدا ...

وهي تبكي وترتجف ...

الثلاثه كلهم قال وان ليان معهم بالتهمه .. ليان ماتقدر حتى تدافع عن نفسها ...

لسانها فجأه تحسه انشل ماعادت تقدر تتكلم لو كلمه بس تبكي وتهز راسها بالنفي ...

الضابط أمر انهم ينسجنون كل واحد بسجن انفرادي علبال مايكتمل الاجرائات والتحقيق ...

لأنها مو أي كلام هذي مخدرات موب لعبه ...

ليان وقفوها شرطيين ..

علطول جى في بالها عبدالمحسن .. بس شلون ماتقدر توصل له ويحل لها هالموضوع اللي مضلومه فيه ...

تذكرت صقر ... بدون ماتحس وبدون تفكير طلعت الكرت ومدته للضابط ... تحاول تتكلم بس لسانها مربووط ماتدري وش جاها فجأه ...

سعود أخذ منها الكرت ولما قراه فهم ان هذا أحد تعرفه او من اهلها ...

أشر لهم انهم يودوونها للسجن ....

لما دخلوها السجن جلست بسرعه لأن رجولها بعد ماتحس فيها من الخوف ...

تبكي وتبكي ... وتبكي ...

بس لين متى ياليان وانتي على هالحاله ...

من مصيبه الى مصيبه ....

سعود دق على الرقم ...

(صقر كان يلعب بلياردو بمقهى ... لما رن جواله حطه على السايلنت علطول بدون مايطالع الرقم لأنه توقع

عبدالمحسن هو اللي داق وهو موب رايق لتهزيئه مره ثانيه ...

خاصتا انه شايل بخاطره على اخوه من التهزيئه بذاك اليوم ...

سعود لما فقد الأمل انه يرد ترك الكرت على جمب وبدى يحقق بهالتهمه ...

وعلى واحد واحد من المجموعه ...

(بالجــــــــــــــآمعه ... يوم الاثنين __^ ..)

راكان وهو جالس بالصاله المعروفه عندنا تحت ...

أعجبه الهدوء اللي فيها وهالصاله الوحيده وم تكون خاليه من أي الزعاج واذا أحد كان فيها يكون هااادي وبس يرسم ...

جلس يقرآ له كتاب من مواده ....

سمع صوت ازعاج جاي من الجهه الثانيه ..

تنرفز وقام وهو رايح صوب هالازعاج ....

لقى أميره تطالع جوالها واسماعات على اذانها وهي تغني بصوت عالي بدون ماتحس انه عالي

.... راكان كشر يوم شافها وهو حاس انه البنت مشاغبه درجه اولى ...

وقف قدامها وهو متكتف ويقول :~ ممكن تقصرين صوتك ...

-(بس أميره منزله راسها وتهزه بشكل هستيري وتغني يقالها متحمسه الحين .. ومانتبهت له ...

مد يده وسحبها مع خصله من شعرها وهو يقول بحركه شفايفه بدون صوت :~

قصري صوتك ...

-(لما شافته وخرت اسماعات بسرعه وهي مبتسمه وتقول :~

أحلى صباح باللي توه يعرف قيمتي ... هاه شتبي امر .. قول عادي يمكن اقدر اساعدك ..؟

-(بهدوء :~ قصري صوتك ...

-بس هذا اللي تبيه ؟؟؟ من عيوني ...

(حطت السماعات على اذانها وكملت نفس الازعاج ...

تنهد بقل صبر وسحب من اذانها اسماعات وهو يقول :~

لا تعاندين وقصري صوتك ...

(سحبت اسماعات وهي تقول :~ ماراح اقصر صوتي الا لما تقول لي من وين انت ..؟؟

-من السعوديه .. شبعتي فضولج الحين ...

-(ابتسمت بقوه :~ لا توه ماشبع ... شنو اسمك ...

-(لف عنها وتركها ... رجعت على نفس الازعاج ...

راكان طفش وطلع فوق عن هالصاله ....

أميره نقزت بتلحقه بس لما شافت ساعتها ... يؤ الحين محاظرتي ...

وهي تركض مرت على نارا وهي تطالع اللي رايح واللي جاي ...

ريان مر من عندهاولا كأنه يعرفها ...

نارا بغت تلحقه بس ماتدري ليش ترددت خافت تنصدم منه مره ثانيه ...

مامداها توقف الا وصقعت براكان وطاح منه الكتاب ...

لما رفع كتابه طالعها ...

نارا وقفت تطالعه بهدوء وهي تقول :~
ماتشوف طريقك ؟؟

-(طالعها من فوق لتحت وهو متقزز من شكلها وقال :~ للأسف جبتي لي عمى الوان ...
-تستظرف حظرتك ؟؟

-(قال بصوت واطي وكأنه يحاكي روحه متقرف :~ شلون عايشه هذي جذي ...

-(سمعته :~ خلك بعيشتك واترك الناس تعيش على كيفها ... هه ولله عالم ...

(راكان لف عنها بهدوء وتركها وكأنه موب رايق لها وكالعاده هاادي جدا ...

رايح صوب محاظرته لما جى بيدخل بالقاعه لقى بنت واقفه عند الباب وكانها ماتبي تدخل ...

وهي تولين ... لما شافت راكان بيدخل قالت بسرعه :~

لو سمحت ...

-(بدون مايطالعها وقف ..)

-قول لهذيج البنت اللي جالسه ورى تفتح بلوتوثها ...

-(بقلبه يقول ... حتى ماكلفت حالها تقول اذا ممكن .. موب كذا تأمر علطول ... :~

قولي لها بنفسك ...

(ثم دخل القاعه وهي كانت محاظرة ادكتور طلال .... تولين انقهررررت من الولد ...

قررت انها تدخل ولا تسحب ...

فتحت الباب ودخلت ...

طلال لما شافها تذكر كلامها بالمزرعه مسويه بتسحب بالاخير جت ...

ابتسم ابتسامعه خفيفه فيها نوع من السخريه ...

راكان وهو جالس رفع عيونه بهدوء على تولين بالصدفه ... لما وخر عيونه وقف شوي مصدوم ...

رجع عيونه بسرعه عليها ... عقد حواجبه يحاول يستوعب ... هالوجه موب غريب عليه ...

تذكر نارا ... فيها لمحه من هذي ...

شسالفه ... وش هالجامعه ... كل اللي فيها عجائب ولله ...

متى اتخرج ورجع للسعوديه ...

تولين التفتت على راكان وهي تطالعه بغرور ...

راكان بعد عيونه عنها ببرود يطالع طلال ...

((أميره بالقاعه اللي جمبهم ... فيها النوم مرررره رغم انها مهستره تو بالاغاني من صباح الله ...

كل شوي يطيح راسها وترفعه بسرعه وتبتسم كن عقلها مصقوع شوي ...

كانت فيه وحده على يسارها حاسه بوضع اميره وتشوف شكلها ... استغربت بالبدايه اذا كانت تستهبل اميره ولا من جدها ..

بس الضاهر هالبنت صادقه ماتستهبل ... خبله حتى وهي بروحها ...

البنت ماعاد قدرت تمسك روحها ونزلت راسها وهي تضحك ...

الدكتوره قالت بسرعه :~ انتي ياللي عم تتضحكي ؟؟؟

(أميره فركت عيونها وتثاوبت بقوه حتى بدون ماتسكر فمها بيدها .. لتفتت تطالع البنت اللي جمبها تضحك ...

وهي تقول بقلبها ....

وهذي فاضيه تضحك على هالصبح ... ولله ناس رايقه من جد ..

<~ وكأنها تو ماهسترت بالاغاني ...

(البنت محمررر وجهها .. رفعت راسها وهي تحاول تكتم ضحكتها :~ لللآ مافيه شي دكتوره ...

(كملت الدكتوره شرح ...

البنت لفت راسها تطالع أميره تبي تشوف هذي للحين خبيله ولا ..!!!

أميره حست ان أحد يطالعها ..

التفتت بسرعه على البنت وهي تتحويل بعيونها مسويه بتروعها ...

البنت بالأول الرتاعت من حركتها السريعه ... بس بسرعه ضحكت بصوت عالي غصب عليها ....

(أميره لفت رايها ونزلته وهي مطلعه لسانها وبقلبها تتريق ...

هاهاهااا الحين بتطردها الدكتوره ....

-(الدكتوره من جد وصلت معها :~ انتي شو اسميك ... !!!

-(تحاول تتكلم بس موب قادره من الضحك .... الدكتوره قالت بدون صبر :~

ازا راح تتمي على هالحاله اطلعي برآ وضحكي أد مابديك برآ ...

(البنت موب قادره تسكت عشان كذا وقفت بتطلع .. التفتت على اميره ....

أميره ترفع حاجبها وتنزله وهي تطالع البنت ..

لما طلعت البنت وهي تتذكر شكل أميره هالزاحفه وترجع تضحك ...

أول ماطلعت البنت أميره نزلت راسها على الطاوله ونامت لانها ماعاد قدرت تشيل راسها أكثر ....

(نارا وهي بالمحاظره جالسه وتطالع الشباك وهي مسرحه بريان ...

شوي الا وشافت ريان بالحديقه وهي تطالع من الشباك ...

ريان لما شافها لف ولا كأنه يعرفها ...

سرحت بوضعه هذا مره ثانيه ...

الدكتور لاحظ نارا اللي سرحانه ...

-نارا قاوبيلي الفئره دي بئه ...

(نارا مانتبهت له ...

-الدكتور :~ نارا .... نــــــــــــآرا ...

(حست ان الدكتور يناديها .. لما التفتت عليه قال :~

سمعتيني تو ولا بعيد ليك الكلام مره تانيه ..!!

-.....................

-طيب مش حتروديش ... قاوبيلي الفئره دي ....

-(بدون ماتطالع الفقره قالت :~ ماعرف ...

-(الدكتور المصري متعود على نارا كذا دووم ... بس أصر وهو يكمل :~

-طيب الفئره دي ...

-(وبدون ماتطالع قالت بهدوء :~ ماعرف ...

-لئه حتقاوبي هالمره انتي بس أأريها كزا مره وحتعرفي القواب ...

-(عادتها وكأنها تسمعه زين بهالطريقه :~ مـــآ ...... أعرف ...

-لئه مش حاله دي بئه كول مابسألك بتئولي مابعرفش .. انتي داخله القامعه ليه بئه ..!!! عشان تدرسي ولا

بتطنشي كول حاقه ...

-(لفت عيونها عنه للشباك تطالع ريان وهي حدها طفشانه من هالدكتور ...

الدكتور المصري تحمل وكمل المحاظره ...

(على الساعه 10 .............

أميره طلعت بس ماحست بنفسها الا وأحد يقولها :~ انتي أميره صح ..

-(التفتت ولقتها نفس البنت اللي تضحك بالمحاظره اليوم ... ابتسمت وهي تقول :~ طلعت مشهوره وأنا مدري ...

-هههـ يمكن ... أنا اسمي نجود....

-طيب شرايك اسميج نجوده ..!!

-(غمزت لها :~ يكون أفضل ...

-خلاص عيل قولي أميرتي وأنا بقولج نجوده .. ؤكي ..

-(عقدت حواجبها بتعجب :~ أميرتي !!! شنو هالتدليعه الغريبه ...

-اذا ماتبينها بلاش نجوده عيل ...

-لا خلاص اميرتي اميرتي __^ ...

-كفو ولله ...(أميره شافت من القاعه اللي جمبهم راكان طلع ... بسرعه جحدت نجود وراحت عنده بس نجود

لحقتها ...

-(وهي مبتسمه :~ شرايك أعزمك على كوب كافي ..!!

-(مارد عليها وكمل طريقه ..)

-أممممـ طيب شرايك أعزمك على كوبين كافي .. انت شكلك مشيفيح شوي ولا ..!!

(نجود ماسكه ضحكتها وهي تمشي معهم )

-(راكان التفت عليها بقل صبر وهو يقول :~ وتاليتها وياك .. انا لو اني داري انك علك كذا

كان ماتدخلت فيك انتي واللي مد يده عليك ...

-(وهي تغمز له :~ ولله محد طلب منك مساعده ... بس يالله مشيتها لك ... قلت ؤكي خليه يبرز لنا عضلاته شوي

من أول لقاء ... وعموما شسالفة العلج اللي بحلجك شكلك من أمس وانت عليه ...

-(بقلبه ... هذي صدق هبله ...

بس مارد عليها ...)

(يزيد كان واقف عند باب المبنى ... راكان طالعه وهو يقول :~ ممكن شوي ...

(يزيد التفت عليه وهو يبعد عن الطريق ... لما شاف أميره وهي تلاحق راكان مسك ضحكته وهو يقول بقلبه :~ الله يصبر هالولد

عليها ...

أميره لما شافت يزيد يبتسم وهو ماسك ضحكته وقفت عنده وهي تقول :~ ضحكنا وياك..!!

(راكان التفت على أميره ويزيد ثم راح عنهم ... يزيد لف عنها وهو يقول :~ ترى الولد سبقج لحقي عليه قبل لا تضيعينه ..

-وانت شكو ...!!

-شكو انج تطالعيني الحين .. لا يكون الدور ياي علي بعد أنا ..!!

-(طالعته من فوق لتحت وهي تقول :~ مشكله الثقه الكبيره فيكم .. اذا شافو البنت محترمه معهم قالو ذي تحبنا

لا أنت ولا اللي تو ولا فصيل أفكر في واحد منكم بس المسأله ان هذي طريقتي وكذا اسلوبي

عايبكم أهلا وسهلا موب عايبنكم غصب عليكم يعيبكم ...

(لفت عنه ومشت بطريقها .. بس حست ان نجود للحين تلحقها .. التفتت عليها وهي تقول :~ وانتي للحين وياي !!!!

-(ابتسمت نجود وهي تقول :~ صراحه انتي فضيعه ... تحاجينهم بكل جرأه وماتخافين ..!!! طيب لو احد منهم حقد عليج

شبتساوين ساعتها ...

-عادي بعلم جراح ...

-منو جراح .. لا يكون بعد واحد ثاني تعرفينه ...

-هيه شنو شايفتني وسخه كل يوم مع واحد ... لا هذا اخوي ...

.....................

يزيد وهو جالس عالكرسي داخل المبنى ...

لقى ريان توه طالع من محاظره ...

وقف وراح له بسرعه ...

مسكه مع ذراعه وهو يقول :~ عطني شوي من وقتك اذا ممكن ...

-(ريان التفت على يزيد وهو معقد حواجبه ويقول :~ منو انت .؟؟

-(يزيد طالعه بستغراب بس تذكر انه الولد فيه انفصام شخصيه وأكيد راح يكون مايعرفه الحين ومافيه فايده لو يكلمه

لأنه اكيد بيقول منو نارا بعد ...

ترك يده وراح ... ريان التفت بدون اهتمام وكمل طريقه ....

صقر وهو توه طالع من المحاظره دق جواله ...

رفع الجوال يطالع المتصل ...

استغرب هالاتصالات من أمس ...

قرر انه يرد ...

-آلـــــو ...

-آلو مرحبا صقر .. معاك المخفر ... تعرف وحده اسمها ليان ..!!

-(سكت شوي يبي يستوعب اللي يسمعه ... ثم قال :~ ليان عندكم ..؟

-(مع الأسف أي وياريت تيي وتبلغنا افدتها لأنها موب راضيه تتحجى موليه ...

-(بلع ريقه وهو يقول بصعوبه :~ أي مركز ؟؟

-مركز الـ................

(صقر سكر الخط وهو جامد بمكانه يحاول يستوعب ...

رنا بهالوقت جته وهي تقول بدلع :~

صقووووري عندي لك خبر مره رووووعه ...

(صقر مايسمعها وهو يحاول يستوعب ليان بالشرطه ... شوي الا وركض تارك رنا لحالها مرتاعه من تصرفه ..!!

ليـــــــــــــــــآن بالشرطه .. كيف وليه ووشلون ...

لا يكون ساوولها شي ...

(وهو يركض يدف كل اللي بطريقه ... ركب السياره وبسرعه توجه صوب المركز


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:45 pm

(بالمركز الشرطه ...

ليان جالسه على الارض عند سعود وهي تبكي من قلب وتردد كلمة :~ انا مالي شغل بأي شي ... أنا مالي شغل باأي شي ولله ...

(سعود طفششش .. صرخ بوجهها وهو يشدها مع بلوزتها ويوقفها :~ قلت لج لو ماتعترفين ولله لا اسوي معج اسلوب التعذيب وانتي

براحتج .. اللي وياج قالو انج مشتركه معهم بالتهمه التهريب وانتي اللي توصلين للناس الكيس والجرعات ..

اعترفي احسن لج اعتــــــــــــــــــرفي ...

(زاد بكيها وهي تحاول ماتبكي بس موب قادره ابدا ...

بهاللحظه دخل الشرطي :~

الأخ صقر وصل ...

-دخله بسرعه ...

(لما دخل صقر ... فتح عيونه مصدوم من حالة ليان اللي تبكي من قلب ووضابط شادها مع بلوزتها ...

-(بدون شعور من صقر بسرعه سحب ليان من الضابط وهو يقول :~ هيه انت شتساوي لها ...!!!!

-سالم ....

(دخل الشرطي سالم وقال له سعود :~ خذ النت للسجن بسرعه ...

(صقر ضغط يده أقوآ على ليان وكأنه يقول ماراح اتركها ...

-سعود :~ ياريت تتركها وخلنا نتفاهم لحالنا احسن ...

-بس ليش تسجنونها شنو ساوت ؟؟؟

(سالم سحب ليان غصب على صقر ... ليان وكأنها دميه بينهم موب قادره تتحرك بس كل واحد يجرها من جهه

وهي كله تبكي ومنزله راسها ...

-سعود :~ تفضل اجلس وخلنا نتفاهم شوي ...

-اقولك البنت شنو ساوت وانت تقول نتفاهم !!!

-طيب انت ايلس واسمعني شوي ولا ترفع صوتك المره اليايه ...

-(صقر يحاول يضبط اعصابه التلفانه وجلس ...-البنت محجوزه عندنا بتهمة تهريب المخدرات مع اللي تشتغل معهم ...

-شنـــــــــــــــــــــــــو ...!! مخدرات ..!! تستعبط انت وياي ولا شنو ..!!

-أخ صقر كم مره بقولك لا ترفع صوتك .... اللي وياها يقولون انها وياهم وهي تقول انا ماسويت شي وموب راضيه

تقول أي شي ثاني ... وانا استدعيتك عشان تعرف حالة اختك ...

-أختي ... مخدرات ... تهريب ... انت مينون تتوقع من ليان اصلا تقدر تقتل عصفور عشان تقول تهرب مخدرات ..!!

-عموما الاجرائات مابعد انتهت ... وليان عندنا لين يثبت كل شي ... وبعدين اسمها موب موجود بالسجل .!!! لقينا بس اسمك وأسم اخوك

عبدالمحسن بس .. بس اختكم موب موجوده غريبه ..!!

-(بتردد :~ موب اختي ...

-(عقد حواجبه :~ موب اختك !!! عيل شنو تصير لك ..

-(بلع ريقه وهو يقول بالرتباااك :~ خـ ... خطيبتي ...

-خطيبتك ..!!! طيب شنو اسمها عشان اطلع سجلها ..!!

-(نزل راسها وهو يبلع ريقه اللي جففففففففـ ... بصعوبه نطق :~ مالها أصل ...

-شنو ..!!! شلون يعني .؟؟

-(وهو يحاول يجمع قوته اللي راحت فجأه :~ البنت مالها اهل ولا اصل .. واللي ربتها ماتت .. وهي وحيده

بهالدنيا ومالها الا الله ثم .... ثم .... أنا ... وأنا واثق انها ماساوت أي شي ...

-(سكت شوي وهو يحاول يستوعب الكلام ... ثم قال بعد صمت طويل :~ طيب ماعندنا أدله تثبت انها موب الفاعله

بس حجي اللي وياها يقولون انها معهم بالتهمه ...

-(رفع راسه بقهررر وهو يقول ..:~ أقدر اشوفهم اللي اتهموها هالتهمه ..!!

-تقدر عندي .. سالم ... روح ييب الثلاثه اللي بتهمة التهريب ...

-حاضر ...

(صقر وهو يفرك يدينه ويحاول يهدي نفسه من الحقققققد على هالعيال ...

لما دخلو ... التفت صقر وهو عاض شفته بقوه وكانه يبي يهحم عليهم ويطلع كل الحقد اللي بقلبه عليهم ...

-سعود :~ بامكانك تتحجى وياهم الحين ...

-صقر وهو واقف قدامهم قال للاول واحد :~ تعرفون وحده اسمها ليان ..؟؟

-(بلع ريقه ثم قال الاول :~ لاء ...

-عيل منو الرابع اللي وياكم وشنو اسمه ..!!

-(كلهم قالو :~ سلطان ...

(وفعلا ليان قد قالت لهم ان اسمها سلطان وهم مايدرون انها بنت ...

ابتسم صقر بخبث وهو يقول :~ طيب من بينكم فيه بنيه ..؟؟

-الأول :~ لا ..

-الثاني :~ أممممـ لا مافيه ...

-الثالث وهو الرئيس :~ لا ...

(الفت صقر على سعود وهو يقول شفت شلون ... هم يقولون مابينهم بنت وانت ضالم ليان بتهمه مالها شغل فيها ...

(التفت عليهم وقال :~ ومنو اللي وياكم عيل ...

-(قالو :~ سلطان ...

-(التفت مره ثانيه وهو مبتسم :~ شفت شلون ظلمت البنيه ...

-سعود :~ بس هم يقولون انها معهم ...

-وانت سامعهم بأذانك يقولون ماعندنا بنت بيننا وهي بنت .. وقال وان اسمه سلطان موب ليان !!!

وتقدر تنادي ليان الحين ...

(سعود التفت على سالم وأشر له انه يجيب ليان ..

-صقر :~اذا تسمح ودي احاجي ليان قبل لأن وضعها شكله مايطمن وماراح تتحجى عندكم انا راح أطمنها وأخليها تتحجى

كل شي لكم ... ياريت ماتردني ..

-(سكت شوي ثم قال :~ طيب بس بيكون سالم وياكم ..

-(هز راسه بالموافقه ...

طالع برآ الغرفه وهو يطالع ليان اللي ماسكها سالم وجايبها ..

يطالع كيف حالتها تكسر الخاطر وكان فيه أحد ميت عندها وهي في عزى أو هي بتموت من حالتها وكأنها مريضه ..

وجهها شااااحب ولونه اصفر ... وحالتها صععععبه ...

تقدم لها وهو يمسك يدها بقوه يحاول يطمنها ويقول :~

ليان سمعيني عدل ...

(ليان مارفعت راسها وضلت منزلته بس تسمعه ..)

-ليان انا اقدر أطلعج من هني بسهوله بس على شرط ..

-(رفعت راسها ووكأنها تقول أي شي تبيه انا حاظر بس طلعني ..

فهمها من عيونها ثم قال بصعوبه وتردد :~

آآآآآآآآآآآآآآآآ ... ليان ... أنا ...

أنا اقدر .. اقد .. اقدر اطلعج بس بـ .. بشرط ابيج ... توافقين عـ .. عليه ..

واذا ماوفقتي .. مـ .... مممـ ... ماراح أطلعج وخليج بهالتهمه ...

-(رفعت راسها مره ثانيه وهي تهزه بالنفي وتقول بصوت موب واضح :~ موافقه موافقه على أي شي .. بس طلعني

(ثم كملت تبكي ..)

-(صقر ماوده يكمل كلامه وحاس انه بطلبه راح تكرهه اكثر من الحين ... بس هذا الشي الوحيد اللي يقربها منه ...

وأخيرا قال :~

-تتـ .... نـ ... نتزوج ....

(جمدت مكانها مصدومه من اللي يقوله ...

علطول جى في بالها عبدالمحسن ...

لا مستحيل توافق مستحيل .. قلبها معلق بشخص ثاني ...

عبدالمحسن اللي بقلبها وتحبه موووت ... ماتقدر تاخذ احد غيره حتى لو ماتزوجها .. ماتقدر ...

لا ومن بعد باخذ .. صقر.. اللي حرمني من امي وعبدالمحسن ..

أغلى ناس على قلبي ...

ياربيه شنو الحل .. شساوي انا الحين ...

مستحيل مستحيل اوافق ..

(تردد آخر جملتين بصوت واطي وهي تهز راسها بالنفي بقوه ..

-(هذا اللي كان متوقعه وأكيد راح تقول كذا .. أكره انسان عندها أنا .. كيف بتوافق يعني ...

مستحيل ...بس لازم توافق وموب بكيفها ... ثم قال وهو يحاول يكون قوي ومايبين ضعفه لها :~

عيل خلاص خيسي بهالسجن لحالج ...

(لف بيروح .. بس مسكته ليان وهي جالسه على الارض موب قادره توقف على رجولها أكثر من اللي صار لها هاليومين ..

وهي تبكي وتتوسل له :~ تكفى طلعني تكفى .. أطلب أي شي ثاني .. لو أصير خادمه عندك عادي موافقه بس الا اللي قلته ..

تكفى لا تتركني تكفى انا خايفه خايفه اعيش حياتي بهالسجن اللي يخوف ...

تكفى لا تتركني تكفى ....

محد لي ... محد لي غيـ .. غيرك ... لا تتركني تكفى تكفى ..

(انفجرت بكي ... صقر ماسك روحه لا يضعف .... جمع شجاعته بصعوووووبه ثم قال وهو يسحب يده

اللي هي ماسكتها وتتوسل له :~ هذا اللي .. اللي عندي ... موب موافقه على شرطي .. خلاص مقدر اساوي لج أي شي ...

وافقي و ..... وأطلعج ...

-(سالم يقول وهو يوقف ليان :~ يالله دشو داخل ...

(ليان سحبت يدها منه ورجعت تجلس وهي تتوسل صقر :~ تكفى لا تعذبني اكثر من اللي ساويته فيني تكفى تكفى ..

دخيلك لا تساوي جذي فيني ...

-(غمض عيونه وهو يبلع العبره اللي بتطلع ... مايدري وش يقول بس هذي الطريقه الوحيده اللي تخلي

ليان له ... هذا الحل الوحيد اللي يمكن توافق عليه لأنها لا يمكن بعدين توافق عليه ..

لأنها تكرهه .. وهو يدري انه الشرط كرهته أكثر وبتكرهه اضعاف اضعاف كرهها له ... بس هو بيها بأي طريقه

لو بالغصب ... اهم شي ليان تكون لي انا وبس ...

-(طالعها وهو يقول :~ صدقيني توسلج ماراح يغير أي شي ... وافقي وينتهي الموضوع ...

(رفعت عيونها اللي غرقااانه دموع وهي تطالعه بنظرات ضععععععععععععععععف وحزن ...

سالم وقفها وهو يقول :~ يالله آخر مره اقولكم دشو داخل ..

(وهم يمشون ليان ساكته ...

ماتدري وش تسوي ...

ماتدري ....

وهي بقلبها ذاقت طعم الذل كل حياتها ... بس مثل يومها هذا اللي معلق مصيرها مع عدوها ماتتوقع فيه أكثر

من هالذل وهي تتوسل الشخص اللي روحها وكل مافيها يكرهه ...

وهم عند الباب التفت صقر وقال :~ آخر مره .. موافقه ولا لا ...

-(منزله راسها وساكته ...

صقر تنهد لأنه مايبيها تجلس بالسجن وماعاد يدري وش يقول الحين ...

لما دخلو ....

-(سعود قال :~ تعرفون هالبنت ..!!!

-(التفتو الثلاثه وهم يقولون :~ هذي ولد موب بنت ...

-(سعود :~ شنو يعني بتتلاعبون وياي انتم ..!!! تعرفونها ولا لا قولو وخلصوني ...

-(الثاني :~ أي هذا سلطان بس موب بنت مثل ماقلت ...

(سعود عض شفته بقهرررررر وعدم صبر من هالثلاثه ...

بهواش معصصصصب :~ تحجى عدل واعترف هالبنت وياكم ولا لا ...

(ليان الرتجفت من صوت سعود بخوف .. صقر ماهان عليه يشوف ليان تنتفض من هالمتوحش سعود ...

طالعها بنظره وكأنه يقول وافقي تكفين ابي اطلعج .. مايهون علي تقعدين هني بالضلم ..

(ليان رفعت عيونها عليه بضعف وحزن مايساوي أي حزن بهالدنيا أو ضعف ورضوخ للي تكرهه ...

بقلبهــــــــــآ وهي تطالع صقر :~

ليـــــــــــــــــــــــــآن .... من اليوم وانتي محكوم عليج العذاب المؤبد مع اللي تكرهينه ...

عبدالمحسن .. سامحني ... أحبك بس صج ص جانا ماستاهلك لأني ماملك ذره من شخصيتك القويه

والواثقه ... انا بدون كرامه الحين ... انذليت جدام صقر ...

ماعاد يفيد لو رجعت لك بهالشكل ... وهذا اذا رديت ل كوانا بالسجن ماتدري عني ...

يمه شتقتلج موت ... ليش تركتيني ...ياريتني مت أنا ولا الموت خذج عني ...

صقــــــــــــــــــــــــر أكرهك حتى لو تزوجنا أكرهك وربي أكرهك كره موب طبيعي ...

بس حياتي بين يدينك الحين ... وماجدامي غير ..............

(بحركه منها وهي تطالعه ويطالعها ... هزت راسها ببطيئ يدل على الموافقه ....

صقر فتح عيونه بقوه وهو مصدوم انها وافقت أخيرا ....البنت اللي اتمناها وافقت ..

ليان وافقت .. ياناس وافقت ليان ...

لا موب مصدق وربي موب مصدق ..

ليان بتكون لي ... لي انا وبس ...

(الفت بسرعه على الثلاثه وهو يرفع راس ليا لهم ويقول :~ هذي اسمها ليان .. بنت .. بنت فاهمين شنو يعني بنت .!!

ماعاد تعرفون تجذبون وقلتو انها ولد ... وأصلا هي تقول ان سلطان اللي تتحجون عنه ماشافته من اسبوع ..

وانتم الحين تقولون انها سلطان وهي اصلا بنت ...

عندكم أي دليل انها سلطان !! قولو يالله قولو ...

(سكتو الثلاثه لأن السنتهم انربطت مايدرون وش يقولون وكيف يثبتون انها سلطان على قولتها قبل ..

وهم الحين مصدومين انها بنت ...

-(بس الرئيس المخدرات قال :~ وشنو يثبت اصلا انها بنت ...

(ليان خافت من قلب لا يساوون لها شي او يقربون منها ...

بس صقر ماترك هالخوف يدوم بقلبها وقال بثقه كبيره :~

لأنها خطيبتي ... (التفت على سعود وهو يقول :~ أطلب شرطيه وخلها تكشف عليها اذا هي بنت او ولد ... يالله

شتنطر ...

(سعود هز راسه بالنفي وهو يقول :~ اصلا واظح انها بنت بدون مانطلب أي أحد ...

وانتم جذبتكم ماطولت ...

سالم خذهم من ويهي وزتهم بالنضاره ....

(لما خذهم سالم وطلعو ...

التفت سعود على صقر وهو يقول :~أعتذر لك على سوء التفاهم ... وانتي ياأخت ليان كان بامكانج تتحجين من قبل

وتتركين عنج الخوف والبجي ... لولا خطيبج جان ماطلعتي الحين ...

بس لو انج متحجيه من البدايه بالحقيقه جان ماصار كل هذا ...

وصقر نعم الريايل اللي ماهج بهالحاله ...

عموما لازم انهي الاجرائات بعدين اسمح لكم تطلعون ...

(ليان جلست على الكنبه ودموعه تزيد وتزيد لأنها بالنسبه لها ...

رآح تطلع من سجن وبتروح لسجن ثاني مع صقر ...

صقر جلس جمبها بس ماألتفت عليها لأنه حاس بكرهها العميق له بس مايقدر يستغني

عنها للأحد ثاني غيره ...

في قلبه بقول ...

ليان مشكلتج بس اني حبيتج ...

وتحملي ماييج ... بس راح أحاول اخليج تحبيني لو يكلف عمري راح احاول ...

وانسيج كل همومج و ..... واللي تتحجين عنه <~ المقصود عبدالمحسن لكن هو لا يعلم من بقلب ليان ...

.............

(نرجع للجامعه مره ثانيه ....

نارآوهي تمشي طالعه من الجامعه .... طالعت يزيد واقف بعيد ويطالعها ...

لفت عيونها عنه لجهه ثانيه ولقت ريان واقف جمب سيارته يطالعها ...

وقفت شوي تفكر فيهم ...

يزيد ............ ريان

تنهدت ثم كملت طريقها للشارع تمشي على الرصيف بطريقها للبناية شقتهم ...

وهي تاركتهم وراها يطالعونها ...

فكرت لو تروح للريان .. يزيد ماراح يتركها ابدا الظاهر وبيراقبهم .. ولو راحت لليزيد

ريان بيتدخل وبتكبر المشكله ...

وبكذا تركت الثنين وراها ...

طلعت سماعات الآي بود وشغلت لها أغنيه أجنبيه من لهيلاري دووف ...

يزيد التفت على ريان ..

ريان لما راحت نارا لف وركب السياره ومشى ...

لما لف بيروح يزيد كان راكان واقف بالرصيف ينتظر أي تاكسي يمر بس الظاهر ماحصل ...

يزيد وقف عنده بالسياره وهو يقول :~ تحتاج توصيله ؟؟

-لا شكرا ...

(يزيد ماأهتم وحرك السياره بطريقه ...

فيصل وهو جاي من بعيد بيركب سيارته ...

صقع بكتفه كتف راكان اللي لاف بيروح ...

التفت راكان على فيصل ... فيصل بدون مايطالعه قال :~ سوري ...

(راكان رفع حاجب بدون اهتمام وكمل طريقه بيمشي على رجوله أحسن حل بدل ماينتظر سياره تاكسي ...

تولين وهي تمشي كانت تناديها جوجو من بعيد ...

التفتت عليها ... جوجو وهي توها بتوصل تولين طلع سعد بوجه جوجو وهو يقول لها بعيد عن تولين اللي ماتسمع وش يقولون ..

-جواهر ممكن دقيقه من وقتج ...

-آه سعد سوري اليوم ماحصل وقت اقابلك فيه ...

-لا ولو عادي __^ ...

-طيب بنادي تولين (لما التفتت مالقت تولين بالمكان اللي كانت فيه ..

سعد التفت يدور على تولين مثل ماقالت بس مالوقها اختفت فجأه ..

-(ابتسم سعد وهو يقول :~ الظاهر مكتوب نكون بدون تولين هالمره ..__^

-(وهي تتنهد وتقول بصوت واطي بس يسمعه سعد :~ مدري شصاير لها تولين هالأيام ...

-(وهم يمشون ابتسم سعد :~ عادي أزمه وتمر ... ابتسمي للحياه تبتسم لج __^

(التفتت عليه وابتسمت على كلماته اللطيفه ...

لما وصلو كافتيريا جامعتهم ... جلسو ..

بعد ماطلبو لهم عصير ...

-(سعد :~ ماقلتيلي شخبار مذاكرتج بهالأختبارات ..

-آآآه بليز ماتذكرني بهالاختبارات .. صج صج تعبت منها ...

وبكره بعد علينا اختبار ... وللي يقهرني تولين ماتذاكر بس تييب علامات حلوه ...

-ههههـ فيه ناس جذي ودج تعرفين وش السر فيهم .. واذا قلتي لهم ليش جذي يقولون ولله ماندري

جذي بالصدفه ... عاد الله اعلم اذا هم خايفين من العين ولا ذكاء بالفطره هههههـ

-شكله جذي الدعوه هههههـ ...

-(سكتو شوي ثم قال سعد :~ حبيت اقولج شي بس ماأدري اذا انتي بتتقبلين هالشي ولا لا ...

-(عقدت حواجبها ثم ابتسمت بحيره :~ قول وبعيدن نحكم ...

-خواتي ...

-شفيهم !!!

-وحده منهم يابت بنوته حلوه ...

-صج مبروووووك __^

-ابتسم :~ وأنا ابيج تيين وياي للسوق ونختار هديه سوآ بما انكم يالبنات تعرفون أذواق بعضكم ..

وانا حاب اساوي لها مفاجأه وبنفس الوقت حاب اساويلج مفاجأه ..

هاهم وافقه نروح للسوق ...

-(برمت شفتها بيأس :~ ماتوقع أبوي لو يدري بيوافق .. مهما صار تظل زميلي بالجامعه بس موب برآ ..

-(نزل راسه ثم ابتسم عالخفيف :~ كنت متوقع .. وعادي أي بنت عوائل محترمه بتقول جذي .. بس انا كنت طالب

هالطلب كطلب عفوي موب للأي شي ثاني ولله ..

-أدري __^ ... وأنا واثقه فيكولا ماكان صرت زميل لي باللجامعه انا وتولين ...

-طيب شنو تقترحين علي أشتري لها ...

-أممممممـ يعني مثلا سله حلوه فيها كذا لبس للبنوته بشكل مرتب وأنيق ..

-لا ودي بشي غريب ...

-أمممممـ ولله ماأعرف لهذي الامور بس يمكن اقترح لك تشتري لها ألبوم وتجمع لها صور هي وبنوتتها بدون ماتدري

ثم تجمعها بالالبوم ويكون شكله حلو وتهديها اياه ..

مدري يمكن الفكره بايخه شوي بس هذا اللي جى ببالي __^

-(سكت شوي ثم قال :~صراحه ....

-اييييوه __^

-أممممممـ أعجبتني الفكره ..__^

-(وهي تتنهد بمزح :ْ~ ريحتني عيل ههههـ ..

-(ابتسم وهو يطالعها :~ اقول جواهر ..

-سم ..

-سم الله عدوج شرايج تزوريننا بالبيت ولله اهلي ودهم يشوفونج __^

-هههـ ليه انت تحجي لهم عني ولا عن كسالتي الظاهر ...

-تدرين حركات الخوات.. منو تعرف بالجامعه من بنات وأقولهم تولين وجوجو بس موب مصدقين يقولون

اكيد فيه اكثر ... هو صحيح بس زملاء سطحيين فقط يني سلام وعليكم السلام لا جديد __^

-آها خلاص عيل بقول لتولين يمكن تيي وياي ...

-حلو عيل بقول للأهلي __^ ... ومنها ينعرفون اهلي عليج وعلى تولين ...

-اقول سعد ..

-هلا ...

...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:46 pm

-آآآآآ.. أنت اليوم مع تولين موب طبيعيين يعني بينكم شي صار شي ؟

-لا ليش __^

-مدري بس حسيت انكم تتفادون بعض ...

-بالعكس تولين مثل اختي ولا يمكن الزعل منها أو الزعلها بأي شي ؟؟؟

(نرووووح لتولين اللي تمشي بخطوات سريعه وهي تفكر بسعد لو يقول لجوجو وش بيصير وضعها قدام

جوجو ....

ؤفففففـ انا ليش قلت له اصلا ..

تولين وقفت لما شافت طلال توه طالع من المبنى وماسك مفتاح سيارته ...

شوي وشافت أميره طالعه بوجهه بس مشكلتها انها بعيده وماتسمع حديثهم بعد ...

-اميره :~ مرحبا دكتوووور __^

-(لما شاف أميره ابتسم لها وهو يقول :~ اهلين ...

-شحالك يادكتورنا الغالي ..

-هههـ غالي مره وحده .. جني مدرسج عشان تقولين جذي ...

-لا يعني للمستقبل يمكن تدرسني ..

قسمج غير قسم مادتي __^ ...

-طيب بغيت أسألك فيه واحد اليوم دخل متأخر شوي تعرف شنو اسمه ..!

-دخل وين ؟

-بحاظرتك اليوم اللي على الساعه ثمان تقريبا ...

-(سكت شوي يتذكر ثم قال وهو يضحك :~ أي عرفته قصدج راكان الظاهر ...

-أي ياكل علك 24 ساعه ..

-ههههت وانا بقعد اراقب الولد ياكل علك ولا لا !!

-لا هذا بالزياده عاد .. وععع شكل علكه من أول يوم شفته فيه ..

-لا تحشين بالولد ههـ __^ .. يالله خليني ارد للبيت حدي يوعان ...

-صحه صحه يارب ... فمان الله ..

(أشر لها بيده يعني مع السلامه وهو يضحك بقلبه ويقول بنفسه :~

مهضومه هالبنت .. بس اللي يقعد وياها يقول ذي بعمر المتوسط من استهبالها ..!! هههـ

(أميره وهي تطالع الدكتور رايح .. حست بأحد جمبها واقف ...

تولين تطالع أميره من فوق لتحت وهي تقول :~ هدي هدي يابنت لا تذوبين علينا الحين .. عدال ياحلوه ..

جان خذتي رقمه أحسن ...
-(أميره لفت عليها وهي متكتفه بقل صبر :~ وانتي شكو ... آخذ رقمه ولا لاء كيفي حره .. لا يكون غايره

وانا مدري ... اصلا انتي منو بيعطيج ويه يالمغروره ...

-عدال يالمتواضعه ... انتبهي بس لا تختفين علينا يوم من الايام وانتي مستحيه من الدكتور طلال ...

-كيفي أختفي ولا لا ... دامه يحبني شوراني اختفي ...

-(تولين انقهرت من اميره وقالت :~ احلمي على قدج ياعسل ...

-(أميره وهي تطالعها قالت :~ انتي تدرين ان فيه واحد هني يشبه لج ..؟

-(بستهزاء وهي رافعه راسها للسماء وتقول :~ صج تعرف تصرف هالبنت ....
(لفت وراحت عن أميره اللي تفكر شكبر الشبه اللي بينها وبين فيصل ...

هذولي صج يتشابهون !!!! يالله مثل ماقالو يخلق من الشبه 40 ... انا شعلي منهم يتشابهون ولا لا ...

أرد للبيت احسن لي ... ...

ياربيييييه ليش يحرموني من السياره مدري ؤف ...
""""""""""""""""""""""

رآكان تعب من المشي ووقف يجلس على كرسي بالرصيف ...

وهو يطالع السيارات رايحه وراده .... جذبته وحده واقفه من بعيد تلعب مع قطوه بيدها ...
أول شي تقرف كيف ان البنت تلمس قطوه من الشارع أكيد قذره من بين الزبايل ...

بس البنت هذي موب غريبه عليه ...
دقق فيها شوي ...

لما رفعت وجهها عرفها علطول وهي نارا ...
وأصلا كان متوقع انها نارا بما انها أسود x أسود ...

نارا التفتت عليه ... لما تقابلت عيونهم ببعض للدقايق وبينهم السيارات تمر بسرعه ...

نارا حست بقشعريره تسري في جسمها من نظرات هالولد لها ...

من أول ماشافته وهي مارتاحت له ...
هااادي بالزياه ونظراته بارده خاليه من أي معنى أو غموض ...

ماتدري وش سالفته ...

وخرت عيونها عنه شوي ...

بس ماتدري ليه ودها تلتفت مره ثانيه اذا هو موجود او لا ...

لما التفتت غصب عليها مالقته ...

لفت وجهها علطول حواليها بس مالقته ...

غريب هالولد من جد !!!

وهي تمشي واصله للبنايه ...

طلعت بوجهها نوف ...

-(نوف بتوسل :~ نارا ممكن احاجيج شوي ..

-(تنهدت بملل ولا ردت عليها بالعكس كملت طريقها ولا كانها قدامها أحد ..

-نوف :~ بليز نارا اسمعيني بس دقيقه من وقتج صدقيني ماراح اطول عليج ..

نارا بليز سمعيني بليييز ..

-(مالقتها وجه وكملت طريقها لحتى وصلت للباب البنايه :~

-(نوف مسكت ذراع نارا وهي تقول بترجي :~ نارا الله يوفقج سمعيني بس دقيقه .... يزيد بيطردني من الجامعه

وولله أهلي بيموتوني .. طلبتج ساعديني طلبتج ..

-(سحبت يدها بقوه ثم التفتت عليها بثقه :~ لج عين تطلبين مني شي بعد اللي ساويته يا .. (ثم سكتت شوي وكملت :~

وحتى الواحد خساره يتكلم بكلمات بذيئه عشان وحده من فوق لتحت وسخه وحقيره مايفيد فيها كل الكلمات ...

(بتوسل مسكت يد نارا :~ نارا تكفين تكفين انا ندمانه عاللي ساويته لج ولله ندمانه وايد .....
انتي بس قولي له مايطردني ...هو له معارف كبيره وواسطات يقدر يقولهم السالفه وبيصدقونه علطول

بما انهم يوثقون فيه وبيطردوني .. قريب عرفت كل هذا وخفت لا صج

يساويها ويطردني ...

-(لفت عنها ومشت ببرود وهي تقول بصوت واطي :~ تستاهلين كل ماييج انتي بالذات ....
(وهي تمشي نارا ابتسمت ابتسامه ساخره على حال نوف كيف هي الحين تترجاها ...

نوف جلست عالرصيف وهي خانقتها العبره ماتدري وش تقول للأبوها خاصتا ... يمكن يموتها ..
هو من النوع الفلتان مره بس من ناحية المستقبل والدراسه يكون شخص ثاني ومتشدد ...

(نرجع للصقر وليان لما انتهو من كل الاجرائات ..

التفت عليها صقر وابتسم وهو يقول :~ يالله خلينا نطلع من هالمجان ...
(ليان بعد ماسكتت .... تتنهد بضيقه وهي تشوف مستقبلها اللي راح يكون سيئ وهي مع عدوها صقر ...

طلعو من المركز ... صقر بسرعه فتح لها الباب وهو يقول :~ تفضلي بوصلج لمجان ترتاحين فيه ...

-(سكتت شوي ماتدري تركب ولا لا ... بس الضاهر ماعندها مكان تروح له غير مع صقر ..

وهي اصلا ماعاد تهتم بأي شي يصير لها بعدين ..

فقدت الامل بالحياه والاستمرار فيها دامها بين يدين أكره مخلوق لها بالارض صقر ...

هو كان فاتح لها الباب اللي جمب مقعده الامام ...

بس ليان فتحت الباب الخلفي ودخلت ...

صقر بهدوء سكر الباب وبقلبه يقول يحاول يضبط اعصابه اللي يمكن تفلت ..

صقر هد شوي ... هد .. شي طبيعي اللي تساويه دامها تكرهك ...

اللي تبيه بيصير .. قريب بيتحقق مرادك وبتكون لك ..

تحملها شوي تحلملها مايخالف ...

(لما مشى بالسياره قال وهو يطالعها بالمرايه بس هي منزله راسها :~

بوديج للشقه لي اخليج تعيشين فيها وأنا اصلا ماعاد صرت ايي هالشقه ..

بخليها لج انتي وبس ...

الشقه قريبه من يم الجامعه مره ...

(ماردت عليه ولا فهمت وش قصده بالجامعه ... بس فضلت السكوت على انها ترد وبقت بهمها لحالها ...

تفكر في شخصين بس ... عبدالمحسن وأمها ...

لما وصلوا لشقه ... نزل صقر بس لاحظ انها مانزلت من السياره ولا فتحت الباب حتى ...

تحمل وراح فتح لها الباب وهو يقول :~ يالله وصلنا ... نزلي اراويج شقتج ...
(لحظــــــــــــــــآت صمت ...

وهدوء ...

شوي وقررت ليان تنزل بدون ماتعاند هالبغيض صقر....

لما دخلو البنايه ...

فتح اللفت (الأآصنصير) بس لما التفت لقى ليان رقت بالدرج وهي ماتبي تكون معاه بمكان ضيق لحالهم ..

فضلت ترقى بالدرج للأعلى طابق خاصتا ان البنايه فخخخخخخخمه وعباره عن 25 طابق ...

صقر بسرعه ركض وسحبها مع يدها بقل صبر وهو يقول :~ لا تعاندين وصعدي باللفت وأنا بالرقى من ناحية الدرج دامج ماتتحمليني

للثواني بس ...
(ليان بدون ماترد عليه رغم انها تألمت من سحبته القويه مع يدها ...

وهي باللفت ماعاد تحملت الصمت .. جلست بالزاويه ولمت رجولها وطلعت كل اللي بقلبها بالدموع

اللي حابسته طول الطريق ...

هي أعلى طابق بالخامس والعشرين ....

ماأبي صقر ماأبيه اكرهه ... يارب انك تاخذه ولا تاخذني ..
مااتحمله مااطيقه موليه مااطيقه ...

مدري شلون بتحمل وجوده وانا الحين مابيه ولو للثواني بس ...
يارب وش السوات وياه وش السوات ..!!

(وضلت تبكي أكثر ...

لما وصلت للدور انفتح اللفت ..

صقر رقى باللفت الثاني

لما طل عليها مستغرب ليه ماطلعت ...

انصدم لما شافها بهاللحاله مره ثانيه وكأنها بعزى وفاقده كل شي بهالحياه ..

ضغط على قبضة كفه بقوه وهو موب متحمل منظرها تتعذب بسببه ...

ماوده يصير فيها كذا بس هو يبيها ... وناوي يسعدها بس الضاهر هي ماراح تعطيه فرصه وكانها

رايحه معاه للقبر ...
تنهد وهو يشجع نفسه ويتقوى مره ثاانيه ولا يضعف قدام دموعها وحالتها اللي تكسر الخاطر ...

تقدم لها ومسكها مع يدينها ورفعها ...

ليان بعدت روحها عنه بسرعه ماتتحمل قربه منها ...
مشت بنفسها وهو وراها واقف مقهور من حركتها ...

بس لحقها وهو يحاول يتحلى بالصبر ووراه مشوار طويييل عشان تحبه هذا اللي يتوقعه ...

وهو ناوي فعلا يخليها تحبه لو غصب عليها بالزواج وبعده ...
لما دخلوا لشقه الفخمه ...

ليان رفعت عيونها للزوايا الشقه مبهوره من هالمكان ...
صحيح انها تتذكر كيف انبهرت بقصر صقر هذاك وماراح عن بالها جمال هذاك القصر ...

بس مثل هالشقه تحس انها ماقد شافت احلى منها .. وهي الفقيره من شارع للشارع ومن حي لحي

ومن بيت أردى من الثاني وأقبح وأقذر منه ...

صقر شاف بعيونها قد ماهي انبهرت بجمال الشقه ...

ابتسم براحه وراضي عن اللي سواه أول خطوه لها وهي هذي الشقه ...

حس براحه كبيره وبنفس الوقت فرحه لانها اعجبت بهالشقه حتى لو ماقالت لأنه واظح من عيونها وهي تطالع بانبهار ...
وقف قدامها وهو يبتسم يبي يحسسها بالراحه والامان وهو يقول :~ خليني اروايج غرفتج ...

أنا دقيت على واحد من الخدم اللي عندنا وقلت له يرتب كل شي وييب لج فرش يديد وكل الاحتياجات قبل واحنا كننا

بالمخفر __^

-(نزلت راسها وهي تقول :~ ممكن تتركني لحالي .. ؟

-(سكت من بعد كلمتها وهو جامد مكانه موب متحمل اسلوبها وكلماتها الجافيه معه ...

رغم الخوف يشوفه فيها للحين وهذا الشي يضايقه أكثر ..

هي للحين تخاف مني وماتطيقني ..

يالله شي طبيعي ولازم اتعود على هالشي بما نا وراي مشوار مره طويل وياها ...
(هز راسه بالموافقه وهو يقول بصوت واطي :~ خذي راحتج ... انتي بشقتج وهذا هو المفتاح ...

(لما عطاها وجى بيروح ..

ليان ترددت شوي بخوف بس قررت أخيرا تتكلم بسرعه :~

عندك نسخه ثانيه من المفتاح ..؟

-(وهو ملقيها ظهره وقف شوي ....
لهدرجه ماعندها ثقه فيني أبدا ولو ذره شوي ...

(بخشونه وهو يحس بالألم بقلبه اللي يحبها :~ لاء ..

(ثم طلع علطول بدون ماينتظرها تقول أي شي ثاني ....
سكر الباب وتسند راسه عليه وهو يطالع السقف ...

لمس صدره من ناحية قلبه ..

حس بنبضاته مرررره قويه ...
غبي وربي غبي ياصقر ... هالبنت شف شلون وصلتك لهالحاله ...

حتى نبضات قلبك تزيد أكثر واكثر بمجرد انها واقفه جدامي ...

آآآآآآخ بس ليش هي من بين كل البنات حبيتها وانا ادري بكرهها الكبير لي ...

(نروح داخل الشقه .... ليان جلست على كنبه بتعب وهي تحس جسمها متكسسسسسسر ...
نزلت دموعها وهي تتذكر امها وعبدالمحسن ...

شقد اشتاقت لهالثنين حيييييل ...
تموووت فيهم بشكل غير طبيعي ....


أنتهى البارت الثالث من الباب الرابع .


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:48 pm

البــــــــــــــــــآب الخـــــــــــــآمس ...
الجـــــــــــــــــــــزء الــــــــــــأول ....



$$ كمـــــــــآ تعلمون ... $$

$$ أبطالنا حتى الآن يعيشون حياة معقده ... ومائله الى الحزن بما في أنفسهم ...$$

$$ ولكل مشكله ... دواء خاص لها ...

حقا ماأبغضك تولين لما تتصرفين هكذا ؟... ؤه الا تعتقدون ان هذا مايدور بخاطركم !! (*__^) $$

$$ حسنا لننظر ماذا ستفعل ايضا بهذا اليوم المغيـــــــــم ...

$$ كما يبدو بأن السمـــــــــــــآء على وشك هطول الأمطار الى ارض دبــــي ..$$

فكم سيكون الجو رائع في هذا اليوم اذا ... حسنا دعوني أكمل لكم القصه __^ ..$$

.......
الســــــــــــاعه 2 الظهر ...

تولين بسرعه وهي نازله من الدرج وبيدها اللاب ...

أمها لابسه عبايتها بتطلع للدوامها ...

-(الأم بابتسامه حلوه :~ تولين ديري بالج لا تفتحين الباب لأي أحد حتى لو طق الباب لين بكره ..

ياويلج ان فتحتي __^

-(وهي رايحه صوب أمها وتضمها عالخفيف بما ان اللاب بيدها وهي تخاف عليه أكثر من روحها لول ..

:~ سمعا وطاااعه يااأحلى ام بهالدنيا .. فديت قلبج روحي واستانسي مع مرضاج هههـ ...
-آآه منج تتريقين الحين يعني ...

-لآآآ موب جذي بس مرضاج ماادري ليه تتحمسين لهم بالزياده وتكونين على اتم الرضاء اذا أحد منهم صارت حالته ؤكي ..

-أكيد دامهم مرضاي ياحلوه... يالله انا طالعه ...

-مامي يبيلي على طريقج بالرده عشاء من المطعم مالي خلق أطبخ لي شي من البيت ..

-آآه هذي بنتي الدلوعه ماتعرف تساوي أي شي .. خلاص ؤكي بس مثل ماوصيتج ... يالله عاد تأخرت ..
-الله وياج مامـــــــــيييييـ __^ ...

(لما راحت امها للدوام .. علطول طلعت بالحوش وفتحت اللاب .. واكيد سيده عالمسن ...

بس أحبطت لما مالقته متصل ...
-ؤفففـ ليش مادش هالمره بالعاده يدش الظهر ...

فتحت لها منتدى من زمان ماخشته ...

-(وهي ماده بوزها بملل :~ ؤفففففـ ياكرهي لهالأعضاء ... وآآآع هذا للحين موجود العضو !! ...

هههـ المريضه هذي لازالت موب فاقده الأمل ان هذا يعطيها ويه .. آآآخ عالسذاجه بس ...
$$ آآآآه تولين .. منذ متى وأنتي بالأصل أحببت أحدا ... غرورك يبدو لن ينتهي تولين !!$$

$$ ولكن لن نفقد الأمل .. فالجميع يتمنى ان يراك فتاة متواضعه __^ ... $$

تولين :~ كاتبتنا ترى سمعتج __^ ...

(تولين التفتت عاللي دخل .. ابتسمت لما شافته طلال ..

علطول دخلت عليه وهي تقول :~ شحاااااالك على هالجو الخوقاااااااق ...
-(من جهة طلال ابتسم لما قرآ كلامها ثم رد ...
ْْْْْْْْْْْْْ

صراحه شي لا يعلآ عليه ... وبخير انا عساج بخير (^_^) .. عاد تدرين ...

-***************...
هلا ..

-ْْْْْْْْْْْْْ...

ماأدري خايف بس لا يخترب الجو بكره لأني شفت بالاخبار ان المطر بكره راح يكون قوي وبتيي

رياح وعواصف قويه ... أفكر ماأيي للجامعه ..
-*************...

ؤه صج وناسه عيل (*_^)

-ْْْْْْْْْ...
هههه ولله كنت متوقع تقولين جذي بس عاد عناد لج أبيي ... بس صج أحس الجو بكره مايطمن ...

-***************..

يعني شنو بيصير بتغرق جامعتنا مثلا ... ؤه ولا لا يكون توك مستقعد على فلم تايتانيك ..(*_^)

-ْْْْْْْْْْْْْْ...

هههههـ هذا اللي طلع معاج بالنهايه ...

-*********************..

أي صح اليوم بنهاية الدوام فيه واحده تحاجيك من الطالبات شعندها ..؟

-ْْْْْْْْْْْْْْ (سكت شوي يتذكر مين تقصد ... ضحك لما تذكر انها اكيد تقصد

أميره ... :~

ليش (*_^)

-*************..

لا بس حب استطلاع (^_^)

-ْْْْْْْْْْْْْْْْ...
عيل خلي حب استطلاعج لج ماراح اقولج كخخخخـ ...

-****************...

أي صح شكل البنت مره خاقه عندك ..

-ْْْْْْْْْْْْ (لما قرآ فقع ضحك وهو يتخيل اذا صج أميره خاقه عليه .... ؤه مستحيييل هذيج البنت

تكون تفكر فيني اصلا ... :~

ههههههههههـ انتي صج ضرب عقلج .. تفكرين انه البنت خاقه علي ... حرام عليج تراج ظلمتيها (^_^)

مستحيل مره شكلها بريئه البنيه مو مال الخقه ابدا ...
-***************...

يمكن واي نوت ...

-ْْْْْْْْْْْْْْْ...
صج ذكرتيني بسالفه اليوم صارت مع وحده من الدكتورات ... بس ماراح اقولج منهي ..

يايبه لها كوب كافي .. ولما مرت من جدامي بغت تطيح بس الحمد الله عدت ع خير ولا طاحت ..

لكن الكارثه ان الكافي كله انكب على بنطلوني ... لو شايفه شكلها صج البنيه حمرررر ويهها بدل ماتقول اسفه انعفست مدري شصار لها ..
بس عاد تدرين ... بيني وبينج .. ماشالله مره حللللللوه هالدكتوره ... (*_^)

-********************(حست بقهر وهو اصلا واظح انه يبي يشوف ردت فعلها ..)

شوفا ذا تنطر مني انقهر ماراح انقهر عادي خذ راحتك اذا هذا ذوقك وعايبنك ...

-ْْْْْْْْْْْْْ(ضحك لأن واظح من اسلوبها بالكلام منقهره )

آآآه صدقتج (*_^) .. طيب مانقهرتي بس عاد صج ترى اتحجى يعني الدكتوره صج صج حلوه كخخخـ ..

-************ (بقلبها .. ؤفففـ هذا ماكانه طولها وهو يتغزل بهالدكتوره .. ترى صجنا فيها ...)

ماعندك نكته ..!

-ْْْْْْْْْْْْ (ضحك بصوت عالي لما قرآ اللي كتبته له .. هذي صج ماتدري شلون تغير السالفه ههههـ )

عاش مصرف (*_^) .. بس ولا يهمج .. سمعي هالنكته ..

-********************..

انا بس اقرآ مقدر اسمع <~ شرايك اعرف اتذيكى مو كخخخـ ...

-ْْْْْْْْْْْْْْْ...
طيب ياذكيه طلعي ذكائج بالاختبارات (*_^) ... المهم سمعي ..مدري اقري (^_^) ..

يقولج فيه واحد سأل محشش ... ليش رقبة الزرافه طويله ... المحشش قال الله يسلمج ..
شي طبيعي لأن راسها بعيد ... سلكي اذا ماحسيتيها تضحك لووول ..

-************** (تولين صحيح قد سمعت هالنكته بس ماتدري ليش فقعت ضحك ومن قلب بعد ...

لدرجة انها ماعاد قدرت تكتب .. من صدقها البنت ... بس الظاهر هذا اللي يحب .. يضحك على أي نكته

من حبيبه *__^ .. )
-ْْْْْْْْْْْْْ

(لقد الرسل لتوا شارة تنبيـــــــــــــــــه )

-ْْْْْْْْْْْْ..
أحاكيييييييييج وين رحتي .. كل ذا تسليك يابت (^_^)

-*********************...
ههههههههههههههههههـ مدري ليش صج ضحكت من قلب ... ولو اني قد سمعتها من قبل وعادي ماضحكت مره ..

-ْْْْْْْْْْْْْ (وهو يستهبل :~

أي مو لاني آنا اللي ملقيها لج لازم تضحكين ... لزوم حركات الدكاتره شرايج ..
-*******************...

ههههههههـ وشنو علاقت الدكاتره بهالشي ...

-ْْْْْْْْْْْْْْْ...
سمعا وطاعه لكل شي يقوله الدكتور ... يعني لازم تضحكين حتى لو مافيج اضحكه كخخخخـ .. اتغشمر وياج

طيب قولي لنا نكته من عندج ...

-*********************...

ههههـ طيب بقولك بس ياويلك اذا سلكت ابيك تضحك مابي تسليك فاهم (^_^)

-ْْْْْْْْْْْْْْ..

انشالله عمتي يالله قوليها ...

-***********************...

يقولك فيه اختبار تعبير عباره عن عشر صفحات ...

عاد واحد من الطلاب الأذكياء ماشالله كتب في أول صفحه ...
كــــــــآن هنالك سباق ... فتسابق المتسابق من بين المتسابقين ...

ثم كتب بصفحه العاشره ...
وهاهو متسابقنا فاز بالمركز الاول ...

وبين الصفحه 1 و 10 ... كتب بالصفحات ...

درقن درقن درقن ... درررررررقن ....

هاه لا تسلك (*_^) ..

-ْْْْْْْْْْْْْْْ ...
جان ودي اضحك بس الصارحه قعدت سنه احاول افكك بين طلامسج بجملج هاي ~> (... فتسابق المتسابق من بين المتسابقين) ..

عموما عموما هاهاها حسيتها قصه موب نكته (فيس مطلع لسانه )

-******************** ...

بالله عاد لا بليز اضحك .. احسن آخر مره اقولك نكته ...
-ْْْْْْْْْْْْْ...

لا عاد ابي قصه ثانيه .. ؤه أقصد ابي نكته ثانيه ... <~ أبد مايحاول يقهر كخخخخـ...

-******************* ...

هاهااي لا تحاول تقهرني ...


$$ دعونا نترك تولين بأحلامها السعيــــــــــــده ...$$

$$ ولنذهب الى فيصل ... $$


الســــــــــــآعه تقريبا 4 العصر ...
بنفس المكان اللي تواعدو فيه ...

العنود موب مصدقه انها راح تشوف فيصل واخيرا ...

وهم بالسياره ...

-العنود :ْ~ يييااي وربي موب مصدقه اني راح اشوف فصوووول ..

-العنووووووود لو داريه بتنقين فوق راسي جذي جان دورت احد ثاني غيرج ...

-يووه منج منى تدرين شكثر امووت على فيصل وهالمره صج صج ماراح اهده يضيع من يدي مره ثانيه ...

-طيب خلينا نشوفه بالأول ولكل حادث حديث __^ ...

(بالكـــــــافي فيصل جالس وهو يشرب له كوب كافي ...
لما التفت على البنت اللي توها داخله وتدف عربية منى ...

نزل عيونه على منى وابتسم ابتسامه كلها شوق للأخته ...

وقف وبسرعه تقدم لين عندها وهو يقول :~ شرايج بس اسلم ولا أشيلج وأدور بج بالكافي كله عشان يمكن

اعبر عن فرحتي بشوفتج __^

-هههههـ لا وين تشيلني اصلا ماراح اسمـ ....

(مامداها تكمل كلمتها الا وهو يشيلها بسرعه ويقول :~ تتحديني شكلج مو (ثم غمز لها وهو يضحك )

-(بصوت واطي وخجلللاااانه :~ فصول عفيه نزلني شوف كيف اناس يطالعونا ..

-طيب خليهم يطالعون ماساويت شي غلط .. بعدين شوفي عدل واللي يعافيج كلهم اجانب

من بنفرق عنده عشاني شلتج ..

(لف وراح صوب الطاوله ولا كأن معهم العنود ابدا ..

ماعبرها ..

طنشها ...

تجاهل وجودها ...

العنود نزلت راسها بضيقه من فيصل ..

وهي اللي يمكن مشتاقة له اكثر من منى وداخله وهي كلها شوق وفرررحه بشوفته ...

لكن مثل ماهو ماتغير .. ابدا مايعبرها .. ويمكن هالمره بالزياااده بعد حتى ماطالعها ..

لما جلس منى على الكرسي وهو يقول :~

يالله الحين انتي بس آمري تدللي ..واعتبري كرسيج هذا اللي جالسه عليه ..

كرسي ملكي ... تامرين وتنهين عندنا فيه ... يالله تحجي قولي كل اللي بخاطرج ...

فصول المطفر بيحاول ينفذ لج كل شي ههههـ ..

-ههههههههههههـ الحين وش تلمح بجلمة مطفر ... ولا يعني يامنى افهميها ترى ودي انفذ لج اللي تبين بس

جيبي فاضي ... هههـ عيل وش له عازمني ...

-ههههـ اتغشمر وياج بسم الله هذي انتي علطول تاكليني بقشوري اذا تغشمرت وياج شوي ...

-(العنود وقفت :~ ممكن اجلس ..

-(منى طالعتها ثم طالعت فيصل اللي مالقاها وجه وقاعد يطالع المنيوم بيده وهو مبتسم ...:~

العنود شفيج واقفه جلسي ...

(تنهدت بضييييقه ثم جلست جمب كرسي منى ...

-(منى متوتره من الجو اللي بين العنود وفيصل ...

$$ مداخله __^ ... بالحقيقه انا لا أرى بأن العنود قد أخطئت بحق فيصل ..!! $$

$$ مارأيكم بما اقوله .. اليس صحيح ...$$

$$ ؤه يبدو انني انقلبت ضد توأمنا مرة اخرى هاهاها ..$$

-(فيصل يطالع فوق وهو مبتسم بخبث :~ عيل اشوا انج لاحظتي ياكاتبتنا نوني __^ ...

-(منى وهي تطالع العنود:~ العنود شفيج ..!!

-لا ولا شي ..

-(فيصل رفع عيونه على منى وهو يقول :~ هاه شنو طلبتي ..؟؟

-أممممـ ولله مدري أي شي من ذوقك انت والعنود عادي ماتفرق عندي .. آكل أي شي انا ...

- أح وانتي للحين تزرطين بهالأكل ولا تسمنين ..!!

-لا ولله .. احلف عاد .. اسكت اسكت لا اطلع فضايحك الحين جدام العنود ..

-(بثقه :~ عادي قولي ماتفرق عندي ...

-آآآهـــــآآآ تذكر مين اللي بذاك اليووم انا كنت شاريه من السوبر ماركت علبه كبيره ايس كريم شوكلت

ورغم اني خبيتها عدل بالفريزار الا اني يوم صحيت من ثاني يوم مالقيتها ..

ويوم سألتك قمت تضحك يالمشفوط .. (ابتسمت وهي ترفع بحاوجبها يقالها فضحته الحين ..)

-(فيصل هز كتوفه بعدم اهتمام :~ هاهاااي عادي ماطاح ويهي ... بالله لقطي خشمج ههههـ ...

(العنود نزلت راسها وهي كاتمه ضحكتها على هبال فيصل وهو يحارش منى ...

شقد تحس انها اشتاقت لمزحه ...

فيصل انتبه عليها .... بس علطول تغاضى عن الوضع وهو يقول :~ يالله خلصي ترى ماطلبتي شي

للحين ... ولا ترى بنادي القارسون ...


$$ حسنــــا للنترك الآن فيصل مع أهله وللنذهب الى ليان ...$$


ليان وهي توها ماخذتلها شاور ... والأول مره تحس من جد براحة الشاور ...

انسدحت على السرير وهي تطالع السقف الفخم وبقلبها تفكر بتعجب ...

ليان شوفي حالتج وين وصلت بج ... تحت سقف فخم بين زوايا أروع وأروع ...
من جان يتوقع اني راح اسكن بهالشقه الروعه ...

(سمعت صوت جرس الباب ...

وقفت وهي لابسه الروب وراحت تفتح ...

-منو ..!!!

-(عامل مرسول من صقر :~ أنا من طرف صقر هوا فيه قول انا اعطي انتي هازا صندوق ...

-خلاص انت اتركه ورح ..

-حازر مدام ...
(لما حست انه راح فتحت الباب وبصعوبه سحبت الصندوق للداخل ...

لما فتحته وهي مستغربه وش يكون جواته ...

لقت كتب ودفاتر ...

وفيه ورقه سودآ .. استغربت وش ذالورقه اسودآ ...؟

لما فتحتها لقت مكتوب فيها بقلم ابيض ... ابيض أول مره تسمع ان فيه حبر ابيض ..

سلكت للموضوع وقرت مايلي :~

انشالله مرتاحه وكل أمورج تمام ..؟

عموما حبيت اقولج تجهزي لأني بمرج الساعه خمس العصر نروح للسوق ...
وعندي خبر لج أكيد راح يعجبج ...

عالساعه بالضبط خليج جاهزه مانبي نتأخر لأن ورانا يوم طويل ...
صقر ....

(استغربت وش يبي منها ..ّّّ!!!! ..

طالعت الساعه 4 ونص يعني بعد نص ساعه بيمرها ...

قررت انها تدخل غرفتها وتنام لأنها ماتبي تطلع معاه كفايه بعد الزواج ماتدري شلون بتتحمله هالكريه ...
شغلت المكيف ثم طفت اللمبات وتغطت بالفراش وغمضت عيونها رغم انو مافيها النوم ...

بعد نــــــــــــــــــــــــص ســـــــــــــــــــآعهـ ...

صقر وهو باللفت متحممممممس ويعدل شكله بالمرايه وهو مبتسم ...

رفع يده يعدل شعره اللي ممشطه على ورآ بالجل بما انو شعره طويل شوي ...

فتح الباب وطلع وهو كله حماس وفرحه كبيره ...
رن الجرس ...

مره ............................. مرتين ............ 4 .....6 ................22 .....
مافي أحد رد ....

ليان بالداخل وهي تسمع الجرس بس ماسكه فراشها بقوه وهي خاااااااايفه ماتدري ليه حاسه انه بيدخل عليها

اذا عصب من حركتها ....
(صقر حركته لما توصصصصصصصل معه ... يحرك فكه وهو يفرك بأسنانه ...

يحاول يضبط اعصابه ويرن مره ثانيه ...

ليان خلاص ماعاد تقدر تتحمل خوفها اللي بقلبها ...

نقزت بسرعه وهي رايحه صوب الباب وتقول بصوت متوتر :~ دقايق بس انطرني ...

(صقر لما سمع صوتها ارتاح شوي عالأقل انها ماسحبت عليه ...
ليان ماتدري وش تلبس لأن مافيه غير هالبجامه اللي عليها أو الملابس لما مسويه روحها ولد ...

حست بقلبها يعورها لما تذكرت هدية عبدالمحسن .. النظارات .. يؤ شلون انا نسيتها بالبيت هذاك ...
حتى عبايه ماعندها .. لانها كانت راجعه بملابسها علبالها ولد ...

فقدت الأمل ماتدري وش تسوي ...
رجعت توقف عند الباب وهي تقول ...

-مالقيت لي لا ملابس ولا حتى عبايه ...

(صقر وهو ماسك العبايه بيده ابتسم :~ طيب انتي فتحي الباب من الأول وكل شي بيكون تمام وخلي عنج

العناد ... لين متى بتم واقف جذي جدام الباب يعني ..!

(ماودها تفتح ابدا بس الظاهر غصب عليها ..

لما فتحته وهي منزله راسها ... وكانت البجامه وااااسعه لانها بجامة صقر ...

جاي شكلها ضايعه بهالبجامه ...

لأننا عارفين انو حجم توائمنا صغيره شوي وطولهم عادي ....

صقر يحاول يمسك ضحكته بس طلع صوت واظح وهو منزل راسه مايبيها تشوفه

او تحس انه يضحك ...
ليان رفعت عيونها عليه مقهوره .. بعد يضحك ...

-(نزلت راسها وقالت برزانتها المعتاااده وثقلها :~ ماقلتلي شسوات ..؟

-(صقر استحى على وجهه علطول لما تكلمت ليان ...
مايدري ليشه البنت صاير يستحي قدامها ويحس نفسه بعض الأحيان بزر عندها بحركاته ...

رزانتها هي اللي جاذبته وثقلها ...

-(مد لها العبايه وهو يقول :~ لبسي العبايه فوق البجامه ...

(حس ان ليان الظاهر ماراح تاخذ منه العبايه .. عشان كذا تقدم هو بنفسه ولبسها العبايه ..

ليان مصدومه من حركته بس ماتدري وش تسوي ... كعادتها من الخوف تجمد مكانها ...

جلس قدامها وهو يسكر أزرة العبايه من قدام ..

-(مد يده لليدها وسحبها طالعين برى ...

ليان ماتحملت يده على يدها ...
سحبت يدها بهدوووء وهي منزله راسها وتمشي جمبه ...

صقر سكت ولا قال شي ...

دخلت هي باللفت وهو بلفت ثاني ...

(ركبو السياره وهي كالعاده تجلس ورى بدون ماتشاوره ...
يحس نفسه غلط وهي ورى كنه سايق ...

بس عشان ليان راح يتحمل ويسايرها لين ماتحبه ...

تحبـــــــــــــــــــه ...!!! تتوقعون جد بتحبـــــــــــــهـ ..؟؟ طيب نشوف ...............


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:48 pm

$$ راكـــــــــآن .. فلنذهب ونرى ماذا يفعل بهذا الوقت الآن ....$$

بما انو راكان مسافر للدبي يدرس الجامعه فيها وهو اللي راحت عليه سنوات كثيره مادرس بالجامعه ...
جالس قدام التلفزيون بشقته الصغيره ومتواضعه ...

بس منسدح عالكنبه ويفكر بثلاثة أشخاص ...

نــــــــــــــــآرآ ....

وتوليــــــــــــــن ...

وأميــــــــــــــــره ....

تولين ونارا هالبنتين مستغرب وش هالشبه اللي بينهم ... رغم ان نارا معفوس شكلها

من هالكحل والحلق اللي فوق حاجبها وحايسه ابو وجهاا ... بس حس ان فيها لمحه من تولين ...

تنهد وهو موب مستوعب بس جى في باله جملة ...

يخلق من الشبه 40 ...
راكان قالو لك يخلق من الشبه 40 .. وانت وش عليك منهم خلاص بطل تفكير فيهم ...

جت في باله أميره ...
علطول الرتسمت بفمه ابتسامه خفيفه ....

هالبنـــــــــــــــــــــــــــــــت صراحه ... ههـ عجيبه ...

(تذكر أهل بالسعوديه ...

آآآآآآخ متى ارجع للسعوديه بدل هالقعده بدون احد بهالديره اللي ماعرف فيها أي أحد ...

يالله تصبر وش وراك .. كلها كم سنه وترجع للسعوديه .........

$$ كم سنــــــــــــه !!!! ... آآآه راكان اتعتقد هكذا تهونها بنفسك .... انت العجيب وليس أميره ..__^ ..$$

$$ وهنالك أشخاص ..منهم من يصمت ويتألم ومنهم من يتجاهل وبقلبه كره ... بالتأكيد تعلمون من

أقصد ..... فيصل والعنود ...$$

-فيصل :~ آآآآه يابطني .. ويعيه انتي شنو طالبه لنا ... قالت شنو اطلبو انتو ماتفرق عندي ..
بالأخير انتي اللي طلبتي لنا ...

-هههههـ ابي أسمنك شوي ... ولا شرايج العنود __^

-(هزت راسها بـ ايه )

(فيصل سرق نظره للعنود ....

حس انه لو يتكلم معاها عادي أحسن من هالوضع اللي بينهم حتى لو هو كارهها .. يقدر عالأقل يخلي الجو

الطف شوي من التوتر الحين عند العنود ...

-(ابتسم رغم انو ماله خلق يبتسم لها :~ عنود لا يكون بعد انتي متفقه ويى منى علي ترى عاد صج

أطلع الحين ... ترى الحين الشباب أهم مالهم أجسامهم ..
-(العنود أكثر شي شد انتباهها لما قال عنود ... ودها تبكي من الفرحه موب مصدقه ان فيصل كلمها وراضي حاليا عليها

رفعت راسها وابتسمت وهي تحاول تنطق الكلمه :~ شدعوآ ..

(القارسون راح صوبهم ثم حط لهم الفاتوره وراح ...
العنود وفيصل بنفس الوقت مدو يديهم للفاتوره ...

تلامست أطراف اصابعهم ببعض ...

بس العنود الرتعشت وعلطول بعدت ...
فيصل ماأهتم ولا حتى رفع عيونه يطالعها ...

أخذ الفاتوره بس توتر يوم شافها غاااليه ...
وهو يطالع الفاتوره قاعد يجمع بعقله كل اللي ببوكه وهو يحاول يتذكر اللي في بوكه ...

منى لاحظت انه توهق بس مابغت تحرجه وتركته على راحته الا اذا طلب منها مساعده وهي واثقه انه لا يمكن

يطلب منها مساعده ..

شوي وهو تلخبط بالعد في عقله طلع البوك أصرف له من هاللخبطه ...

ابتسم لما لقى انو معاه وموب محتاج بما انه صاير يشتغل في ميكانيكي بتصليح السيارات وحاليا يتعلم

عدل المهنه بدون خجل ... أهم شي يعيش بحياته دون رحمة أحد ويبي بنفس الوقت يرجع للجينفر فلوسها اللي تسلف منها ..
(( لما دفع منى ابتسمت عالخفيف وهي بقلبها ...

هذا هو أخوي فيصل ...

$$ بين المحلات الفاخره .... هنالك العديد من المقتدرين يشترون بكل $$

سعاده وحريه بما يملكون ...$$

$$ ومن بينهم صقر الغني ... وليان الفقيره $$


((صقر وهو يمشي وبجمبه ليان منزله راسها طول الوقت ...

التفت عليها وابتسم وهو يقول :~ طول الطريج ماتحجيتي ولا حتى سألتي انا شنو ناوي عليه ...

-......................
-ؤكي شرايج ندش هالمحل شكله رايق وحلو ...

(لما دخل وليان رفعت راسها للمحل وهي تطالعه من برى ...

انصدمت من هالمحل الكبيــــــــــر والفخم ومافيه ناس الا ثنين تقريبا وواظح انه غالي مره

عشان كذا قليل جدا اللي فيه ...

بس جنان وهي ماتقدر تدخل هالأشاء اللي عمرها ماطبتها ...

وقفت بمكانها ولا تحركت ...

صقر التفت حواليه بس ماحصلها استغرب وين راحت هالبنت ..

لما رفع عيونه للخارج المحل لقاها واقفه قدام المحل وهي منزله راسها ...

شي طبيعي عمرها ماطبت هالمحلات ولا حتى فكرت بمجرد تفكير تطبها والحين يجي يقولها خلينا ندش

هالمحل بكل بساطه وكأنه ابو ريالين عنده ...

راح صوبها وهو يقول :~ شفيج وقفتي لا تقولين ماأعجبج ترى علطول نغيره ..

-...................

-(سكت شوي يفكر بس علطول ابتسم لما خطر بباله انها أكيد موب قادره تتدخل هالمحلات ..

بس انا بدوري راح أجبرها وأحقق لها كل اللي ماخطر ببالها طول عمرها ...

مسكها مع يدها وسحبها لداخل المحل وهو حده مستانس مايدري ليه ...

ليان ودها تسحب يدها بس ماقدرت ماسكها بقوه ...
وهو عند الملابس يطلع لها كذا لبس ويشاورها بس هس موب راظيه تتكلم منزله راسها ...

طفش من حالتها وماقدر يتحمل ..

مسك دقنها ورفعه له وهو يقول :~ طالعيني وجاوبيني .. شرايج بهاللبس ...
(لفت راسها عن يده وهي تهز راسها بالموافقه ...

صقر فكر لو يقعد يشاورها بيجي بكره وهي بالويل تجاوبه ...

خلاص راح اختارلها من ذوقي وبشوفه عليها ...

طلع ملابس كثيييره بس يمر وياخذ وهو موب عارف شلون يختار لها

لأن عمره ماقد طب محلات نسائيه ...

-(التفت عليها وهو يقول :~ يالله الحين دخلي وجربي هالملابس ...

(رفعت راسها بصدمه للملابس ثم قالت بالرتباك :~ كلهم !!!!!!!!!!!!!!!!

-أي يالله بسرعه دخلي بالتبديل الملابس وجربيهم شوفي اذا ماصلح لج شي قولي لي ونغيره باللي تبينه ...

(هزت راسها بالنفي بسرعه وكأنها تقول هل لا ماراح اجربهم ...

والله لا يلومها الملابس اللي معاه كثيره ...

-(صقر سكت ولا قال شي بس اكتفى بنظره للآنسه اللي بالمحل وهو يأشر لها على ليان انها تهتم فيها ..

الآنسه فهمت نظرته وراحت صوب ليان اللي شكلها وااااظح انها فقيره وهي مبتسمه .. مسكت كتف ليان وهي تقول :~

-يالله تفضلي معاي ...
(ليان ماتدري وش تسوي ومافهمت وش سالفة ذي بس مشت معاها وهي ساكته ...

لما دخلو صقر ابتسم على شكل ليان البريئ وخااايفه كنهم بيسوون شي فيها ...
راح وجلس على كنبه بوسط المحل وهو يطالع المحل ...

ليان بالداخل ... الآنسه اللي معها تختار لها وبعدين هي تدخل وتلبسه ثم تطلع لها والآنسه هي اللي تقول حلو ولا لا ..
بما انو ليان اتعرف لهالأشياء ابدا ...

-(على آخر لبس كان فستان نعوووم وقصير لحد الركبه ولونه ابيض ...
ابتسمت على جمال هالبنت اللي قدامها وهي تقول :~ عن جد شو محظوظ زوجيك فيك .. بيعرف يتنئى ولله ...

بس ليش أآصه شعراتيك هيك ..!!! (عقدت حواجبها من قصر شعر ليان مرررره وكأنها ولد )

-(ليان نزلت راسها وماردت عليها بس تمنت لو تسكت هاللي قدامها من قالت زوجك قصدها صقر ...

لما انتهو طلعو برآ عند صقر ...

صقر بعد ماحاسب طالع الأكياس كيف هي مررره كثيره ...

الآنسه اللي معهم ابتسمت للصقر وهي تقول :~ صراحه نيالك ع هالصبيه الحلوه ... بتعرف مين تختار ولله __^ ...

(صقر مايدري حس بفخر بليان ومعنوياته صارت عاليه أكثر بكثيييير .. ابتسم وهو يطالع ليان اللي

منزله راسها .......... كل يوم يكتشف حبه لها أكثر وأكثر ..

لف على الأكياس الكثيييره وهو يقول :~ طيب شرايج تيين ويانا وتختارين مع ليان ملابس لأني صراحه

ماعندي ذوق بخصوصيات البنات ..

-ههههـ كوووول هالأكياس والملابس الحلوه ومابتعرف تتنئى .!! لا عن جد انتا عندك

زوء كتير كتير حلو ولله ... بس ولا يهمك ازا سمحلي السيد بالمحل ...

(السيد علطول هز راسه بالموافقه لأن عمرهم ماجاهم زبون وشرى منهم بهالحنون مره وحده ومايبون يخسرونه بهالطلب

اللي طلبه ...

(صقر دق على سايقه وطلب انه يجي للسوق وياخذ الأكياس من المحل الى السياره لانو موب معقوله بيقعدون شايلين كل

هالاكياس من محل الى محل ...

$$ بين محل ومحل ........... هنالك شخص يشعر بأن قلبه غير موجود ...$$

وأن تلك الفتاة التي امامه تمتلك قلبه بين يديها ...$$

لم يعد يحتمل كل هذا الانتظار وهو يتمنى ان تكون له اليوم قبل غد ...$$

$$ هل صحيح سوف تستطيع الزواج بها صقـــر !!! $$

$$ ؤه يبدو ان بطلينا انتهو من التبضع من بين المحلات ...$$

لو أستطيع ان اقول انهم اشترو كل مابسوق لقلت ذلك مما اشتروه أو بالأصح صقر من اراد كل ذلك$$

رغم معارضات ليان بأن هذا يكفي ..$$

$$ولكن كما نعلم ............... ومن الحب ماقتل __^ ....$$

عالساعه 9 تقريبا ....

صقر خلاااااص حده تكسرت رجوله وقرر انهم قبل لا يردون البيت يجلس هو وياها بكافي

ويتكلم معاها بكم موضوع بينهم ...

-(الآنسه حست انهم خلاص انتهو ويبون ياخذون راحتهم:~ ؤكي عن جد نايست تو ميت يو انتا وليان ...

ويارب يوفئكون ويخليكون للبعض .. يالله انا بدي روح هلئ .. تامروني أي شي تاني ..؟

-(باتسامه من صقر :~ لا شكرا تعبناج ويانا __^ ..

-ولو .!!! يالله عن أزنكون ...__^ ....
-اذنج وياج اختي ... (ثم التفت على ليان اللي لازالت منزله راسها ...) يالله خلينا ندس داخل هالكافي ...

(وهم جالسين بداخل الكافي .... ليان نزلت راسها أكثر ماتبي تشوف أي شي من صقر ...

قلبها يدق بقوووووووووه من الخوووووف ماتدري وش يصير لها من تكون عند صقر ... ترتعب خوف مره ...

صقر طالع يدينها اللي ترتجف ...
عض شفته مقهووووووور منه ومنها ... الحين هو يحاول يراضيها وهي لازالت خايفه منه ...

-(نطق بعد صمت طويل :~ انا بطلب عيل ... (لما طلب لها كروسون وكذا حلى وعصير )

-(كمل وهو يقول :~ ليان ماودج تسأليني ليش كل هذا اساويه لج ..!!

-...............................
-(تنهد :~ طيب لا تردين بس سمعيني عدل ...

-(علطول قالت بصوت واطي :~ مابي أسمع شي ...

-شنو !!!!!!!! ليش ..؟

-........................
-(حرك فكه وهو يضبط أعصابه :~ طيب .... عموما بكره ألصباح بمرج ...

-...........................
-بمرج عشان نروح للجامعه ويى بعض .... هذا الخبر اللي بقوله لج ...وأكيد حلو بالنسبه لج ...

وأنا آ..... آآآسـ..... (يبي ينطق آسف بس ماقدر ... بعمره ماقد قال آسف لغير أخوه عبدالمحسن ...)

أنا آســـــــــــــــف اني خليتج تتركين الجامعه بـ (صعبه عليه يتذكر حركته فيها الحقيره ... عشان يتأسف لها بعد عن هالشي ..

مايقدر يتكلم عن هالمواضيع كلها ويعتذر لها من خجله باللي سواه .. عشان كذا قطع السالفه وغيرها وهو يقول :~

آنا حاجيت اللي اعرفهم بالحامعه وقالو لي خلاص هي تقدر ترد لأنها مانقطعت لمده طويله عن الجامعه وتقدر ترد بأي وقت ..

و .. وبكره بس بمرج عشان نروح ويى بعض الجامعه وبعدين راح الرسل لج سايق خاص فيج ...

-(نطقت بصعوبه وهي ضاغطه على يدها بخوف :~ شكرا بس لا ترسل سايق ... اقدر اتصرف لحالي ... وانت قلت ان الجامعه قريبه ..
يعني ... يعني أقدر أمشي للجامعه ...

-(وده يعارضها بس وضعهم مايسمح انه يعارضها بأي شي لأنه يبي يكسب قلبها .. فقال ببساطه :~ اللي ودج واللي يريحج قوليه

ولا تستحين مني __^ ...

(وصلت طلبيتهم ... بس ليان ماكلت شي ولا رفعت راسها ...
صقر عشان مايضايقها قال :~ ؤكي شرايج أردج للشقه ترتاحين فيها وبكره انشالله أمرج ...

-لا تمرني بكره انا بروح بنفسي ..

-طيب مثل مانتي حابه (مقهور بس يتحمل عشانها )

(لما وصلها البنايه .... نزلت وصقر نزل معها يبي يشيل الأكياس ويرقيها فوق لها لأنها كثيره مررررره ....

بس ليان وهي تشيل الأكياس قالت :~

-أقدر اشيلها بنفسي شكرا ...

-لا انا بشيلها ..

-ممكن تتركني اساوي كل شي بنفسي ..

(رفع عيونه عليها مجمد من كلماتها اللي حس بقهر كبير منها واحباااااااااط بعد كل اللي سواه عشانها

كذا بالاخير تكافئه .........

$$ وهـــــــــــــــــل نستطيع ان نلوم ليان على ماتفعله الآن بصقر ........ !! لا أظن بسبب مافعله $$

$$ لها من قبل $$


(مزل راسه ثم قال :~ طيب بوصله لين اللفت ...

-(هزت راسها بالنفي بدون ماتطالعه وحاولت هي تشيل الأكياس الكثيره بنفسها ...

لفت عنه وهي رايحه صوب باب البنياه ...
صقر واقف يطالعها ... بسرعه منه راح عندها ووقف قدامها وهو يقول :~ ليانع طيني فرصه

أخليج تسامحيني طيب ...

-موب بيدي (ثم كملت طريقها بس صقر مسكها مع كتفها ولفها عليه بقوه وهو يحس ان اعصابه تلفت

من الصبر ...صرخ بوجهها :~ طيب ليش كل هذا ليــــــــش ..
(ليان من الروعه طاحت الأكياس من يدها وبعدت نفسها عنه بسرعه بخوف :~ ر... روح الله يخليك ...

(شاف بعيونه حركتها هذي وهي خايفه ........
للحين تخاف للحين للحيـــــــــــــــــــــن ...

صقر ماعاد فيه قوة صبر .. بينجن منها .... راح بسرعه للسياره وساقها بسرعه بعيد عنها ....
حتى ماأنتظرها اذا دخلت او لا ...

صقر الظاهر ماعنده اسلوب نهائيا كيف يراضي ليان ...
يبيها تسامحه بس موب عارف كيف ...

ليان شالت الاكياس ورقت فوق بسرعه وهي خايفه لا احد يطلع عليها ....
""""""""""""""""""""

$$ في صباح يومنا التالي ...................
$$ الجو كان ممطر وبغزاره .... والرياح تهب وبقوه ...... غالبية من بالجامعه لم يذهب في مثل هذا اليوم ..$$

اذا من ذهب اليوم ..!!! حسنا لنرى ...........$$


نارا قامت بصعوووبه ...

تمووووت على هالجو حييييييييل ....

خذت لها نفس عمييييق وراحت تلبس....
بعد ماأفطرت قبل الكل طلعت بدري تحت هالمطر ومعاها مظله ...

وهي تمشي بالشارع ....
لقت راكان واقف بعيد بمظلته في نفس المكان اللي امس ...

الظاهر ان سكنهم قريب من بعضهم ...
لما مرت حمبه ...

راكان رفع نظراته عليها ...

التفتت عليه نارا مرتبكه ماتدري ليه ...

استغربت من شكله اليوم ...

لابس بنطلون اسود وقميص اسود ضيق شوي ...

وجزمه سود آحاده من قدام شوي ...

وشعره مبلل اسسسسود ...

وهي واقفه قدامه تطالع شكله ...
ماتدري ليش انشدت للشكله للدرجة انها توقف قدامه بهالطريقه ...

راكان طالعها من بهدوء ثم التفت عنها رايح ...

نارا حست بروحها وانقهرت من حركتها ...

أول مره تصير كذا شكلها غبي عند أحد ....
(من جهه ثانيه عند تولين اللي توها نازله تفطر عند امها .....

-مامييي انا طالعه بااااي ...

-طيب فطري قبل ..؟؟ بعدين وش تبين تروحين اليوم بهالجو ... قعدي أحسن الجو كل دقيقه يسوء أكثر ...
-ؤما يسوء ... مامي هذا أحلى مافيا لحياه اذا صارت الامطار موووووو طبيعيه ... يالله باااااي ....

(ركبت مع السايق وهي تقوله :~ يالله بسرعه حرك...

(طلال توه واصل للجامعه ..... دخل بسرعه عن المطر القوووووووووووي .... حتى الجو صاير شوي مظلم

رغم انه الصباح .... طالع السماء والرعد وهو يفكر لو انه ماجى كان أحسن ...
فيصل مر جمب طلال وهو يضحك ...

التفت عليه طلال مستغرب ...

بس فيصل يضحك بروحه شفيه هذا خرف من الجو شكله ولا شنو ...!!!

التفت عليه فيصل وابتسم وهو يقول :~ بالله خطير الجو اليوم صح ...
(ثم لف قبل لا يتكلم طلال ...

طلال بقلبه .... هذا لا يكون يضحك عشان الجو ..؟؟ صج غريب ..
(ثم لف رايح صوب مكتبه ...

يزيد واقف وهو يطالع ساعته كل دقيقه ...

معقوله تيي نارا بهالجو ...؟؟؟ ولله ماييت الا عشانج يانارا ... لا تقولين ماراح تيين ...
يالله اذا مايت عادي الرد ...

(مرت اميره من جمبه وهي تقول للنجود :~ واااااااااااااااااااااااو شنو هالجو مررره مرره فضييييع ...

(يزيد سكر أذنه مرتاع .. التفت عليه مقهور من صرختها ...:~ هيه شنو انتي ماتقدرين تقصرين صوتج شوي

؟؟؟

-هاهاااي لا تقول روعتك ...؟

-من صوتج ولله تخرعين اليني ...

-(وهي ترفع حاجب وتنزله :~ أحسن ...
(مر عندهم فيصل وهو لازال يضحك ... اميره فقت خشتها شفيه هذا يضحك ..؟؟

-(وقف قدامه وهي تقول :~ هيه انت ضحكنا وياك ...
-(طالعها بس علطول راحت الضحكه ... بعدها بأصبع واحد وهو يقول :~ بعدي بس موب راق لج على هالصبح الحلو تيين تعكرينه لي ...

-له له له هذي عاد صج فيها قبايل .. لا تخليني صج اقولك اعتذر ثلاث مرات بدل الثنتين ..

-(غطى وجهه وهو متملل :ْ لآآآآآآآآآآآآآآآع يرحم ؤمج لا تفتحين السيره مره ثانيه ...

(ثم طالعها :ْ ترى صج صج سالفتج طلعت من عيوني ...
-اذا بغت تطلع من خشمك عادي ..اهم شي راح تعتذر يعني بتعتذر ... ياخي اعتذر وخلصنا واليوم انا راح اعكره لك ...

(نجود تطالعهم وهي خاااااااااااااقه على فيصل .... سحبت أميره وهي تقول :ْ انتي من صجج تحاجين واحد بهالجمال كله

جذي ..!! صج ماعندج سالفه ... بدل ماتتميلحين عنده ..؟؟

-(لفت عليه وفيصل سمع كلام صاحبتها وابتسم رغم ان نجود مقصره صوتها ... بس أميره وهي تطالعه

بقرف تقول :~ ويييييييييييييييع هذا من صجج حلو ....

(فيصل طالعها بقهر وهو يقول :~ لقطينا بسكاتج بس يرجم ؤمج ...

-هاهااااي شفتي شفتي كيف عصب بسرعه ... أمووووت انا عالغرووور ياناس ...

(من جهه ثانيه صقر واقف عند البوابه ينتظر ليان على احر من الجمر ....
ليان وهي تمشي واخيرا وصلت للجامعه موب مصدقه كيف انها الحين بالجامعه بعد كل هالأيام الطويله ...

صقر شافها من بعيد ....

ليان ترددت انها تدخل يالجامعه وهي بهالشعر ...
لما لفت بترجع للشقه بسرعه ركض عندها صقر وهو يقول :~ صباح الخير ...

(وقفت وهي تطالعه ... هذا كل شوي طالع لها بمكان ...

-شفيج هونتي ماراح تدشين يعني الجامعه ..؟

-لا موب جذي بس (ثم لمست شعرها .... ) لا ولا شي (لما جت بتروح .... صقر مسكها مع يدها ولفها عليه ...

من بعيد كانت تطالعهم رنا وكل الشله اللي يعرفون صقر ... مصدووومييييييين من حركات صقر للهالبنت اللي من زماااااااااان

وعارفين قد ايش كان يكرهها بس وصعهم الحين مره غريييب ...

صقر فهم عليها عشان كذا مسك طرحتها وحطها على راسها ... بصعوبه قدر يلفها شوي كحجاب وهو يقول :~

جذي انتي أحلى .... وأصلا الحجاب المفروض يكون على بنت محترمه مثلج .... مثل باقي البنات المحترمات ...

وانتي منهم عشان جذي انتي بالحاب أحلى .... واذا على شعرج لا تخجلين منه ...

صج لأنه حلو ... صحيح قصير شوي __^ <~ يحاول يرقعها بشوي ...
بس ولله حلو خلي عنج ... <~ ابد مايعرف يجامل لووول ...

(ليان ماقالت شي بس اكتفت انها لفت معاه وهو يقول :~ يالله خلينا ندش داخل عن المطر .... بس صج الجو حلو ...

(صقر ماكان راح يجي اليوم بس بما انه متأكد ان ليان بتجي ... قرر يداوم عشان يشوفها وترجع ايامهم

بالجامعه بس على أحلى وبدون مشاكله معاها .... ناوي يمحي كل الأخطاء اللي الرتكبها بحقها ....

(بالجـــــــــــــــامعه ....
$$ أبطـــــــــــــــــآلنا اليوم جميعهم بالجامعه ....

نارا وليان وتولين وأميره ....
وفيصل وطلال وراكان وريان ويزيد ومشاري وتركي ...

اما جوجو وسعد والبعض لم يذهبو للجامعه ....$$

الســـــــــــــــــآعه 8 ونص ........... بعضهم بالمحاظره وبعضهم جالسين في المبنى ..
اما الحديقه فااااضيه بسبب الجو اللي يسوء أكثر وأكثر ....

(على صوت رعـــــــــــــــــــــــــــــــــد قــــــــــــوي ....
كل البنات بدو يصارخون من الروعه ...

المحاظرات بدت تختبص والطلاب بدو يسوون ضجه ..

اللي خايفه واللي شوي وتبكي من هالجو اللي حاصرهم داخل الجامعه ...

على صوت الرعد القوي والبرق التمس كهرباء برآ في اللمبات ....

طلع شرارات ودخان ....
والجامعه صايره ضجـــــــــــــــــــــــه وحوووووسه ....

(وحده تركض من جهة الاداره وتصرخ وهي تقول :~ الكهربــــــــــــــــآ التمس

(حاولو يهدونها البنات بس الجامعه صارت ضججججججه ...

الدكاتره والمعلمين يحاولون يهدون الطلاب ويريحونهم ...

بس مايقدرون يطلعون برآ الجامعه لأن العواصف صارت موب طبيعيه .....
وهم يطالعون برى والكل خايف ... شافو ماصوره تبع المبات بالشارع ... من قوة الهوا والرياح والعواصف ...

مالت شوي وبعدها تشابكت مع الأسلاك وطفت كل لمبات الشارع لما طلحت وطلعت صوت قوي على الأرض والقزاز تكسر

(غالبية اللي بالجامعه قامو يصارخون ........
سمعو صرخـــــــــــــــــــــــت بنت من بعيـــــــــــد ....

الكل الرتاع والتفت للجهه .......

(انتهــــــــــــــــــى البارت الأول .....

$$ ابطــــــــــآلنا .... راح يظهرون جميعهم بهذا الوضع في البارت القادم ..... وسوف ترون تطورات

غير متوقعه وغريبه .............$$

كل من ابطالنا الآن يفكر بمن يهمه ....$$

كـ ... يزيد بنارا ........
و تولين بـ طلال ...

وصقر بليان .....
والغالبيه لهم تطورات بهذا الوضع غير متوقع .........

انتظروني وبتأكيد سوف أعود ببارت جميل ورائع للجميع ....$$



<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:49 pm



البـــــــــــــــــــــآب الخامـــــــــــــــسـ

الجــــــــــــــــزء الثـــــــــــــاني


$$ جامعه تجمع توأمنا الأغراب ........... وفي هذا اليوم كما علمنا ..$$

جو الجامعه في كل ثانيه ولحظه من أسوء الى أسوء $$

$$حسنا فالنرى التطورات في هذا البارت $$


وهم يطالعون برى والكل خايف ... شافو ماصوره تبع اللمبات بالشارع ... من قوة الهوا والرياح والعواصف ...

مالت شوي وبعدها تشابكت مع الأسلاك وطفت كل لمبات الشارع لما طاحت وطلعت صوت قوي على الأرض والقزاز تكسر

(غالبية اللي بالجامعه قامو يصارخون ........
سمعو صرخـــــــــــــــــــــــة بنت من بعيـــــــــــد ....

الكل الرتاع والتفت للجهه .......

$$لقد كانت صرخـــــــــــــــــة جينفر ...$$


جينفــــــــــــــــــــــــر وهي تبكي وجالسه عند فيصل اللي متمدد على الأرض يعتصر الألم اللي بداخله ...

$$ألا تذكرون في بداية روايتنا ............ بأنني قلت ان بطلنا فيصل ... لديه مرض ..$$

أعتــــــــــــــقد بأن لا أحد يذكر ذلكـ ... وهاأنا الآن أذكركمـ بمرض فيصل ...$$

ولكن مع الأحداث سوف نعرف ماهو المرض ... فلن أقول لكم الآن __^ ..$$


صحيح انو الطلاب في مبنى كبيـــــــر بس الدكاتره جمعهوهم في المبنى قدام البوابه بما انهم قليلين بسبب الغياب في هاليوم

الممطر والرياح القويـــــــــــه وغير طبيعيه ....
الكل توجه للجهة جينفر وفيصل ....

جينفر تبكي من قلب وهي تضم فيصل اللي مايتحرك على الأرض متمدد ...

نارا كانت واقفه بس من زحمة الطلاب اللي ركضو لجهة فيصل .. صدموها وطاحت بينهم ...

كل من مر وهي تحاول توقف يدفونها من دون قصد بسبب الضجه والزحمه ...

اختنقت وهي تحاول تطلع روحها من بين رجولهم .... تبي تتنفس ماقدرت ....
تدور بيدينها عالأرض على شنطتها بس مالقتها ....

وبصدفه أحد وطى على يدها وهي تدور الشنطه ... سحبت يدها وهي متألمه ...

مسكت قميصها بقوه من صدرها وهي تسحبه وكأنها تبي تطلع انفاسها تبي تتنفس ...

تكح من قلب ....
تاخذ نفس عميق بس ماقدرت ...

حست ان انفاسها راح تطلع ....

تبي تصرخ تقول أي شي ماقدرت ....
تكومت على نفسها وهي تصارع النفاسها اللي كاتمتها بشكل ....

-(بصعوبه وبصوت خفيف :~ آآآآآآآه ....

(رفعت راسها وهي تبي تصرخ للأحد يساعدها ....
وجهها صار أحممممر على زراق شوي أما شفايفها قلبت زرقاء ...

عيونها تحس انها راح تطلع من مكانها ...

انفاسها تطلع منها روحها تعصرها ....
-(بس بصرخـــــــــه منها طلعت بشكل غير معقول .... صرخه الكل الرتاع منها ...

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ...
صرخه ماقدر يميزون أصلا اذا هي صرخة بنت او ولد ...

صرخه خشنه مليانه بالألم وكانها تعتصر روحها من داخلها ....

نارا ماحست نفسها الا بجسمها اللي انسحب بقوه بس هي مغمضه عيونها من قوة الألم وأنفاسها

المكتومه ....
يزيد سحبها بسهوله بما انو جسمها صغير وهو جسمه ضخم مره ...

شايلها بين يدينه وهو يركض بها للغرفة الاسعافات بالجامعه ...

(نرجع للفيصل اللي متمدد على الأرض ....
صقر كان واقف جمب ليان بس بسرعه لما عرف انه فيصل ركض عند بنت شايله بيدها علبة مويه ...

سحبها منها بدون مايشاورها وبسرعه عند فيصل ...
فتح المويه وكبها بوجه فيصل ....

فيصل فتح عيونه بصعوبه وهو يطالع اللي فوقه كلهم مجتمعين يطالعونه ...

عقد حواجبه يحاول يتذكر وش صار فيه فجأه ....

خذته الذاكره للورآ شوي وهو لما كــــــــــــان ...

متسند على الجدار يطالع الطلاب اللي خايفين ويصارخون وهو بقلبه مستهزي عليهم

كيف يخافون من هالوضع اللي بالنسبه له اكبر وأرجل من انه يخاف من العواصف المرعبه ...
فجأه ماحس الا باللي ضربه مع جمبه وبقوه ....

مسك جمب خصره وهو يعتصر الألم الفضيع ... ماقدر يرفع عيونه ويشوف مين اللي سوآ فيه كذا ...

ألــــــــــــــــــم غير طبيعي وهو سبب مرضه المجهول من ناحيتنا ومن ناحيته بعد ...

جلس على ركبه يحاول يقاوم الألم بس ماقدر ...

للدرجة قوة الألم اللي يحس فيه وهو ماسك جمبه بقووووووه طاح عالأرض مغشي عليه ومن بعدها ماعاد

يتذكر أي شي ....

(( فيصل رفع نفسه يبي يجلس عدل وهو يقول بصعوبه :~ شنو شايفين جدامكم ..؟؟؟ عرض ولا شنو ..!!

(كشر رغم ألمه القوي ...صقر جلس عنده وهو يقول :~ فيصل انت بخير ..؟؟

-(ابتسم وهو يهز راسه :~ أي بس ترى صج ماأدري شنو صار لي بينكم ...

-(ضحك صقر وهو يقول :~ لا بس كنت بحضن القيرل فريند تبعك (ثم التفت يطالع جينفر اللي تبكي من قلب وهي تطالع

فيصل ....

فيصل لما شافها ضحك على كلام صقر وهو يقول :~ افا يعني بس هذي اللي حست فيني .. مالت عليكم بس هههههـ ...

(جى بيتكلم بس صوت الرعــــــــــــــد قطع عليهم .....
(( نرجع ليزيد اللي شايل نارا وهو رايح صوب الغرفه ....

بس فجأه طلع قدامه ريان وهو يقول بحقد :~ هيه انت شنو تضن نفسك عشان تساوي جذي .... هات البنيه اتركها يا##### ..
تستغل الفرصه عشان تلمسها يا######...؟

(يزيد موب رايق للريان ...

نارا ماعاد قدرت تتحمل وبدون ماتحس من شدة الألم عضت على كتف يزيد وبقوووووووه

وهي تعتصر انفاسها تبي تطلعها ...

يزيد رغم عضلاته الا انه حس بألم لكنه تحمل لأنه حاس بألم نارا اللي أكبر من ألمه بأسنانها الصغيره وهي غارزتها

بعضلة كتفه .....

طفش من ريان تقدم بيروح بس ريان بحركه غير طبيعيه سحب نارا ودفها عالأرض ثم هجم على يزيد

من القهر اللي بقلبه ...
ماقصد يدف نارا على الأرض بس ماقدر يتحمل يشوف حبيبته بين يدين شخص ثاني ...

راكان بهاللحظه كان موجود ...

وهو بيتقدم يفك بين هالثنين وهو أصلا خاف على ريان من يزيد اللي واظح من جسمه

مررررعب يكسر أي شي قدامه ...

بس بنظره من يزيد للراكان وهو يأشر بعيونه على نارا وكانه يقول ساعد هالبنت وأنا بتفاهم مع ريان بطريقتي ...

راكان أول ماألتفت على نارا انصدم من شكلها ووجهها اللي صار يخوووف ...

وجهها كتم بقوه وسود للزراق ...

نارا عيونه نص مفتوحه وهي حاسه انها بتروح عن الحياه ....
وهي بهالوضع تشوف قدامها بأحلامها ...

ريـــــــــــــــآن ... ماتتذكره وهو كبير ... لا تشوفه وهو كان مراهق بأيامهم القديمه ....
راكان بسرعه شالها بين يدينه وركض للغرفة الاسعافات ...

لما دخل علطول حطها عالكرسي وهو يقول بصوت عالي :~ أحد يجي يساعد هالبنت ....

(دخل دكتور موب عارف أي شي عن الاسعافات ابدا لأنه موب متخصص فيها

والدكتور المتخصص بالاسعافات ماداوم اليوم ...

لما شاف نبضها انصدم لانه مررره خفيف ....
(من جهه ثانيه ليان وهي تطالع كل اللي صير قدامها ...

تشوف من بعيـــــــــــــد فيصل وهي ماتدري ان هذا اخوها ....
تشوفه من بعيد وماتشوف ملامحه زين ...

وبنفس الوقت تشوف مظاربة يزيد وريان وهي خايفه ...

بس تذكرت شكل نارا لانها شافت نارا طايحه قدامها لما دفها ريان عالأرض وكل همه يتطاق مع يزيد ...
غمضت عيونها بيدها مرتاعه من هالمواقف اللي صارت قدامها ....

وهي ماتدري انهم أخوانها .... لا وتوأمها بعد ....

بس شوي ماحست الا باللي سحبها من يدها وبقوه ودخلوها قاعه من القاعات اللي صارت خاليه من الطلاب بسبب

هالأوضاع ...

الجامعه صارت بحاله يرثى لها ...

ضجـــــــــــــــــــــــه ...

أزعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآج غير طبيعي ...

صــــــــــــــــــــــــرآخ من كل جهه ....
دمـــــــــــــــــــــوع ونبضات تتسارع مابين كل صوت رعد ورعد ...

والدكاتره موب قادرين يسيطرون عالوضع أبدا ...
تولين مرت من جمب القاعه اللي فيها ليان وهي تدور على جوجو ...

متوقعه انها راح تكون موجوده بس ماتدري انها غايبه اليوم ...
تولين حابسه دموعها من صوت الرعد ...

تتزاحم من بين الطلاب بالمبنى وهي تنادي بأسم جوجو وهي خانقتها العبره ...

صدمت بالدكتور طلال اللي يحاول يهدي الطالبات والطلاب ....

التفت عليها وتقابلت عيونهم ببعض ...
بس شاف بعيون تولين دموع راح تنزل من الخووووف ...

ابتسم يبي يطمنها :~ تولين شفيج أفا تبجين وهذا عمرج بالجماعه ..؟؟؟

(تولين من جد موب رايقه للظرافته ...

لفت عنه وهي تسرع تدور جوجو ...
(صقر تذكر فجاه ليان ...

بسرعه راح من عند فيصل للمكان اللي ترك فيه ليان بس مالقاها ...

خاف لا يصير فيها شي من بين هالكتمه بالمبنى بسبب تزاحم الطلالب رغم ان المبنى وااااسع بس الكل تجمع عند البوابه ...

((داخل القاعه رنا دفت ليان على الكرسي بقوه ..

ليان صدم ظهرها بالطاوله اللي وراها ...
نزلت راسها متألمه بظهرها بس تحاول تكتم ألمها مثل ماتعودت من هالحياه تكتم آلآمها ...

رنا شدت شعر ليان بقوه ورفعت وجهها عشان تطالعها وهي تقول بحقققققد :~

انتي شنو بينج وبين صقر هاه ..؟؟؟؟ بسرعه قولي شنو اللي بينكم شنـــــــــــــــــــــــــو ...

(ليان ماردت بأي طريقه بالعكس قعدت بدون أي حركه وهاديه ...

وهذا اللي حررر قلب رنا منها ...
سحبت شعرها بأقوى وليان تصك على اسنانها من الألم بس متحمله ...

-قلت لج شنو بينج وبين صقر شنــــــــــــــــــو ...

-.....................
(دفت راسها وهي تقول بقرف :~ على شنو صقر يطالعج اليوم كله ماأدري ...

لا جمال ولا حتى شعر محلوووووووق ...

(بينما طرحتها كانت عالأرض طايحه ....

شدتها مره ثانيه وقربت وجهها وهي تقول بتهديد :~ وقسم بالله لو ماتبتعدين عن حبيبي صقر وربي

لا أخليج تندمين وتعضين أصابعج من الندم يالشينه ....

والحين قولي بسرعه صقر شعنده وياج اليوم كله وليشر ديتي للجامعه مره ثانيه واحنا اللي كنا مرتاحين منج ....
((على نفس الحاله ليان ماتتكلم وألمها كاتمته بداخلها ...

من جهه ثانيه صقر يدف الطلالب وهو ينادي بأسم وبخووووف عليها ...

ياربيييه هذي لا يكون صار لها شي وين اختفت فجاه ..؟؟؟

يارب انك تحميها لي يارب ....

((صدم بقوه بتولين اللي طاحت عالأرض متألمه ..

بس صقر التفت عليها بسرعه وهو يقول :~ سوري ..

لما لف راسه بيروح وقف فجاه مصدوم ... التفت مره ثانيه بسرعه على تولين بس مالقاها ..
وهو اللي توقع انها ليان اكيــــــــــــــــــد ...

انقهر من روحه وظل يدورها وهو ينادي بأسمها ...

(( نرجع للتولين اللي متعوره من الطيحه وهي تسب بصقر جوات قلبها مقهوره منه هالغبي مايشوف مطفوق جذي ..!!

تولين ماقدرت تتحمل هالكتمه بهالمبنى وهي ميييته خووووف من الرعد اللي يقوى أكثر وأكثر ....

مسكت فمها وهي تبي تستفرغ من كتمتهم ..

ركضت للدورات المياه (اللهـ يكرمكمـ )

ابتعدت عن الطلالب لأن الدورات بعيده عن البوابه شوي ...

شوي وشوي صارت لحالها بالمكان ...
دخلت الحمام وبسرعه استفرغت متقرررررررررفه من روحها ومن كتمة الطلاب بالمبنى ...

((نرجع للنارا وراكان اللي واقف يطالعها مصدوم من شكلها اللي صاير يخوووووف وأززززرق للقاتم شوي ...

موب عارفين شفيها هالبنت ...

يزيد صحيح ماتعور أبدا من ريان بس مسكه بقوه وهو يقول :~ روح عن ويهي ولا قسم برب الكعبه لا اموتك الحين هني ..

لأني صج صج موب رايق ل كانت بالذات يا.... (ثم سكت وهو يحاول بقد مايقدر يضبط أعصاااابه اللي تفلت مايدري

وش بيصير في ريان ...وهو اصلا خايف على ريان منه وماوده يسوي فيه شي أكيد

هو راح يندم بعدين ...
-ياخسيس نارا الحين بين الحياة والموت وانت ياي تبرز لي قوتك ...

جذي تجازي البنيه اللي تحبك من قلبها .. جذي !!!!!

قلت ؤكيه راح اهدها لك بس الظاهر انت ماتستاهلها يالنذل ...

صدقني انا عارف مرضك بس لحد الحين ماقلت أي شي لنارا ...

وانا اصلا ناوي اقولها ... وعشان جذي بعد عن ويهي أحسن ....
(لما دف ريان عنه ...

شوي ريان استوعب ان نارا حالتها صعبه الحين ..

بس هو بجد مايدري وش صار له فجأه مع يزيد ....
ذتكر كلمات يزيد انه يعرف بمرضه ... خاف لا يكون بيقول لنارا ...

((ركض صوب الغرفه ....
راكان يطالعها بروعه مايدري وش يسوي لهالبنت اللي بتموت قدامه ...

يزيد دخل الغرفه بسرعه وأعصابه تلفانه من الخوف عليها ...

بسرعه جلس عند نارا وهو يقول :~ نارا تسمعيني نارا ..!!!

(التفت على الدكتور معصصصب وهو يقول :~ هيه انت شنو تساوي عندك ... وش له صرت دكتور دامك موب عارف شنو تساوي

لهالمريضه ..

-(الدكتور هز راسه بالنفي وهو يقول :~ ماأدري شنوا ساوي لها انا موب طبيب لأن الطبيب اليوم ماداوم ...

-(بصراخ يخووووف :~ شنو يعني تمــــــــــــــــــــــوت تموووووووووووت ياخسيس تمووووووت ...

(مسكه مع ياقته وشده بقوه وهو يزاعق عليه بشكل مرررعب ...

راكان رغم كل اللي يصير قدامه الا انه ماهتم لهم وبس عقله مع هالبنت اللي شكلها يخوووف وهي بتموت قدامه ...

((بهاللحظه دخل ريان بخوووووووووف وتوه يتذكر نارا ...

بسرعه جلس عندها مرعووووووب من شكلها ..... مسك كتفها وهو يهزها :~

نارا نـــــــــــــــــــــــــآرا اصحي ...

(( يزيد التفت على ريان وهو معصـــــــــــــــــــــــــــــب بشكل يخوف ...

سحب ريان من ورى بسهوله ودفه على الكنبه وهو يزاعق بوجهه :~ انت شنو اللي يابك هني ... روح عن ويهي ولا وقسم بالله لا

أحفر قبرك هني ... أطلع برآ ياخسيس أطلع برآآآآآآآآآآآآ ....

-(ريان انصدم من يزيد ...... متوحش صار .... غير طبيعي هالآدمي .... بس بسرعه نطق وأخيــــــــــــرا :~

نارا انا أدري شنو فيها ......
((الكل سكت والتفت عليه مصدومين ...

ريان :~ نارا فيها الربو من وهي صغيره .... وين شنطتها اكيد فيها الؤكسجين ....
(( يزيد وده يموت ريان لأنه توه يتكلم ويقول نارا وش فيها بالضبط ... بس خلاص أصلا حتى

لو لقو الؤكسجين ماراح ينفع لأن حالتها تخطت الؤكسجين المحمول بس ... تحتاج ؤكسجين

بالمستشفى ...

بس المشكله العويــــــــــــــصه انو مايقدرون ابدا يطلعون من بوابة الجامعه من هالعواصف المدمررررره ....

واللي سببت الكثير من الحوادث بالشارع ....
يزيد مسك راسه يحاول يفكر وش يسوي ....

التفت على نارا اللي ماعاد تتحرك وعيونها مغمضتها ....
راكان قرب من نارا ومسك يدها ....

يزيد وريان والدكتور يطالعون راكان بخوووووووووووووف ...
مد يده راكان يتأكد وهو يلمس رقبتها ...

التفت على يزيد وهو يقول بهدوء :~ البنت لازالت عايشه بس انبضات جدا موب واظحه

لأنها خفيفه بالحيل.... لازم نلحق عليها قبل لا تروح من يدينا ....

((يزيد تقدم للنارا بسرعه وشالها ثم طلع من الغرفه وهو يركض ....

مستحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــل اتركك كذا نارا تموتين قدامي وانا ماأسوي أي شي لك ....
ماأتحمل تروحين من الحياه وتتركيني لحالي ....

وانتي سبب وجودي بالجامعه أو بالأصح ...

سبب وجودي بالامارات كلهـــــــــــــــــــــــــآ ....
نارا لا تموتين فديتكـ لا تموتين ... ومن اليوم ورايح ماراح اتركك لحالك لو طلبتي من هالشي ....

لأنــــــــــــــــــــــــــــــــــي .... لأني

أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــكـ ...
وبجنـــــــــــون ....

((لما وصل للبوابه وهو معزززززم يطلع ويوديها للمستشفى لو يخاطر بروحه عشانها عادي ماعنده أي مشكله ...

بالنسبه له ...
روحـــــــــــــــــــه عند نارا ترخــــــــــــــــــــــــــــــــص لهــــــآ ...

لما جى بيطلع مسكوه الدكاتره وهم رافضين يتركونه يطلع بهالعواصف ....
ريــــــــــــآن فتح الباب لليزيد وهو يقول :~ خلنا نروح يالله ....

(بس الدكاتره رافضين وماسكين يزيد بقوه ..... راكان تدخل بالوضع وهو يقول بهدوء :~

اتركوهم ولا بتكونو سبب في موت بنت ....


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:51 pm


((الدكاتره استغربو من راكان اللي هادي حتى بهالوضع ....
حتى يكلمهم وهو منزل راسه ثم راح ....
يزيد بدون مايشاورهم سحب نفسه من بين يديهم بغضب وركض تحت المطر والعواصف وخلفه ريان يلحقه ....
بالويل يشوفون من الرياح اللي يحسون انها راح تشيلهم من الأرض من قوتها ....
-(يزيد يزاعق عشان يسمعه ريان :~ خذ المفتاح من جيبـــــــــــــي بسرعه ...
-(ريان بنفس الزعاق :~ لا خلاص تعال للسيارتي أقرب ....
((لما ركبو بسرعه انطلقو للمستشفى ...
((الطـــــــــــــــلاب يحاولون يطالعون يزيد وريان بس اختفو من بين هالجو اللي بدى ينزل الضباب فيه ...
جـــــــــــــــــــــــــو ممطر ألرعب الجميع ....
جو عواصـــــــــــــــــف ورعد غير طبيعي ومرعب للدرجه فوق الخيال ...
أعصاب الطلاب تلفت من الخوف وكلهم تسدحو على ألأرض تعبانين من الكتمه ....
((نرجع لليان ....
رنا تركت شعر ليان بقهر وهي حدها معصصصبه من وضع صقر مع هالبنت الفقيره ...
وبنفس الوقت مقهوووووووره لأن تشوف في ليان جمال غريب ورائع جدا ...
جمال اوربيات بحت ...
رفعت يدها بقهر من ليان اللي طول الوقت ساكته ولا قالت أي كلمه للأسئلتها ...
بس بهاللحظه تدخل صقر ومسك يدها ثم جرها بقوه ودفها عالأرض ....
طالعها بحقد وهو يقول :~ شفتي يدج اللي مديتيها على هالبنيه .... رآح أقصها لج لو تمدينها المره اليايه ...
صدقيني اساويها وربي اساويها وأكسر لج يدج .... واذا فيج خير دوري بالمخافر واشتكي علي يالحثاله ...
ومنو تكونين عشان تمدين يدج على ليان ....
صج وحده حثاله وحقيره ...
(( تفل عند رجولها وكأنها قذاره عنده ....
دنق وأخذ الطرحه من الأرض ثم جلس عند ليان ولبسها الطرحه ...
ابتسم لها وهو يقول بلطف :~ هه تصدقين حسيت اني صرت موهوب في لف الحجابات لعيونج __^
((ليان ماردت عليه وهي منزله راسها ...
رنا مصدومه من اللي تسمعه وبنفس الوقت ودها تبكي من القهر ....
((نرووووووح لجهه بعيده عن زحمة الطلاب وضجتهم الى مكان هاااادي مررررره ....
ومافيه غير صوت الرعد والعواصف والأمطار القوييييييييييـــــــــــــــــــــه ....
تولين بدون ماتحس سكرت الباب على روحها في الحمام (الله يكرمكمـ ) ...
وتركت شنطتها على المغاسل ....
وهي تاخذ نفس من اللوعه اللي جتها بالكتمه ...
لفت بتفتح الباب ...
بس الصدمـــــــــــــــــــــــــــــــه لما شافت مسكة (يد ) الباب مكسوره ...
يعني اذا سكرتي الباب مافي أمل تفتحينه ...
شوي استوعبت انها لحالها بهالمكان بكبره ....
قلبها بدت تزيد
قاته من الخوف ...
ماتدري وش تسوي ...
تصــــــــــــــــرخ ..!!
تبكــــــــــــــــــــــي ..!!
تنادي بأعلى صوتـــــــــــــــــــــها ..!!
ماتقدر الكل اكيد ماراح يسمعها لانهم بعيدييييييييين عنها ومو حولها ابدا ....
بدت تطق الباب بخوف ...
شوي شوي قوت ضرباتها وهي تخاف كل ثانيه أكثر وأكثر وهي لحالها وخاصتا جوات الحمام (الله يكرمكمـ )...
وهي تحاول تنادي بصوت عــــــــــــــــالي :~
أحد يفتح لي البـــــــــــــــــــــــــــــآآآآآآب .... بليـــــــــــــــــــز أحد يسمعنــــــــــي ...
افتحولـــــــــــــــــــــــــــي ..... افتحــــــــــــــولـــــــــــــي ....
(بدت تضرب بقوه وتعلي صوتها أكثر ... بس لا من مجيييييب ولا أي أحد يسمعها ...
(نرجع لجهة الزحمه والضجه بالجامعه ....
أميـــــــــــــــــره جالسه بأآخر الصاله وهي تضحك على أشكال البنات اللي تبكي واللي تصارخ واللي ترتجف...
وحالتهم حاله ...
وبنفس الوقت أميره حاسه ببرررررررد بس علبالها مو بردانه <~ تعرفون
حركات اللي تراني حبتين ...ماأجوع والا آكل ولا أبرد و....الى مالا نهايه
لووول ...
نجود جالسه جمبها وهي مقهوووووره من أميره اللي ولا هامها شي بس تضحك وتحش على فلانه وعلانه ...
-(نجود وهي خايفه :~ أميرووووووه خلاص عاد شفيج جذي كله تضحكين صج ولله مافيه شي يضحك ...
-ههههـ أقول أحمدي ربج تراني للحين ماضحكت عليج يقالي محترمتج توني متعرفه عليج ...
ولا طالعي شكلج شلون تتنافضين جنج شايفه يني الظاهر ..!!! اقول خلي عنك شوفي شوفي فيصل
واقف مسوي مايخاف ... مهايطي انا عارفته عدل .... يعني تراني حبتييين ماأخاف <~ طالعو من يتكلم __^ ...
ولا تكفين شوفي جينيفروووه يعلها الماحي يارب قولي آمين .. هالبنت ودي أمسكها مع شوشتها
الشقرآ وأحووووسها بهالجامعه حوس وفرك خشتها ؤم براطم ذي بالدرج ... ودي أمسكها مع رقبتها
وأصفقها تصفيق محد قد شاف مثله ... ؤففففـ ياكرهي لها طالعي بالله شلون تطالع فيصل شوي وبتاكله بعيونها ...
وع مالت عليها مدري شلاقيه بهالمغرور ...
-(ابتسمت بخبث وهي تقول :~ آآآآآآممممممـ أعترفي شكلج واقعه بشباك الحب واحنا ماندري __^ ...
اعترفي انج تحبين فيصل اعترفي ....
-(التفتت عليها وهي مطلعه عيونها بشكل الرعب نجود وتمنت لو أنها كانت ساكته :~
وععععـ عليج وش هالحجي انا على آخر الزمن أحب هالشين هذا ....!!! شوفي شوفي كيف يتميلح عند البنات
ييييعععععععـ ياشينه هو وتميلحه .... ؤف يحوم جبدي من أشوف رقعة ويهه بس ولله ماأخليه بطلع الاعتذار من عيونه ...
-(نجود من جد خافت من لسان أميره ونظراتها شوي وبتطقها .... بس بنفس الوقت كاتمه ضحكتها لأنها حاسه
ان كل هالكره لأن فيصل يحارشها ولا هي واظح عليها تحبه بس تكابر .. وهذي وجهة نظر نجود ...
بس يمكن تكون على غلط يعني موب أكيد .... واحنا ماندري وش بقلب أميره ...
(أميره وقفت بتروح تدور عند البنات تتفرج على أشكالهم وهم خايفين ....
بس شوي الا وصدمت براكان ...
رفعت راسها وهي ماسكه جبهتها وتقول :~ انت ماتشوف ...
-(راكان ابتسم عالخفيف ابتسامه جانبيه .... مد أصبعه على جبهتها ودفه بخفيف وهو يقول :~ ياي يارقيقه ترى جد
مايليق عليك ابدا ...
-(وهي تطالعه بقهر وشوي مكشره :~ اقول من طلب رايك انت ...!
-لا بس للمعلوميه شوي ...
-طيب لا يكثر يا... راكـــآآآآآآن (وفقت الخشه علطول وهي مبتسمه علبالها اكتشفت سر ) ...
-(راكان وهو للحين على نفس الابتسامه :~ يؤ جد عاد شلون عرفتي ... ؤللاااللاااه خطيره انتي الصراحه ...
-(وهي ترفع حاجب وتنزله رغم انها عارفه انه يتريق عليها :~ شرايك فيني خطيره صح ...
-(هينا ابتسم أكثر وهو يمشي بيروح عنها ويقول بصوت واطي وكأنه يحاكي نفسه :~ فظيعه هالبنت ...
(أميره ... معروفه عندنا ... راداااار ... سمعت كلمته رغم انه مقصر صوته مررره ...
نقزت قدامه وهي تتكتف وتقول :~ مايبت شي يديد ..__^
-باللاهي عاد __^ ...
(بهاللحظه واحد مر وصقع بأميره صقعه طيرتها قدام بسرعه بما انها خفيييييييفه مررره هي بالذات ...
صقعت بظهر شخص بقوه للدرجة انها التفت بقل صبر ...
بس طاحت عينها بعين فيصل ...
لحظات صمــــــــــــــت ...
بدون أي كلمه ...
أميره انربط لسانها وهي تشوف كيف فيصل ماشال عينه عنها ...
معقوله يكون منجذب لي ..!!!! معقوله بقلبه شي لي ولا أعترف او وظح ....
(( ماأمداها تكمل افكارها الا وتحطمت لما قال فيصل بكل سهوله وهي مبتسم بخبث :~
خلاص تعادلنا اعتذري واعتذر __^ ...
(( راكان كان واقف وراهم وهو يسمعهم ...
-(أميره تحطمت بس ماتركت هالتحطيم يأثر عليها أو توظح للفيصل مجرد توظيح بسيييط بشي من مشاعرها المشوووشه
فقالت وهي تستجمع ثقتها بنفسها :~ حلم ابليس بالجنه ... اقول أهــآ بس مناك ...
-طيب لا تعتذرين بس بطفشج من الجامعه لييين تعتذرين __^ ...
-ماراح تقدر __^ ...
(بهاللحظه دخلت نجود بينهم وهي خااااقه على فيصل ...
فيصل ماعبر نجود وهو ماشال عينه عن أميره يقهرها ...
راكان ابتسم على حركات أميره ثم لف بيروح ...
بس أميره لفت بسرعه عليه وهي تقول :~ راكان نسيت أعرفك على الأخ الفاضل اللي مدين لي باعتذارين .. فيصل ...
(راكان موب مهتم يلتفت عليهم وكمل طريقه مطنشهم ...
فيصل مسك ضحكته بس طلع صوت خفيف وكأنه يقول لقطي ويهج ...
أميره حست باهانه فراحت بسرعه عند راكان ومسكته مع ذراعه وهي تشده وتقول :~ هالمره سماح
بس المره اليايه تعيد نفس الحركه ياويلك بس مني ويلاه ... (شوي وبدت تكمل بصوت خفيف أغنية راشد الماجد
ويلااااه ضاق الصدر ....الخ
فيصل لما سمعها قال بضحكه :~ استغفر الله بس الدنيا امطار ورعود وعواصف وانتي تغنين ...
(راكان سحب ذراعه من أميره بهدوء ..
سحبها حتى بدون ماتحس عليه أميره اللي تقول للفيصل :~ أحلف عاد .. مسوي ياي تعلمني انت الحين .. اقول أهآ بس ...
اسمع خلوني أكسب فيكم أجر وأعرفكم على بعض ...
راكان هذا فيصل .. فيصل هذا راكان ... وانا وخيتكم أمووره ...
-(يتريق فيصل :~ ؤحلى ياأموره .. اقول انتي بس حدج موزه وتخبين بعد ...
-(راكان رفع عيونه بالصدفه على فيصل والأول مره يشوفه ...
لحظات ولا عاد قوى يشيل عيونه عن فيصل ابدا ...
مصـــــــــــــــــــــــدوم ..
موب قادر يستوعب اللي يشوفه لحد الآن ...
أميره التفتت عليه :~ اقول راكان طالع ذا ويى ويهه قال شنو قال موزه ... مسوي يستظرف الحين
هو ..!!!
(شوي سكتت وهي تطالع راكان اللي سرحااان بوجه فيصل .. فيصل لاحظ راكان ونظراته له بس
مالتفت عليه نزل راسه وهو يحك خشمه لأن من عادته مايحب أحد يطالعه بهالنظرات الغريبه ومايدري وش يسوي ..
وأبدا مايحب يحط عينه بعين اللي يطالعه ... فيحك خشمه عالخفيف وهو يصرف الوضع شوي ...
-(أميره وهي تمد يدها قدام وجه راكان :~ راكان راكاااان ...
(قربت من أذنه وصرخت :~ راكــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآن ...
(راكا سد أذنه بسرعه مرتاع .. التفت عليها هذي من جدها عندها هاللسان الطويل ...
لسانها اقوى من صوت الرعد ...
-آآآح شفيك انتي كذا ..!!!
(فيصل التفت علطول على راكان لأنو حس بلهجته غريبه موب امراتي ابدا ...
بس للعلم انه ماقد لاحظ السعوديه كيف يتكلمون ولا فكر يعرف كيف لهجتهم ...
وهو اللي مايدري ان اصله سعودي ....
ولا يعرف أي شي عنهم .. بالمعنى مو مهتم يعرف غير انه امراتي وواهم نفسه انه امراتي ...
بس فيصل ماحاول يحتك براكان ... مايدري ليه ماأرتاح له ابدا ابدا ابدا ... يحس نظراته غريبه ...
محيره له .... واسلوبه الهادي ومايبتسم الا وهو يطالع أميره ..!!!!!
ماهمه اذا هو يطالع اميره ويبتسم او لا ..!! بس اللي مستغربه كل هالأساليب مافهمها ....
راكان حس انو فيصل يطالعه .. فغتنم الفرصه وقال :~ انت تعرف أحد هنا بالجامعه ..؟؟؟
-(فيصل عقد حاوجبه مستغرب من السؤال الغرييييب :~ لاء ...
-(رفع حاجب :~ معقوله ..؟؟؟
-(فيصل :~ ليش .؟؟
-لا ولا شي بس سؤال وطرى ببالي ...
(لف عنهم وراح ... أميره لفت علة فيصل وهي توها بتتكلم بس جينفر طلعت عليهم فجأه وهي تقول للفيصل انها تبي تكلمه
ثواني بس ...
فيصل رفض ولف عنهم رايح ...
جينفر لحقته .. وأميره واقفه تطالعهم وهم راحو بعيد ...
تنهدت وهي تحاول تطرد المشاعر اللي بقلبها الغريبه ....
$$ الــــــــــــــــى الآن وكل شيئ على ماهو ..!!!$$
ولكـــــــــــــــــــــن هل يزيد وريان استطاع وان يصلو الى المشفى بسلامه ...$$$
$$ حسنـــــــــــــــــــــــــــا فلنذهب ونرى ماذا حصل ...$$
الطريق غير واظح أبدا .... ريان يسرع ويزيد يصرخ بوجهه انه يهدي لأن الطريق مايشوفونه ويمكن تطلع لهم سياره
او أي شي وهم مايشوفون ...
بس ريان يهدي شوي ثم يسرع وعلى هالحاله ....
يزيد جالس جمب ريان وكل دقيقه يلتفت على نارا اللي منسدحه ورى بدون أي حركه ...
ريان تنرفززززز من يزيد اللي كل ثانيه يلتفت خايف على نارا ...
حاس بغيييره وعارف انو مو وقت غيرته بس موب قادر ...
فأسرع بقوه ودمه يغلي ...
يزيد بعصبيه :ْ~ هيه هيه انت مجنون ناوي تموتنا ... هد هد السياره هد ....
(بدون شعور وبثواني سريعه وعلى صرخة يزيد الخشنـــــه ....
انتبـــــــــــــــــــــــــــــه ...
(بغمضة عين وهم كانو قريبين من المشفى صدمو بشاحنه من الأصل كانت منقلبه ومافيها أحد بس ريان ماأنتبه لها ...
صمــــــــــــــــــــت ...
هـــــــــــــــــدوء ...
صوت الرعــــــــــــــــــــــــد العالي والمخيف ...
العواصف اللي مو راضيه توقف نهائيا وكل مالها للأسوء والأسوء ...
..............
-يانآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآس فتحولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
(( بالجــــــآمعه تولين تصارخ بقوه ...
فقدت الأمل أحد يسمعها ... جلست على الفرنجي وهي تبكي من قلب وتنادي على أمها بصوت خفيف وكأنها تستنجد بها ....
-ياربيه مافيه أحد يسمعني ... شساوي الحين شساوي أخاف يطلعون وانا هني ... (وهي تشهق بين دموعها :~ لا يارب ..
يمه وينج يمه ابيج طلعنيني ...
(جاها أصرار مره ثانيه ووقفت بسرعه وهي تظرب بالباب بقوه وتبكي من قلب خاااايفه ....
-فتحووووووووووولــــــــــــــــــــــــييييييييييي يـ ...
(صوت الــــــــــــــــــرعد القوي عاد مره ثانيه ...
تولين صرخت من الخوف وجلست وهي مغطيه راسها بيديها وكأنها تحمي حالها ....
وظلت تبكي وتبكي ..........
((نروح للأجواء الضجه والزحمه والكتمه والخوف والتوتر وكل شي من اسباب العواصف اللي موب قادرين يطلعون برى
الجامعه ابدا ابدا ابدا ...
ليان وهي واقفه عند البوابه تطالع العواصف اللي برى وهي خلف القزازه...
صقر واقف جمبها يطالعها ....
-(بتردد قال :~ ليان تبين شي اييبه لج ... مثلا ماي ولا عصير ... !!
-(ماردت عليه وهي سرحااااااانه .... وكعدتها سرحانه بأمها وعبدالمحسن ...
-(كرر :~ ليان تبين اييب لج شي ..؟؟؟؟؟ ليان ..... ليـــــــــآن ....
(بهالساعه انتبهت له وعلطول التفتت بخوف ....
عقد حواجبه ليش خافت كذا ..؟؟
-شفيج ماتردين بشنو سرحانه ...
-(بعدت عيونها عنه ولا ردت ..ورجعت تطالع نفس اللي كانت تطالعه ...
-ليان قلت لج تبين شي ؟؟؟ تاكلين تشربين تـ .......
(قطع كلامه لما شافها تهز راسها بالنفي وكأنها موب لمه ابدا سرحت مره ثانيه ...
حس بضيييييييييقه وماحس الا فيصل يسحبه من بلوزته وهو يقول :~
-شفيك صاير جذي لازق بهالبنيه هدها شوي __^ من أول ماييت وانت تلحقها من جان للمجان والمشكله انها موب معبرتك ياخي ...
-(نرفزه كلام فيصل شوي لأنه مايحب أحد يقلل او ينقس من قيمته ...وهو اللي متعود انو محد يرفضه او يهينه ...
ابتسم ابتسامه مصطنعه :~ موب هاي البنيه اللي قلت لك عنها يمكن ماتسامحني وانت تقول لا تهدها شلون الحين تبيني
اهدها بعد كل شي .؟؟
-طيب اتركنا من هالسيره ماعلينا بس مـ ....(قطع عليه كلامه جينفر وهي تقول :~
Fisal بليز وان مينت بليز ...
(ابتسم صقر وهو يقول :~ ياخي حرام عليك البنيه لها ايام وهي تطرك تحاجيها ياخي عطها ويه شوي
وشوف شتبي ولله من قدك هالجمال كله يحبك وانا مدري شنو لاقين فيك البنات زود عني __^ ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:52 pm

-لا واللي يعافيك تجاهلها لا تطالعها تنشب بالحلج هاي ... قلق ياخي قللللق هاااي ...
(أصرت جينفر تحاكيه مره ثانيه بس هو طفشششش وقال للصقر :~ تدري شلون انا بشوف شنو تبي بس وأمري لله ..
-هههـ اخاف تخق مره ثانيه وترد لها ...
-وان رديت ياخي شورانا غير الوناسه ...
-ههههـ من رايي تتزوج انت أحسن لك من هالبريطانيه مدري ايطاليه .؟؟
-لا واللي يعافيك شنو زواج ويع وانا رايق لهموم فوق همومي .. ياعمي اللي يدور عالهم يتزوج وانا ماأدور عليه نهائيا ..
-هههـ الله يوفقك عيل ...
-(غمز له وهو يقول :~ لا يكون انتم عزم تتزوج الحبايب الـ (وهو يطالع ليان اللي ملقيتهم ظهرها وكمل :~ اللي باين عليها
ماتدري وين هي فيه .... البنيه شكلها سررررحااانه وايد .. روح شفيها وانا الروح لهزينه ..
-ههههـ علطول خقيت من الحين وتقول هالزينه ... طيب مثل ماقالو ابو طبيع ماييوز عن طبعه .(غمز له ثم راح ) ...
(أميره كانت قريبه من عندهم واقفه وسمعت كل الكلام اللي بينهم ....
حطت يدها من جهة قلبها وهي وقهوووووووووووووره وتحس بقلبها مكبوت بس ماتدري وش السبب بالضبط ..؟؟
بس اللي خايفه منه وتتأكد منه انها تحب فيصل وهذا اللي ماتبيه ولا تتمناه ابدا انها تحب أحد وبالذات فيصل ...
(لفت بتروح بس لقت راكان واقف جمبها وهو يقول بون مايطالعها ويطالع ماخلف قزازة البوابه وهي العواصف ينتظرونها تهدى ...
وكل واحد يرجع للبيته ...
-أميرة الجامعه خايفه الظاهر ..؟؟
-(نزلت راسها ولا ردت عليه ثم كملت طريقها بتروح وقلبها يعوررررها من فيصل ...
بسرعه قال :~ ماودك تعرفين شلون عرفت اسمك ..؟؟
-(بهدوء :~ لا ...
(استغرب والتفت عليها بس هي راحت ... راكان سكت شوي ثم راح يجيب له شي يشربه لأنه اختنق من هالكتمه ...
((نرجع للحادث ...
السياره تبخير من قدام من قوة الضربه ...
حركه بسيطه من ريان وهو يرفع راسه بصعووووبه اللي متلطخ دم بجرح في أعلى جبهته ...
متعووررررر مره بس الحمدالله ماصار له شي ...
التفت وهو يحاول يتحمل الألام .... لقى يزيد متسند على الباب بدون أي حركه وكله دم والقزاز جى كله على يزيد
لأنها من جهته انكسرت ...
بسرعه وبخوف التفت على نارا بس الحمدالله ماصار لها شي ...
نزل ثم فتح الباب وشالها بين يدينه بصعوووووبه وهو يتألم من جرحه ...
التفت على المستشفى اللي مو واظح من الضباب ...
وهو رايح صوب المستشفى نسى سالفة يزيد ولا عبره ...
دخل المسشتفى وهو ينادي بصوت عالي شوي :~ أحد يساعد البنيه بتمووت ...
(لما دخلوها للغرفة الطوارئ بما ان قلبها صارت دقاته جدا جدا ضعيييفه .....
عطوها تنفس الصطناعي وحاولو ينعشونها مره ثانيه بس النبضات لازالت خفيفه ...
الدكتور خاف لا تموت البنت لأنها جت على آخر لحظه ويمكن تموت بأي لحظه ...
(ريان على أعصابه برآ وهو يطقطق بأصابعه خااااايف ومتوتر ...
ممرضه مرت جمبه وطلت في وجهه وهي تقول :~ اٍنتا في دم ... قوم خلي أنا شوف كويس وأعتيك دوآ .. قوم ..
(ريان مهوب رايق للأندنوسيه ذي .. رفع عيونه عليها :~ روحي من ويهي أحسن ...
-بس ..!!!
-قلت لج روحي عن ويهي أحسن لج أطيب لج ....
(الممرضه كشرت من ريان اللي اسلوبه عدم وينافخ عليها وهي اللي تبي تساعده ...
بس ريان موب رايق للأي أحد ...
نارا حبيبتـــــــــــــــــــه جوآ مايدري هي بتعيش أو لا ...
خايف حيل على نارا ...
وحاس انه هو الذنب مايدري ليه ...
بس هو كان يدورها من بداية العواصف بالجامعه ولا لقاها اللي وهي بين يدين يزيد ...
((أما بالسياره يزيد على نفس ماهو ... بدون أي حركه والعواصف كل مالها تقوى أكثر ...
ويزيد محد يدري عنه ...
$$ كــــــــــــم يصعب على ابطالنا في هذا اليوم ...
بأن لا شيئ مما أراده حصل عليه ...$$
بل على العكس حصل مالايريدونه $$$
شخص اراد المساعده لمن يحبه قلبه ... ولكن بالمقابل هو الآن من يحتاج المساعده $$
وشخص يريد قلب فتاة كي تسامحه ولكن بالمقابل فهي تفكر بشخص آخر $$
$$ وفتاة بقلبها المشتت ... تحب من يحبه قلب صديقتها ... ولم تجد طعم الراحة يوما بما تفعله ولم تجد الحب المقابل لحبها $$
وهاهي الآن لا أحد يعلم أين هي وهي بوصعها الذي يرثى له $$
وشخص قلبه المحطم ... لم يجد الآمان بعد ولا يعلم ماذا تخبئ له الحياه بالمستقبل ...$$
وفتاة ما يبدو بأنها لا تود الاعتراف بحبها له $$
وهنالك شخص واحد متعجب بوضع أبطالنا ولم يرتح للوضع ابدا ... فهل شوف يعرف الحقيقه أم ماذا .؟؟$$
حسنا فالنرى ماهي التطورات الى الآن .$$

((عند البوابه والعواصف لازالت ... الســــــــــــاعه 11 ونص وهم على نفس الوصع ...
أميره كانت واقفه جمب ليان اللي على نفس وضعها ..
أميره تفكر في فيصل وليان تفكر في عبدالمحسن ...
أما صقر جالس بعيد يطالع الطلاب وكل شوي يسرق نظره لليان ...
فيصل وهو واقف مع جينفر عند البوابه وشبه مسلك لها بما انها تترجاه يسامحها ووعدته ماتعيدها ...
بس ماحس الا باللي دفته بقوه وهي تركض ..
التفت مرتاع بس ياليته مالتفت ...
حبه الأول والأخير تركض وهي تبكي ..
وتيـــــــــــــــــــــن ...
أما عبادي واقف من بعيد يطالع الوضع ....
وتين لما وصلت للبواب هدفت أميره وليان لأنهم واقفين عند الباب..
فتحت الباب بسرعه وطلعت وكأنها تبي تهرب للبعيد من حزنها ودموعها اللي انهارت فجأه ...
الكل يبي يمسكها بس طلعت بسرعه وهي تركض للشارع وبين الضباب ماعاد تنشاف مره ...
فيصل فاتح عيونه مصدوم من الوضع والكل مايبي يطلع بوضع العواصف وماعندهم أي استعداد يلحقونها
قبل لا تروح فيها بهالعواصف ...
فيصل يطالع حواليه انصدم من الوضع كيف كل واحد ماهمه الا نفسه ...
طاحت عينه على عبادي اللي واقف وبدون أي حركه ويطالعه بس ...
حس بخوف مو طبيعي على وتين ...
ركض وراها وترك جينفر ...
لما وصل الباب وأميره تطالعه مصدومه من وصعه كيف هو خايف ومتوتر للآخر درجه على وتين ...
مر جمبها وهو مايحس بالحب اللي جمبه ..
حب يتألم وهو يشوفه مهتم لغيره ومايدري عنه ...
ليان تطالعه مصدومه ..
فيصل بدون مايفكر طلع للخارج وهو يلحق وتين وخايف عليها ...
بسرعه مسكها بقوه مع يدها وهو يسحبها تدخل للداخل ...
وتين تصارخ بوجهه والكـــــــــــــــــــل يطالع من بعيد للمنظرهم وهي تسحب يدينها وتصارخ بوجهه بين دموعها ...
وتين بين دموعها وشهقاتها :~ قلت لك هدني هدني هدنـــــــــــيييييي (وكملت تبكي من قلب وهي تسحب يدينها منه ...
انفلتت يدها من يده وهي موح اسه باللي بفيصل اللي قلبه يعووررررره وهو يشوفها بهالحاله ...
وده يضمها وتبكي على صدره وده يمتلكها بهاللحظه بس هي ماتحس فيه ...
موب حاسه الا بعبادي ...
وهو يطالعها رايحه صوب الشارع ....
أميره واقفه تطالعهم بعيون حزينه وهي تضغط على يدينها بقوه من قلبها اللي يعورها وبهاللحظه ماقدر حست بطعم التحطيم
ولا مره بحياتها مثل هالليوم لأنها عمرها ماقد حبت ...
وبالأخير حيت واحد يحب غيرها ويعشق غيرها ...
راكان واقف بعيد شوي وهو يطالع وضع أميره ثم يلتفت على فيصل وأميره ...
حس من نظرات أميره اللي واااااااظح انها تحب فيصل مررررره وهو مايدري عنها ويحب ذيك البنت ...
بسرعه استنتج راكان هالفكره اللي واظحه ومايبيلها أي تفكير أو حيره ...
((نرجع للفيصل اللي بسرعه لحقها وسحبها وهو يصرخ بوجهها :~ قلت لج تعالي ولا تبين تموتين انتي ..؟؟
-(بصراخ وهي تبكي :~ قلت لك هدني هدنيييييي مالك شغل هدني قلت لك هدني ...
(فيصل قلبه يعوررره وماعا تحمل أكثر وهي ترفضه ...
تحمل تحمل ...
وتحمــــــــــــــــــــــــــــــل ...
بس فيصل بالنهايه ينفجر ويطلع كل اللي بقلبه ...
-(سحبها من يدها وهو يلفها على وجهه ويقول لها ..
تحت هالمطر وبين هالعواصف اللي بالويل يسمعون بعض الا بالصراخ ...
:~ اصحي يابنت اصحـــــــــــــــــــــــــــــــي ... طالعي جدامج عدل طالعي ....
انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــــــــن ...
انا أكره عبادي بسببج ... أكره عيشتي بسببج ...
تدرين ليه تدريييييييييييييييين ...
قد فكرتي فيني وبنظراتي لج قد فكرتيييييييي ...
قد فكرتي لي شانا ماعاد احاجي أقرب ناس على قلبي ...
قد فكرتي ...
انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــن ...
طالعي عدل طالعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
وشوفي شنو بعيوني وشنو بقلبي ...
اللي فظحوني وموب قادر أكتم أكثر من جذي ...
طالعي عدل طالعي يا وتين طالعي ...
(وتين واقفه تطالعه ومو فاهمه أي شي من كلماته ...
الكل يطالعهم وهم على هالوضع ومايدرون فيصل وش يقول للوتين وهو واظح انه معصصصصصب ...
أشخاص يتألمون من هالمنظر ...
عبــــــــــــــــــــــآدي....
يتألم على صاحبه ومو على وتين ...
صــــآحبه اللي لا يمكن يلاقي مثله ...
أشتاق موووت له بس متأكد انه لا يمكن يقدر يرجع له بعد اللي صار ...
أميـــــــــــــــــــــــره ...
جامده بمكانها وقلبها اللي تحترق بداخلها من هالمنظر بين وتين وفيصل ...
تتمنى تعرف فيصل وش يقول ... بس كانت متأكد هان فيصل يحبها بعد هالمنظر اللي شافتهم مع بعض ...
ليــــــــــــــــــــــــــآن ...
ماتتحمل تطالع كل هالعذاب بالناس لأنها حاسه فيهم وهي اللي ذايقه طعم العذاب بس ماتتمنى
انو أحد يتعذب مثل ماتعذبت هي حتى لو كان عذابهم أقل منها ...
تحس قلبها يعورها على هالثنين ...
بس ماتدري ليه قلبها يعورها أكثر على فيصل وهي تطالعه بين دموعها اللي ماتدري وش سبب نزولها بشكل بسيط ...
شخص ماتعرفه ابدا بس نزلت دموعها علشانه ليش ..!!!!!!!!
ليان هي الوحيده اللي قلبها رهيف وتحس بالناس .... فشلون ماتحس بأقرب الناس لها ...
رغم انها ماتدري وش السالفه ...
صقـــــــــــــــــــــــــر ...
يطالع ليان مصدوم منها شلون نزلت دموعها عشان فيصل والبنت اللي معه ...
معقولـــــــــــــــــــه هذا الولد اللي قد قالت عنه انها تحبه وتفكر فيه وقلبها له ..!!!!
التفت على فيصل وهو يحس بغصه وألم وقهر ...
زاد على قبضته بقوه وهو يتصبر من الغيره والغضب اللي بداخله تشتعل ..!!
بس هو مو متأكد مجرد شك بسيط ...
جينــــــــــــــــــــفر ...
الغيــــــــــــره بقلبها تذبحها ... تموتها ...
وهي تطالع فيصل والأول مره بهالمنظر وواظح عليه الحب للبنت اللي قدامه ...
وكيف ماسك يدينها بقوه ويطالعها وهو يتكلم بكل ألم واحساس ...
أمـــــــــآ راكان يطالع المنظر بين فيصل ووتين ... وهو يفكر بحالة أميره مع فيصل ...!!
الكل يطالع مصدومين من الوضع وبنفس الوقت خايفين لا يصير لهم شي وهم برى بهالجو المخيف ..
ويمكن بأي لحظه يصير للفيصل ووتين أي شي ...
((فيــــــــــــــصل ينتظر أي كلمه من وتين بس هي على نفس الحاله مجمده مكانها وواظح انها مو فاهمه أي كلمه من اللي قالها
وهي تبكي من قلب ...
فيصل طفش من وضعه طفش مل ...
صرخ بوجهها وكأنه يبي وعيها للدنيا ...
:~ طالعـــــــــــــــي عدل ... افهميني لو دقيقه ... افهمي شنو اللي بقلبي يتعذب بسببج ...
وانتي موب حاسه ...
وتيـــــــــــن افهمي افهمي ....
(ثم قال كلمته بصوت واطي تحمل معاني الألم والحباط اللي بقلبه لهالبنت :~
وتين أنا أحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــج ...
$$ أصـــــــــــــــوات الرعد لم تتوقف ...
العواصف كما هي واللأسوء ...$$
لحظــــــــــــــآت صمت ...
هناك من ينظر اليهم من بعيد لا يعلمون مالذي يحصل بينهم وماهو الحديث الحاد بينهم ..$$
وهنالك من ينظر الى من امامه لم يفهم أي كلمه من التي خرجت منه ...$$
وتيــــــــــــــــــــن لم تسمع آخر كلمه قالها فيـــــــــــصل $$
بما ان صوته كان قصير بأآخر كلمه قالها ..$$
((وتين استرجعت ذكرياتها وكيف هي للحد الحين واقفه قدام فيصل اللي مافهمت منه ولا كلمه ولا سمعت كلمته وهو يقولها احبج ...
سحبت يدها منه وركضت للشارع وهي تبي تهرب من حزنها ودموعها اللي مو راضيه توقف ...
فيصل مايدري اذا هي سمعت آخر كلمه أو لا ...
بس انصدم من ردة فعلها وهي ماأهتمت فيه ابدا باللي قاله ...
فيصل طفـــــــــــش ...
وصلـــــــــــــت معه من حالته مع وتيـــــــــــــن ...
بسرعه لحقها وضمها بقوه من خلفها عشان ماتقدر
تفلت منه أبدا وبنفس الوقت يحس بشي جوات قلبه
يتعذب منه وحبيبته بين يدينه ..
وتين جمدت مكانها مصدومه من حركة فيصل الغير اراديه منه ...
مايبي يتركها مايبيها تروح منه وتموت تحت هالعواصف ...
وبهالطريقه ماراح تقدر تفلت من يده ...
اللي بداخل الجامعه يطالعونهم كلـــــــــــــــهم ساكتين ...
بس بحركة فيصل الكــــــــــــــل انصدم ...
أميره نغزها قلبها بقوه للدرجة الألم ...
عقدت حواجبها من الألم اللي بداخلها تحس بروحها راح تطلع وهي تشوف هالموقف الكريه قدام عيونها ...
وياليته أي شخص ..
فيصل اللي بهاللحظه حلفت بقلبها متأكده انها تعشقـــــــــــــــــه وتموت فيه وتوها تتأكد من هالشعور ...
غرقت دموعها بسرعه والأول مره من أميره اللي متعوده ماتبكي ابدا ابدا ....
حست انو الدنيا تدور من حواليها ...
رجولها ضعفت من الوقفه وتبي تجلس ومو قادره توقف ...
بحركه بسيطه انعكفت رجولها
اللي ماعاد تقدر تشيلها ابدا ... وهي بتطيح راكان بسرعه تقدم لها بحركه خفيفه ومسكها من ورى قبل لا
يغشى عليها ...
راكان فهم كل شي بقلب أميره وتأكد بهاللحظه انها تعشق فيصل ...
أميره حاسه بأحد ماسكها من ورى قبل لا تطيح بس من الضيقه والحزن اللي بقلبها ماأهتمت تلتفت تطالع مين ...
حاولت توقف ولفت عنهم راكان تركها وهو ماشال عينه عنها ...
أميره وهي تبتعد عن الكل ودموعها اللي بدت تنزل أقوى وأقوى ...
من بين دموعها شهقت ... حطت يدها بسرعه على فمها تبي تكتم هالشهقات اللي ماتعودت عليها تطلع او تنزل دموعها
... قلبها يعورها ,,, شي طبيعي دموعها تنزل ..
بس ميره ماتتحمل وضعها وهي تبكي مابي أي أحد يشوفها وهي اصلا كارهه نفسها وهي تبكي الحين
عشان ولد ماعبرها وبالعكس حـــــــــــــآآآآآقرها ويطفش لما يشوفها ويتملل منها ...
دخلت جوى قاعه من القاعات وسكرت الباب خلفها ...
جلست عند الباب وهي تفكر باللي صار ...
شوي وهي ماعاد تتحمل انفجرت دموعها باستسلام وهي تشاهق من البكي ....


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:52 pm


((نرجع لفيصل ووتين ...
بعد لحظات صمت ... فيصل حس بنفسه وتركها بسرعه مرتاع من اللي سواه ...
وهو يطالعها من ورى قدامه بدون أي حركه منها ..
او أي ردة فعل ..
أقل شي المفروض تعصب وتعطيه كف على هالحركه الوقحه اللي سواها معها ..
بس الغريب انو وتين جمدت مكانها ماسوت أي شي ....
$$ أعلم مافي بعقلكم الآن ....
وأين عبادي عنهم ... لما لا يأتي غاضبا من فيصل بما فعله مع حبيته ..!!$$
ولكن حسنا فالنرى ماهي ردة فعل عبادي على ذلك ..$$
((عبـــــــــآدي يطالعهم من خلف الزجاج ...
بدون أي ردة فعل ...
معلق نظراته على فيصل وهو يتألم عاللي سواه في صاحبه ...
مافكر يلتفت على وتين ويطالع وش تسوي ...
بس الشي الوحيد اللي يعرفه انه فرق بين هالثنين اللي كان القدر يجمعهم وهو
اللي خرب عليهم ...
يدري شنو بقلب فيصل للوتين بس ليش سوآ كذا في أعز خلق ربنا عليه ...
((فيصل تنهد ثم مسك ذراعها وسحبها للداخل وهو يقول :~
ماكان قصدي اساوي لج الحركه بس ماكان عندي أي طريقه اثبتج وياي ولا تهربين للموت ..
انتي تستاهلين عيشه أطول وسعيده ... وأنا مابيج تكونين متظايقه ..
آسف عاللي ساويته لج تو... وحتى على الحجي اللي قلته لج ...
و...و............ وتقدرين تنسين كل اللي صار بيننا....
(( وتين ماقالت أي شي ...
لما وصلو للبوابه والكل يطالعهم فيصل رفع عيونه على عيادي اللي واقف يطالعهم ..
فيصل بهاللحظه شبت النار بقلبه مره ثانيه بس علطول نزل عيونه عشان مايتهور ويسوي
اللي مايبي يعيده مره ثانيه للبنت اصلا مو معبرته وموح اسه فيه لو يقعد يضرب من اليوم لين بكره عبادي ..
ماراح تحس فيه وبالعكس راح تكرهه ...
بس هو يتمنى يعرف وش صار لها ويمكن عبادي هو السبب بحالتها تو ...
تساؤلات بحياته وهو تعود ان تساؤلاته مالها أي اجابات ...
لما دخلو بالمبنى اللي صاير هاااااادي ... والكل بس يطالعهم ...
وتين كانت تنتفض من البرد والمطر اللي سبحها هي وفيصل...
الدكتورات بسرعه مسكو وتين وودوها بداخل غرفه عشان ترتاح ويدفونها تحت المكيف الحار ..
وتين كانت تنتفض من البرد وهي تفكر بعبادي وفيصل وكل اللي صار تو ...
نزلت دموعها وقلبها يتألم ...
$$ كمــــــــــــــــــآ قلت لكم ...
جميع ابطالنا يتألمون من مايسمى ...$$
الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــب $$
$$ فمن قال انه رائع ... فأبطالنا لم يور ماهي روعة الحب ...$$
فهم يتألمون بسببه للدرجة الدموع ..$$
((فيصل دخل قاعه من القاعات وانسدح على الأرض وهو يحاول يهدي دقات قلبه اللي كانت عااااليه...
بسبب وتين ...
بسبب حبه العميـــــــــــــــق للوتين ...
غطى وجهه بيدينه يحاول ينسى اللي صار ...
((بالقاعه اللي جمب قاعته أميره فيها تبكي وتتألم بسببه وهو مو حاس فيها ..
راكان وهو جالس على كرسي قدام البوابه ...
حاط رجل على رجل ...
التفت على صقر اللي يطالع ليان من أول ماداومو اليوم ...
مستغرب من صقر هو ونظراته مع البنت اللي طول الوقت هاديه وواظح عليها
الحزن ....
وقف بملل من هالوضع اللي مارضى ينتهي ...
وهو يمشي بعيد عنهم بالسيب ....
الدكتور طلال شاف راكان وهو رايح بعيد عنهم ...
لحقه يبي يقوله ممنوع يروح للأي مكان والكل يبقى قدام البوابه
لين ماينتهي خطورة الجو عليهم ...
للسلامة الطلاب لازم يكونون قدام عيونهم ومو بعيدين عنهم ....
((نرجع للتولين ....
حاطه يدينها على أذانها بخووووف من اصوات الرعد وهي تبكي ...
راكان كان قريب دورات المياه اللي هي فيها (( الله يكرمكمـ ))
كح بقوه راكان وهو حاس بحلقه يعوره ...
تولين سمعت كحته ... بسرعه رفعت راسها بشوق ووقفت وهي تطق الباب بقوه وتصرخ بصوت عالي :~
حدي يطلعني .... أحد يسمعني تكفون فتحولي فتحـــــــــــــولي ...
(( راكان عقد حواجيه وهو يسمع هالصوت اللي طالع من الدورات ...
تردد انه يروح ويفتح الباب بما انها دورات نسائيه ...
لما لف بيروح سمع نفس الصوت مره ثانيه ونفس الطق عالباب بقوه ...
ماطاوعه قلبه يروح ويترك اللي داخل بهالوضع وشكلها متوهقه داخل بس مايدري شسالفه ..
فتح الباب بخفيف وهو يطل شوي شوي ...
لما شاف مافي أحد والوضع هادي ...
وهو بيسكر الباب سمع صوت وحده تبكي داخل حمام من بين الحمامات ...
تنحنح شوي وهو يقول :~ فيه أحد ..؟؟
(تولين فزت بسرعه وهي تبكي وبنفس الوقت فرحان هان أحد جاها حتى لو كان صوت ولد
اهم شي يطلعها من هالمكان ...
-أي أي بليزا فتحلي الباب مو قادره أطلع مكسور القفل ...
(راكان تردد شوي يدخل ... بس ماعنده خيار المهم يسطلع البنت اللي متوهقه داخل وهو لحد الحين مايدري انها تولين ..
وقف عند بابها وهو يحاول يفتح الباب بس ماقدر لأنه مكسور ...
-الله يوفقك بليزا فتحلي بسرعه ماعاد فيني اقعد اكثر من جذي داخل الحمام ...
-طيب انتي اهدي بس بدور أي شي عشانه افتح الباب به ... دقايق بس ...
-لا لا تكفى لا تروح عني لا تروح ...
(راكان التفت يدور حديده أي شي المهم يبي يفتح الباب ....
لقى ماصوره صغيره مكسوره من أحد المغاسل ...
رفعها ثم بدى يحاول يفتح الباب بقوه ...
ماعنده حل الا انه يكسر الباب ...
وهو يحاول يفتح الباب بالحديده بقوووووه ...
رمى الحديده منقهر لانه ماقدر يفتحه بها ..
وهو يتنفس يحاول يسترجع طاقته ...
-طيب انتي بعدي عن الباب شوي ...
(تولين بسرعه طاعة كلامه وبعدت ....
راكان بعد شوي عن الباب ثم بدى يصقعه بكتفه أقوى شي عنده ...
وعلى هالحاله وتولين مسكره اذانها خايفه ...
بالصدفه انكسر قفل الباب وانفتح ...
تولين كانت بالزاويه وهي مغمضه عيونها بقوه ومسكره اذانها خايفه ...
راكان مسك كتفه اللي عورررره بقووووووه بس حاول يتحمل شوي ..
رفع عيونه على تولين وهو يقول :~ انتي بخير !!!
(فتحت عيونها وهي تطالعه .... عقدت حواجبها لما شافته راكان ...
راكان لما عرفها نزل راسه بسرعه ولف بيطلع ...
تولين استغربت حركته بس بسرعه طلعت وهي تقول :~ ماأدري شلون أشكرك ...
(وقف ثم قال :~ عادي ماسويت شي يخليك تتوترين لهدرجه وتفكرين كيف تشكريني .؟؟
انسي الموضوع وبس ... وخلينا نرد عند الطلاب ...
(لما فتح الباب وتولين وراه ...
صادفو الدكتور طلال واقف يطالعهم مصدوووووم ....
وصلت فيهم الوقاحه يدخلون للدورات المياه بعيد عن الكل واغتنمو هالفرصه !!!!
شاب يدخل بدورات نسائيه لحالهم بعيد عن الكل ..!!!
ومن غيرها توليـــــــــــــــــن ... وصلت فيها هالقذاره والـ#### ...
كشر طلال متقرف من تولين بالذات اللي مسويه حالها بنت محترمه ومتربيه
وماتكلم أي ولد من الجامعه ...
وقفو تولين وراكان ...
تولين حست بقلبها تزيد دقاته بسررررعه ...
حطت يدها على فمها مرتاعه وهي تشوف نظرات الاشمئزاز من عيون طلال لها ..
راكان ماأهتم ومشى بطريقه ببروووود ...
لما مر من طلال ...
طلال من القهرررر مسكه من كتفه بقوه وهو يقول :~ انت ياي للجامعه ولا للكازينو ..؟؟
((راكان سحب كتفه ثم لف عنهم مطنش ...
طلال ماعاد تحمل الوضع مسك راكان بسرعه وعطاه بوكس مرتب على فكه وهو واقف...
راكان وهو يحرك فكه اللي يعورررره من الضربه ...
رفع عيونه على الدكتور بهدوء وهو يقول :~ كذا يادكاتره تعاملون طلبتكم هنا .؟؟
اتمنى بعدين ماتجي وتعتذر لي باللي سويته ..
(ثم لف عنهم وراح .... طلال التفت على تولين وهو يطالعها بشمئزاز وقرررف ...
تولين مجمده مكانها ماتدي وش تقول وكيف تبرر الوضع له وان اللي فهمه
كله غلط بغلط ...
-(لف عنها وهو يقول :~ بسرعه جدامي وصدقيني فعلتج هاي راح تتحاسبين عليها
وماراح اسكت للشي قذر مثل هذا من بنت عامله حالها عفيفه وطاهره
تساوي جذي بدون علم أحد مع ولد ...
انتي شلون ماربج امج عدل ولا شلون ؟؟؟ ياحسافه بس على تعب امج فيج كل هالسنين ..
وشنو يعني اصلا هذي فايدة من يتبنى ناس من شاكلتكم ..؟؟؟ ماينعرف شن اصلهم
وشنو نواياهم ... يالله جدامي وحسابج بعيدن وصدقيني حتى أمج بتعرف عن هالموضوع لأني مابيها تكون
على غفله بوحده تعبت بالمعروف اللي ساوته وياج ...
يالله جدامي يالله ...
(تولين واقفه مصدوووووومه من الكلام ...
هذا مايدري انه بهالكلام وكأنه يطلع من روحها سكاكين ويرجع يغرزها
بروحها ...
تولين انربط لسانها وماعاد تدري وش تقول ...
راكان صحيح راح عنهم بس سمع نص الكلام وهو كان يمشي بالسيب اللي شي طبيعي يقدر يسمع
الكلام بهالهدوء ...
((بهاللحظـــــــــــــــــــــــــه ...
طفت اللمبـــــــــــــــآت كلها ...
كل اللمبات اللي بالجامعه طفت مره وحده وصار المكان كله ظلاااام ...
الكل سكت بالجامعه .....
هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدوووووء ...
وفجأه الكل صرخ من الخوف تحت هالظلام ...
للدرجة ان طلال وتولين وراكان سمعو الصراخ للين عندهم ...
تولين يدينها بدت ترتجف من الخوف ...
ورجولها مو قادره تشيلها ...
جلست بسرعه وهي اصلا مصدومه من الكلام اللي قالها طلال ...
-(طلال يبغى يرجع عند الطلاب ويساعد في تهديتهم ويطمنهم .. التفت على تولين بقهر وهو يقول :ْ
انتي يالله بسرعه جدامي ترى مو رايق لج بسرعه تعالي يالله ...
((كان النور خفيييييف بينهم وبالويل يقدر يشوفها ...
تولين رفعت عيونها للجهته وهي ماتشوفه عدل ... قالت بقهر :~ ماراح الروح وياك
انت روح ...
((طلال بقهر راح عندها وجرها من ذراعها يوقفها عشان يروحون ...
تولين وهي تحس جوات قلبها نار تشتعل منه ... سحبت يدها بقوه وصرخت بوجهه
معصببببببه :~ قتلك هدنــــــــــــــي ... ولا تلمسني ...
-(سكت شوي مصدوم من جرأتها وهي تصرخ بوجه دكتورها وكأن مابينهم احترام
انو هي الطالبه وهو الدكتور ... حس بقهر وقال :~
ليه وانتي يهمج اصلا اذا لمستج او لا ...!!! عبالج عفيفه بتصيرين جدام عيوني ...
فاهمج عدل وأحسن لج قومي قبل لا أطلع قل حرتي فيج ...
(نزلت راسها وهي تبكي من قلب وماردت عليه ...
سمعو صوت وراهم وهو راكان يقول :~
-دكتور بالجامعه يسوي كذا .؟؟؟ أجل وش بقيت للطلاب ..؟؟؟ دكتور طلال
انا انت روح وأنا بهتم بوضعها ..
-(التفت طلال وهو ساخر يقول :~ لا عاد صج ... عشان تحلالكم اليلسه ويى بعض
.؟؟؟ المكشله انكم طلاب انا وهذا اللي منرفزني ... ماتوقعت عندي طلاب مثلكم
صج مايستحون باللي يساوونه ..!! كلكم جدامي وماراح اسمح للأي أحد يبقى هني لحاله ..
(راكان تقدم للتولين وجلس عندها وهو يقول بصوت وكأنه يبي يطمنها :~
يالله قومي ولا تبين تقعدين هنا لحالك ؟؟؟ تعالي خلينا نروح عند الطلاب
أأمن لنا كلنا ... وبعدين لا تنسين أهلك أكيد خايفين عليك يالله قومي ...
(وقف ثم مد يده لها :~ يالله قومي ...
(طلال ساكت وهو يطالعهم بدون أي ردة فعل ... تولين رفعت راسها لراكان
ومسكت يده ... راكان رفعها ثم تركو يدين بعض ...
تولين مالتفتت على طلال ابدا ...
راكان بعد ... أما طلال كان يطالعهم وهو ساكت ...
كملو طريقهم عند الطلاب بهدوء بين هالظلام ..
لما وصلو راكان لف عنهم وراح بعيد يجلس ...
تولين التفتت على طلال وهي ماتشوف عدل ....
طلال لف عنها وراح يساعد الدكاتره انهم يهدون الطلاب ويحسسونهم بالآمان ...
((نرجع للحادث .....
يزيد ماتحرك ابدا ابدا ...
بس فيه شخص كان قريب من المشفى وشاف هالسياره اللي تبخر من قدام ...
راح يطل جواتها ولقى يزيد فيها بدون أي حركه ...
بسرعه وهو خايف لا يكون الولد مات ... شاله بصعوووووووبه
حتى ماقدر علطول نزله عالأرض ...
يزيد جثه وعضلات ومن الصعب أحد يقدر يحمله ..
بسرعه ركض للداخل المشفى وهو ينادي عالممرضات والدكاتره يجون يساعدونه بشيل يزيد ..
لما طلعو كذا دكتور وحملو يزيد بصعوبه خاصتا ان جسمه صار ثقييييييييل
أكثر ماهو ثقيل وهذا الشي يدل على واحد يحتظر ...
الانســــــــــــان في لحظات سكرات موتته أو يحتظر ... يكون جسمه ثقيل بشكل مو طبيعييييي
ابدا ابدا ... وشي معروف عند الكل هالمعلومه ...
(بصعوبه وصلو للمشفى ودخلوه للغرفة الطوارئ ..
دكتور يصرخ من هينا على الممرضات .. ودكتور يساعده بخوف على يزيد
اللي على وشك الموووووت ...
بشاشة خط نبضات القلب كان شبه مستقيم ..
يعني النبضات ضعيفه بشكــــــــل ...
أما في غرفه ثانيه جمب غرفته ...
نارا نفس حالته ...
وشفايفها زرررقا ووجها مضلللللللم ومكتم ...
ويدنها الضعيفه طايحه بدون أي حركه ...
بالغرفتين صاير الوضع متوتر وضجـــــــه وتوتر ...
شاشـــة نبضات قلب نارا أعلى شوي من خط نبضات يزيد اللي على وشك الموت ...
وكل شي جايز في موته أو موت نارا ...
ويمكن موت ريان اللي جالس برى وراسه ينزف وحاسب دوخه بس يقاوم
وهو خايف على نارا اللي حاس بالذنب ...
الدكتور بغرفة يزيد يصارخ بوجيه الممرضات :~
برآ وناديلي ممرضات غيركم .... شنــــــو انتو ماتشوفون الولد بيموت وانتو بطيئين
بكل شي تساوونه ...
بسرعــــــــــــه نادولي غيركم بسرعــــــــــــــــــــــه ...
-(الدكتور ثاني جمبه :~ دكتور منصور الولد بيموت وانت تزاعق على الممرضات ..
خلنا بالولد احسن من الصراخ جذي بدون فايده ...
-(الدكتور بيأس وغضب :~ ليش انت تشوف ان الولد بيحيى ..!!!! شوف شلون وضعه وانت
أحكم ... شوفا نزيف اللي موب قادرين نتحكم فيه ... شوف نبضات قلبه اللي تقل أكثر ماهي
ضعيفه ...
-(الدكتور سامي عصب :~ عيل ليش احنا دكاتره عشان نفقد الأمل ولا شنو ..!!!
((دخلو ممرضات بخوف ثانيات وهم عارفين اذا عصب الدكتور منصور ماعاد يرحم احد ...
طالعو منظر يزيد اللي شبه حي وهم مستغربين من اصرار الدكتور سامي انه
ينقذ هالولد اللي ينزف بشكل مو طبيعي ....
-(منصور التفت على الممرضات :~ شنو تطالعون انتو تحركو ياللـــــــــه...
((بالغرفه الثانيه ...
الممرضات ماسكين قلوبهم بخوووووووووف من شكل نارا
شكلها صاير يخوووف ...
الدكتور واحد بس عندها وهو مصدوم من وضعها المرعب ...
يحوال يعيد لها التنفس بألجهاز اللي معه ..
دخل دكتور ثاني ... وأخذ منه هالجهاز وهو بدى يشتغل على نارا بما ان الدكتور الأول
ماعاد تحمل الوضع من شكل نارا ...
الممرضات قلوبهم تدق بسرعه من المنظر اللي يشوفونه قدامهم ...
ونفس الوضع عند يزيد اللي مو باين منه أي شي ..
الدم مغطيه من راسه للرجليه ...
برى الغرفتين ....
ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
((خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))

انتهى البارت ....


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:53 pm

ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
((خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))
-(الدكتور منصور بصوت عالي :~ قلت لج ييبي الجهاز مره ثانيه بســـــــرعه ..
((الممرضات طفشو من الدكتور منصور وسامي اللي مافقدو الأمل من يزيد
اللي حالته منتهيه بمجرد النظر اليه ...
يحاولون بالجهاز يسترجعون نبضات قلبــــــــــــــه ...
$$ ولكــــــــــــــــــن لا فائده $$
((بالسيـــــب مرت دكتوره ...
لما شافت ريان عالأرض بسرعه نادت الممرضات يساعدونها ويودونه للغرفه ...
ريان مايحس بأي شي وهم يرفعونه ويودونه للغرفه ...
((حالة الثلاثه ميئوس منها ...
وبالأخص يزيد ....
((نرجع للجامعه ......
$$ بعد تفكير طويل ..... اكتشفت شيئ ببطلنا صقر $$
فهو يشك بأمر ليان وفيصل والشبه العضيم الذي بينهم ..$$
وقد يكون يعلم بشيئ ونحن لا نعلم مالذي يدور بعقله $$
صقر مسك يد ليان بقوه وهو يقول :~ على شنو تبجين تو ؟؟؟
-(سحبت يدها بخوف منه وهي تقول :~مافي شي ...
-(وهو يقول بشك :~ انتي تعرفينه ..؟؟
-(عقدت حواجبها ماتدري من يقصد ...)
-(صقر كمل :~ هو يقرب لج صح ..؟؟؟
-(مافهمت شي بس اكتفت بالصمت )
-(صقر طفش وجرها من جهته وهو يقول بحده أكبر :~ قلت لج تعرفينه بينكم شي .؟؟ يقرب لج ؟؟
ولا شنو ..؟؟؟ الشبه اللي بينكم موب طبيعي موليه ..!!
-(ليان بهاللحظه ماعاد فهمت أي شي منه ابدا ... بس اكتفت بهز راسها بالنفي عشان تفتك من قبضة يده اللي
ضاغطه على يدها بقوه بدون مايحس صقر لأنه معصب ...
-(ثم قالت :~ لا ماعرف أحد ... بس هد ايدي عورتني ...
(لما لاحظ روحه تركها بسرعه :~ آسف ..
-(ماردت عليه ولفت عنه تطالع المطر اللي شوي شوي صاير أخف من قبل والظاهر الجو راح يتعدل ...
((من جهه ثانيه فيصل يكح بقوه من البرد وهو طالع برى من دقايق ...
عبادي دخل عليه ...
التفت فيصل عليه وهو يحاول يضبط اعصابه لا يقوم على عبيد ...
عبادي تقدم لين عند فيصل اللي منسدح ...
-(عبادي بتوتر :~ فيصل ابي احاجيك ...
-.............................
-(تنهد وهو خايف من اللي راح يقوله :~ آآآآآ ... فيصل طالعني شوي بس ...
ابي افهمك بكل شي ....
وعشان تعرف اني ماسرقت حبيبتك عن عبث ...
بس صدقني انا مقهور منك وايد .... ماتوقعت منك حركه ... توقعت الناس كلهم ماعداك
انت ....
أقرب الناس لي يخوني من ورى ظهري بـ .... بأختي !!!
أختي من لحمي ودمي ماأسمح للأي أحد يتجرأ ويتلاعب فيها ...
بس ماتوقعت اقرب الناس اللي هو انت راح تساوي فيني جذي مع اختي من ورى ظهري ..
(فيصل التفت عليه مصدوم من كلامه بس مارد .. يبي يستوعب خرابيط عبادي )
-(عبادي كمل :~ و.... وآنا حبيت احرق قلبك على حبيبتك وهي تحب رفيجك
صحيح آنا ماأحبها بس كل اللي صار .... عن قصد ... عـ ... ابي احرق قلبك مثل
ماحرقت قلبي على أختي وانت بذاك اليوم تطالعها بالمطبخ ...
علبالك ماحسيت فيك ولا شفتك انت وياها شلون تطالعون بعض ...
واللله اعلم بعد شنو تساوون لما كل مره تييني بالبيت وتنام عندي ...
وآنا كنت اقول ليش تحب تييني كثير وتنام ...
وانت اللي تتعذر بأهلك وانهم بكل مره طردوك و.. و.. الى مالا نهايه ..
بس الحقيقه كنت تخونني مع اختي ....ماتدري قد شنو آنا مقهور واللي قاهرني
اكثر انه انت .. انت يافيصل تسـ ...
-(قاطعه فيصل وهو يوقف ويقول بستخفاف :~ لاااا انت صج مينون ...
هالمره تأكدت انك مينون ..!!! أي اخت وأي خيانه ...
هيه انت اصحى عدل ... وين عايشين ..؟؟؟ آنا كنت مصدوم منك بس الحين
مصدوم أكثر ... اقرب الناس لك تشك فيهم !!! آنا وأختك يالمينون ..
انت صاحي ..!! لا لا صج اشك بعقلك ...
-(عبادي كمل بقهررر :~ هذا انت يافيصل دومك تستخف بكل شي اقوله ...
طيب يمكن لأني على نيتي دايم وانت تستخف بكل شي اقوله ..
بس هالمره مع اختي لا يمكن اسامحك وساويت كل
هذا عشان انتقم منك وآنا اشوفك تخونني مع اختي ...
الحين وتين تحبني وتموت فيني ... بس تدري شنو قلت لها
آنا لما طلعت من الجامعه وانت لحقتها ..!!
قلت لها كل شي بالتفصيل ...
بس مو الحقيقه ....
تدري شنو قلت ..؟؟؟
بكل بساطه البنت غرقانه بحبي وآنا قلت لها ...
فجيني من حبج وآنا مايشرفني أحب وحده مثلج ... وموب آنا اللي احبج واحد ثاني ..
وآنا كل اللي ساويته وياج بس مجرد انتقام من شخص عشان احرق قلبه عليج
مثل ماحرق قلبي على أختي... خله يتألم بسببج وانتي مسجينه مصدقه روح جاني أحبج ...
هه والحين وتين ماراح تحب حد ثاني غيري ولا يمكن تفكر فيك ...
بس آنا طفشت من اللعبه وبالأخير جرحتها بدون ماأقصد هههـ بس حركتها
قربتكم من بعض ... يمكن لازم تشكرني على الموقف اللي حصل ...
((فيصل مسك عبادي مع قميصه ودفه على الطاوله ...
فيصل من القهر اللي بقلبه ماعاد يشوف اللي قدامه ومايحس بروحه وهذي طبيعته اذا عصب
رغم ان عمره ماعصب وسوى كذا ...
رفعه مره ثانيه وبدى يضربه على وجهه بأقوى طاقته ...
عبادي يحاول يدافع عن نفسه بس فيصل ماتركه بحله :~
ياحـ##### ياجـ##### انت واحد منـ##### ..
سـ###### ...
(فيصل ماسكه ومايضرب غير وجهه بقوه للدرجه الدم ...
وهو يسب ويلعن عليه ... فيصل ماعاد قدر يضبط اعصابه ...
((أميره جمب القاعه وهي تسمع هواش بالقاعه اللي جمبها ...
طلعت بسرعه ثم دخلت القاعه ... بس انصدمت لما شافت الوضع بين فيصل وعبادي ..
وانصدمت أكثر من تهور فيصل وشكله اللي يخوف وهو معصصصب ...
ويسب بأعلى صوته ...
((اللي برى سمعوهم ... وكـــــالعاده اللقافه تنبع بالانسان ...
أميره بسرعه ركضت للفيصل وهي تقول :~
فيصل هده انتم ينون بتذبحه .. اقولك هده ..
(( فيصل مايسمعها وعلى نفس الحاله وهو يسب ويشتم عبادي بقهررررر ...
دخلو الطلاب مرتاعين من فيصل ...
أميره ماتحملت وهي عارفه ان فيصل لو يتم على هالموال راح ينطرد من الجامعه ..
عشان كذا بسرعه مسكت يدها وهي تسحبه بقوه وتقول :~ فيصل خلاص هده تكفى
-(فيصل عصب من أميره اللي تدخلت بشي مايعنيها وهو موب رايق لها ...
عشان كذا بدون مايحس دف أميره بقوه ...
أميره صقع ظهرها على حافة الطاوله ...
شهقت من الألم ...
((بهاللحظه راكان كان توه داخل وشاف فيصل وهو يدف أميره على الطاوله ...
بسرعه منه ركض للفيصل وسحبه من قميصه ورى وصرخ بوجهه وكأنه
يصحيه :~ فيصــــــــــــــــــــل انهبلت انت ولا ايش ...؟؟!!!!
بتذبح الولد وبعد بتخلص على أميره ...
((فيصل عقد حواجبه والتفت على أميره وكأن راكان نبهه على شي هو ماقصده ..
التفت على أميره اللي حمر وجهها علطول من الألم اللي بظهرها ...
راكان ترك فيصل وجلس عند أميره وهو يقول بعطف عليها :~ انتي بخير ..؟؟
يعورك ظهرك ..!!!
(ماردت عليه وهي ماسكه ظهرها وتضغط عليه من الألم ومنزله راسها ...
فيصل بسرعه التفت على عبادي مقهوووووور منه وده يذبحه وده يسوي أي شي ..
((والمشكله ان الانوار طافيه ... يعني ظلام بس اللهم نور الشبابيك من برى خفيف
من الغيوم السودا والمتكتله ...
(فيصل واقف مايدري وش يقول للأميره ...
راكان مسك أميره ورفعها وهو يقول :~ روحي الرتاحي بالغرفه ...
((أميره الفتت على فيصل لما وقفت وهي تطالعه بنظرات لوم على كل شي ...
فيصل ساكت بس مافهم نظراتها عدل ...
((من جهه ثانيه ... تولين جالسه لما رفعت عيونها على راكان اللي ماسك أميره ويوديها
للغرفة المرضى عشان تريح ظهرها على السرير شوي عالأقل ...
تولين تحوال تشوف ملامح راكان زين ...
راكان حس بنظراتها ... التفت عليها بس هي ماشالت عيونها عنه ...
ابتسم ابتسامه خفييييييييييييييييييييييييييييييفه للتولين ...
تولين ماشافت ابتسامته بما انها ماتميز ملامحه بالظلام بس حست انه التفت عليها
وطالعها ...
لفت راسها علطول عنه .... وطاحت عينها على طلال اللي تعب وهو يهدي بالطلاب للحين ...
((نرجع للمستشفى ...
بعــــــد لحظـــــــــــــــــآت ...
خفت العواصف ووقف الرعد وخف المطر ....
بس الغيوم ماراحت ...
الجو كان مررره روعه ...
بس داخل المستشفى الوضع مايطمن ...
الدكتور سامي مايأس من يزيد أما الدكتور منصور فقد الأمل وطلع من
الغرفه وراح للغرفة نارا ...
الممرضات راحو وتركو سامي لحاله بالحاله اللي لا يمكن ترجع للحياه ...
أما عند نارا ...
بشاشـــــــــــــــــة نبضاتها شوي شوي صارت طبيعيه تقريبا ...
نروح للريان ...
الدكاتره مجتاجين دم له ...
وماعندهم غير الدم المتبرع عندهم والحمدالله حصلو فصيلته
ولا تعبو كثير ...
ريــــــآن تقريبا حالته للأحسن ....
$$ أمـــــــــــــــــــــــــــــآ يزيد ........... توفــــــــــــي ... $$
ؤه لحظــــه لم أقصد ماأعنيه ولكن فقط أمزح __^ $$
حسنا فلنرى الدكتور سامي ويزيد ....$$
الدكتور سامي كل شوي يضغط على صدر يزيد الجهاز وهو يطالع الشاشه ...
بس على نفس الخط المستقيم ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
ولكـــــــــــــــــــــــــــــن ....
بعد لحظات ...
الخط ألصبـــــح ...
ــــــــــــــــــ||/ــ~ـ||/|ـ~ـ-ــ~~||ـ~-|/ـ-~-ـ|/|ْ~|ـ~-ـ~ـ|/|ــــــــــ||~~||ـ|ـ~||ـــــــــــــــــ
((الدكتور ابتسم من قلب وهو مرتاح وحاس انه سوآ شي عظيم والوضع كان ميئوس منه ..
بس يمكن ترجع حالة يزيد مثل قبل لأنه يحتاج دم وهو اللي نزف بشكل مو طبيعي ...))
دورو دم مطابق للفصيلته بس ماحصلو ....
يعني يحتاجون للشخص مطابق للفصيلة دمه ...
يبغون يدقون على أهله بس ماعندهم ملفه ...
(( بعــــــــــــــــــــد ســـــــــــــــــــــــــآعتين ....
الدكتور سامي فقد الأمل انه يلاقي دم تطابق للفصيلة يزيد ...
بس وحده من الممرضات طقت عليه الباب وهي تحمل كيسة دم ...
-في شخص تبرع بدمو بس أآل ماتئولي اسمي لحدا ... يعني هوا بدو يتبرع بس بدون علم
حدا لما عرف انو نفس الفصيله مطابئه بالصدفه للمريض هاد ...
-ؤكي حلو يى بالوقت المناسب بس هو وينه الحين ..؟؟
-مابعرف بس بعتئد انو راح ...
-طيب سجلتي البيانات ..؟؟
-أي كل شي نظامي بس هوآ طلب انو مانئول لحدا انو هوا اللي تبرع بدمو للمريض ...
بس مازكر للألي السبب ..؟؟
-خلاص مايهم هاتي الدم ونادي لي الدكتور منصور ...
-حاضر ...
((بعد يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو م كـــآمل ....
الكل رجع للبيته بعد يوم طويل شاق ومتعب ومرعب ....
نوف لما عرفت بسالفة نارا حست قلبها راح يطلع من الخوف ...
بسرعه دورت على المستشفى وراحت لها تطمن رغم كل اللي صار بينهم
وكره نارا لها ....
((ابو نار الدكتور محمد عرف بالسالفه بس ماأهتم ودق على مشاري يروح يشوف أخته يمكن
تحتاج شي أو يصير شي .. بس يكون موجود اهم شي بداله ...
مشاري تنرفز بس سكت وراح ...
مشاري يطالع نوف اللي جالسه وواضح عليها على أعصابها رغم ان وضع نارا يطمن ..
مشاري تذكر سالفتها مع نارا اللي سمعها من الطلاب بالجامعه ...
وقف وراح للنوف ثم جلس جمبها وهو يقول :~
السلام عليكم ..
-(نوف طالعته بطرف عينها وطنشته ..)
-آآآ .. انتي رفيجة نارا صح ..؟؟
-ؤففففففـ ....
-طيب لا تتأففين بس بغيت اقولج غريبه بعد كل اللي صار وانتي هني
تحاتينها .؟؟؟
-(ناظرته بعد ماوصلت معها من مشاري وهي تقول بنفخه :~ وان تشكو ..
وياريت ماتدخل نفسك بشي مايخصك ... وبعدين شنو اللي مقعدك عندي ...
ؤففففـ ناس تقرف .. اقوم أحسن لي ...
(مشاري وده يكفخها عشان تتأدب بس عارف هالبنت ماينسلم من شرها ...
مشاري يتمنى تموت نارا .... بس لو عاشت هو مصمم انه يكرهها عيشتها ...))
((بعد أسبـــــــــــــــــــــــــــــــــــوع ....
يزيد من بعد حالته غاب بغيبوبه وللحين بغيبوبته ...
أما نارا فحالتها تمام واليوم راح تطلع من المستشفى ...
وريان طالع له يومين من المستشفى بس للحين مازار نارا خايف من ردة فعلها
مايدري ليه يحسها معصبه عليه ...
فيصل ماحظر الجامعه اسبوع كامل من بعد آخر يوم له قبل ....
أما أميره تجي وهي قلبها عليه تدور على فيصل ....
تحس انها فاقدته بقوووووووووووووه حتى صارت هاديه ومتضايقه وهي ماتدري
فيصل وش صار عليه وليش ماحظر ..!!
توليــــــــــــــــن نفس الحاله ماداومت اسبوع كامل وهي طول الوقت بغرفتها تبكي
لما تتذكر كلام طلال لها ...
ماتدري ليه حست انها جد ماتستاهل أم مثل أمها رغم انها ماسوت شي
بس كلام طلال حسسها بالنقص وعدم الثقه في نفسها ...
أما ليان كل يوم تحظر الجامعه وعلى نفس الوضعيه ماتلقي صقر وجه أبدا ...
صقر رحاول وللحين يحاول انها تعطيه وجه بس الظاهر مافي أمل ...
عبادي ووتين انقطع كل شي بينهم ...
ووتين طول وقتها تبكي ... بس تبكي أكثر لما تطفشها مرت عمها وهي أصلا
حزينه من عبادي ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:55 pm


طلال كل يوم ينتظر جوجو على المسن بس مستغرب ليش ماعاد تدخل ...
وقرر انه يسألها لأنه كل يوم يشوفها مداومه ولا كأنها مسويه شي
او بينهم شي ...
البنت عاادي وهو متردد يسألها ليش ماعاد تدخل المسن ....
جوجو وسعد قوت علاقتهم تقريبا صارو مع بعض طول الوقت بالجامعه رغم ان هذا
وتر جوجو من كلام الناس عليها وهي بنت محترمه فقررت تبتعد شوي عن سعد ..
طلال لاحظ القرب الكبير بين سعد وجوجو وهذا اللي قاهره أكثر بكثيييييييييير ...
كل شي يصير بس تولين ماجت على باله ابدا ...
عبدالمحسن تعب وهو يدورعلى ليان بس ماحصلها ....
جينفر كل يوم تدق على فيصل بس مايرد عليها ...
تبي تقوله شي ضروري من ذاك اليوم لما نادته بس قطعت عليهم سالفة وتين ولا كملت
اللي كانت بتقوله ....
راكان يداوم يوميا ... بس مستغرب من تولين اللي صايره تتغيب كثيـــــــر...
ويفكر بأربعة أشخاص في الجامعه وشاغلين له باله ...
أميـــــــــــــــره وتوليـــــــــــــــن ونـــــــــــــــآرا وفيـــــــــــــــصل ..
ومستغرب الشبه بين تولين ونارا وفيصل ...
واللي محيره انهم مايعرفون بعض ...
يعني مو معقوله هالشبه يكون بالصدفه في جامعه وحده ...
راكان وده يكشف هالسر اللي محيره ...
بس ترك كل شي للأيـــــــــــآم ...
(في المستشفى ....
نوف دخلت على نارا اللي منسدحه وهي توها قايمه ...
نارا عصبت لما شافت نوف ...
جلست نارا وهي تقول :~ انتي شلون تدشين ..؟؟
-عادي انا ناسيه الماضي وانتي بعد انسيه .. وخلينا بالحاضر لأني ندمانه
وبقوه عالماضي .. ورفيجه مثلج ماتنتعوض ...
-(ابتسمت ابتسامه فيها سخريه على كلام نوف :~ من صجج انا بنسى
اللي ساويتيه .. عموما اطلعي بكرامتج أحسن لج ...
-نا....
-(قطعت عليها :~ خلاص قلت لج ياريت تطلعين برآ حد اسلوبي وياج بأدب ...
((لفت نوف بتطلع بس صدمت بريان اللي توه داخل ... ريان طالع نوف بكره وحقد
وهو ذاكرها عدل .... :~
انتي شعندج يايه عني ..؟؟!!!
(نوف رفعت عينها لريان وهي تطالعه باحتقار زي اللي وش دخلك ...
ثم طلعت بدون ماتعبره ... ريان لحقها وهو يقول :~ هيه انتي احاجيج شعندج يايه لنارا ..!!
-(نوف تأففت :~ وان تشكو .. بعد عني احسن لك صج ناس ماتنعطى
ويه ...
(لفت وراحت عنه ... )
ريان رجع لنارا وهو كان حامل معاه باقة ورد مره انيقه وذوق ...
حطها جمب طاولتها وهو يقول :~ الحمدالله عالسلامه ...
-الله يسلمك ...
-هاه كيفج اليوم انشالله أحسن ..؟؟
-(بنفس برودها القاتل :~ أي ...
-طيب ليش ماتاكلين أكلج ..؟؟
-(رفعت راسها له ثم قالت :~ ريان ...
-(ابتسم :~ يابعد قلب ريان ....
-شصار بالضبط لنا ..؟؟؟ ومنو كان ويانا انا وانت بالحادث ..!! سمعت ان فيه شخص
ثالث بس ماعرفت منو ؟؟؟
شسالفه شصار بالضبط ؟؟؟
-لا تشغلين انتي بالج وارتاحي الحين وبعدين اسألي اللي ودج __^
-ريان ابيك تقولي كل شي الحين ...
-(سكت شوي ثم قال :~ اللي صار ... آآآآآ ....
-ريان تحجى ...
-(متردد شوي ثم قال :~ الحقيقه كل شي صار بعد مانكتمتي انتي بالجامعه
وبعدها رحت أنا و ..... و... ويزيد للمستشفى ...
-يزيد ..!!!!
-أي يزيد بس هو السبب من البدايه بحالتنا هذي ...
-شلون يعني ..؟؟؟
-الحادث تقريبا صار بسببه بس لا تسألين ليش ...
-(رفعت حاجب :~ لا بسأل .. شلون يعني انت تقول يزيد وبعدين تسكت ..
قول لي كل شي ولا تخبي علي ...
-(ريان سكت شوي ثم وقف فجأه وهو يطالعها بغموض ...
نارا رفعت عيونها عليه شفيه قام فجأه كذا ..؟؟ بس ماحست الا اللي لف عنها وطلع من الغرفه ..
انصدمت من حركته .... ودها تقوم وتلحقه بس حافضت على هدوئها وجلست تفكر بالسالفه ..
طيب اذا كان معنا يزيد .. وينه الحين وشنو صار عليه .. وليه هو السبب ..؟؟
((في جهه ثانيه ...
يزيد منسدح بغيبوبته ومو حاس بأي أحد ...
نارا ضغطت جرس للسستر ...
لما جت السستر قالت نارا :~ اللي بالحادث ثلاثه صح .؟؟
-أي ليش ..؟؟؟
-الثالث اللي اسمه يزيد وينه ووش صار عليه ..؟؟
-آآه يزيد .. من بعد مانزف كتير من دمو ... هوي هلئ بغيبوبه ... بس حالته الحمدالله مستقره
-نزف كثير ..!!! غيبوبه ..!!! طيب بأي غرفه هو الحين .؟؟
-بالغرفه ياللي بآخر الممر ...
-جم رقمها ..؟؟
(لما قالت لها الرقم جلست شوي تنتظر السستر تروح عشان تنزل وتروح لليزيد ...
طلت على الممرضه ولقتها راحت ...
بسرعه راحت للباب وهي تطل ... حصلت الممر تقريبا خالي ...
طلعت وهي تدور رقم الغرفه بآخر الممر ...
لما وصلت ... طلت من القزاز على يزيد ...
وقفت تطالعه للحظات ....
تطـــــــــــــــآلعه بس بمشاعر جامده ..
وبعيون خاليه من أي معاني ...
للحظــــــــآت حست بيد على كتفها ...
لفت تطالع مين ولقته مشاري ...
دفت يده بقوه ثم لفت عنه وهي راجعه للغرفتها ...
مشاري مسكها مع ذراعها بقوه وهو يقول :~ عبالج نسيت اللي ساويتيه فيني .؟؟
لا ياحلوه انا لا يمكن انسى ابدا ... والأيام راح تثبت لج
(ثم غمز لها بستخفاف )
(نارا لفت عنه بدون اهتمام وهي تقول له بصوت عالي وملقيته ظهرها رايحه :~ أعلى
مابخيلك الركبه ...
""""""""""""""""""""""
$$ الأحداث قد لا أستطيع ان افصلها لكم تفصيلا بكل مايحويه $$
ولكن سوف نبتدأ بيوم الأحد أول ايام الاسبوع الجديد ..$$
((تولين فتحت عيونها بصعوبه وهي تطالع حواليها بالغرفه ...
-ؤفففففففففـ ياربيييييـــــــــــــــــــــه مليت مليـــــــــــــــــــــت من الجامعه ...
يعني ضروري الداوم ...
(دخلت الخدامه وهي تقول :~ ماما تهت في قول تئالي فطور ...
-طيب انقلعي وسكري الباب ...
-بس .....
-(قاطعتها من طرف خشمها :~ ياليييل خلااااااص قلت لج برآ .... ؤففـ ناقصه أنا
خدامات على ذالصبح ... يالله ضفي ويهج ترى حدي موب رايقة لج ...
(الخدامه تنرفزت من أسلوب تولين المعتاد.. رغم انو تولين من زمااان عن هالأسلوب
بس لها اسبوع وهي صايره مثل كذا وأردى ...
لما نزلت الخدامه قالت للأم :~
ماما تولين مافي قوم ...
-آآه منها هالبنيه ماأدري شصاير لها ذالأيام ... لا يكون بعد ماتبي تداوم هالأسبوع زياده
عن الأسبوع اللي طاف ..؟؟؟
(قامت أم تولين ورقت للغرفة تولين ...
لما فتحت الباب لقت تولين متمدده وهي مغمضه عيونها بس مو نايمه ....
سحبت المفرش وهي تقول :~ يالله قومي بلا دلع لج اسبوع ماداومتي بالجامعه ...
-(تولين بملل :~ ماما بلييييييز اليوم كمان مابي الداوم ... خليني ع راحتي ..
-لا مافيه اخليج على راحتج زياده عالأسبوع اللي طاف وأنا ماأشوف فيج شي يخليج
تغيبين اسبوع كامل وتبين تغيبين بعد اليوم ..
-ماما انا لو علي سحبت عالجامعه بكبرها ... (تذكرت موقفها مع طلال وخنقتها العبره وهي تكمل :~
ماما ان صج كارهه الجامعه وكل اللي فيها ...
-(عقدت حواجبها ثم قالت :~ تولين فيج شي ..؟؟؟
-(لفت عنها تولين ونزلت دمعه وهي تقول :~ لا مافي شي ... بليز ماما خليني ع راحتي
اليوم مابي أداوم ...
(سكتت أم تولين وهي تطالع بنتها باستغراب وحيره ... مياهون عليها تشوف دلوعتها وبنتها الوحيده وأغلى انسانه على قلبها
بهالحاله ضايق صدرها بدون ماتقول لها شي ..
وتولين اللي معروف انها متخبي أي شي عن أمها ابدا لو مهما كان ...
بالنسبه للبعض هم مثل الصاحبات ...
$$ ولكـــــــن على مايبـــــــــــدو بأن بطلتنــــــا أصبح لديها
أمور مالا يستطيع قلبها المتألم بالافصاح عن ذلك مهما كان الوضع &&
((وقفت امها وطلعت ....
تولين ضغطت بيدها على المخده ودموعها بدت تنزل شوي شوي وهي متألمه من
كلام طلال اللي ماقدرت تنساه ابدا ...))
((نروح للفيصــــــــــــل...
وهو في المحطه كان يشتغل بسرعه في تصليح سياره ...
-(واحد سوري ناداه من اللي يشتغلون مثله بالمحطه :~ فيصــــــــل ... تعآ شوف هاي السياره
أنا بدي روح دئيئه ...
(تنهد فيصل طفشان وهو تعبان من صباح الله في الدوام وهو ناوي يسحب على الجامعه
ومستقبله .... بس مافكر انه اذا سوآ كذا راح يقعد على هالمهنه اللي ماتوكل عيش ...
بس من الأمور اللي حصلت بالآونه الأخيره ..
فيصل وصلت معه وماعاد يقدر يتحمل الأوضاع أكثر من كذا ...
فيصل لما راح للسياره نزل منها شخص ...
طاحت عينه على تركي ...
نزل راسه بسرعه مايبي تركي يشوفه لأنه أكيد ماراح يتركه بحاله
وبيفضحه عند كل خلق الله بالجامعه ...
لف بيروح بس صاحبه وقف قدامه وهو يقول :~ على وين شوف السياره وراك ..
(فيصل توهق بس ماعاد بيده أي شي .. لف على تركي واستجمع ثقته بنفسه ..

تركي التفت عليه بيقول شنو مشكلة السياره بس انصدم أكثر لما شاف فيصل ..
واقف وهو لابس هاللبس الميكانيكي ..
للحظات ابتسم بسخريه على شكل فيصل المبهذل ...
فيصل حس بقهر شوي بس حاول يتجاهل الوضع وهو يقول :~ شنو مشكلة السياره .؟؟
-(وهو يطالعه من فوق لتحت :~ ولله ولايق عليك هاللبس ... هذا هو مستواك ..
-(تنهد بطفش وهو يقول :~ ماودك تخلص وتقول شنو المشكله بسرعه ..؟؟؟
-(تركي تقدم للفيصل :~ تدري انه الصباح أحلى صباح بالنسبه لي وآنا اشوفك جذي ..
-(فيصل لف عنه وهو يحاول يخلي نفسه بارد وماأهتم رغم انه مقهور جوات قلبه ..
لما راح .... تركي بسرعه قال للواحد من اللي يشتغلون :~ الحين هالولد
اللي مشغلينه عندكم ياخذ راتبه ..!!
-أي أكيد ...
-عيل ليش ينافخ على الزباين ولا يبي يشتغل أي شي .. محطه فاشله اللي مشغله واحد مثل
هذا ....
((تركي ركب سيارته وراح ....
ناصر نادى فيصل ...
-(ناصر :~ الحين ممكن تقولي شنو مشكلتك مع الزبون اللي تو ؟؟؟
-(منو تقصد ..!!
-اللي من تو راح بسببك وانت ماتبي تصلح له سيارته ...
-هو اللي ماتحجى من البدايه ... يستخف دمه وأنا مليت ورحت ...
-شلون يعني يستخف دمه ؟؟
-مافي شي ضروري اقوله لك بس انا موب غلطان واذا بتحاسبني عشان اللي راح تو قول لي من الحين
عشان أختصر لك الحجي وأطلع ...
-(سكت ناصر شوي ثم قال :~ طيب روح للشغلك ...
(لما لف بيروح قال ناصر بسرعه :~ فيصل الا ماقلت لي ليش ماعاد تروح
للجامعه ؟؟؟
-مافي سبب...
-(ناصر حس ان فيصل يعاني من مشاكل عشان كذا قال :~ فيصل صدقني ترى
مافي شي راح يعوضك عن مستقبلك بالدراسه ... انا من رايي تترك كل الأسباب مهما كانت
وترد للجامعه قبل لا يطردونك بهالغياب اللي ماله داعي موليه ...
تقدر تروح الحين أتوقع الحين دوامات الجامعه ... روح واذا انتهيت تعال ...
انا مقدر ان عندك دراسه ... فيصل روح ..
(فيصل متردد ... بس قال وأخيرا :~ انا مرتاح جذي ...
(ثم طلع يكمل شغله )
((بالجــــــــــــــــــــــــــــــــــامعه ))
جوجو وهي تمشي رايحه لكافتريا ...
قابلت بالصدفه الدكتور طلال ...
كانو جمب بعض وهم بيشترون من الكافتريا ... جوجو أختبصت شوي من قرب
طلال عندها ...
طلال حاس بالشعور نفسه وهو مرتبك من قربها جمبه ووده يسألها ليش ماعاد تدخل المسن
مثل قبل ...
لفت جوجو بتروح بس بوكها طاح ...
طلال دنق بياخذ البوك ويعطيها ... بس بنفس الوقت جوجو مدت يدها ..
بالصدفه جت يدها على يده ...
بسرعه سحبتها بتوتر ... طلال وقف ومد لها البوك وهو يقول بابتسامه :~ صباح الخير__^
-(بابتسامه متوتره :~ صباح النور ...
-شحالج ..؟؟
-بـ ... بـــ .. بخير ...
-(سكت شوي ثم قرر انه يسألها ....
بس بالصدفه سعد دخل الكافتريا وهو يقول :~ جوجو ماقلتي لي تولين ليش ماعاد تد.....
(قطع كلامه لما شاف طلال يطالع جوجو وماشال عينه عنها ...
جوجو كانت منزله راسها مستحيه ...
سعد حس بقهر في قلبه من هالمنظر اللي يشوفه قدامه ...
تقدم لجوجو وهو يقول قاصد يقطع عليهم اللي كان بينهم :~ جوجو مارديتي علي
ليش تولين غايبه لها اسبوع واليوم بعد ...
-(رفعت راسها :~ مدري ماترد علي من اسبوع تقريبا ...
(طلال توه يتذكر تولين انها غايبه كل ذيك المده ... بس برضو ماأهتم وهوباله مع
اللي قدامه ...
وبنفس الوقت متنرررفز حده من سعد ...
(( التفتت جوجو عليه وهي تقول :~ يالله عن اذنك دكتور عندي محاظره الحين ...
(( لما طلعت هي وسعد ...
-سعد :~ الحين انتي تحبين الدكتور طلال صح ...
(قالها من قهر وماقدر يكبت في نفسه أكثر من كذا ..
جوجو لفت عليه مصدومه هذا وش دراه ..؟؟؟ بس سكتت وماردت ..
-(سعد عاد وهو يحاول يكون عادي :~ انتي تحبينه واظح عليج ...
-منو قال .. لا عادي هو ولد عمي وبس ..
-(يبي يتأكد :~ صج ..؟؟؟
-أي صج .. ولو فيه شي كان صار شي من زمان وليه كل هالانتظار ...
-(ابتسم براحه :~ ؤكي خلينا نروح للمحاظه ابتدت ...
لما دخلو المبنى أميره كانت جالسه ومدده رجولها تطالع اللي رايح واللي راد ...
لما شافت راكان جاي من بعيد بيدخل المبنى .. أشرت له وهي تقول بصوت عالي
وهي تحاول تنسى فيصل كليا بما انه يحب وتين ...
-ركووووووووون ..
(راكان عقد حواجبه مستغرب .. بس لما شافها أميره ابتسم علطول ...
وقف عندها وهو يقول :~ طيب قولي صباح الخير ..
-يعني تبيني اقول صباح الخير كذا وبعدين الكل بيرد علي صباح النور ..
-هههـ طيب شمقعدج هني ..؟؟
-أبد بس أنطر محاظرتي بعد نص ساعه ...
-(رفع حاجب بمزح :~ متأكده ...
-شلون يعني ..؟؟
-لا ابد سلامتج __^ ... يالله انا رايح لمحاظرتي ..
(لما لف بيروح صدم بليان ...
تقابلت عيونهم مع بعض ...
رآكان فتح عيونه بقوه ....
من هذي بعد ...!!!!
(ليان بسرعه نزلت راسها بخوف كالعاده من أي رجال ... لفت عنه وراحت وهو واقف مصدوم يحاول يستوعب ..
أميره لما شافتها تحسبها تولين فقالت بصوت يسمعه راكان :~
ويييييييع هالبنت كريييييهه .. غريبه ماطولت لسانها عليك يوم صدمتو ببعض .. بالعاده ترى عليها
لسان وقسم بالله طول شارع عام ...
-(راكان ساكت بس يوم سمع كلمة شارع عمومي ضحك ثم التفت عليها وهو يقول :~
حلوه شارع ذي من وين يبتيها ..؟؟
-مدري اسمع بها من أخوي ..
-ههههههـ بس تعالي انتي تعرفين اللي تو ..
-أكيد اعرفها هذي أكثر وحده شايفه نفسها بالجامعه كلها .. خل عنك هالأشكال بس ..
صح انها حلوه بس انصحك لا تحبها ترى بتكره روحك منها ...
-طيب تعرفين اسمها .؟؟
-لا ولا ابس اعرف بعد من حلاة وجهها عشان أعرف شنو اسمها ..
(راكان مو مقتنع انها تولين رغم ان اللي يشوفهم لا يمكن يفرق بينهم من بعد الحجاب ..
بس راكان شك انها مو تولين وبنفس الوقت مو متأكد انها مو تولين ..
يعني يمكن تكون تولين ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:56 pm


((ليان وهي تمشي رايحه للمحاظره ...
صقر كان واقف مع ربعه ...
التفت على ليان ...
يحب هدوئها وخجلها وهي دووم تنزل راسها ولا تطالع أي احد ...
ابتسم وراح لها بسرعه وهو يقول بصوت واطي :~ صباح الخير ياأحلى بنت بهالدنيا ..
(ليان انصدمت من جرأته ..
هذا لا يكون صدق اننا الحين أزواج ..!!!!
طنشته وكملت طريقها ...
((صقر كان واقف مقهووووووووور بس يحاول يضبط اعصابه ..)
$$ حسنــــــــــــــــــا فلنذهـــب الى شخص قديـــــــــــم...
وليـــــــــــس بشوارع دبي ولا حتى بالامارات ..$$
بالسعــــــــــــــــــــــــوديه .....
بندر جالس على مكتبه في الشركه ...
دق جواله وهو كان مرررره منشغل بأوراق الشغل ...
بسرعه رد بدون مايطالع الرقم ...
سمع صوت وحده من الخدم وهي تقول بخوف :~
بابا بندر ... هازا بابا مهمد في تئبان واجد ..
-شنــــــــــــــــــــــــــــو ... ابوي ...!!! شفيه ..؟؟
-انا مافي اعرف ايش في ..؟؟
(بسرعه سكر الخط وركض للسيارته برد للقصر يتطمن على ابوه اللي مايدري وش صاير ..
لما وصل ... دخل بسرعه بالقصر وهو ينادي بصوت عالي :~ يوبـــــــــــه ..
سيلآ وين بابا محمد ؟؟؟
-فوق جوآغرفه هوا ..
(بسرعه وهو ينقز درجات الدرج وهو خايف على ابوه ...
لما دخل بالغرفه مرتاع ...
لقى ابوه منسدح على السرير بدون أي حركه ...
بسرعه جلس عند سرير ابوه وهو يقول بخووف :~ يبه انت بخير يبه تسمعني يبــــــه ..
(حط أذنه على صدر ابوه يحاول يسمع اذا فيه دقات أو لا ..
بس الحمدالله سمع دقات القلب ...
بسرعه دق على دكتور ...
((نــــــــــــــــرجع للدبــــــــــــي ..
بالمستشفى ...
الســــــــــــــــــــآعه 4 العصر ...
أهل نارا محد جى ياخذها ...
حاسه بقهر منهم بس ماتدري وش تسوي ..
الحين المفروض تطلع من المستشفى بس محد مهتم من أهلها ومر ياخذها ..
انتظرت ربع ساعه ودخل أحد بغرفتها ...
لفت تطالع مين بس ارتبكت لما شافته ريان ...
ريان ابتسم وهو يقول :~ يالله شرايج آنا اللي أرجعج للبيت ...
-(هزت راسها بالنفي ..)
-(قرب عندها ثم قال :~ يالله بلا دلع قومي وياي آنا ابي اوديج بما ان مافي
حد للحين يى وخذج ..
-أحم للـ .. لآ .. ماله داعي آنا بروح بنفسي بتاكسي ...
-لا مستحيل آنا بوديج مستحيل اخليج تردين بتاكسي ..
(سكتت ولا عارضت أكثر رغم انها من النوع اللي اذا قالت لا يعني لا
بس هالمره مع ريان غير هي تكون ...
وقفت ثم لحقته برآ ..
لما طلعو ... نارا التفتت على جهة غرفة يزيد ثم وقفت وهي تفكر ..
ريان التفت عليها مستغرب وش تطالع بذيك الجهه ..
-نارا فيه شي ؟؟؟
-(التفتت عليه وهي ساكته وتطالعه ... شوي وهزت راسها بالنفي ثم كملت معاه الطريق
... لما ركبو السياره ...
وهم بالطريق ساكتين ...
مد يده ريان وفتح المسجل على هالشعر ...
أنـــــــــــــــآ جيت أعشقكـ نبض ومشــــــــــاعر ...
ماعشقكـ تمثـــــــــــــال ..
أنا جيــــــــــت أزقنكـ وحيــــــــــآكـ وبقى فيكـ
وابقـــآ لكـ ...
أنا جيــــــــــت بضمى عاشق ...
تعب يطرد ســـــــــــــــرآب اللآل ...
أنـــــــــــــآ جيت أستفز رضــــــــآكـ من فرقــــــــــآكـ ...
والجـــــآ لكـ ...
أنا ماهنت بكـ عـــــــــــآقل ... أنا كنت أعشقكـ بخبــــــــــــآل ...
أنــــــــــــآ ماكنت أعشقكـ حي ...
أنا كنت أعشقكـ هالــــــــــــــكـ ...
تخيــــــــــــــــــل من كثر ماخاف تلقى للزعـــــــــل مدخال ..
أخاف أخطي على طيفكـ وأدوس برجلـــــــــي ظلالكـ ...

نارا كانت ساكته وهي تسمع الأغنيه وتفكر بكلماتها ...
لف ريان عليها يطالعها ...
حست بنظراته بس مالتفتت عليه ...
(ابتسم ريان ثم لف يطالع الطريق وهو يقول :~ نارا اللي كانت صغيره غير ..
كانت بنت مرحه وبريئه وحلوه ...
بس أنا الحين اشوف نارا وحده ثانيه موب نارا اللي اعرفها الضغيره ...
لو أعرف شنو سبب تغير نارا الحين ..!!!
ودي أسألها بس أخاف ماتجاوبني وتتضايق كعادتها وأنا ماودي اضايقها ..
(نارا ساكته وهي تسمع كلامه وعارفه انه يلمح لها انها تجاوب على أسألته
اللي غير مباشره لها ...
-(ريان حس انها ماراح تتكلم :~ أحلى لحظات حياتي لما كنت وياج واحنا صغار
ماكان بيننا أي مشاكل أو شي ثاني ..
ولا حتى بيننا ............ آآ ... ولا كان بيننا شخص يتدخل بكل كبيره وصغيره ..
-(التفتت عليه :~ من تقصد ...!
-أقصد شخص وانتي عارفته عدل ... آآآآه بس لو هو موب موجود الحين بحياتنا كان قدرنا نعيش
ببساطه وسعاده وبدون هم ...
-(نارا سكتت وهي توها تتذكر يزيد ... بس بسرعه نست موضوع يزيد
اللي مايعني لها شي وقالت :~ ريان بسألك سؤال ...
-تفضلي ...
-صحيح في بالي أسئله كثييييره ... بس راح أقول أهم سؤال عندي ...
ليش لما كننا صغار فجأه أختفيت من حياتنا بالبنايه .. واذا سألنا عنك يقولون ماندري
شصار عليه أو وين راح ...
فجأه اختفيت وحتى بدون ماتودعني .. بدون ماتقول أي شي ...
ليش ساويت جذي ..؟؟؟
-(ريان سكت وهو يسترجع ذكرياته القديمه ... ذكرياته المؤلمه وهي أسوأ ذكريات عنده ..
بس أكيد ماراح يقدر يقولها السبب ...
لأن السبب يتعلق بمرضه وبعدين راح نعرف السبب ...
-(التفت عليها ثم قال :~ أنسي الماضي وماعليج الا من الحاظر ...
(سكتو للحظات ونارا ماقتنعت بكلماته وهي مصره تعرف ليش ...
ماحست الا بريان وهو يلف بقوه عند الرصيف .. لما وقفو وهي مرتاعه من حركته
الغريبه ... الفت عليها بغضب مفاجئ وهو يصرخ بوجهها :~ نزلي ..
(بلعت ريقها مصدومه منه ... هذا شقصته ..!!! شسالفه ..!!!
أول مره تحس بالخوف ... ظغطت على كفها بخوف وهي تطالعه مصدومه ..
-(ريان عاد بنفس النبره الحاده :~ ماتسمعين قلت لج نزلــــــــــي ...
-(نارا نزلت وهي تحاول تستوعب اللي صار فجأه ...
تحاول تتذكر اذا هي قالت شي خلاه يعصب لهدرجه وينزلها بنص الطريق ...
لما سكرت الباب بسرعه راح وتركها بالشارع لوحدها ...
نارا تطالع سيارته اللي شوي شوي واختفت بعيد عنها ...
لفت حواليها تطالع اذا فيه تاكسي تركب معه ..
بس مافي أي أحد ...
قررت انها تمشي على رجلينها رغم ان البنايه بعيـــــــــــــــــــده ...
((راكـــــــــــــان كان بالسياره وهو مشغل أغنيه أجنبيه من أغاني آنريكـ ...
وهو بالطريق شاف نارا تمشي بالرصيف ...
هد السرعه عندها وهو يطالعها ...
فتح الدريشه ثم قال بصوت عالي تسمعه :~
أقدر أوصلك اذا حابه ..؟؟
-(التفتت تطالع مين اللي يكلمها .... لما شافته علطول عرفته ...
وقفت شوي وراكان وقف سيارته ...
للحظــــــــــــــــــــآت وهم يطالعون بعض ...
راكـــــــــــــــآن يشوف أول مره يدقق بملامحها عدل ...
هذا هو جمال تولين مره ثانيه ونفس جمال البنت الثالثه ..!!!!
شبههم مو طبيعي ...
وبرضو فيصـــــــــــــــــــــل يشبههم ...
ليـــــــش محد لاحظ غيري كيف ..!! ولا أتوهم ..؟؟
(( صحى من أفكاره ثم قال مره ثانيه :~ ماتبين تركبين وأوصلك للمكان اللي
حابه .؟؟؟
-(نارا لفت عنه وكملت طريقها مطنشته وهي تفكر انو لو كان أحد ثاني يمكن تركب معاه
لأن البيت مره بعيد ...
بس ماتدري ليشه الولد ماتبي تركب معه هو بالذات ...
راكان لحقها بسيارته وهو يقول :~ خليني أوصلك بدل ماتمشين وتتعبين ... بعيدن الطريق عام
يمكن أي أحد يسوي لك شي ... الركبي احسن لك ...
-(لفت عليه ثم قالت :~ محد طلب مساعدتك وياليت تروح من ويهي ...
-(راكان عارف هذا هو اسلوبها اللي واظح من مظهرها .. بس هو مصر الا وتركب معاه
فقال :~ بس انا ماراح الروح من هنا الا اذا ركبتي ووصلتك بنفسي للمكان اللي حابه ..
-(طالعته بسخريه وهي تقول :~ ليش مشتغل توصيل للناس .. روح دور لك على تاكسي وبعدين افكر
اذا الركب او لا ..
-(راكان ابتسم ابتسامه جانبيه بخبث وهو عارف كيف يتعامل مع اللي مثلها ...
وقف السياره ثم نزل بهدوووء وتسند على سيارته وهو يطالعها ..
تكتف وابتسم وهو ماشال عينه عنها ..
نارا تنرفزت من حركته .. لا ويطالعها بعد بكل وقاحه بهالطريقه ..
لفت عليه :~ شوفا ذا تبيني الركب صدقني ماراح الركب اقولك من الحين عشان ماتتعب نفسك ..
-(بصوت يحاول يوظح لها انه بااارد ولا هامته :~ طيب براحتك وعموما انا متأكد انك ماتدرين
شحصل بالحادث وقبل الحادث ...
اذا تبين تعرفين تقدرين تركبين وانا اقولك كل اللي صار وعموما الحمدالله على سلامتك ..
(لف عنها ثم ركب السياره وهو بداخله مبتسم لأنه واثق انها راح تركب ...
يطالع عقارب ساعته وهي تتحرك ..
1
2
3
4
5
(بهاللحظه حرك ببطيئ يوهمها انه بيروح ومافي مجال يرجع ...
نارا تنهدت بقهرررر منه ... بس بسرعه فتحت الباب وركبت بدون ماتشاوره ...
-(بدون مايطالعها قال :~ زين ركبتي لأني مستحيل الرجع مره ثانيه ...
-(لما مشو قالت :~ قول لي شصار ..؟
-(وهو يطالع الطريق قال بابتسامه جانبيه :~ موب مضطر اقولك ...
-(التفتت عليه بقهر :~ تتغشمر وياي ولا شلون ..؟؟
-ليش انا اعرفك عشان أمزح معاك ..؟؟؟
-(لفت عالباب ثم قالت بسرعه :~ نزلني ...
-(وهو يطالع الطريق ولا وقف :~ يعني تبين تقنعيني انك ماركبتي الا
عشان اللقافه ... ياسبحان الله بس ...
عالم فيهم لقافه مو طبيعيه ...
-(التفتت عليه بقهرررر :~ انت هيه منو تظن نفسك عشان تقول لي جذي ..؟؟
وقف قلت لك وقف ...
-تبين تنقزين انقزي بس لا يمكن أوقف عشانك __^ ...
-(ضغطت على قبضتها ودها تقوم عليه وتظربه .. أول مره أحد ينرفزها
عن قصد ...
فعلا فتحت الباب وهم يمشون بطريق العام ...
العجيــــــــــــــــــــــب ان راكان ماهمه حتى لو البنت تطيح ..
وهو على نفس هدوئه وحتى مالتفت عليها ...
نارا كانت ماسكه الباب بس مافتحته بقوه ...
حست بقشعريره تمر بجسمها كله وهي تتذكر الأيام اللي قضتها بالمستشفى ..
بس هالمره يمكن ماتقضيها بالمستشفى يمكن بمكان ثاني لا يمكن ترجع للحياه مره ثانيه ..
سركت الباب والتفتت عليه وهي تقول بصوت واظح انها معصبـــــه بس تحاول تضبطه
وماتبين غضبها :~ شلون يعني قاعد تختبر صبري ولا كيف ..؟؟؟
-قلت لك تبين تنزلين محد رادك بس مسألة اني أوقف عشانك ..
(هز راسه بالنفي وهو مبتسم يبي يقهرها ...)
-(فعلا نارا ماعاد قدرت تتحمل القهر أكثر من كذا ....
مدت يدها للدرقسون تبي تلفه على الرصيف ...
راكان بهاللحظه مسك يدها بقوووووه للدرجة الألم ودفها بقوه بعيد عنه وهو يقول
بلهجه حاده :~ لا تتعدين حدودك ... اذا انتي تبين تموتين فيه ناس مايبون يموتون ..
( نارا ماعاد تحملت راكان ... التفتت على الباب وفعلا فتحته ...
راكان وكأنه فاهمها زييييييييين لأنه بهاللحظه هدى من سرعته ولف شوي للرصيف
نارا بسرعه رمت حالها من الباب ...
طاحت عالأرض بس تحمد ربها ان راكان هدى من سرعته ولا كان صار لها غير كذا ..
نارا وهي عالأرض متمدده وماسكه ذراعها اللي يعورهــــآ بقووه ...
وبقلبها تلعن وتسب راكان ....
راكان نزل بكل هدوء وراح لها وهو مبتسم :~ زين بس تعورت يدك مو شي ثاني ...
(وهي تحاول ترفع نفسها وتنفض الغبار اللي عليها .. التفتت عليه :~
انت صج مينون ..
-يمكن بس مو لدرجتك اني أرمي حالي من السياره الى الشارع __^ ...
-(وهي تطالعه بنظرات ودها تقوم وتظربه بس ضابطه روحهها ماتتهور )
(( بهاللحظه راكان حس انها مقهووووره منه .. فضحك بقوه وكأنه يبي يقهرها
أكثر ....
نارا حاولت تتجاهل ضحكته ولا تعبره ... بس مسكت يدها وهي متعوووره ...
راكان جلس على الرصيف وهو يتنهد بصوت عالــــــــــي :~
انتي الحين بس ايدك اللي تعورك ... أجل يزيد وش تقولين عنه ..؟؟
-(نزلت عيونها له وهو جالس ..)
-(راكان كمل :~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم ...
ناس ماتستاهل اللي يصير فيها بس هذا المكتوب ومافي أحد يعترض على قدر ربنا ...
(كمل بهدوءه المعتاد :~ ياليتك شايفه شكله وهو مرعوب عليك لما كنتي بين
الحياه والموت ماتقدرين تتنفسين ...
-(قاطعته :~ وانت شلون عرفت اسمه ..؟؟
-(ماعطاها وجه وكمل كلامه :~ صراحه هذا يزيد ماقد شفت رجال بمعنى الكلمه مثله ...
بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا (ثم رفع عيونه وهو يطالعها :~ حب ...
(ثم لف راسه للشارع وكمل :~ أكيد الجواب عندك وانتي أخبر اذا الولد يحبك أو لا لأني ماأعرفكم
وبعدين ريان على ماأظن كذا اسمه ... هذا يقرب لك ولا شقصته ..؟؟
(وقف ثم طالعها وهو يقول :~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
(ثم رجع للسياره ... بس نارا وقفته وهي تقول :~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!!
-( لف يطالعها للحظات وهو ساكت بتفكيره .... ثم قال بهدوء :~ أنتي ...
(لف عنها ورآح ...
لما ركب السياره ضرب بوري لها يعني اذا تبي تركب أو لا ...
بس نارا تحاول تستوعب كل كلامه اللي مافهمت منه شي ...!!
حست بروحها انها واقفه لحالها .. بسرعه ركبت معاه السياره وهم ساكتين ...
راكان مالتفت عليها :~ وين بيتكم ؟؟
-( لما وصفت له ...
مشو بس بدون أي كلمه بينهم ....
لما وصلو لفت بتنزل ....
التفتت عليه :~ أنت من وين ..؟
-(ابتسم لأن هالسؤال حفظه من كثر اللي يسألونه .. بس قال :~ من السعوديه ...
(سكرت الباب بدون ماتقول أي شي ثاني ...
راكان واقف يطالعها وهي رايحه بتدخل ...
لما دخلت مشى بطريقه ..
التفتت نارا وراها ولقته راح ...
وقفت شوي تحاول تستوعب كل اللي قاله لها ...
لما دخلت البيت لقت أبوها جالس بالصاله ...
لفت عنه ودخلت غرفتها بس ابوها لحقها وفتح الباب عليها بقوه وهو يهاوش :~
انتي منو راده معاه ..؟؟؟
-........................
-(قرب منها وشدها مع بلوزتها :~ ردي علي أحسن لج ... منو كنتي وياه ..!!!
-(ماتحركت وتركته على راحته وهو شاد على بلوزتها .. بس ماترعف غير الصمت هو جوابها )
-(دفها بقوه على سريرها وهو يقول :~ انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه ..
(ثم طلع من عندها .... نارا بلعت ريقها اللي جف لما سمعت كلمة ( أمج )
ماتدري هو من يقصد ... أمها الحقيقيه ولا أمها اللي هي زوجته ...
نارا وهي على سريرها متمدده وعقلها المشوش بكلمات :~


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:57 pm

:~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم..
.........
بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا حب
..........
:~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
...........
:~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!! ........... أنتـــــــــــــي ...
............
انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه
...............
(غطت وجهها بالمخده ..)
$$ نــــــــــــــــآرا ... بطلتنـــــــــــآ هذه بالذات .... فلو أتكلم عنهــــآ ..$$
من اليــــــــــوم الى غد .... فلن أكتفي بوصف ماهي عليه من ظلال $$
لهذا سوف نتركهـــــــــا الآن ونذهب الى توليـــــــــــن $$
تولين وهي جالسه تحت بالصاله وتطالع التلفزيون ...
فتحت على موفي شو تايم ... لقت لها فلم رائع ...
وهو (توايلا ) ...
جلست تطالعه وهي كانت طفشانه ...
شويات بس وحست نفسها خاشه جو بالفلم ...
لما وصلت مقطع رومانتكـ شوي علطول تذكرت طلال ...
حست بالحزن لما تذكرته بهاللحظه وهي تطالع مقطع رومانسي خيالي ...
البطل والبطله فوق أعلى شجره ...على منظر جدا رائع ...
عاشت جو مرررره بس فجأه الرتاعت لما سمعت صوت التلفون يدق ...
طاح الريمونت من يدها من الروعه ...
وقفت وهي معصبه وماودها يروح عنها أي مقطع من الفلم ...
بسرعه رفعت اسماعه من طرف خشمها وهي تقول :~
نعـــــــــــم ...
-الله ينعم عليكـ ...
-(حست انه صوت رجال فقالت بطفش :~ خير شتبي ...!!
-الخير بويهكـ ..
-أحلف عاد ... تتغشمر أنت ولا شلون اخلص علي شبغيت ..؟؟
-ههههههههـ تولين شدعوآ ماعرفتي صوتي ..
-(سكتت شوي وعلطول تذكرت مايد .. هذا هو صوته :~ ؤه سوري مانتبهت
-شقاعده تساوين __^ ...
-أبد ولله قاعده أطالع فلم وداخله جو بس الله يهديك انت دقيت بوقت غلط...
-يؤ يعني أسكر .. هذي طرده ولا __^ ..
-هههـ مدري ... المهم اذا تبي أمي تدري انها بهالوقت في المشفى ...
-لا ومنو قال اني ابي خالتي...
-عيل ...!!
-خلاص بما انو مافيه الا انتي خلاص احاجيج انتي ...
-ايه قل من الأول انك تبي تحاجيني عشان اقولك موب فاضيه وراي فلم ...
-ههههـ الحين بدل ماتقولين وراي مذاكره تقولين فلم ..!!! بعدين انا موب مسكر ابيج تعطيني علومكم كلها انتي وخالتي ..
-أبد اذا تبي العلوم دق بالليل وأكيد راح تحصل أمي بالخدمه ..
-للهدرجه موب فاضية لي ..؟؟
-أي قلت لك موب فاضيه وراي فللللللم يالله تسكر ولا أسكر أنا ...
بعدين تدري انك قطعت علي أحلى جو كنت عايشته ...
-ؤه لا يكون فلم نص كم ...
-هاهاها لا بس شوي خيالي على رومااااااانتكـ روعه ...
-طيب شنو اسمه بروح أطالعه بالسينما ....
-أمممممـ على ماأعتقد أسمه توايلا ...
-طيب شقصته أخاف اذا دخلته الاقيه فلم كارتون ...
-هاهاااي ؤما كارتون .. لا هو رومانسي على خيالي شوي بس صج مره خياااال ..
وبطله يخقق مدري ليش ...
-ؤه استحي على ويهج يابنت __^ ...
-هههـ لازم نقول الحقيقه ...
-بس أكيد موب أحلى مني ...
شف عشان مانكون جذابين هو موب لذاك الزود حلو بس مدري ليش أنا خاقه عليه __^ ..
بس أحلى منك هاهااي ..
-هههـ طيب روحي كمليه قبل لا تاكليني __^ ...
-ؤكي يالله بس لا تنسى صور لنا بريطانيا مدري ايطاليا __^ ...
-حاضر أي أوامر ثانيه يابنت العم ..
-تستهبل علي .. خلاص طيب موب لازم تصور بشوفها من النت عادي ...
-ههههـ خلاص يالله عيل فمان الله ...
(سكرت وبسرعه راحت للفلم ... بس راح نصه عليها ...
-(بصوت واطي :~ ويعوه مايد راح نصه علي بسببك ...
(( نروح لليان ...
وهي جالسه على المكتب وتذاكر ...
شوي جى على بالها عبدالمحسن وأمها ...
حطت القلم وهي تفكر فيهم ...
سمعت صوت جوال ...
استغربت !!! هي ماعندها صوت جوال ...
قامت تدوره من صوته وهو يرن ...
وأخيرا لقته على الطاوله بالصاله ...
رفعته وهي مو عارفه أصلا شلون يستخدم ...
ضغطت على الزر الأحمر وتسكر الخط ...
حطت يدها على فمها :~ يؤ سكرته ..
(للحظات دق مره ثانيه .. ضغطت على الزر الأخضر ثم ردت ..)
-(الطرف الثاني :~ ألو ...
-آآآ ... آلو ...
-(بمرح :~ شفيج مارديتي لا وسكرتي بويهي تو هههـ ... أخبارج ليان ..
-مـ .. ممممـ ... منو وياي ..!!!
-أفا بس أفا ... صوتي هالزين ماعرفتيه ... له له له جذي لي حق أزعل ولا __^ ..
-.........................
-ليوووونه صج عاد ماعرفتي هالصوت الكناري ههههههـ ...
-لا ....
-يالبا اللي يستحون .... (ثم قالها بدون قصد :~ خطيبج أفا ماعرفتيه .. صقور أنا ..
-(لما سمعت كلمة خطيبج حست بقهررر وضعف قدامه .. عشان كذا سكرته بوجهه
وهي حاسه بقهرررر وبشعور كيف ان الوحده مغصوبه على زواج ماتبيه ابدا ...
(( صقر طالع الجوال وهو حاس بقهر ليش سكرت بوجهه ...
شوي ودق عليها مره ثانيه بس ماردت ....
بقلبه ... صقور مايخالف أنت بعد الله يهديك هذا وقته تقول خطيبج ...
البنت اصلا ماتبيك وانت قايلها بكل جرأه جذي ...
((بسرعه طلع من غرفته ونزل تحت بالصاله طالع ...
عبدالمحسن كان توه داخل بالبيت ...
تقابلو عند باب الصاله الكبير ...
عبدالمحسن ابتسم :~ شفيك مستعيل .!!!
-(ابتسم :~ أحلى استعيال ياشيخ .. بسرعه تبي شي ولا أروح ...
-سلامتك بس دير بالك على روحك ...
(لما جى بيطلع صقر التفت على عبدالمحسن وقال بتردد :~ عبدالمحسن ...
-(التفت عليه :~ هلا ...
-اليوم الليل هابي احاجيك بموضوع ...
-خلاص انشالله بس قبل الساعه10 لأني بنام اليوم بدري شوي ...
-(ابتسم وهو فرحااان :~ ؤكيشنااااااااات ياأحلى أخو بالدنيا ...
(بسرعه راح وباس يد أخوه اللي يحترمه وكأنه أبوه مو أخوه الكبير ...
عبدالمحسن حط يده على شعر صقر وهو يضحك:~ انت مستانس بس وش سر هالوناسه ماأدري
-(وهو يغمز له :~ انشالله الليله بتعرف ...
(ثم طلع وهو حده طااااير من الفرحه ...
عبدالمحسن يضحك على أخوه اللي مهما كبر يظل بعيونه طفل صغير ومدلل وكل طلباته أوامر
لف عبدالمحسن بيرقى للغرفته بس سمع التلفون يرن ...
راح ورد :~ آلو ...
-....................
-(استغرب عبدالمحسن لأن هالحركه منزمان اللي يرن ويسكت ... فقال بحده :~
بترد ولا أسكر وأبلغ عنك الاتصالات انك مزعجني ..!!
-(صوت أنثوي :~ عبدالمحسن ...
-(عقد حواجبه مستغرب مين .. وبعدين هالصوت موب غريب عليه ابدا
بس مايتذكر متى سامعه ...
-أي نعم عبدالمحسن وياج .. بس منو معي ..؟؟
-آآآآآ ... (بتردد ) ... آآآ ... أنا مـ ..... مايا ... بتتزكرني ..؟
(الدنيـــــــــــــا صارت وقفت قدامه ...
بلع ريقه اللي جف فجأه ...
-أ .... أي ... وكيف أنساج ...!!
-(مايا كانت مررره خااايفه :~ كيفاك هلأ ..؟
(( للعلــــــــــــــم مايــــــــــآ لبنانيه ))
-(عبدالمحسن بهدوء وهو موب مستوعب هذي اللي يدور عليها أخيرا طلعت :~
بخير ... توج تتذكرين ان عندج وآحد كان بيوم من الأيام زوجج ...؟؟؟
-(مايا وهي خانقتها العبره وتتذكر لحظاتهم الحلوه مع بعض وهم زوجين وأحلى زوجين
بس نهايتهم تطلقو للأسباب مجهوله من ناحية عبدالمحسن ...
مايا طلبت الطلاق وهو بيموت عشان يعرف ليش سوت فيه كذا ...
كان يحبها ويعشقها بس هي مايدري ليش سوت كذا وطلبت الطلاق ..))
-عـ ... عبدالمحسن آآآ ... أنا بدي شوفاك ضروري ...
-(سكت شوي وهو حاس بقلبه نار بدت تشتعل مره ثانيه بسببها :~ انتي بالامارات من زمان ..؟؟
-لاء ... من أبل كم يوم وصلت للدبي ...
-يعني ... يعني أفهم انج كنتي بلبنان بدون ماأدري من بعد طـ ... طلاقنا ..؟؟
-(سكتت شوي وهي خاانقتها العبره ... ثم قالت بسرعه :~ عبدالمحسن بليز
انا لازم شوفاك ضروري ...
-(يده بدت ترتجف من القهرررررررررر :~ بس انا ماعندي استعداد اشوفج ...
كنت أدورج كل ذيج الأيام ولا طلعتي لي أو رحمتي قلبي اللي بسببج عذبتيه للسنوات ..
وانتي ولا على بالج رحتي للبنان وتوني أدري ...
خلاص ماعندي أي استعداد اسمعج أو اشوفج ...
-(جت بتتكلم وتترجاه بس قطع عليها صوت ...
طوط طوط طوط طوط ....
(نزلت السماعه شوي وبدت دموعها تنزل بدون رحمه ...
التفتت على طفل صغير يلعب جمبها ...
وقفت وراحت له ثم ضمته بقووووه لصدرها وهي تبكي ...
الولد مافهم عليها وتقريبا عمره خمس سنوات ...
$$ ألـــــــم أقل لكم بأن حياة أبطالنا معقده جدا ...$$
وليــــــــــــــس على مايتمنونه أبدا ...$$
حسنا للنذهب الى فيصـــــــــــــل ..$$

(( فيصل طلع من المحطه والساعه كانت سبع المغرب ...))
وهو توه بيركب سمع صوت بوري وراه يضرب بشكل مزززززعج ...
لف معصب مين هذا اللي يبيه يعبي له بنزين ...
رفع راسه للسياره وهو يقول بصوت عالي ويأشر أنه خلص دوامه :~ دور لك حد ثاني ..
(( بس أنصدم لما نزلت منه بنت حافظها زين ...
أميره وهي نازله من السياره بعصبيه وترفع يدها بهواش بس ماتشوف فيصل لأنه بعيد والدنيا ليل :~
هيه انتش نو شغلتك عيل .... بسرعه عب بنزين وراي مشاغل فوق راسي ..
-(كان مصدوم بس يوم سمع هبالها ابتسم :~ ؤحلى يامشاغل ... وين ياعمتي بزنس ويمن
وانا مدري ...
-(قربت من عنده وهي حاسه ان الصوت موب غيرب عليها :~ أقول لا يكثر و.....
(سكتت لما شافت فيصل قدامها ...
نغزها قلبها بشكل يعور لما شافت وجهه قدامها وهي لها اسبوع وكم يوم ماشافته ...
-(ابتسم فيصل :~ شفيج أخترعتي ...!!! شايفه يني جدامج ولا شلون ..؟؟؟
-(ساكته وهي تطالعه بشوووق ... بس شوي عاتبت روحها بداخلها
أنها ماتستسلم للحبها له ابدا أو توضح له فقالت وهي رافعه خشتها :~
أقول أكسر الهرج وعب لي هالبنزين اللي مايمديكم تعبونه لينا الا وينتهي علطول ..
(ثم لفت عليه وهي تطالعه مسويه ذكيه :~ بس الله والعالم ان ماخاب ظني انكم تعبون لينا
ماي موب بنزين ...
-(سكت شوي ثم قال :~ ماي !!!!! ههههههههههههههههههههههههههههآآآآآي ..
أقول قصري صوتج لا يسمعج نصور ولله يتوطى فيج ..هههههههههـ ...
-هيه هيه شكلك من زمان ماضحكت وماصدقت أحد ينكت لك .. اقول عب لي بسرعه ترى
صج موب فاظيه ...
-هههههههـ يارب انتي جذي طبعج دوم ..؟؟؟
-طبعي ولا مو طبعي انت شكو أقول اخلص علي قبل لا تطنقر معي وأحوس بمحطتكم ...
(شوي الا واستوعبت . الفتت عليه وهي مطلعه عيونها :~ انت تشتغل هني !!!!!!
-لا هناك ... والمشكله لجساعه تقولين روح عب لي وتوج تسألين .. يارب على مخج اللي
مدري كيف يشتغل ...
-(ناظرته من طرف عينه :~ لا أحسن خش بمخي .. اقول يالله عب لي ترى بديت
أعصب ....
-ههههههههـ .. عصبي حد ماسكج ..!!
-(لفت وهي تقول بصوت عالي :~ فيه هني حد اسمه ناصــــــــــــــــر ...
(لف عليها واحد وهو يقول :~ هذاك هو ناصر ...
(التفتت عالمكان اللي اشر لها عليه ... ثم قالت بصوت عالي للناصر :~
انت ناصـــــــــــر تعال تفاهم مع هالولد اللي رافض يعبي لي بنزين ...
(التفتت عليه وهي ترفع حاجب وتنزله وتقول بصوت واطي له :~ يالله نشوف شلون بتتافهم معه ...
(فيصل عض شفته وده يطقها لأنه هذي ثاني مره من بعد تركي يصير له نفس الوضع ..
ناصر لما جاهم أميره التفتت عليه وشهقت بسرعه مرتاعه ...
لأن ناصر أسمرررررر بقوه ويخوووف شكله وضخم مره ...
بلعت ريقها بخووووووف من شكله ....
ناصر وهو يطالعها قال بصوته الخشششن :~ شقلتي اختي ..؟؟؟
-(أميره فاتحه فمها وهي تطالعه برروووووعه ...
فيصل نزل راسه وهو ماسك ضحكته على شكلها اللي واظح انها بتموووت من الخوف ...
-(ناصر عاد كلمته بلهجه صااارمه :~ نعم أختي فيه مشكله ...!!!
-(أرتجفت شفتها ماتدري وش تقول .. حست ان لسانها فجأه بلعته ...
فيصل يحاول مايضحك ثم قال :~ لا نصور بس هي شوي مشكلجيه ... بس مدري شصار عليها ..
يوم شافتك الظاهر الـ (وهو يغير صوته باستهبال ) الـميـــــــآآآآو بلع لسانها ...
(ناصر يطالع أميره اللي صاير نمله عنده :~ تحجي لا تخافين ...
-(أميره صحت شوي وانقهرت لما قال لها لا تخافين كنها بزر عنده ...
استرجعت لسانها وقالت بنفخه :~ يعني انت الحين بجسمك تبي تخوفني .. خلاص درينا انك
تلعب حديد روح الله وياك ... مسوي يستعرض ذا ...
(فيصل ماقوى أكثر يمسك ضحكته ... بسرعه انفجر ضحك عليها .. لف عنهم للجهه الثانيه
وهو ماسك بطنه من الضحك عليها ...
ناصر حس ان أميره خايفه منه ... عشان كذا حب يستهبل عليها شوي ...
تقدم لها وهو يقول مسوي معصب :~ نعم شقلتــــــــي ...
-(حسس برجفه من أعلاها الى أسفلها ... رجعت ورى شوي وهي تقول بابتسامه
مصطنعه :~ لللـ .. لآ سلامتك .. خلاص الله وياك مابي شي منك ...
-المره اليايه لا تناديني ترى موب فاضي لج ..
(ثم لف عنها وابتسم وبقلبه يضحك على شكلها وهي مرتاعه ....
أميره لفت على فيصل اللي غاااشي من الضحك للحين ...
راحت له وشاتت رجله بقوه وهي تقول :~ ضحكت من سرك بلا ...
-(التفت عليها ووجهه أحمررر من الضحك عليها ... ثم قال بصعوبه وهو يضحك :~
الحيــ .. الحين بس أبي أفهم شي واحد ... عبالج بتشكيني عنده ويوم شفتيه قلتي مسوي تستعرض ..!!
ابي افهم وش دخل هالسالفه يعني ههههههههههههههههههههـ ...
خلاص يرحم ؤمج المره اليايه لا تسوين روحج قويه ترى ولله مايليق عليج ..
-(انقهرررت منه ثم قالت تطنز كنها تصيح:~ لا يرحم ؤمك تكفى ابي اصير ظريفه لا تكفى
(دفته بخفيف وهي تقول بجديه :~ اقو لانا الغبيه اللي يايه بهالمحطه السخيفه ...
(( بهاللحظه دق جوالها لما ردت سمعت تهزيئ للدرجة ان فيصل سمعه :~
-(صوت أمها بصراخ معصبــــــــه :~ انتي وينج .. طالعي جم الساعه وانتي للحين برآ
ردي الحين قبل لا أوريج اشغل وأقول للأخوج جراح ...
أميرووووووووه ردي بسرعـــــــــــــه ...
(أميره من الروعه في صوت أمها طاح الجوال منها ....
فيصل جلس وهو يضحك عليها وهو يردد بصوت واطي :~ خلاص تكفين روحي
بموت وربي بموت من الضحك ... وربي انج نكته بكبرج ... روحي قبل لا تتصفقين ...
(أميره رفعت الجوال وهي ودها تتوطى بفيصل اللي ماخذها من البدايه مهزله قدامه
أو مهرج ... ردت وهي تقول بخووووف وأدب :~ انشالله يومه كلها دقايق وأنا بالبيت ..
(لما سكرت .. راحت للفيصل وبقوه وطت رجله وهي تقول :~
تراني مانسيت الأعتذار وهالمره بتكون الاعتذارات ثلاث مرات ...
(لفت عنه وراحت للسيارتها بعد ماعبى لها واحد ثاني البنزين ...
فيصل يطالعها وهو للحين جالس ويضحك عليها ..
وقف وهو ينفض جنزه ويقول بصوت واطي :~ ياربيه عليها هالبنيه وربي مهبوله
مينونه ...
(ركب سيارته وراح )

انتهى البـــــــــــــــــآرت


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 7:58 pm

البـــــــــــــــــــــــآب السادس ..
الجزء الـــــــــــــــــــــأ ول ...


توأم ولكــــــــــــن أغراب $$
$$ هل الى الآن فعلا أغراب أم بهذا البـــــــــــآرت سوف يتغير شي !!$$
توليـــــــــن ...ليــــــــآن .... فيصـــــــــــــــل ... نـــــــــآرآ ...$$
$$ وماذا عن باقي أبطال قصتنا المحبوبين والغير محبوبين !!! $$$
توليــــن كما نذكر انها لا تود الذهاب الى الجامعه $$
ولكن يبدو بأنها اليوم ذهبــــــــــت بعد ذلكـ الغياب الطويل $$
أتمنى لها القوه عن مابقلبها المجروح $$
فلنتابع ماذا حصل ..$$

بالجامعــــــــــــــــــــــــــه ...
تولين راحت للجامعه وهي مالها خلق أبدا ....
والغريـــــــــــــــــــــــــب ...
أنو ماحطت ذرة ميكـ آب ...
ولا حتى كحل ...
وكأنها جايه مغصوبه للجامعه ...
$$ برغـــــــم من ذلكـ الا أنها تتمتع بجمال يغنيها عن تلكـ الزينه $$
تولين وهي تمشي تطالع طريقها وبس وبكل غرور ...
وهي حاسه ان اللي حواليها ...
ولا شـــــــــــــــــــــــي ....
حايمه كبدها من الكل ...
رغم ان قلبها مجروح جرح لا يمكن يتشافى ...
تحب حب من طرف واحد ...
وياليته طرف واحد والثاني عادي ...
بالعكس الطرف الثاني قاسي عليها ومايراعي كونها بنت لها مشاعر ..
حتى لو مابقلبها مشاعر له ...
بس نرد ونقول ...
$$ هكــــــذا الدنيــــــــــــــــــــــآ تدوـر $$
(( لما وصلت للكرسي جمب المبنى برى ..
جلست عليه ... حطت رجل على رجل وبدت تحوس بالجوال ...
والآي بود بأذانها عااااااآآآآآآآآآآآآآآلي ....
مرت قدامها نارا ...
بالصدفه تولين مدت رجولها بدون قصد ...
نارا بغت تطيح من رجول تولين ...
لفت نارا على تولين ...
بس لما شافت انها تولين بالذات كشرت ...
نارا وهي تقول بهدوئها :~
فسري لي حركتج على هالصبح ..؟؟
-(تولين حست انو أحد واقف قدامها ... فسخت السماعات ورفعت عيونها على نارا ..
.. تولين لما شافت نارا ... طالعتها من فوق وتحت وقالت بقرف من شكل الايمو:~ نعم شقلتي !!
-(( نارا رفعت راسها :~ قلت لج فسري لي حركتج من على هالصبح ..؟
-( ابتسمت بسخريه :~ ليه وأنا اعرفج عشان اساوي لج أي حركه !!
(( ثم طالعتها بقرف أكثر واظح للنارا وقالت وهي تطالع ملابسها :~ ومايشرفني أعرف
هالقرف اللي انتي عايشه فيه ...
-((نارا لفت راسها ببتسامه ساخره ثم لفت مره ثانيه تطالعها :~ سألتج ... وياوبي علي ...
ريولج ليش مديتها لما مريت ...
-ؤففففففـ ترى صج مزعجه انتي ... روحي بليز عن ويهي مالي خلج انتي بعد ...
-(نارا لما شافت تولين رجعت السماعات باأذانها .. سحبتها بقوه وهي تحاااول بقدر
الامكان تضبط أعصابها اللي صايره تنفلت هالأيام بسرعه بعكس قبل مافي
أي شي ينرفزها ...
لما سحبت السماعات بقوه والاي بود معه ... ذبته بقوه على الأرض بعيد وبقوه
للدرجة انو الآي بود أنكسر...
تولين وقفت مقهوره ... ومعصصصبه ... التفتت على نارا بعيون كلها حقد ..
:~ انتي يالمريضه قاعده شساويتي ؟؟
-(( ميلت راسها للكتفها <~ وهذي حركة نارا دووم .. حركه اللي يشوفها يقول
ذي مريضه نفسيا أو شي من كذا ..
ابتسمت بسخريه عالخفيييييف :~ لا تطلبين مني (( ثم كملت بصوت تولين
تتريق :~ كلينكس ..
(( تولين فهمت وش قصدها ... بس لما لفت عنها نارا ... بسرعه تولين شدتها من بلوزتها ورى
وهي تقول :~ يالمريضه روحي بسرعه وييبي الآي بود ...
(( نارا بملل سحبت بلوزتها بهدوء وكملت طريقها ... تولين لما جت بتلحق نارا
وهي تشتعل نااار بداخلها ...
بس بهاللحظه شافت من بعيد طلال توه جاي للجامعه وبيدخل المبنى ...
حست ان الدنيا وقفت قدامها وهي معاه لوحدهم بهالجامعه ...
قلبها زادت نبضاته بحبه ...
قلبها المجروح للحين يحب طلال ...
ليـــــــــــــــــش رغم كل اللي صار ... ليــــــــــــــــش ...
تولين مقهوره من نفسها تتمنى لو تكره طلال للحظه بس عالأقل ...
صحت من أفكارها وهي تشوف راكان جالس بعيد ...
أستغربت شوي لما شافت كيف نظراته للنارا ...
نظرات غــــــــــــآمضه ...
(( وهي نفس نظراته لما يطالع فيها أميره ... ))
ماهمها الموضوع وراحت للمحاظرتها الحين ...
بس كان ضروري تمر من جنب راكان لأنو من جهته القاعه ...
شالت شنطتها وتركت الآي بود عالأرض ...
مرت من جمب راكان بغرور وكأنها ماتعرفه ...
راكان رفع عيونه على تولين ...
نزل راسه وابتسم ...
تولين حست بهالشي بس والتفتت عليه تبي تتأكد هو يبتسم أو لا ...
معقولــــــــــــــه فيني شي يضحكـ !!!!
يؤ لا يكون شكلي غلط !!
مسوي هذا ويى ويهه يضحكـ علي !!
(( قطع أفكارها لما رفع راسه بالصدفه وهي الرتعش جسمها
من رفعته بسرعه الغير متوقعه ...
رفع حواجبه ومد أصبعه على خده ويحكه ...
تولين بالأول الرتبكت بس شوي شكت انه يأشر على خدها ...
مدت يدها وهي تلمس خدها ثم تطالع يدها اذا بخدها شي ...
لما التفتت على راكان ...
شافته كيف ابتسم علطول وهو رافع حاجب ومن حركته كأنه يقول ينلعب عليك ..
وقف راكان ثم راح عنها ...
تولين كانت واقفه ...
شوي ساكته تبي تستوب حركته ...
من نوع تولين تعصب من أي شي ...
بس ماتدري ليش ابتسمت على حركته اللي أعتبرتها ظريفه بالنسبه لها ...
نزلت راسها وهي تتذكر كيف كان شكله طالع مملوح بس ماقد انتبهت من قبل ...
راحت للمحاظره ...
وبنفس المكان أميره توها واصله ...
شافت من بعيد وتين واقفه لحالها وتطالع اللي رايح واللي راد ...
تذكرت شكل فيصل كيف يموت فيها ...
تنهدت بغيره ويأس ...
أميره وهي رايحه للوتين طلعت بوجهها نجود ...
-(نجود بمرح :~ ؤهـــــــــــآآآيوؤ ...
-بسم الله علي ...
-نانديه .؟؟
-(أميره تتريق :~ تلاقونها توها حافظه هالجم جلمه من فلم ياباني ويايه تطبق علي ..
أنا جم مره قلت لج لا تطالعين أي فلم ياباني الا لما أكون ويااااج ...
-وه يافديتهم بس ماأقدر انطرج لين تييني بالبيت نشوفه مع بعض ...
شي اسمه يابان انا أنجن ...
-آآآآآآه عيل وش تقولين عني ... انا الروح ملوخيه بالأرانب عندهم ... عادي الحال من بعضهم
وانا وخيتك...
-ههههـ معذبينا ولا درو عن هوا دارنا ...
-لا وانتي الصادقه قصدج .. مادرو عنج ياللي بالظلمه تغمزين ....
-(صوت من وراهم :~ هههههههههههههههههـ حلوه هاي عيبتني ...
(لفو نجود وأميره ... بس انصدمو لما شافو فيصل ...
أميره عقدت حاوجبها ...ماتوقعت انها راح تشوفه مره ثانيه بالجامعه ..
-(فيصل وهو يدخل يدينه بجيوبه ويقول بغرووور مصطنع :~ أي وهذا المثل ينطبق
منج لي
(أميره حست بنغزه في قلبها مرتاعه .... هذا وش دراه اني أحبه!!!!!!
أما فيصل قايلها بمزحه ...
بس اللي على راسه بطحى يحسس عليها __^ ...
-(أميره بعفويه :~ شدراكـ !!
-(فيصل يحسبها تستهبل عشان كذا قال :~ واظح من عيونج ... أصلا كنت حاس من أول
بس أعطيج مهله عشان تنسيني ...
لأنج موب من النوع اللي يخش مزاجي
(( لف عنها ... بس أميره مصدووووووومه وهي تحسبه جاااد ... بسرعه لحقته
ووقفت قدامه وهي تقول :~ هيه هيه هيه انت وش قصدك قبل شوي بسرعه ...
-(استغرب وش فيها تحمست بزياده ... لما جى بيتكلم مر من قدامه عبادي ...
عبادي لما شاف فيصل وقف علطول ....
عبـــــــــــــــــــــــآدي ...
رغم اللي سواه الا ان قلبه يعوره يمكن أكثر من فيصل ...
يموووت على فيصل واللي سواه موب من قلبه ...
بس الحقد اللي بقلبه خلاه يسوي كذا بدون مايتأكد ..
وشكوك غلبت على صداقتهم ...
يعزه معزه يمكن مافي أحد يعز فيصل مثله ...
مشتااااق له موووووووووت أكثر من الكل ...
بس مايقدر يستوعب ان فيصل يخونه مع اخته ...
مقهور أكثر على فيصل ليش يساوي كذا وينهي صداقتهم اللي كانت من أجمل الصداقات
النادره بهالحياه ...
(( فيصل لف عيونه عنه ثم راح عن أميره مطنشها ومو معبرها أبدا ونسى أصلا
وجودها ...
أميره ساكته مصدووومه وهي للحين تحسب من جده هالولد ...
فيصل كان رايح للاداره وبيفصل من الجامعه ...
وهو كان يمشي مر من جمب وتين ..
أما أميره لحقت فيصل بس وقفت لما شافته وقف قدام وتين ...
أميره كانت تقدر تسمعهم ...
(( وتين رفعت عيونها على فيصل ...
فيصل لما شافها حاول بقدر الامكان انه يبتسم لها وهو يقول :~
شلونج ...
(( حاس بقلبه راح يطلع من مكانه من هالبنت اللي قدامه وماخذه عقله ...
-بخير ...
(( ثم نزلت راسها .... فيصل واقف بس يطالعها وهو قدامها ...
وهو يكلم روحه :~
آآآآآآآآآآآآآخ بس يافيصل شوف هالبنيه لين وين وصلت حالتك .!!!
تبي تترك الجاعه لأنك ماعاد تقدر تواجهها ...
بسبب خيانه من صاحبك على موضوع خرافي !!!
وتيــــــــــــــــــــــن ...
آآآآخ بي آآخ لو تدرين شكثر أحبج ...
ارفعي راسج وشوفي عيوني اللي فاظحتني ...
الكل فهم ماعداج ...
خلاص ياوتين افهمي عاد افهمي ...
(( أميـــــــــــــــــره وراه وهي تحترق غيره وقلبها يتقطع قهررر وحزززن ..
تضايقت بقووووه من فيصل ...
ليــــــــــــــش يحب هالبنت بالذات ليش ...
ليش يعني لأنها حلوه بس !!! ومساويه روحهها بريئه وحزينه ....
ؤف أكرهها أكرهها ....
أميـــــــــــره أصلا انتي ليش تقولين عن البنيه جذي ...
هي أحلى منج بمليون مره وانتي عاديه ...
طالعي لون بشرتها البيضا وصااافيه ... وطالعي لون بشرج السمرآ .. لا وتحاولين تسمرينها
أكثر ...!!!!
شوفي كيف طولها ماشالله .... وشوفي طولج ..!!!
شوفي شلون رزانتها وهدوئها ... وطالعي شلون خبالج وكنج موب بالجامعه !!!
أميــــــــــــــــــره لا تلعبين على روحج وتقولين انج أحسن منها ...
هي شمال وأنا غرب ...
<~ هذا مادار بعقل أميره وقلبها ...
$$ رغم انهم قريبين من بعض ... الا ان كل شخص منهم لا يعلم عن
شعور الآخر وعذابه $$
(( وتين رفعت راسها على فيصل وهي متوتره من نظراتها ..
بتردد قالت :~ ليش تطالعني ..؟
-(فيصل حس بنفسه ... بسرعه قال بالرتبآآآآآآآآآآآكـ :~ ؤه سوري موب قصدي ..
آآآآ .... عموما حبيت أسلم عليح وأقولج ديري بالج على روحج ...
لأني ماعاد أعتقد راح تشوفيني مره ثانيه ...
(مافهمت وش يقصد بس أميره انصدمت من كلامه وعلطول فهمت اه أكيد يبي يترك الجامعه
بسرعه جت عندهم وقالت :~ شلون يعني ناوي تهد الجامعه وتهدم كل مستقبلك جذي يروح عالفاضي
-(وتين وفيصل يطالعونها ... فيصل قال بملل :~ لا تدخلين نفسج بأي شي يخصني ..
-(تجاهلت كلامه :~ يعني شلون عايبنك شغلك ..؟؟
-(التفت بالجهه الثانيه وهو يقول بملل أكثر :~ أميره روحي من ويهي ولا تدخلين بكل
شي يخصني ... (التفت عليها وكمل :~ ولا تقعدين تلاحقيني من مجان الى مجان ...
(التفت بعدها على وتين وقال :~ يالله عن أذنج .. وبالتوفيق لج ... بس حبيت اقولج
بعد ... أختاري ناس قد الثقه عدل ...
(لف عنهم وراح ...
أميره قلبها يشتعللل نار ... التفتت على وتين بقهررررر ...
تقدمت من وتين وقالت بقهر :~ وانتي واقفه للحين هني !! ليش ماتروحين وتقولين له
لا يفصل ...
-(عقدت حواجبها :~ وآنا شكو !!!
-لأنج انتي السبب من البدايه ... شنو انتي ماتفهمين ان الولد يحـ ..............
-(قطع عليها صوت واظح عليه الغضضضضضضب :~ جم مره بعيد لج لا تدخلين فيني ..
((التفتو على فيصل ... أميره بلعت ريقها اللي جف ...
غيــــــــــــــره ...
قهـــــــــــــــر ...
ضعــــــــــــــف ...
أحساس بالخســــــــــــــآره ....
حقـــــــــــــــــــــد ...
حــــــــــــــــب مؤلـــــــــــــم ...
(( كل هذا يقلبها وروحها كاتمته ...))
-(فيصل قرب من أميره وهو معصصصب بس ضابط نفسه :~
أميره ... انتبهي .. تراج بديتي تدخلين بأمور ماتعني لج موليــــــه ...
لا تخليني أطلع لج ويهي الثاني لما أعصب على الشخص ...
لحد الحين معتبرج زميله لي ...
بس شكلج تماديتي وبديتي تدخلين بأمور تخص غيرج ...
جم مره بقولج مالج خص .. انتي شكوو .. شكوووو ...
ولله لو أشوفج متدخله فيني مره ثانيه ...
صدقيني أعصابي ماراح أقدر اضبطها ابدا ...
(( ثم طالعها بنظره كرهت نفسها أكثر من بعد كلامه لها ....
والأكثر احراج انه هزئها قدام وتين ...
اللي تعتبر عدوتها ...
وتين مصدووومه بقوووه ...
أميره حابسه دموووعها بصعوووبه وماتبي ترفع راسها لوتين أو فيصل
وينتبهون لدموعها المحبوسه ...
لفت بسرعه عن وتين وراحت برى بالحديقه ...
فيصل وهو بطريقه للاداره ... قلبه يشتعل نار بس تحمد ربها أميره اللي
ضابط اعصابه ولا هزئها بشكل جارح أكثر ...
كان ضابط عصابه وهدوووئه بقدر مايقدر ...
وهو ماوده يعلي صوته على بنت .. سواء أميره أو غيرها ...


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 8:00 pm

فيصل وهو يمشي رايح للاداره ...

طلع بوجهه صقر ...

$$ ؤه صقـــــــــــر .... لم نذكر أي شيئ عن ليلته السابقه وكيف قضاها ..$$

حسنــــــــــا فلنعد الى ليلتنــــــــــــــــا الماضيه ...$$

صقر وهو بالسياره رايح لليان ....

مبتسم ومشغل على أعلى صوت بأغنية محمد الزيلعي ... وهو يهز راسه ومستااانس ...

أبــــــــــــــــــــي حبكـ معي يكبر ...

وأبي أهواكـ أنـــــــــــــــآ أكثــر ...

وأبي أهديكـ آنـــآ دنيـــــــــــــــآي ...

وكـــــــــــل اللي عليـــــــــــــــه أقدر ...

حبيبـــــــــــــي انتـــآ احساســــــــــي ...

ونبض القلبــــــــــــي وانفاســــــــــــــــي ...

لو صــــــــــــــآر الزمن قاســـــــــــــــــــي ...

عشـــــــــــــــــــــــآن عيونكـ أتصبر ...

(( صقــــــــــر متحمس ويهز رقبته وهو يطالع طريقه ويفكر بس بليان مو أي أحد ثانــــي ..

ثم قال بصوت عالي :~ ليـــــــــــــــآن أحبج موووووت ...))

................

غرامكـ كــــــــــــــــــل يوم يزود ...

ولا يعرف مدى وحـــــــــــــــدود ...

عيونـــــــــــــــي في هواكـ شهـــــــــود ...

يارب مايوم نتغيــــــــــــــر ...

أبــــــــــــــــــــي حبكـ معي يكبر ...

وأبي أهواكـ أنـــــــــــــــآ أكثــر ...

وأبي أهديكـ آنـــآ دنيـــــــــــــــآي ...

وكـــــــــــل اللي عليـــــــــــــــه أقدر ...

حبيبـــــــــــــي انتـــآ احساســــــــــي ...

ونبض القلبــــــــــــي وانفاســــــــــــــــي ...

لو صــــــــــــــآر الزمن قاســـــــــــــــــــي ...

عشـــــــــــــــــــــــآن عيونكـ أتصبر ...

-((صقر بحمــــآس :~ أيوآآآآ ... فديت قلبج ليونه ...))

((ثم كمل يغني مع محمد :~

عشــــــــــــــــآنكـ كل شي يهــــــــــــون ...

لأنكـ حبـــــــــــــــــــــــي المجنـــــــــــــــــون ...

ياأحـلــــــــــــــــى مافي هذا الكـــــــــــــــــون ...

صحيــــــــــــــــــــــح يحق لكـ تغتـــــــــــــــر ..

(( صقر وقف السياره قدام بناية ليان ...

طفى المسجل ثم نزل بحماااااس ماقد حس فيه أبدا أبدا ...

مستاااانس بس لأنه حاس أنه راح يملك الدنيا كلها لما يمتلك ليان ...

وهو باللفت يطالع شكله كالعاده يضبط نفسه قبل لا تشوفه ليان ...

(( ليان وهي جالسه بالصاله تتصفح كتاب ..

سمعت صوت جرس الباب ...

رفعت عيونها على الساعه واستغربت مين يجيها بهاللوقت وأكيد مافيه غير صقر ...

بس ليش يجي بهاللوقت ..

أكيد ماراح اسمح لحي دش ...

وقفت ليان وراحت صوب الباب وهي تقول بصوتها الناعم والهادي :~ نعــم ..

-أنا صقر ...

-شـ ... شبغيت بهاللوقت ...؟

-(صقر طالع ساعة يده ولقاها على ثمان الليل ... عض شفته منقهر لأنه ماراعى الوقت ..

وحتى لو كان خطيبها ... لأنو توه ماصار أي شي بينهم يحدد مستقبلهم مع بعض ...

:~ طيب فتحي بس بكلمج عند الباب ...

-(تنهدت بقل حيله :~ طيب شوي ..

(( راحت بسرعه ولبست حجابها وبعايتها .. فتحت الباب وهي منزله راسها ..

صقر ابتسم لما شافها محتشمه كذا ...

هذي هي فتاة أحلامه ...

بنت غير كل البنات ...

ماتعرف أي شي عن الانانيه أو الشر ...

حبوبه وبريئه ونعووومه...

وخجوووله ..

(( بس ماحلم انها تكون تخاف منه وهذا اللي ليان تحس فيه اتجاهه وهو حاس بهالشي ومتضايق

:~ آآآآآ ... شخبارج ...

-بخير ...

-آآآآآ ... بس بـ .... بغيت اقولج .. آآآآآآ ... هه شفيني مرتبكـ ... !!

ليان ...

-نعم ..

-اليوم بـ ... بحاجي اخوي عن موضوعنا انا وياج بخصوص الـ ... الزواج ...

-.............................

-آآآآآآ ...عشان جذي ابيج تستعدين بكره بمرج ونروح نختار الـ .... الدبله ...

ابي نملج وأللبسج الدبله ...

ونحدد يوم الزواج بسرعه ... هههـ أدري بتستغربين من عجلتي ...

بس صج ماعندي صبر انطر ذاك اليـ ....

-(قاطعته وهي تقول :~ تصبح على خير بروح أنام ..

(( ثم سكرت الباب ...

جلست هي عند الباب بسرعه وهي تبكي من قلب ...

صقر واقف وهو مصدوم .... واللي صدمه أكثر أنه يسمع صوتها وهي تبكي ورى الباب ..

(( لما رجع للقصر .... وهو مثل ماطلع منه كان سعييييييد ...

بس الحين متضاااااااايق حيـــــــــــــــــــــــــل ...

دخل بالقصر .. لما راح بيرقى غرفته تذكر انه قد قال لأخوه بيكلمه ...

حتى لو ليان ماتبي غصب عليها توافق ..

وانا اللي ابيه يحصل حتى لو ماتبيني ياليان ...

(بسرعه راح صوب غرفة عبدالمحسن ...

طق الباب مره مرتين ...

-منـــــــــــــــــو ؟؟

-آآآ ... صقــــــــــــــر ... نايم ..!!!

-لا.. أدخل ..

(فتح الباب بتوتر ...

عبدالمحسن كان منسدح على سريره ومشغل ابجوره وهو يقرى كتاب صغير

دايم يقراه ...

التفت على صقر ...

-(صقر :~ آآآآ ... تتذكر قد قلت لك اني ابيك بموضوع باليل ...

-(تنهد ثم قال :~ صقر خله بعدين .. مالي خلق اسمع أي شي ...

-بـ .... بس ...

-صقر خلاص قلت لك بعدين يعني بعدين ... ولله لو بتتحجى الحين صدقني ماراح

أكون وياك ... ماراح أقدر اساعدك بأي شي ..

عشان جذي خله بعدين الموضوع اللي عندك ...

-(سكت شوي وهو متحطــــــــــــــم ... أول مره اخوه يرده بشي أو يصرفه للبعدين ...

حاس بقهر ... لف بيطلع ثم قال :~ بس ماقلت لي شفيك ..؟

-مافي شي ... سكر الباب بعدك ...

(لما طلع صقر سكر الباب وراه وهو يفكر بموضوع زواجه ... خايف

مايتم اللي بباله ولا ياخذ ليان ...

أما عبدالمحسن سكر الكتاب بضيقه ثم طفى الابجوره وهو يفكر بهمه مع مايا ...

جت في باله ليان بهاللحظه ..

ابتسم ابتسامه بسيــــــــــــطه فيها شوووووق لهالبنت البريئه ...

$$ هذا ماحصل بالليله الماضيه ...

عبدالمحسن ... لا يعلم ماذا يخبئ له المستقبل ...$$

((صقر :~ فصوول هلا من زمان عنك ياريال ..؟؟

-أي ناوي افصل ..

-شنـــــــــــــــــــــو ؟؟؟ مينون انت ..؟

-هذا اللي صار ...

-اقول اهجد هاه ... شنو تفصل ... ناسي مستقبلك اللي انت تسعى له ...

فيصل ترى بتندم بعدين ... مافي شي يستحق انك تترك الجامعه عشانه ...

فيصل انت واعي للحجي اللي قاعد تقوله ؟؟

-أي بس .....

-(قاطعه :~ اقول فصول تعال بس وياي خلنا نروح للكافتريا ...

-بس صقر انا صج اتحجى ...

-وانا من صجي اقولك تعال بلا فصل بلا هم .. صج انت موب صاحي ..

الناس يتمنون يدشون هالجامعه الغاليه وانت تبي تهدها ..؟؟

((بهاللحظه صقر تذكر ليان واستغرب ... شلون دخلت ليان الفقيره مثل هالجامعه !!

-(فيصل :ْ صقر وين سرحت ...

-هاه آآآ هههـ لا ولا شي ... يالله تعال بس واترك عنك هالخرابيط ...

-صقر انا قر...

-(سحبه وهو يقول :~ خلاص سكت موب لازم تتحجى ...

((من جهه ثانيــــــــــــــــــــــــه ...

نارا جالسه بالقاعه ...

دخل ريان وهو يدور عليها ..

لما شافها ابتسم ثم راح لها...

نارا علطول لفت راسها عنه للشباك ..

-نارا صباح الخير __^ ...

-......................

-نارووو أحاجيج ..؟؟؟

-........................

-نارا فيج شي ..؟؟؟

-( وقفت بملل وضربت بالطاوله وهي تتأفف ... طلعت عن القاعه ...

ريان طلعت عيونه من الصدمه ...

أول مره نارا تسوي فيه مثل هالحركه ...

بسرعه لحقها ...

-نارا نارا احاجيج وقفي ...

-(مسكها بكتفها بس هي بعدت يده بقوه وهي تقول بضبط اعصاب :~ لا تلحقني ...

-نارا ... طيب فهميني شصار لج فجأه ..

(بهاللحظه تذكر جركته معها لما نزلها من سيارته ...

ماتدري انها حركه غير اراديه بسبب مرضه ...

انفصام الشخصيه موب سهله ... يتحول للشخصيه ثانيه غيررر عن شخصيته اللي يموت

فيها ... ولا هو لا يمكن يسوي فيها مثل هالحركات ...

:~ نارا وقفي خليني افهمج شنو صاير ...

-(لفت عليه وقالت بتهديد :~ قلت لك لا تلحقني فاهم انت ولا شنو !!!

-نننـ ... نارا انتي سمعيني بس ... ولله موب قصدي لما نز.....

-أووووووووف خلاص خلاص قلت لك خلااااص لا تتحجى انا

ماطلبت منك أي جلمه خلاص افهم وروح عن ويهي ...

(( لما لفت بتروح صدمت بكتف راكان ...

رفعت عيونها عليه ...

كشرت بوجهه ثم لفت بتروح ...

راكان مسكها بقوه مع ذراعها ثم سحبها قدام عيون ريان اللي بغى يموووت غيره ...

ريان بسرعه مد يده بيسحب راكان ..

بس راكان مسك يده ودفها بقوه وهو يقول بحده وبدون مايطالعه :~

اذا مديت يدك علي مره ثانيه بكسرها لك ...

-هيه هيه انت وين ساحب البنيه وياك ...

(نارا منصدممممه من حركته ...

استوعبت اللي يصير وسحبت يدها بقوه من راكان وهي تقول :~ هيه خير صاحي انت

تسحبني جذي .. منو انت عشـ ....

-(مسكها مره ثانيه بقوه وسحبها للخارج المبنى ...

ريان وصصصلت معه ... لحقهم وهو يلعن راكان بقلبه على هالحركه الوقحه قدام عيونه

مع نارا حبيبته ...

لما وصلو للحديقه ثلاثتهم ...

راكان ترك يد نارا اللي حسسست بعواااار بسببه ...

نارا وريان يطالعون راكان ...

-(ابتسم راكان بسخريه وهو يقول :~ طالعي قدامك زين ...

هذا انسان صاحي ..!!!

(نارا عقدت حواجبها والتفتت على ريان اللي يهز راسه كل دقيقه غصب عليه ..

ريان نزل راسه وهو يتألم لأنه مايقدر يوقف هالحركه الوااااظحه ... متضاااايق من

كلمة راكان اللي جرحته ....

نارا شافت كيف ريان منزل راسه بضيقه ..

مافهمت وش السالفه بس انقههررررت من راكان وقالت :~ وان تشكو فيه ...

اذا صاحي ولا لا ... موب طالبين رايك فيه ...

واحترم نفسك قبل لا تتجرء وتقول حجي عن ريان ...

-هه مشتغله دفاع عنه ولا شلون ..!!!

-مالك خص ...

-الا لي خص ونص ... قلت لك انتي تهميني فاهمه ...

(راكان بسرعه لف عيونه على ريان يبي يشوف ردة فعله ...

ريان انصدم ... لا يكون بعد هذا يحبها غير يزيد ...

ريان تقدم لراكان وهو يقول بحقققد :~ احترم نفسك أحسن لك ...

-(ابتسم ابتسامه جانبيه ثم لف عيونه على نارا وهو يقول :~ تدافعين عنه

وتاركه اللي يهتمون لك بالمشفى ماتدرين عنهم أي شي ..؟؟

-(ريان :~ اذا قصدك يزيد فهو السبب من البدايه ...

-قلت لك لا تدخل انت ..

-بتدخل ... هيه انتش لون تبيني اسكت وانت تتحجى مثل هالحجي قدام البنيه اللي احبها وتحبني ..

افهمها انت ويريد وروحو عن ويهنا ...

(راكان التفت على نارا اللي ساكته ومنزله راسها ...

-اشوفك ساكته ..؟؟ قولي اذا عندك كلام ..؟؟

-(رفعت راسها بثقه وهي تقول :~ وانا اقولك انت مالك خص فيني .. لا أنا ولا ريان ..

(التفتت على ريان وهي تقول :~ يالله ريان خلنا نرد أحسن من هالمينون ..

(الصدمــــــــــــــــــــــــــــــه ...

ان ريان طالعها بنظره وكأنها غريبـــــــــــه عنه ...

طالعها من فوق لتحت محتقااااااااار ثم لف عنها وراح ....

نارا فاتحه عيونها مصدووووووومه ...

راكان عقد حواجبه مستغرررررب من حركة ريان !!!!

مره وحده انقلب كذا ..!! شلون ..؟؟

راكان استغل الفرصه وهو يشوف نارا محبطــــــــــــــــــه كذا ..

مسكها بقوه وسحبها للسيارته ...

نارا ماقالت أي شي وكأنها مستسلمه له بدون ماتحس لأن تفكيرها كله بريان ...

قلبها يعورها بسبب واحد متقلب شخصيته ...

لين متى ياريان وانت تساوي فيني جذي ...

ماعاد صرت افهمك ...

حيرتني بحركاتك ...

الرحمني ليش جذي ليش ...

(( راكان ركبها السياره وبسرعه اتجه للمستشفى ...

التفت على نارا وهم بالطريق ...

نارا منزله راسها بصمــــــــــــــــت وتفكير مايدري وش تفكر فيه ...

$$ نــــــــــــــــــــــآرا ... الم تفهمي الى الآن ...

ماهو عليه ريان !!! $$

بحق لا أعلم ماذا اقول .... فريان ايضا ليس بيده أي حيله بمرضه $$

الذي لا علاج له ليشفيه بتاتا $$

$$ توليـــــــــــــــــــــــن فلنعود لها ولنرى ماذا تفعل مع طلال $$

((تولين جالسه بالكرسي وهي تهز رجلها بقلق ...

ماودها تشوف طلال مره ثانيه ابدا ...

جوجو صقعتها من ورى بقوه وهي تقول :~ مررررحبــــــــــــــــــــــآآآآآآآ ...

-(مسكت كتفها متعوره وهي تقول :~ جوجو وش ذالدفاشه اللي عندج ...

عورتيني ..

(ولفت وهي مكشره من حركة جوجو ...

لأن تولين أكره مالها أحد يمون عليها للدرجة الضرب ... بسرعه تتعور وتطفش

من هالحركات ...

-(جوجو :~ آسفه يابعد طوايف أهلي انتي ...

(ماردت عليها وبهاللحظه دخل طلال ...

جوجو وتوليــــــــــــــــــن ... رفعو عيونهم على طلال بنفس اللحظه ...

طلال التفت عليهم بس بسرعه لف عيونه على جوجو ...

ابتسم لها بالخفيـــــــــــــف ...

بس جوجو وتولين لاحظو هالابتسامه لجوجو ..

التفتت توليـــــــــــــــــن بسرعه على جوجو بغيـــــــــــــررررره وقهههررررر ..

بس شافت بعيون جوجو الحب الكبيــــــــــــــــــــــــــر لطلال ...

نزلت راسها تولين وهي مقهوورررررره منهم ...

((جوجو جلست بكرسيها وهي تحاول تستوعب الحركه اللي سواها تو طلال لها ...

سعد كان مراقب كل وضعهم ...

نزل راسه متضايق ...

-(طلال :~ يالله بنادي الحظور ...

(وهو ينادي وصل عند أسم :~

راكـــــــــــــــآن الـ .............

(تولين علطول التفتت تدور راكان ... بس مالقته ...

أول مره مايحظر محاظره بالعاده يداوم عدل ... ومنتظم للدروسه ...

-(طلال :~ راكان موب موجود ..؟؟

-(واحد من الطلبه :~ لا مش موجود ...

-(ثم كمل الحظور ... لما وصل عند :~

توليــــــــــــــــن ...

-(طاحت عينها بعين طلال للحظات ...

طلال لف عنها من بعد ماعطاها نظره فيها نوع من الاشمئزاز ...

بلعت ريقها بصعوبها وهي تكبت عبرتها لا تطلع ...

(لما انتهى من الحظور ...

وبدى بالمحاظره ...

تولين كانت طول الوقت منزله راسها ...

طلال اذا طاحت عينه عليها يشمئز بقوووووووووووه ....

وهو بقلبــــه يقول :~

هه الظاهر الكأآبه مغيمه عليها بسبب غياب راكان حبيبها ...

بنص المحاظره ...

توليـــــــــــــن تحس أن انفاسها مخنوووووقه وهي قدام طلال ...

كل دقيقه تتذكر كلامه وتخنقها العبره ...

ملت وهي كابته نفسها لا تبكي ...

طلال وهو يشغل البروجكتر ويشرح ...

كانت القاعه مظلمه شوي ...

بهاللحظه تولين ماقدرت تتحمل ...

نزلت دموعها بسرعه وهي تسمع صوته وتتذكر كلماته القاسيه ...

كل شوي تمس دموعها قبل لا يشغل الأنوار بس تنزل مره ثانيه ...

ملت من حالتها بقووووووووه ...

بهاللحظه طلال لف بيطفي البروجكتر ثم بيشغل اللمبات ...

بس تولين حست ان دموعها ماعاد راح توقف ...

وقفت بسرعه وطلعت من القاعه ...

طلال والكل أنصدم من حركتها ...

بس مايدرون انها تبكي ...

جوجو وقفت شوي ثم جلست وهي ودها تلحق تولين تشوف شفيها !!!

وهي اصلا ملاحظه تولين والحزن اللي فيها من أول ماجت ...

خاصتا انها ماترد عليها اسبوع كامل لما كانت غايبه ...

طلال نزل راسه وهو مقهووووووووووووووووووور من توليـــــــــــن ...

وده يعطيها كف على وقاحتها للدرجة انها تطلع من القاعه بدون أذن وكأنه

ولا شي عندها ...

شغل اللمبات وهو يحاول يكون طبيعي ومايذكر السالفه ...

((توليـــــن وهي تركض رايحه للدورات المياه كعادتها ....

صدمت بقوه في صقر اللي كان معه كوب كافي ...

تولين طاحت على الأرض من قوة الصدمه .. وكوب صقر أنكب عالأرض ...

التفت عليها وهو بيهاوش ومعصصصصب ... بس فجأه أنربط لسانه ...

-(بلع ريقه بصعوبه ثم دنق لها وهو يقول :~ ليان ..؟؟؟

-(رفعت راسها وهي تبكي من قلب ... وقفت بسرعه ودفته من قدامها موب رايقه له ..

صقر فتح عيونه مصدوم ...

بسرعه وبدون تفكير منه لحقها علطول وهو ينادي باسمها ...

وتولين مطنشته وموب فاضيه تطالع هذا وش قصته يناديها باسم

ليان ..!!!

دخلت دورات المياه ((الله يكرمكمـ ))

صقر ضرب بكفه مقهور لأنه يبي يعرف وش فيها ليان ...

تولين دخلت الحمام ونزلت راسها تبكي من قلب بين يدينها ...

صقر التفت وتسند على الجدار ينتظر ليان ((أو بالأصح )) تولين تطلع ...

بهاللحظه ليان مرت من قدامه ...

صقر فتح عيونه عالآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخر ...

جمد مكانه ...

يحاول يستوعب ...

شسالفـــــــــــــــــــه صقر ...

شسالفـــــــــــــــــه ..!!!!!!!!!!!!

بـ ... بس ... ليان داخل ...

شلون طلعت !!!!

((بهاللحظه ركض لليان وحط يده على كتفها ثم لفها عليه يبي يطالع وجهها عدل ...

-(بتوتر :~ لـ ... لللـ ... ليـــــآن !!!!!!

(ليان خافت من حركته وكأنه بيدخل بوجهها من قربه لها ... بعدت عنه وهي معقده

حواجبها ...

-(صقر متلعثم ويأشر على الدورات ثم يأشر عليها ويحاول يتكلم بس موب قادر ...

ليان لفت عنه وراحت ...

صقر واقف مصدوووووم ... وهو يطالعها رايحه عنه ...

التفت على الدورات وقرر انه ينتظر ...

بس مرت ربع ساعه ...

بهاللحظه وقف تفكيره موب مستوعب ...

راح عن الدورات وهو يحاول يبعد الأفكار المشوشه ...

وهو يحاكي روحه بصوت واطي :~ لا لا صقور .. شسالفتك .. انت بس شبهت عليها ..

يرحم ؤمك شنو هالشبه القوي ..!!! بس ليان موب ذيك ...

أي انت بس تتوهم ... الله يهديك صقور هذا وقته تستخف ...

لا يكون استخفيت من حبك لها وصاير تتوهمها بكل مجان ...

بس هذي موب أول مره اتوهم بها ..

ؤهووووه صقور خلصنا عاد .. أروح للمحاظرتي أزين ...

((صقر لما راح ... تولين طلعت بعد مامسحت دموعها ...

رفعت عيونها للطلاب اللي قدامها ...

ماتدري ليه تمنت لو تشوف راكان ... تحس انها لو بتشوفه راح ترتاح شوي ..

ليــــــــــــــــــــــــــــــــــش ..!! ماتدري ...

ولا أحنا ندري دام تولين ماتدري __^ ..


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
طيوفــه
مُدِييرهـﮱ
مَنڜئة آلمَنٺدى
مُدِييرهـﮱ  مَنڜئة آلمَنٺدى
avatar

مشآركآتگِ : 1184
نقاطگِ : 103002
سمعتگِ : 13
تسجيلگِ : 29/08/2010
مزاجگِ : بقمةةَ الرومآنسسيةةَ :)

مُساهمةموضوع: رد: رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة    الأربعاء يوليو 27, 2011 8:01 pm



(( نرجع للنارا وراكان ...

وهم قدام غرفة يزيد اللي للحين بغيبوبته ...

نارا وهي واقفه تطالع يزيد من القزازه برى هي وراكان ..

-(راكان بدون مايطالعها .. بس يطالع يزيد :~ تدرين سبب وجوده هنا الولد ...

-......................

-نارا انا بس ابي افهم انتي ماتحسين !!!!

-.....................

-صحيح اني ماأعرف يزيد زين ... بس اللي أعرفه أنه يتألم بسببك الحين وانتي

ولا على بالك.... أكيد مالي علاقه فيه بس لي علاقه فيك ...

-(قاطعته :~ وشنو هالعلاقه ...؟؟

-(التفت عليها يطالعها بصمت وهو بأفكاره اللي مايندرى شنو ...!!!

أبتسم عالخفيييف ثم لف على يزيد :~ أنتي تحبين أي واحد فيهم !!!

-.....................

-ريان صح ..؟

-...................

-طيب قلبك يحب ... ليش شكلك من الايمو ..؟

-...................

-انتي كذا دايم تسكتين ..؟؟

-....................

-طيب __^ ...

(سكتو شوي ثم كمل راكان :~ رغم اني بعيد عن أهلي ... بس بخير ...

لكن يزيد ...؟

-(التفتت عليه :~ شنو قصدك ..؟

-(جى بيتكلم بس سمعو صوت ناس يبكون من قلب وجايين لصوبهم ...

نارا وراكان يطالعون مستغربين ...

وحده كبيره بالسن تبكي ... وبنت ماسكه أمها وتحاول تهديها رغم انها هي بعد تبكي ..

بس الصدمه لما وقفو عندهم والأم تبي تدخل بغرفة يزيد ...

-(الأم :~ خلوني أدخل للولدي ... أبي أتطمن وهو قدامي ...

-(بصوت يقطع القلب وهي تبكي البنت :~ يمه تكفين خلاص قطعتي قلبي ...

يمه خلاص يزيد بخير لا تقلقين عليه تكفين ...

(نارا وراكان يطالعون وهم ساكتين ...

البنت التفتت على نارا وراكان ...

راكان عقد حواجبه وهو يطالع البنت ...

هذي أكيد أخت يزيد ...

((البنت فيها ملامح بسيطه تشبه يزيد ...

الممرضات وهم يحاولون يهدونهم ويطمنونهم ...

-(راكان تقدم لهم وهو يقول :~ اذكري الله ياخاله ...

-ولدي ابي ادخل عند ولدي ... ولدي يزيد هو الوحيد من بعد ابوه الله يرحمه لي وللأخته

ولدي لا يموت مثل ابوه ويتركنا ...

-(راكان التفت على البنت وقال :~ لو سمحتي اختي بس أمك حالتها صعبه

اجلسي عالكراسي وحاولي تهدينها ...

(( بهاللحظه نارا تقدمت للأم ومسكت يدها وهي تقول :~ أمشي ياخاله وياي ..

-قلت لكم ولدي اخاف يموت وانتم تبوني ابتعد عنه ... ماأقدر هذا ولدي ...

-(نارا شدت على يد الأم وهي تقول بطمئنان :~ ولدج بخير بس انتي ادعي له

يقوم بسلامه ... خالتي لا تساوين في نفسج جذي ...

(لما جلسو بالكراسي اللي قدام غرفة يزيد ...

الأم وهي تبكي بقوه وتقول :~

أنا قايله له لا يسافر ويتركني انا وأخته .. بس الا الولد عند وسافر ..

ترك دراسته وبدى من جديد في هالجامعه وأنا مدري ليه ...

-(البنت وهي تبكي .. رفعت عيونها على نارا وهي تقول :~ انتي تعرفين يزيد ..؟

-(نزلت عيونها نارا ولا ردت ..)

(راكان واقف يطالع نارا وبــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ...

راكان مايدري ليه يبي يدخل عالم هالبنت ...

رغم ان عالمها أكيد كئيـــــــــــــــــب ومظلم...

التفتت نارا عليه ...

راكان ابتسم ابتسامه بسيـــــطه ثم تقدم ومسكها مع يدها وبعدو عن أهل يزيد شوي ..

(نارا سحبت يدها من راكان بهدوء وصمت ...

-شوفي أنا الحين بروح وبرجع بعد ربع ساعه ...

-وين ..؟

-(ابتسم لها وهو يطالعها ... نارا الرتبكت ونزلت عيونها عنه ...

هالولــــــــــــــــــــــد نظراته تررررررررررربكـ ...

لأنها نظرات غاااامضه مو فاهمه منها أي شي ...

-ماعليك بس انتي اقعدي معهم وانشالله ماراح أتأخر عليك ...

(ثم ضحك بخفه :~ أدري انك محتاجه لي عشان توصيلتي ...

صاير راعي تاكسي لك هههـ ...

بس ولا يهمك لعيونك نصير راعين تاكسي شورانا __^ ...

(ثم راح عنها ...

نارا ساكته بس حست من كلماته ريحتها ..

أول مره تحس انها مرتاحه بسبب أحد ...

رغم ان راكان كلماته بسيطه ...

((التفتت على أهل يزيد ...

جلست عندهم وهي ساكته ...

(( نرجع للأميره ...

بمحاظرتها وتفكر بفيصل وقساوته معها بآخر لحظه معاه ...

أميـــــــــــــــره لازم تنسينه ...

ومنو يكون هذا فيصل عشان أفكر فيه ...

(رفعت راسها وهي تتنهد بقووووه وبصووت عاااالي ومبتسمه وهي تقول :~

آآآآآآآآآآآه الحياه حلوه ...

(الكل سكت ويطالعها مصدوم ... شفيها ذي انهبلت فجأه ...

الدكتور مستغرب وهو يطالعها ..؟؟

أميره نزلت عيونها وطالعتهم باستغراب ...

شفيهـــــــــــــــــــــم ذولي يطالعوني ..؟؟؟

لا يكون فيني شي ...!!!

-نعم فيه شي ...؟؟

-(نجود نزلت راسها تضحك ... شوي الا وضحكو كل القاعه ...

أميره ابتسمت وهي تقول :~ شسالفه ضحكوني معكم ..__^ ...

-(الدكتور :~ أميره التزمي الهدوء ... موب جذي روعتينا بهاللخشه اللي خشيتيها

بدون مقدمات ...

-(أميره ماكانت ملاحظه نفسها بس للحظات حست بالوضع ونزلت راسها متفشله ...

لما انتهت المحاظره ...

أميره نقزت بتطلع ...

وقفو قروب قدامها ...

وهي تبي تطلع من القاعه طفششششت من الجلسه عالكرسي ..

بس القروب موب راضين يبعدون عن طريقها وهم يسولفون مع بعض ...

ملت منهم فنزلت راسها ودخلت من بينهم ...

القروب الرتاع منها بس لما وقفت بالوسط بينهم ...

وهي تطالع اشكالهم ساكتين يطالعونها ..

شفيها ذي فاصل عقلها اليوم ...

-(وحده من القروب قالت بغرور :~ هيه انتي بعقلج شي اليوم ..؟؟

-(ثانيه :~ لا وانتي الصداقه هذي شكلها هربانه من مستشفى الميانين ...

-(الثالثه :~ لا بتعرفو هاي البنت عن جد غبيه .. مره كان عم بيسألها الدكتور

الفرنسي وهي بترد عليه بوااات وااات .. الزاهر مابتعرف غير هاي الكلمه ...

-(الكل :~ هههههههههههههههههـ ... ههههههههههههههـ ..

-(أميره رافعه حاجب وهي تطالع اشكالهم ..

قالت بتريقه :~ هاهاهاهاهاها مرررره ظريفه هالسوريه مدري البنانيه ..

الحين انتو جذي تظحكون على هالظرافه السخيفه .. صج ماعندكم سالفه ..

(ثم طالعت البنانيه وقالت :~ أما انتي صراحه تعرفين تنكتين وتصيرين ظريفه عالآخر

ياربي بطني مغصني من كثر الضحك ... اقول لا تخليني اسدح كل فضايحج بكلاس

الدكتوره الباكستانيه ...

كيف صرتي باكستانيه رقم تو وياها ...

أقول وخرو عني بس ...

-(ولد وقف قدامها من أصل أردني ... كان وسيم بس مو مره :~

شو فيك عصبتي هيك ..!!! ماخلاص نحنا عم نضحك معاك ...

بس انتي شكلك عصبتي بسرعه ...

-أقول وخر عني يا هيـــــــــــــــــــكـ ... وخر بس ولا يكثر مسوي يتخققني

عشانك وسيـــم الآ ...

-(الأردني مقعد حواجبه :~ وسيــــم الا .؟؟؟ كيف يعني ..

-ياليييل الدلوخ ... اسمع انت وويهك .. وسيم الا .. يعني وسيم الا ..

يالييييييييييل هذا شكله دلخ موب فاهم .... ..؟؟؟

وخر بس موب لازم تفهم ...

-(واحد من أصل كويتي :~ ترى البنيه قصدها انك وسيم نص ونص ..

مثل اذا قالو الساعه ثنتين الا ربع ...

-(أميره وهي تطالع الكويتي وتصفق بطنزه :~ شطووور .. برافوووووو ...

ولله موب سهل انت ... ماتلعب ..؟؟

-(الكويتي يستهبل معها وهو يرفع ياقته :~ أفا عليج ... نحن بالخدمه ..

-(طالعته بنص عين :~ عطيتكم ويه ..

وخر بس عني .. مسوين قروب وحبتين .. اقول مناك منيك انت وياه وياها ...

(القروب مابعد وحجرو لها يبون يطلعون قرون لها ...

-(أميره تلف منا وهم يسدون عليها منا ... وقفت بطفففش وهي تقول

بدون ماتطالعهم :~ لا تختبرون صبري ترى ماهوب من صالحكم ...

تلاقونكم مستهترين فيني عشان شكلي <~ تقصد طولها وحجمها الصغييييييير ...

بس اذا عصبت عصبت ...

_ كلهم بصوت واحد :~ ؤحلللللللللللــــــــــــــــــــــــــــــــآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآ

-(الكويتي :~ ماتلعب البنت هههههههههههـ <~ يرد لها كلمتها لوول ..

-(بسرعه التفتت عليه :~ أقول انت انتبه لا تسرق كلماتي ...

-(الكل :~ ههههههههههههههههـ ...

-( الأردني :~ الضاهر الحقوق محفوووظه ...

-(أميره :~ ايييييوآآآآ عليك خرده ...

-(اللبنانيه :~ اللي بعرفو عليك لمبااه مو خرده .. وشو هاي خرده أصلا ..؟؟

-(أميره تتميع بتريقه على اللبنانيه :~ وشو هاااااااي خرده .. (وكملت بصوته

العربجي كعادتها :~ أقول انتي انتبهي لا تطيح خشتج ...

يالله بتنقلعون ولا كيف ... ترى صج موب فاضيه لكم وراي مشاغل

<~ ولازالت مصره البزنس ويمن __^ ...

-(الكويتي :~ ؤهووووووه أنتي تبين تفهمينا انج مهمه يعني هههههـ ..

-(أميره :~ هه هه هه أضحكو اضحكو تراه ينكت الحين ... اقول انت لا تحاول تصير ظريف ..

ترى حدك ثقيل دم ...

-(لبنانيه وهي تمسك يد الكويتي وتقول :~ ياريت تحترمي الفازيك أبل

ماتؤلي شي عن حموووده ...

-(أميره مصنمه تطالعهم بقرف :~ وييييييييع لا يكون الحين هذي الحين تدلع

مسويه تدافع عنك هالماصله ...أقول انتي هيه

اهجدي وانضبطي وانتي تحاجيني ... تحجي زين وعن الدلع الماصخ ترى ماحب البنات

الماصخات شوي ويميعون علي ... يقرف شكلكم بلا ..

عدلي وقفج وعن المصاخه .. ولا تقعدين تتحرشين بالولد استحي على ويهج ..

-(الكويتي يتريق على أميره وهو يحط يدينه على خده ويقول بصوت بنت تدلع :~

ياربي لاء .. مستحيل .. مستحيل ...كارلو تتحرش فيني ..

لئه مستحيل ... مش حاعد مش حاعد ... مش كل شويا بيرد عالموبايل هوآ هاهاااي ..

-(أميره :~ يارب الهمني الصبر على هالظرافه ... خلاص أنا اليوم بعتزل

كل الظريفين وبيلس ويى هالظريف ... ياخي أنت مبدع بالظرافه ..

انت ؤكي ؤكيييييي .. شكلك من أول تبيني اقولك انك ظريف

عشان تطس عن ويهي ... حبتييييييين أنت حبتيييييين ..

يالله يالله وخرو ياللـــــــــــــــه ... وانتي يالماصخه تلايطي قبل

لا أقرط براطمج أكثر ماأخوج الصغير قارطها بالباب ...

-(الكويتي ماقدر يمسك نفسه وضحك بصوت عالي على كارلو ..)

كارلو حست بقهررر من أميره انها ضحكت عليها حمد الكويتي ...

تقدمت عند أميره وهي تقول :~ هيه انتي شكلك مابتعرفيني منيح ..

بس أنا راح ورجيكي كيف هيا كارلو ..

-كارلو .. كارولو يابي هذا موب جنه اسم ولد خكري .. اقول وخري عن ويهي

قبل لا أحوس في برطمج ...

-شو هاي برتم ...((برطم))

-(أميره تضحك بصوت عالي بهبال :~ ههههههههههااااااي ... هههـ برتم تقول برتم ..

ههههههههههههههه الحقو ياناس خلاص انا بموت ولله بموووت ..

واحد مسوي نفسه ظريف والثانيه الا تراني ناعمه ...

وخري لا اشوتج ترى عاد صج حامت جبدي منكم .. وخـــــــــــــري ..

(كارلو دفت أميره عالخفيف من كتفها وهي تقول :~ ماتطولي لسانك علي ..

(أميره وقفت شوي وهي علبالها تستوعب حركة كارلو لها .. التفتت على كارلو :~

انتي مستوعبه انج دفيتيني !!!

-هاهاا ... أي مستوعبه ونص كمان ..

(أميره شدتها مع قميصها بقوه وهي تصرخ بوجهها :~ هييييييييييييييه

انتي واشكالج مايمدون يديهم علي ...

الظاهر تبيني أراويج ويهي الثاني وأتوطى في بطنج يالمايعه ..

(القروب بعد عنهم شوي .. الكويتي ابتسم على المنظر اللي قدامه ...

وأميره خاشه مزاجه بشخصيتها القويه ...

يطالع أميره بحماس وهو مبتسم ...

(كارلو تحاول تفك يد أميره عنها بس ماقدرت ...

أميره وهي مقربه وجهها مرره من وجه كارلو وتقول بنفس الصراخ :~

ونص هاااااااه ونص .. يالبزره ماعاش من يمد يده علي .. تييني انتي على

تالية عمري ...

-هه ليش عجوز انتي هههههااااي ..

(أميره شدت شعرها بقووووه على ورى وهي تقول :~ عيدي بالله كلمتج عيديييي ...

-آآآآآآآآآآآآآآآه تركي شعري شو مجنوناااه انتي ... لك فكي شعراتي آآآآه ..

(البنات وهم يحاولون يمسكون أميره المتوحشه ... أميره دفتها بقوه وهي تقول :~

اصلا شعرج كله حبتين ... مصاله فيها ياسبحان الله .. الا بتساوي روحها قويه ..

(أميره دفت اللي قدامها ثم طلعت من القاعه ...

(( نروح للدكتور طلال ...

جالس على مكتبه وهو يطالع الأوراق اللي قدامه ...

جت على باله تولين ...

كشر بوجهه بفكرة قذارتها وتربيتها السيئه كيف تدخل مع ولد في دورات مياه ...

نار تشتعل بقلبه وهو مقهور كيف كان مخدوع بأخلاقها وهي صاحبة جوجو ..

((نرجع للنارا وراكان ...

راكان .... لما رجع وهو شاف الأوضاع هدت شوي ...

خاصتا انو أهل يزيد توهم واصلين للدبي عشانه ...

راكان أشر بعيونه لنارا تقوم ...

نارا بطفش منه وقفت وراحت له ...

-ؤفففـ شتبي انت ...

-هههه لا يكون جازة لك القعده معاهم ...

-ؤفففففـ تدري شلون شرايك نرد ...

-وهذا اللي ياي اقوله لج ... الساعه الحين 11 ... اذا ماعندج محاظره اقدر اوصلج

للبيت ...

-(تذكرت ابوها :~ لا لا ردني للجامعه ..

-ؤكي بس بغيت افهمج معاناة يزيد ..

-شوف ... لا تتوقع مني اني أي شي أو تحاول تغير فيني ..

لأن كل اللي صار اليوم مايهم ولا غير شي فيني ...

يعدين يزيد هذا من البدايه يحاول يتدخل بأمور ماتخصه ...

ويمكن هذا جزاه ...

-هذا جزآآآه !!!!!!!!!!هذا جزاه انه هو اللي انقذك وانتي كنتي بين الحياة والموت ..

(لفت عنه ومشت لبرى المستشفى ... راكان سكت ولا قال شي ...

لما رجعو للجامعه بدون أي صوت ...

تولين كانت جالسه قدام البوابه ...

بضيقه وهي تطالع اللي رايح واللي راد ...

$$ قد لم أقل لكم من قبل ... بأن توليـــــــــن ونارا لاحظو الشبه

الذي بينهم ولكن تجاهلوه بسبب الكره الذي يكنونه للبعض ..$$

تولين شافت راكان ونارا توهم داخلين مع بعض ...

ماشالت عينها عنهم ...

راكان التفت وطاحت عينه عليها ...

راكان مابعد عيونه عنها وظل يطالعها ...

ابتسم لها ابتسامه حللللللوه ..

نارا حست انه يبتسم للأحد ...

التفتت تطالع عالمكان ولقت تولين تطالعه ...

-هه شلاقي فيها ..؟؟

-(التفت راكان على نارا مستغرب :~ ايش ..؟؟؟

-سلامتك ...

-(راكان كان سامع كلمتها ... ابتسم عليها ولا قال شي ...

تولين طالعت نارا ...

بس نارا طالعتها بتكبر وهدوء ...

تولين نزلت راسها وهي حاسه انها متضااااايقه ...

ماتدري ليش تضايقت أكثر لما شافت نارا وراكان مع بعض


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marokaal.ba7r.org
 
رواية توأم ولكن أغراب في جامعة امريكية / كاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ۆنآسْـﮧ بنآٺ :: °•( المنتدى الادبي )•° :: | منتدى القصص والروايات ~-
انتقل الى: